كلمة قد قالها شخص حول حياتها إلى الجحيم فتاة اسمها سارا في 21 من عمرها و هي في كلية الطب
لقد كانت ماشية و اصدمت بشخص و سقط من يده كتاب و كان يبدوا انه مهم بالنسبة اليه و قال لها : ( لتكن حياتك مثل الجحيم ايتها الخرقاء )
في يوم من الايام ماشية على الطريق السريع فلم أجد أحدا فذهبت لكي اشتري العلكة من البقالة التي في المقابل فلما دخلت و اخذت معي العلكة لكن الغريب في الامر لم يكن هناك احد في المحل و عندما اردت دفع الحساب لم يكن هناك أحد و عندما دخلت مكان المحاسب فإذا رايت دماء على الارض
ففجأة خرجت خارجا خائفةً و وجدت شخصا جميلا جدا

فسالته عن السبب فقال لي بكل شر : ( لأني ألتهمتهم جميعا يا حبيبتي ) اما انا فقد كنت خائفة جدا لأن مزحه سخيف لكنه لم يكن يمزح و قلت له : ( اوووووه حسنا سوف اذهب الآن الى منزلي ههه) و قال لي : ( هل تريديني ان اوصلك ؟ ) فقلت : ( لا شكرا سوف اذهب بنفسي ) فذهبت الى منزلي فإذا لا ارى احدا سوى دماء على الأرض و اذا أحد يخرج من غرفة أختي فأختبئت و اذا ارى ذلك الشخص نفسه الذي رأيته من قبل امام البقالة و في فمه قطعة من لحم يمضغها و ثيابه مليئة بالدماء لكنني لا ادري قطعة ماذا ؟
فعندما ذهب دخلت الى غرفة المعيشة فإذا رأيت بأختي التي تصغرني بعام واحد ميتة على الارض و بطنها مجروح و رقبتها بالكامل و كانت أشبه بميتة !!!
لا هي ميتة
فصرخت بقوة ( آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ )
هذه أختي التي اشرب معها و آكل معها و أضحك و امزح معها و اتسوق معها و كل شيء معها و الآن أراها ميتة
لكنني أنا السبب في هذا كله لأنني قبل ان اخرج الى البقالة تعاركنا و قلت لها اتمنى ان تموت و ارتاح منها .
فجأة اسمع شخصا يأتي من الباب و انا أظن انه هو نفس الشخص المجنون الذي قابلته و اتمنى اني لم اتقابل به و استعديت و مسكت بحديدة و اختبئت خلف الباب و دخل علي ..........................................
/\
/\
/\
/\
/\
/\
/\
/\
/\
/\
/\
/\
/\

خطيبي



و خبطته بقوة على ظهره و اغمى عليه و انا قد ارتعبت و مسكته و بدأت أعالجه

و فجأة استفيق

ثم وجدت ان خطيبي يشبه الفتى الذي قابلته كثيراً
و من ثم عندما استفيق بدا يأخذ ينظر الى المنزل و الى يداي ملوثة بدماء و حالته يرثى لها و المكان كله دماء ثم وقف و دخل غرفة اختي و رأها ثم صرخ علي و قال لي : ( انتي قاتلة ؟ قتلتي اختك الصغيرة كم انتي مثيرة لشفقة سوف اتصل بالشرطة و خبرهم ماذا فعلتي ) ثم قلت : ( لم أكن انا صدقني التي قتلتها كان هناك فتى و ..... ) و بدات أحكي له القصة من البداية لكنه لم يصدقني وقال : ( انا لن اصدقك يدك كلها به دم و لأن كلامك فيه شك انا سوف اخرج من هنا لن اكون خطيبك بعد الان ) ثم فسخ الخاتم و رماه على وجهي و هرب ثم اتصل على الشرطة و جائت الشرطة الى منزلي


يتبع ......