بأي حرف أبدأ..
وأي لغة أختار ..
أنا في حيرة من أمري..
بين قلمي وجفاف حبري..!!
بين أوراقي وتهالك صفحاتي..!!
لـــــكـــــــن
سأكتب ما جال في خاطري من خاطرة..!!
وارسم ما لاح في حياتي من إشراقه..!!
أتحدث عن !!.......!! (( مقص الرقيب ))!!
دموع باقية ..!!
إنها لحظات السعادة ..!!
السعادة التي تجعل من الإنسان لوحة في الإبداع ..!!
عندما يترنم اللسان بأبيات من الشعر ..!!
وتنثر الأنامل كلمات على ورق ..!!
عندما تداعب الابتسامة رسومات في القلب من الحياة ..!!
بألوان من الأماني والأحلام والآمال ..!!
عندما ترفرف الشفتان نسمات من العبارات برائحة الورد والريحان .!!
لكن للأسف أصبحت حياتنا مع تعابير السعادة شبه مستحيلة ..!!
تتأرجح عليها عقول هائمة ..!!
وأفئدة مرهفة ..!!
فمتى ستكون السعادة لغة هذا العصر المؤلم ..!!
وحكاية الصفحات البائسة ..!!
متى تكون السعادة صدى من نغم الحياة ..!!
وضياء ذهبياً في واجهة الذكريات ..!!
متى تعانق السعادة جوارح الأيام ..!!
وتطفي لهيب صدى الأصوات ...!!!!
,,



,,

تعالوا معي ننظر لتلك المشاهد

,,
,,

{ هــــــــــــــــــي }

تبخرت آمالي الوردية في الحياة ..!!
انهارت مملكتي الصغيرة أمام عيني ..!!
حكمت على حبنا بالإعدام ..!!
اقتلعت السعادة من جذورها ..!!
فلا تلمني إن لم أسامحك
لأنك عندها لم تترك لي الخيار ..!!
إلا الانسحاب من دربك ..!!
والابتعاد عن كل ما يذكرني بك
ولا تحاسبني لأنني أخلصت لكبريائي ..!!
ولم أخلص لحبك فكبريائي أهم من حبك ..!!
دعني أنسحب من مملكتك التي بنيناها معاً..!!
وحسرتي على قدري الذي أبعدني عنك وأبعدك عني ..!!
أحببتك منذ القدم ..!!
وفي حبك عرفت العذاب وعرفت الألم .!!
لا أعرف إذا ما كان حبك قد أكسبني الفرح ..!!
أم أعطاني الندم .!!
فمنذ عرفتك تعرفت إلى الدموع ..!!
ومنذ أن عشقتك تركت التقدم وهويت الرجوع ..!!
في هواك عرفت آلام القلوب ..!!
وفي حبك أضعت الدروب ..!!
معك أحسست بمعنى الأشواق ..!!
وبك زادت لهفتي والاشتياق..!!
وبغيابك عشت معاناة الفراق ..!!!
منذ التقيا عرفت الحب بلا قياس ..!!
وفي حبك اكتسبت هذا الإحساس ولأجلك اعتزلت الناس ..!!
وبعدك عرفت الضياع ..!!
وخشيت من الوداع ..!!
وأحببتك!!..............!!
,,



,,
{ هـــــــــــــــــــــــــو }

يا شهيقي وزفيري ..!!
ودموعي حين تمطر ..!!
يا جراحي حين تسحقني ..!!
وتبحر ..!!
رئتي بالحزن ملأى ..!!
هل بذاتي يسكن الشوك ويثمر ..!!
لستُ أدري ؟!
غير أني مؤمنٌ أن لي قلباً عقلاً
يحمل حباً يزمجر ..!!
وإلهاً باسط الرزق مدبر ..!!
ربّ خير معضلٍ أترعَ النفس صفاءٍ ..!!
وبلاء قاهر ليس في الأصل شقاء ..!!
كيف تجري في الشرايين الدماء ..!!
كيف ذا الليل غطاء ..!!
بينما شمسك يا ربُ ضياء ..!!
لستُ أدري ؟!
غير أني مؤمنٌ أنها الحكمةُ من رب السماء ..!!
أظلم النور انبثاقاً ..!!
وتوارى في دجى الغيب انطلاقا ..!!
نطق الصمت ونفسي زادها الشوقٌ احتراقا..!!
كيف يرنو من به البؤس وثاقا ..!!
كيف يسلو فاقد الشيء ويعطي ..!!
غير أني أحتسي الصبر مذاقا..!!
,,




{ هــــــــــــــــــــــــــــي }

سيدي لن أرحل ..!!
ولكن سأغيب بعيداً ..!!
بعيداً عن الأنوار ..!!
في بحر الظلمات ..!!
وسأحكم على عيني بالإغلاق ..!!
سأغمض عيني عن الألوان ..!!
لكي لا أرى حتى الأركان ..!!
لن أفتح فمي للابتسام ..!!
ولن اسمح لفمي بالكلام ..!!
بل سأصمت عند غيابك ..!!
..!! يا سيدي !!..
سأنتهي
وبنهايتي سيغيب عني كل شيء ..!!
الفرحة والسعادة ..!!
الأنوار ..!!
وحتى الأركان فقد أحرقني غيابك سيدي ..!!
وأصبحت رماداً تحمله الرياح حيث تريد ..!!
أنا آسفة يا سيدي فربما كتبت الأقدار ان نلتقي ..!!
ولكن لقاءنا لم ينته بالوداع..!!
وإنما بالغياب ..!!
,,
,,


{ هــــــــــــــــــــــــو }

عـــــــــــــــــــودي
وامنحيني الفرصة الأخيرة
عــــــــــــودي
فلا قمر يضيء ولا نجوم
عـــــــــــــــــــودي
فليلي حالك ..!!
تبعثرت فيه الهموم ..!!
عـــــــــــــــودي
فقلبك لي وطن .!!
وحبك لي قدر محتوم ..!!
عــــــــــــــــــودي
فجراحي لم تبرأ ..!!
ودون الجرح هناك كلوم ..!!
قدري أن اعشق سيدتي ..!!
وعشقك ابدي ..!!
قدري أن أبحر في عينيك ..!!
وأنا لا اعرف كيف أعوم ..!!
قدري أن تعصف بي موجاتك ..!!
فتحطم أشرعتي وتدوم ..!!
أرجــــــــوكِ
عـــــــــــــــــودي
إلى التي هي كل ما لدي من منايا .!!
إلي التي شاركتني فرحي وهناي ..!!
وآزرتني في حزني وأسايا ..!!
إلى التي لن يكون لحبي لها من نهايه ..
ولا لنسياني لها من بدايه ..!!
إلى أحلى ما وهبني الرب من هدايا ..!!
وإليها أنشد الأشعار والغنايا ,,!!
القي فقط نظرة على المرايا ...!!
وستعلمين أني أتكلم عن أحلى رواية ..!!
رواية حبنا التي تملأ علي دنياي .!!





عـــــــــــــــــــــودي
يــــــــــــا
جوريتاً أنتِ في مبسمكِ الشوق توردا
جوريتاً أنتِ .. أنتِ من بقلبي تفردا
وهبت الحسن حسن فقام مغردا
يختال فما عاد للشمس متوددا
أنتِ جنة من الشوق حالمة
أنت نبع من الحب هائمة
حبك بحر أمواجه عاتية
سكونه أحضان حمامة حانية
حلم أم خيال أم حقيقة ما أراه
إنسانة أم ملاك أشع بضياه
اقتربي ناديني أسمعيني الآه
لا ليس حلم .. أنتِ لقلبي مبتغاه
عــــــــــــــــودي
أرجــــــــــــوكِ
امنحيني الفرصة الأخيرة
,,



,,

{ هــــــــــــــــــــــي }
(( تــقـــول فـــــي دواخـــلـــــهــــــــــا ))

عندما أشتاق ويحن قلبي..!!
عندما أشعر ببعدك عني ..!!
أصبح كالوردة الذابلة تبحث عن الماء..!!
كالقرية التي أصابها الجفاف ..!!
تنتظر هطول الأمطار من دون فائدة ..!!
أبحث عنك في كل مكان ..!!
أبحث عنك في الشارع الحب ..!!
في حديقة العشاق ..!!
في أماكن حيث لا وجود للبشر فيها..!!
فإن يئست بحثت عنك في عالم الأحلام لعلي أجدك هناك ..
لعلي أرى طيفك في جو ساحر وتحت دخان المطر ..!!
هناك حيث تنتظرني ..!!
فإن خاب الرجاء وانقطع بي طريق الأمل عدت إلي أرض الواقع ..!!
غير طالبة منك سوى قلبي المسروق ..!!
وذلك الشوق الدفين ..!!
,,



,,

{ هـــــــــــــــــــــو }
,,
,,

أرجــــــــــــوك
عــــــــــــــــــــــودي
ما عدت أحتمل هذا البعاد..!!
أرجــــــــــــــــــوك
أرتجـــــــــــــــــي
قـــــــــلبــك
الكـــبـــيـــر
أن تسامحيني
اغــــفـــري
لـــــــي
خطيئتي
فرصه أخيرة
لا أطلب منكِ سوى
(( الـــفــــرصــــــة الأخـــــيــــــرة ))
,,



,,
{ هـــــــــــــــــــــــــــــــــــي }
,,
,,

نعم تستحق مني أن أغفر لك مرة تلو المرة وحبي لك يجعلني أتسامح مرات
لكن عليك أن تفهم بأن لا أحد على وجه الأرض يملك أن يسامح مع كل تلك العثرات
أنا لا أنكر بأني أحببتك حباً أنت نفسك عجزت عن تصور مداه
حب منحتك فيه كل ما أملك من مشاعر ووجدان لبناء أساس
قوي لحياة سعيدة مستقرة مليئة بالحب الممزوج بالتضحيات ..!!
فاستحق أنا الآن في غفلة عني أن تصدر فيني قراراً بإزالتي..!!
من حياتك ومن أجل ماذا .؟؟!!
أصبحت غير مبالي لحبي لك ..!!
وأفسدت عواطفك نحوي ..!!
هكذا اشتعلت نيران الغضب والغيرة لدي وتفجرت في صدري
براكين عجزت عن احتمال مداها ولا أعرف ماذا فعلت ..!!
وماذا اقول وما قلت .. وماذا أفعل ..!!
لو تعلم كم تعبت .. وتألمت .. وقاومت .. واحتملت .. وصبرت ..
وابتلعت لأواصل بكل تحد وإصرار على الاستمرار ..!!
كنت متأكدة أنك ستعود إلي من أجل حبنا الباقي وأني سأصفح عنك ..!!
فهذي مصيبتي ..!!
هي صبري.. وطيبتي ..وحبي ..!!
فهل ستكون هذه فرصة العمر الأخيرة التي سأمنحك إياها
في هذه اللحظة قررت أن أصدر بعض القرارات والأحكام ..!!
لن .. ولن .. ولن .. ولن .. ولن ..!!
فيا ترى هل من قلبي أسامح أم كلام على شفاه !!!؟
الفرصة الأخيرة
..
,,
v
v
v
v
v
v




{{ وتقبــلوا فــائــق إحتــرامـــي }}

.,’’,. {{ أخـــوووكم }} .,’’,.