مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    ’’ القلب لا يعرف أين يصوب إحساسه ’’

    بسم الله الرحمن الرحيم



    وسوسة الشيطان من جهة و نور الإيمان من جهة أخرى , صراع نفسي مرهق لا أعلم ماذا أفعل معه ؟ ولكن اسأل الله العظيم الحليم أن ييسر لي أموري و أمور الجميع , أخوتي الكرام أقدم لكم موضوعي هذا , لم أهتم بزخرفته و تزيينه كثر ما أهتممت لمكنونه و مراده , فعذراً مقدماً للجميع , أحب أن أتكلم عن حالة قد مر بها الكثير الا وهي الشهوات و الايمان وكيف ان الانسان من الممكن ان يكون متوسط في دينه و (( خير الأمور الوسط )) تلك صور مثيرة محرم أن أراها ولكن الشيطان يوسوس ويقول:
    (( لا بأس تستطيع ان تكفر عن ذنوبك في وقت لاحق )) وعلى هذه الحال إلى ان يطيح الفأس بلرأس
    ولكن الا تعلم أيها المؤمن انه في الجنه الحياة أرغد و أفضل وهذا جزاء لك من الله العلي العظيم
    فأصبر مهما مرت بك هذه الدنيا من شهوات و أمور ٍ محرمة فعليك بلصبر (( أن الله مع الصابرين ))
    " النفس أمارة بلسوء " ولكن يجب ان نعرف إلى اين نوجهها , فعليك ايها المؤمن ان لا ترخي على دينك إلى الآخر ولا تشد عليه بأقصى قوة , خير الأمور الوسط , ولكن ما العمل أأذهب يميناً ام شمالاً فها انا ارى النور على يمني و ارى الواناً مبهرة و جميلة على يساري ولكن خلفها العذاب في جهنم و بأس المصير.

    رسالة إلى كل مؤمن و مؤمنة...
    ><>< أتكلوا على الله بكل شيء وكل ما وسوس الشيطان لك و همس لك بخبائث الأمور أذكر الله ><><

    أسأل الله العظيم أن يجعل الجنة مثواكم
    والسلام عليكم


  2. ...

  3. #2

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter