الشجرة رمز الجود والعطاء,هكذا خلقها الله,
وهكذا أراد لها أن تكون.
في ظلها الحاني يجلس الإنسان ليستريح وقت الحر,
فيحس بالأنسام الندية تمر به وتداعب وجهه.
ومن ثمارها الشهية يأكل أطيب الثمار وأحلاها,ويستمتع
بجمالها ومنظرها الحسن ولونها البهيج,و حتى عندما
تموت الشجرة فإنها تكون صالحة لخدمة الإنسان,
إذ يستخدمها في كثير من الصناعات,وفي الحصول على
الوقود.
وقد حضنا الإسلام على العناية بالشجرة وغرسها,
فقال عليه الصلاة والسلام:((إذا قامت الساعة , وفي يد
أحدكم فسيلة فليغرسها, فإن له بها أجرا)).
إذن فليكن شعارنا:ازرع ولا تقطع,
فالشجرة خضرة وعطاء وجمال.

\
م
ن
ق
و
ل

أتمنى ان الموضوع عجبكم ويللا بسرررررررررررررررررررررررررررعة أبغى ردود كثييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييرر ررررررررررررررررررررررررررررررررررررة..


wink بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااايwink