مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    Zero Raimar_ مسلسل المنقذ الفضائي رانداروناجونيكس

    السلام عليكم




    كيف حالكم يا أعضاء المنتد الرائع أنشاء الله بخير


    أقدم لكم مسلسلي المنقذ الفضائي رانداروناجونيكس الذي وضعت له بعض الشخصيات في قسم مانجاتون.... أنا وفريقي قررنا بأن نضع هذا المسلسل الذي إخترعناه في هذا المنتدى الرائع.

    المسلسل عبارة عن 94حلقة وأنتجنا منها 14حلقة إلى الآن ونحاول أنا وفريقي بأن نجعلها مانجا إن أمكن ذلك حسب الظروف.

    لا أطيل عليكم لنبدأ:

    أعضاء الفريق (زيرو رايمار - فايري لونار - نميكو إيتو - ظل الظلام)


    معلومات عن الحلقة


    كاتب الحلقة: زيرو رايمار

    فكرة عنوان الحلقة: زيرو رايمار



    المدقق الإملائي: فايري لونار

    المدقق النحوي: نميكو إيتو


    المراجع: ظل الظلام

    أسماء الذكور: أزرق أسماء الإناث: بمبة الحوار: بوني

    أرجو أن تعجبكم الحلقة


    المقدمة




    تبدأ هذه الأحداث في عصر كثرت فيها الآليات بل أصبحت شيء رئيسي لدى المجتمع.. كانت تديرها مجموعتين مكونة من الإنس والجن المجموعة الأولى كانت طيبة ومتسامحة والمجموعة الثانية كانت قاسية وقوية تظهر للكائنات أنها الأقوى مع العلم أن كل من المجموعتين كانت مسالمة تحب الخير والسلام وكانت الأمور تسير على أحسن ما يرام. لكن في مكان غريب بعيد عن المجموعتين في تحت الأرض مجموعة مستقلة من المخترعين و الدكاترة يعملون على مشروع كبير لحماية البشرية من الكوارث الطبيعية التي تسبب الضرر للكائنات الحية أو تؤدي إلى انقراضها كما حدث للديناصورات. وفي أحد الأيام قرروا بتجربة مشروعهم فتطوعت واحدة من المجموعة بتجربة هذا الاختراع لكن حدث خلل فظيع أدى بالمتطوعة إلى مرض عقلي بعدها أغلق هذا المشروع.
    بعدها بثلاث سنين أتى ثلاث مخترعين لهم علم بالمشروع الذي أغلق وبدءوا بتكملته حتى أنهوه و أسموه بالمنقذ الفضائي(رانداروناجونيكس) الذي لم يتوقع البشر بأنه سوف يحميهم من أنفسهم بدلا من أن يحميهم من الكوارث الطبيعية.

    بعدها قسموا(رانداروناجونيكس) إلى ثلاث آليات وخبئوا كل آلي في مكان معين وبعد مرور سنة من هذا المشروع أتى نور ساطع فوق كل مخبأ فأرسلوا المخترعين الثالثة فرقة بحث للاستطلاع عن هذا الأمر فوجدوا أن الآليات الثلاثة قد اختفت.





    الحلقة الأولى
    القلوب المقاتلة




    [SIZE="4"]بعد المقدمة وعرض البداية تبدأ الحلقة في قصر كبير تدعى ( زان كريان) توجد بها أميرة محبة للخير نجدها تتحدث مع رجل...(الأميرة): أريد منك أن تبحث لي عن أشخاص لديهم حب للخير ومستعدين بأن يدافعوا عن أرضهم ضد الأعداء ..(الرجل): ماذا! العالم هادئ وبأمان لماذا نبحث عن مقاتلين....(الأميرة): والدي طلب مني قبل موته بأن أبحث عن هؤلاء الأشخاص ولكن توفي قبل أن يقول لي السبب...وأثناء محادثة الأميرة للرجل تكون هنالك امرأة عجوز خلف الأميرة هي في الأصل مربيتها المخلصة ومربية والدها تبدو بأنها تعرف كل شيء... فيحيي الرجل الأميرة وينصرف لأداء مهمته, وفي جو من الهدوء تضع مربية الأميرة يديها على كتفي الأميرة...(المربية): أرجوكي لا تحزني... فتضع الأميرة يدها اليمنى على يد مربيتها الأيسر وأثناء ذالك نرى الحزن في وجه المربية..(المربية) في نفسها: جاء الوقت الذي كنت أخشاه, فتبدأ الشاشة بالتظليم.

    ينتقل إلينا الحدث إلى المدرسة الثانوية حيث يرن الجرس ويخرج الطلاب والطلبات وتخرج ( ريونا ) في الأخير مع صديقتها ( يوريا ) وهما فرحتان ( ريونا ): سوف أذهب إلى ملعب كرة السلة هل تذهبين معي...( يوريا ): شكرا لكي لكن لا أستطيع فعلي الإسراع للعيادة لمساعدة الطبيب في عمله... فيودعا بعضيهما وتتجه ( ريونا ) لملعب كرة السلة فترى زحاما في الملعب فتسأل إحدى الطالبات..(ريونا): ما لذي يحدث (الطالبة): هنالك شجار بين سيجورا والطالب المشاكس سايزير.... فتسرع( ريونا ) لتوقف هذا الشجار لكن بعد فوات الأوان إذ نرى (سيجورا) ملقا على الأرض و ( سايزير ) مصاب بجروح خفيفة فيتقدم ( سايزير ) نحو الباب فيفسح له الجميع فتنظر إليه ( ريونا ) بدهشة, بعد ما ينصرف ( سايزير ) تخبر ( ريونا ) أحد الطلاب الذين كانوا بجانبها...(ريونا): من هذا الفتى الذي ذهب منذ قليل.. (الطالب): هذا الفتى انتقل إلى مدرستنا هذا اليوم وهو شرس جدا أنصحكي بأن تبتعدي عنه لأنه لا يهتم بأحد... وفجأة تسرع الطالبات نحو (سيجورا) لتطمئن عليه ما عدا ( ريونا ) فرحة لأن هنالك من تمكن أخيرا على ضربه لأنها ملت من كثرت مغازلته.


    في مشهد أخر نرى هاما صغيرة يضايقها بعض الأولاد الكبار المتعجرفين فيأتي فتى ملامحه قاسية مكحل العينين ويرى ما يحدث للهاما المسكينة ويتقدم نحوهم حتى يصل ويقف أمام الهاما الصغيرة المنبطحة على الأرض فينظر الأولاد نحو مكحل العينين ويتقدم أحدهم نحوه (الولد): أوي أنت ابتعد...(الهاما): أرجوك ساعدني.. فيرفس أحد الأولاد الهاما على بطنها فتتألم بشدة فيبدأ مكحل العينين بل غضب فيضرب الولد الذي رفس الهاما فيغما عليه فينظروا الأولاد إلى صديقهم فيهجمون دفعة واحدة فيضربهم مكحل العينين ويتغلب عليهم بسهوله فيهرب الأولاد حاملين صديقهم المغمى عليه فيحمل مكحل العينين الهاما الصغيرة...(مكحل العينين): هل يوجد عيادة قريبة من هنا.. فيخبره أحد الرجال عن مكان العيادة, أثناء ذلك رجل جالس يشرب العصير قد رأى ما حدث.
    في العيادة تم تضميد الهاما (الطبيب): إنتبهي من الأشخاص المؤذيين...(الهاما): شكرا لك... وتمسك بيد مكحل العينين فتودع الهاما الطبيب وفي الخارج.. (الهاما): اسمي يونا.. فيمسك مكحل العينين على رأس (يونا) ويبتسم...(يونا): وأنت ما هو اسمك..(مكحل العينين): اسمي... زاتورو .. زاتورو شينورو.

    في هذا المشهد يكون الليل قد أتى والقمر كامل الوضوح أثناء ذلك يظهر خمس آليات مجنحة يلقبون بالصقور الفضائية ويبتسمون ابتسامة ساخرة مليئة بالحقد والشر والكراهية ثم يختفون, ترى مربية الأميرة الخمسة آليات التي ظهرت فتبدأ بالقلق ثم تذهب إلى خزانتها و تخرج منها صندوق أحمر اللون وتخرج من الصندوق صورة قديمة... (المربية) في نفسها: حان وقتك ارجع إلينا, وفي غرفة الأميرة نراها نائمة ومتضايقة وكأنها ترى حلما مزعجا.. فينتهي هذا المشهد ويظهر لنا في أحد طرقات المدينة حيث يمشي( سايزير ) وحيدا في الليل ومعدته خاوية وتصدر أصوات من شدة الجوع فيرى منزلا مضيئا تطلع منه رائحة زكية يتوجه إليها بسرعة فيجد مكانا صغيرا لا بأس بهي يبيع الشومنا الياباني فيجلس فيه ويضع رأسه على الطاولة من شدة التعب والجوع فتأتي ( ريونا ) لترى من الذي أتى إلى منزلها فترى ( سايزير ) واضعا رأسه على الطاولة, تأتي إليه...(ريونا): مرحبا..(سايزير):هممم...(ريونا): مرحبا....فينظر(سايزير) إليها (ريونا): هل أنت بخير.. (سايزير): ها.... فتصدر معدته صوتا الذي هو صوت الجوع فتبتسم ( ريونا )...(ريونا): أنت جائع أليس كذلك... فيرفع ( سايزير ) رأسه وعلامات الخجل في وجهه فتحدق إليه ( ريونا ) باستغراب لمدة قصيرة ثم تتذكره (ريونا):أااا أنت الذي رأيته اليوم في ملعب كرة السلة... ثم تمسك يديه....(ريونا): شكرا لك لما فعلته لذالك المتعجرف المغرور... ينظر ( سايزير ) بخجل إلى يديه فتنظر ( ريونا ) إليه وتراه خجلا ثم تلاحظ بأنها ممسكة بيده فتفلته وهي خجلة..(ريونا): أ..أسفة.. ( سايزير ): لاعليكي ولكن أنا لا أحتمل الجوع أكثر من هذا...(ريونا): أسفة سأحضر الطعام في الحال.... فتذهب(ريونا) لإحضار الطعام, فجأة تتكهرب لصقت ( سايزير ) مما يعني أن هنالك خطرا سوف يحدث يلاحظ الرجل الذي يجلس بالطاولة المجاورة ( لسايزير ) الكهرباء الذي سطع وهو نفس الرجل الذي رأى (زاتورو ) وهو ينقذ ( يونا ) فيضع الرجل النقود على الطاولة وينصرف وهو مبتسم بعدها تأتي ( ريونا ) بالشومنا فينظر ( سايزير ) إلى الطبق وهو يبرق ويسيل لعابه ثم يهجم على الطعام كأنه أسد افترس على ضحيته فتنظر إليه ( ريونا ) نظرة إعجاب وهو يأكل بشراها, بعد ما ينتهي ( سايزير ) من طعامه ينظر إلى جيبه ولا يرى سوى ثلاث ينات فيقدمها ( لريونا )...(سايزير): أسف لا أملك سوى هذه لكن سوف سأتي بل باقي في يوم أخر..( ريونا ): لا تحزن أنا أسامحك عن الباقي... هذا لأن ( ريونا ) حنونة حينما تكون هادئة..( سايزير ): شكرا لكي.... ثم يذهب, وهو يمشي في الليل تضيء الشحنة الكهربائية من جديد ثم يرى قريته التي احترقت ومقتل أبويه وفقدان أخيه ثم يرجع للواقع فيبتسم...(سايزير): هه كم أنا غبي هذه الحادثة مضت عليها 14 عاما... ثم ينظر إلى السماء فيرى خمسة آليات قد ظهرت وكل آلي لديه جناح خارق فائق القوة متقن الصنع, أثناء ذلك نرى المربية دائرة ظهرها للنافذة وممسكة بالصورة..(المربية): حان وقتك إرجع إلينا... وفي غرفة الأميرة ما تزال تتقلب بسبب ما تراه في المنام, وتضيء ثلاث أعين جبارة منادية لقدوم الحرب.


  2. ...

  3. #2
    تكملة


    بعدهاا يغطي الضباب المدينة بأكملها يتعجب مجموعة الصقور الفضائية من الأمر فجأة يخرج ثلاثة ظلال ويقوموا بضرب مجموعة الصقور الفضائية و (سايزير) يراقب المعركة لكنه لا يرى سوى ظلال بسبب الضباب, فيؤمر بمجموعة الصقور الفضائية بالانسحاب ثم يبدأ الضباب بالتلاشي فيرى صديقنا ( سايزير ) عينا مضيئة مشطوبة ثم تختفي هذه الظلال حينها أحس ( سايزير ) بأن العين المشطوبة كانت تريد أن تقول له شيء فتأتي الأحداث إلى المربية..(المربية): أنقذنا المنقذ الفضائي... وتأتي الأحداث إلى غرفة الأميرة ونراها قد هدأت ونائمة بهدوء, يتلاشى الضباب ويظهر القمر الساطع في السماء واضحا وجميلا للناظرين ينظر ( سايزير ) للقمر وهو لا يصدق بالذي جرى أمامه وفي نفس الوقت من مكان بعيد عن الأنظار يقف ( زاتورو ) وقد شاهد كل ما حدث وشخصية أخرا شاهد الحادثة يبدو أنه من أحد القلوب المقاتلة وينتهي الأمر إلى هذا الحد.
    تأتي الأحداث في الصباح تسطع نور الشمس على الأميرة فتستيقظ من نومها ثم تدخل عليها مربيتها ومعها وجبة الإفطار...(المربية): إنهضي يا أميرتي واستحمي بينما أرتب لكي سريركي.... تنهض الأميرة وتتجه إلى الحمام لكن قبل دخول الأميرة للحمام...(الأميرةا): المعذرة..(المربية): ماذا هناك..(الأميرة): شاهدت في المنام ثلاث آليات أنقذت مدينتنا من الدمار هل تعرفين شيء عن هذا... فتقبض المربية يدها على الفراش بقوة ثم تدير رأسها للأميرة...(المربية): إنه حلم مثل باقي الأحلام لا تقلقي....لا تعير الأميرة أي أهمية وتذهب للاستحمام وهي في الحمام تسمع أحد يناديها فتلتفت حولها ولا ترى شيء فتعتقد بأنها تهدي وتكمل ما بدأت بهي, ويأتي الأحداث الآن في جو كئيب ومظلم شخص غير واضح بما فيه الكفاية يتحدث إلى مجموعة الصقور الفضائية..(؟؟؟): لاتقلقوا سوف أنفذ انتقامي الرهيب بمساعدة صديقي البروفيسو فوكنر ... فيضحك ضحكته الخبيثة بصوت عالي, حتى الآن يبدو الأمر عاديا وليس فيه خطورة للعالم البشري و الجان وفي الناحية الأخرى الشر قائم ويبدو شرسا وحاقدا على الجنس البشري و الجان ومغمور بآليات التي تتصل بالجسد بسبب الجينات الممنوعة التي تكسب الآلي طاقة لا تقهر.

    ]ننتقل الآن إلى ورشة تصليح الآليات التي يعمل فيها ( سايزير ) بعد المدرسة. نراه حاملا محركا لبعض الآليات ويسلمه لرئيس العمل....(الرئيس): أوه شكرا لك..(سايزير): هذا واجبي..(الرئيس): تبدو مرهقا..(سايزير): لا أنا بخير..(الرئيس): كلا اذهب للبيت واسترح..(سايزير): شكرا لك.... بعها ينصرف وفي الطريق يقصد صديقنا ( سايزير ) المطعم الذي أكل فيه الشوما يدخل ( سايزير ) المطعم وهو متسخ بالشحوم والزيوت فتراه ( ريونا) متسخا فتسرع إليه...(سايزير):أريد طبقا من الشوما... وبصوت منخفض (ريونا): ليس قبل أن تغتسل..(سايزير): لا أستطيع الانتظار أنا جائع جدا..( ريونا ): كلا لن أقدم لك شيء وأنت بهذا الوضع المخجل..(سايزير): وما المخجل في مظهري...تمسكه(ريونا)من يده و تأخذه للداخل وكل من في المطعم ينظر إليه... ( سايزير ): ماذا بكم ألم ترو فتاة تدعو صاحبها للاغتسال في منزلها من قبل... فيفتح كل واحد فمه مستغربين من كلامه فتخجل ( ريونا) من قوله وتضربه بقوة على رأسه...(ريونا): لا تعيرو لكلامه أي إهتمام.. وتجر ( سايزير ) للداخل وهو فاقد للوعي والنجوم فوق رأسه من أثر الضربة..(ريونا): انتظر هنا بينما أجلب لك منشفة وملابس نظيفة... فينتظر قليلا فتأتي ( ريونا ) بل منشفة والملابس..(ريونا): خذ هذه والدخل إلى الحمام لكي تستحم... ثم تذهب(ريونا) لمتابعة عملها, يمر الوقت ونرى ( سايزير ) مرتدي فوطة الحمام ويخرج إلى ( ريونا ) والرغوة تملأ رأسه...(سايزير): يا صاحبة المطعم لقد انقطع الماء... تراه ( ريونا ) ويحمر وجهها من المنظر الذي أمامها وقبل أن يخرج ( سايزير ) إلى صالة الطعام بلحظات تركله ( ريونا ) بركلة طائرة توصله إلى الحمام من جديد فيسمع الناس والجان صوت تحطم نابع من الداخل فتخرج إليهم ( ريونا ) ووجهها أحمر فينظر إليها الجميع فتنظر إليهم وتضحك ويدها خلف رأسها ووجهها يتصبب عرقا وفي مخيلتها ماسكة برقبة ( سايزير ) تخنقه لما حصل منه من تصرفات مخجلة, ونأتي إلى ( سايزير ) وهو يرتدي القميص لكن قبل ارتدائه للقميص تظهر علامة غريبة في ظهره دون أن يدري , يخرج ( سايزير ) إلى صالة الطعام وهو منتعش وبكامل قواه فيجلس في أحد الطاولات الفارغة ثم تقدم له ( ريونا ) الطعام المنتظر كالعادة يصبح وجه ( سايزير ) مضحكا عند رؤيته للطعام , فيبدأ بالأكل.. أثناء الأكل تظهر العلامة ثانيتا حين ذا يأتي صوت من الخارج ينادي بإقامة دوري في قتال الآليات والرابح يحصل على أحدث المحركات التقنية المسماة بل B3 يسمع ( سايزير ) الخبر والطبق لا يزال في فمه ويبتسم, ثم نرى الرجل الغامض يخرج من المطعم.. وهو خارج المطعم...(الرجل العامض): حان الوقت.
    ثم تأتي الأحداث في جبل فوجي حيث نرى قلعة ثلجية ضخمة تظهر في سطحها هاما جميلة باردة القلب بريئة المظهر ترفع كفها عاليا فتظهر لنا عصا جميلة الشكل فتدور العصا بين إصبعيها لتكون لنا ريحا ثلجيا فنرى الجزء السفلي من وجهها تبتسم بحقارة فيزداد كثافة الثلج حتى تغطي الشاشة كلها فتصبح بيضاء.
    تتحول الشاشة البيضاء إلى كعكة أرز تدخل في فم ( سايزير ) وهو يمشي مفكرا في دوري الآليات فيرى لافته للدوري فيها المعلومات والقوانين فيضع إصبعه الإبهام والسبابة على ذقنه ويهز رأسه إلى الأعلى وإلى الأسفل...(سايزير): سوف أفوز وأحصل على المحرك النفاث B3... فيسمع صوتا..(؟؟؟): لا تستبق الأحداث... فينظر ( سايزير ) خلفه فيرى شابا يبدو في مثل عمره لديه ثلاث ندب في خده الأيمن ثم يظهر ( زاتورو ) قافزا من الشجرة التي بجانب ألآفته.[/SIZE]


    من هذا الشاب الذي ظهر فجأة من خلف ( سايزير ) وهل سوف يشترك هو و( زاتورو ) في الدوري أم هناك أمر أخر سوءا ل نعرف جوابه في الحلقة القادمة من أحداث مسلسل المنقذ الفضائي ( رانداروناجونيكس). عرض النهاية

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter