الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 24

المواضيع: غموض بلا نهاية

  1. #1

    غموض بلا نهاية

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...
    كيف حالكم ايها الاعضاء....

    هذه القصة الفتها بنفسى لكنها لم تكتمل بعد
    ارجو ان تنال اعجابكم

    كان خطأً كبيراً عندما وثقت فى الغرباء...لطالما نصحتنى أمى الا اتكلم او اثق فى شخص غريب لا اعرفه و لا يعرفه من اسرتى احد...هذا الخطأ كان سيؤدى بحياتى و حياة صديقاتى هؤلاء اللواتى جررتهم ورائى إلى الضياع .... و قصتى تبدأ من هذا اليوم الجميل الذى كان هوائه عليل و شمسه مشرقة و كنت جالسة فى غرفتى وحدى و ضوء الشمس موجه إلى سريرى....كنت اكتب فى مذكراتى و كان ينتابنى شعور بالراحة حتى فتح الباب فجأة و ظهرت (لى) . كانت لها ابتسامة تخيفنى عندما تبتسمها لى فى النهار يظهر لى كابوساً فى الليل فبرغم ان وجهها يدل على البراءة إلا انها تكون مثل المجنونة عندما ترانى امسك ادون شيئاً جديداً فى مذكراتى . و(لى) هى شقيقتى الصغرى لها شعر لونه مثل صفار البيض و لها عينان خضراوتان و هى نحيفة برغم انها تأكل كثيراً و يقولون صديقاتى انها مثلى لكننى شخصياً لا ارى ذلك فأنا (جينى) الفتاة الغامضة أو كما تقول صديقاتى الفتاة الكئيبة.عندى اثنتا عشرة عاما و انا اشبه (لى) فقط فى العينين فشعرى لونه برتقالى لامع متوسط الطول و انا نحيفة مثل (لى) . فعندما رأتنى (لى) ادون شيئا جديداً قالت فى حماسة لإفساد راحتى: "ماذ تدونين فى هذه المذكرة الغبية؟!!" عندما قالت (لى) ذلك انتفضت من الغضب و انا اقول لها :"لن تستطيعين إفساد راحتى ثانية" لكن بينما كنت اقول ذلك ركضت (لى) إلى المذكرة و خطفتها وطبعاً لم انجو من (لى) ... و ايضاً مذكرتى لم تنجو من يد القطة الشرسة التى هبطت بكل جسدها عليها وانا اقصد بهذا (لى) . بعد يوم طويل من الشجار و الضرب مع شقيقتى .....ذهبت إلى غرفتى لأنام كانت الساعة الثانية عشرة مساءاً لكن لآ اظن اننى كنت على السرير فقد وجدت نفسى فى غرفة يحيطها الظلآم من كل جوانبها و بعد ذلك بدء نور خفيف كالطيف يتجه نحوى و هو يقول "جينى ساعدينى..........." و مر وقت طويل عندما ادركت انه كابوس ... فى الصباح ذهبت للمدرسة متأخرة بسبب هذا الكابوس المريع........و انا فى طريقى.. احد غريب نادى باسمى .. كان صوت رقيق.. نظرت خلفى لكننى لم اجد احداً فاستمريت فى المشى لكننى حولته إلى ركض....

    يتبع..


  2. ...

  3. #2
    عندما وصلت إلى المدرسة وجدت صديقاتى (كلوديا,أماندا و سام) ينتظرننى بلهفة فعندما وصلت إليهن سألت سام فى استغراب :"اين كنت كل هذا الوقت...ليس من عادتك التأخر؟!!"
    قلت فى صوت متقطع:"سا..سأخبركم بكل شىء فيما بعد.."
    و إن اخبرتكم عن سام فهى فتاة جميلة و رقيقة لها شعر بنى فاتح و عينان زرقاوتان و كانت اقصر منى بقليل اما عن اماندا فهى فتاة فكاهية لها روح دعابة جيدة لها شعر اسود و عينان بونيتان بالنسبة لكلوديا فهى فتاة متشائمة قليلاً لكنها طيبة و عطوفة لها شعر مثل شعر سام لكنه طويل و عينان مثل عينى اماندا ...لطالما قلنا انها تجمع بين الإثنتين...لكن هنالك شىء مهم لم اخبركم عنه هو ان اسم سام هذا مختصر فأسمها الحقيقى هو (سامنتا)......
    بعد إنتهاء اليوم الدراسى اخبرتهم بكل ما حدث ثم مضيت فى طريقى عائدة للمنزل لكن كانت صدفة عندما قابلت امرأة عجوز تسألنى عن الطريق للغابة كانت تلبس معطفاً طويلاً لونه رمادى ....فشرحت لها الطريق لكن فضولى قتلنى و لم احتمل اكثر فوجدت نفسى اسألها لما تريد الذهاب للغابة لكنها لم تجيبنى و مضيت فى طريقها....
    فى الليل ...الظلام كان سائداً...و كنت نائمة نوم اشبه بالإسترخاء على الثلج...حتى رن الهاتف ...حينما اجبت عنه لم اجد شخصاً يتكلم بل لحناً يعزف...فظهرت علامات القلق على وجهى ثم غلبنى النوم للمرة الثانية.... جاء النهار و اشرقت الشمس و ايقظنى صوت المنبه المزعج...فى المدرسة سألتنى كلوديا إن كنت اتوقع شيئاً فى امر هذه المرأة العجوز فأجبت بالنفى.. لكننى لاحظت شيئاً غريباً فقلت لكلوديا بدهشة:"كيف علمتى بأمر هذه المرأة العجوز؟!!"
    قالت لى وكأنها ستبدأ السخرية:"اتحاولين ان تمزحى معى مزاحاً سخيفاً؟.....الم انتى التى اتصلتِ بى ليلة البارحة ...كما انك لم تتصلى بى وحدى بل اتصلت بسام و اماندا ايضاً...!!!" ثم اومأت براسى لها مع مراعاة الا اكون
    مجنونة امامها مع اننى لم اتصل بأحد ليلة البارحة.....

    يتبع....

  4. #3
    wow cool story, keep going.

    you doing great on it. keep going girl
    Tara The Sorceress

    The Wicca that kick Demons buttsrambo


    Also

    Spain Fan

    they are rockgooood

  5. #4
    فبعد ذلك جاءتنى اماندا بفكرة اعجبتنى هو ان نذهب نحن الاربعة إلى مكان تلك العجوز... لكنها تراجعت عن فكرتها عندما اخبرتها اين مكان العجوز بالضبط.....
    فقلت لهم لكى اغيظهم :"حسناً....انتم الثلاثة خائفون و لستم شجعان و سترون اننى سأذهب وحدىبدون اى شخص.."
    بصراحة لم اكن اود ان اقول ذلك..كما اننى منزعجة لأننى لا اتذكر هذه المكالمة التى اجريتها معهم امس...
    بعد إنتهاء اليوم الدراسى ذهبنا نحن الاربعة إلى الغابة..قلت لهن و انا خائفة من داخلى:"كلوديا و اماندا سيبحثان فى هذا الإتجاه.."
    و أشرت إلى الشمال ثم قلت:"اما بالنسبة لى ولسام سنبحث فى الإتجاه الآخر...فى طريقنا انا و سام ... لم نكن نسمع او نرى اى شىء غريب حتى قالت لى سام فى نبرة خائفة:"صدقينى يا جينى الافضل ان نرجع إلى منازلنا..."
    قلت لها:"إن كنت خائفة فارجعى وحدك"..
    ثم قاطعنا صوت عويل ذئب...قلت لسام وانا اتراجع:"فلنبحث عن كلوديا و اماندا"
    ركضنا حتى وصلنا لنقطة البداية...ثم سمعت هذا الصوت ثانية...الصوت الرقيق...وكأنه ينبع من جبل عالى...وصداه يتردد فى اذني كلما خفت اكثر...فنظرت إلى سام لكنى لم اجدها...هذا يعنى انى اصبحت وحدى الآن....تحيط بى الاشجار من كل جانب و اصوات العويل تتردد من كل جهة...و اما عن نفسى اظن انى ارى خطراً فى كل فرصة و لا اعلم كيف سأتصرف وحدى....بدون اصدقاء....او عائلة...و كلما حاولت إجاد مخرج زاد إرتعاش جسدى و اصبح العويل صراخاً و اصبحت افقد الامل فى الخروج...حتى ايقظتنى سام من هذه المحنة...كانت واقفة وراء شجرة و يبدو عليها الهلاك.....فوجدت قدمى تتجه نحوها وتركض ثم صرخت صرخة هائلة عندما وجدت انها تبعد اكثر كلما اقترب...و فوجئت انها كانت طيفاً ينادينى بالمساعدة...حتى اختفت...و لم يزل شعورى بالخوف....و لا اعلم اهو كان شعور بالخوف على صديقاتى ام خوف من البقاء وحيدة...و كانت الثانية تمر ببطء شديد...و لم اتخيل ان هذه اللحظة ستمر بدون اذى لأحد...ولم اتخيل ان يمكنها المرور بسرعة كقطرة الماء التى تنزل من السماء...حتى وجدت اخيراً هذه المرأة العجوز ..سألتنى عن سبب وقوفى فى هذا المكان فأخبرتها اننى ابحث عن صديقاتى فقالت لى ان اثق بها و انها تعلم اين هم...
    فوثقت بها و كانت هذه هى الغلطة الكبرى...
    يتبع...

  6. #5
    فبدأت هذه المرأة العجوز تأخذنى إلى اعماق الغابة.... فبعد مدة سألتها:"ألم نصل بعد؟!!"
    لكنها لم تجيبنى و استمرت فى مشيها ثم توقفت فجأة .....
    فسألتها:"هل وصلنا؟!!..."..
    لكن لم تجيبنى...ثم للمرة الثالثة سمعت هذا الصوت الرقيق..فاستدرت بسرعة هذه المرة لكننى لم اجد احداً و قلت فى داخلى ان كل هذه يمكن ان تكون توهمات من وحى خيالى.... و يمكن ان تكون بسبب هذا الكابوس المزعج.... ثم استدرت ثانية لكن هذه امرة لم اكن اتوهم فلم اجد المرأة العجوز .... بعد فترة من مكوثى وحدى بدأت السماء تمطر.. وبدأ الجو يزداد برودة ثم بدأت أشعر اننى اطير و احق عالياً مثل العصافير ثم انتهى كل شىء فجأة كما بدأ... لكنى وجدت نفسى اعلى جبل يحيط بى الظلام ثم استيقظت من نومى... كان كل ذلك كابوساً مزعجاً من ملخص كوابيسى التى احلمها كل يوم من شقيقتى (لى)... و الآن عرفت مصدر اللحن و المرأة العجوز.. فالمرأة العجوز هى التى قابلتها منذ سنتين انا و صديقاتى و قد قالت لنا ان عندها مشروب سحرى عندما ننتهى من شربه يتحقق لنا ثلاث امنيات لكن لأننا كنا صغاراً لم نكن نفهم جيداً.. فكان المشروب يحتويه سم ... لهذا نقلنا للمشفى نحن الأربعة.. اما اللحن الذى سمعته فى الهاتف فكان تعزفه لى امى كلما احزن.. لكن الذى يحيرنى اكثر هى (لى) هذه الفتاة التى يدعونها شقيقتى الصغرى انا متأكدة ان بها سراً اكبر بكثير من كوابيسى...!!!!

  7. #6
    مشكوره اختي على القصه الرووعه


    وانتظر البقية بفارغ الصبر

  8. #7
    تتــــــــــــ أسرار اختى ـــــــــبع

    فأخيراً قررت ان اتتبع شقيقتى الصغرى لأعرف سرها الذى يحيرنى كثيراً.... فتسللت إلى غرفتها فوجدتها مستغرقة فى قراءة كتاب فدهشت كثيراً لأن ليس من عادتها القراءة ... فهى تكره القراءة مثلما تكره مذكراتى ....
    فطرقت باب غرفتها ثم ركضت إلى غرفتى مسرعة .... بعد ذلك امسكت مذكراتى و تظاهرت بأننى ادون شيئاً ....
    فدخلت غرفتى بدون ان تطرق الباب و قالت بنظرة حقودة :"لما طرقتِ باب غرفتى؟!!! ...."
    فقلت فى نظرة ماكرة :"عما تتكلمين؟!! ... انا لم اطرق باب غرفتك ابداً و حتى لم اقترب منها ... هل تجيدين الثرثرة فقط ...!!! "
    انتفضت من الغضب قائلة :"أنا لست ثرثارة ..." ثم امسكت مذكراتى و مثل ما حدث من قبل مزقتها ثم مضت لغرفتها حانقة و تكاد تموت من الغيظ..
    بعد ساعة تقريباً جاء إتصال هاتفى من صديقات (لى) ... فبعد قليل علمت انها خرجت مع صديقاتها فكانت فرصتى لأعلم ما كانت تقراءه ...
    فتسللت إلى غرفتها ... فكنت سأموت من شدة الصدمة ... فقد كانت تقرأ كتاب عن السحر عنوانه "كيف تنتقم بالسحر؟" ....
    يتبع...

  9. #8

  10. #9
    فقررت ان اتصفحه... لكنى وجدت انواع من الإنتقام مثل "الإنتقام بالجنون" و كان مكتوباً تحتها ان هذه التعويذة تجعل الشخص يفعل اشياء جنونية يمكن ان تؤدى إلى الموت .... و "تعويذة جلب الكوابيس" و هذه هى التعويذة التى استخدمتها (لى) معى ....
    قررت ان اخذ هذا الكتاب إلى غرفتى و انتقم من (لى) ... اخذت انظر فى الصفحات حتى وجدت غرضى "تعويذة الإنعكاس الأسود" ....
    فى الصباح التالى صرخت (لى) صرخة عالية فعلمت ان تعويذتى نجحت فقد كان ذوقها فى الملابس سيئاً و قد قصت التعويذة شعرها فأصبحت مثل الفتى تماماً .... ففتحت الباب بقوة و قالت لى بحزم :"اين الكتاب ايتها الحمقاء؟!!..."
    فقلت لها بسخرية:"ماذا؟!! ... أعترفت أخيراً انك كنت مخطئة ... !!!"
    قالت و الغضب يشع من عينيها:" لا انا لم اكن مخطئة ... بل انتِ التى اخطئت الآن فقط بالتفكير فى الإنتقام منى ..."
    قلت فى دهشة:" ماذا تقولين ....؟!! " لكنى لم اكمل كلامى حتى وجدت نفسى محيطة بالظلام ... و سمعت صوتها تقول :"ستبقين محاطة بالظلام للأبد"


    The End...

  11. #10
    أرجوا ان تكتبوا النهاية التى تعجبكم .....

  12. #11
    لا ما يسير لازم صاحبة الموضوع هي الي تكتب النهاية

    وخاصة النهاية لانها اهم شي

    وانتظر النهايه منك اختي Shine phoenix

    وشكرا

  13. #12

  14. #13
    حسناً سأخبركم عن فكرة النهايتان و ارجوا منكم ان تختاروا احداهما هذه المرة...



    1-ان كان ساحراً شريراً تدخل بين الشقيقتان و افسد حياتهما ثم انتقما منه و تلاشى ذلك الساحر نهائياً
    2-ان كان هناك جوهرة تسب لعنتها على الذى يمتلكها م هى سبب المشكلة

  15. #14
    بصراحة القصة رووعة
    و انا اوافق لخي (كيلوا الخارق) على الكاتبة اختيار النهاية

    خصوصا عندما تكون القصة بهذه الرووعة
    0db8db9bbcb888243e5939f3889060c4

    && حين تذوق الفراشة طعم التحليق بحرية حين تعرف نشوة تحريك اجنحتها في الفضاء
    لا يعود بوسع احد اعادتها الى شرنقتها ولا اقناعها بان حالها كدودة افضل &&




  16. #15
    اختي حنا ما لنا الحق اننا نختار اي شي

    في الادب والقصص اهم شي النهاية

    ولازم انتي اللي تكتبين وما تختارين اللي احنا نبيه اختاري اللي انتي تبين

    حنا ما نقول راينا الا بعد ما تخلصين انتي القصه وبعدين اذا بغيتي تعدلين بعدها على حسب الارآء هذا شي راجعلك لكن ان شخص اخر يكمل ما انتي بدأت فيه فهذا شي غير جيد

    ثاني شي نبي نعرف النهاية اللي الكاتب يبغاها مو اللي حنا نبغاها

    وشكرا

  17. #16
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة كيلوا الخارق مشاهدة المشاركة
    اختي حنا ما لنا الحق اننا نختار اي شي

    في الادب والقصص اهم شي النهاية

    ولازم انتي اللي تكتبين وما تختارين اللي احنا نبيه اختاري اللي انتي تبين
    أنا اوافق ( كيلوا الخارق) ...
    فمعه كل الحق ......
    وارجو ان تكتبي التكملة في اقرب فرصة .........
    وشكرا..................

  18. #17
    حسناًهذه هى التكملة و ارجوا ان تعجبكم...

    عندما قالت شقيقتى هذا الكلام احسست انها نهايتى و اننى بالفعل سأبقى محاطة بالظلام ... لكننى كنت مخطئة فأنا اعلم ان قلبها لن يطاوعها و ضميرها سوف يئنبها و هذا سيكون اكبر إنتقام خصوصاً فى هذه الحالات الصعبة التى انا فيها الآن كل ما على فعله هو ان اعرف كيف اخرج من هذه المحنة التى ليس لها مخرج فى عيني شقيقتى الصغيرتان ... فنهضت من مكانى و اخذت اسير إلى لا نهاية ... ثم سمعت بكاء طفل صغير و كأنه ينادى لأمه بأنشودة حزينة و لحن يعزف من دموع و كأنك تتخيله بصورة حمراء مصنوعة من دماء و تمنيت الا اكون مثله و فى مكانه لكن الصوت بدأ ينخفض تدريجياً و كأنه كان من وحى خيالى ... فوجدت نفسى اسقط على الارض من اليأس .. لكن إصرارى على النجاة اقوى من كل شىء .. كان اقوى من ان يتخيله إنسان على وجه الأرض لدرجة انه دفعنى لأكمل و ابحث عن حياتى السابقة المسالمة .. و هذا الواقع الجميل... فاخذت اجرى و انا ابكى و بدون احد يدرى ما الحال الذى انا عليه .. رغم ان الدموع كانت تتساقط من عينى إلا اننى لم افقد الأمل ... و اخذت استعيد ذكرياتى الجميلة التى تنبع من زهور الربيع .. فجأة سمعت صوت شىء يسقط فوجدت نفسى امام جوهرة براقة خضراء ...شديدة الجمال و لها ضوء خفيف رقيق ... لكننى لم اسيطر على نفسى فأحسست بأرادة فى تدميرها و لم اكن اعلم لماذا لكننى تخليت عن الأسباب فى هذه اللحظة ... ثم وجدت قوتى لأحطمها فلم تمضى دقيقة حتى سقطت قطع صغيرة تعيد لى حياتى الطبيعية ...
    بعد عشرة ايام .. كنت جالسة فى غرفتى ... و ...كنت ادون شيئاً فى مذكراتى .. كان اليوم جميلاً حتى فتحت(لى) الباب بقوة و ابتسمت هذه الإبتسامة و قالت :"ماذا تدونين؟!! .." .. نعم هذه الإبتسامة التى لن تأتى لى بكوابيس مرة أخر .. الا تعتقدون ذلك ..


    هيا قولوا لى الأن ما رأيكم فى هذا الخيال الواسع...

  19. #18
    نسيت شيئاً اتمنى ان تقولوا رأيكم بكل صراحة ... و اشكركم على نصائحكم

  20. #19
    الـ ـسـ ـلام عـ ـلـ ـيـ ـكم و رحـ ـمـ ـة الــلــه و بـ ـركـ ـاتـ ـه

    ][ Shine phoenix ][

    الـقـصـة جـمـيـلـة جـداً .. رائـعـة و مـتـمـيـزة ..

    فـيهـا الـغـمـوض الـذي أعـجـبـنـي .. و الـتـسـاؤلات الـتـي شـدتـنـي ..

    اخـتـيـار الأسـمـاء كـان مـوفـقـاً جـداً .. بـالإضـافـة إلـى تـسـلـسـل الأحـداث ..

    ... بـعـض الـمـؤاخـذات ...

    أغـفـلـت أمـر الـعـجـوز قـلـيـلاً .. الـ3 أمـنـيـات .. مـمـكـن تـخـلـيـنـهـا صـحـيـحـة و تـطـلـع بـأمـنـيتـهـا

    الأولـى مـن الـظـلام الآبـدي الـذي وضـعـتـهـا "لـي" فـيـه ..

    افـتقـرت الـقـصـة لـبـعـض الـوصـف فـي عـدة مـواقـف ..

    و أعـنـي هـنـا وصـف الـمـوقـف بـتـعـمـق أكـبـر .. كـي نـتـمـكـن مـن الانـدمـاج مـع الـقـصـة

    أكـثـر و أكـثر ..

    اجبت عنه لم اجد شخصاً يتكلم بل لحناً يعزف...
    أعـجـبـنـي هـذا الـمـوقـف كـثـيـراً لـكـنـه لـم يـطـل ..

    فظهرت علامات القلق على وجهى
    كـان هـذا هـو وصـفـك الـوحـيـد لـحـالـة الـفـتـاة!!!

    و بـعـدهـا غـلـبـهـا الـنـعـاس عـلـى الـفـور...<<<<قـد يـكـون بـسـبـب الـتـعـويـذة..

    و لـكـن كـان بـإمـكـانـك بـزيـادة الـوصـف أن تـحـولـي الـمـوقـف إلـى... مـثـلاً<<<اسـمـحـي لـي

    ======

    رن الهاتف فاستيقظت فزعة و انتابني شعور بالخوف من هوية هذا المتصل في هذا الوقت المتأخر من الليل

    تناولت سماعة الهاتف بيد مرتعشة و قربت السماعة من أذني حتى سمعت ماسعمت ..!!

    اتسعت عيناي دهشة و بدأت شفتاي تنتفضان في محاولة فاشلة للحديث ..

    كان ذلك الصوت صوتاً حزيناً .. دخل إلى صميمي

    صوت لحن لكمان حزين و كأنه يبث مأساته في قلبي

    أغلقت الخط فوراً و بدأ جسدي بالارتعاش و أحكمت قبضتي على نفسي محاولة تهدأة الوضع الذي

    كنت فيه .. إلى أن حل فجأة علي النعاس و كأن أحدهم أجبرني على النوم ...


    ======

    اممممممممممممم .. rolleyes

    يـعـنـي هـكـذا biggrin

    لـكـن قـد لا تـحـبـيـن الـوصـف الـزائـد الـذي قـد يـطيـل بـالـمـشـهـد فـوجـهـة نـظـر عـن أخـرى تـخـتـلـف

    الـمـهـم ان قـصـدي وصـل إلـيـك..

    أمـا بـالـنـسـبـة لـلـنـهـايـة ..

    فـاتـركـيـهـا كـمـا تـشـائـيـن..

    ان كان ساحراً شريراً تدخل بين الشقيقتان و افسد حياتهما ثم انتقما منه و تلاشى ذلك الساحر نهائياً
    هـذه الـنـقـطـة قـد تـطـول .. حـيـث أنـك يـجـب أن لا تـغـفـلـي سـبـب اخـتـيـار هـذا الـسـاحـر لـهـاتـيـن

    الـشـقـيـقـتـيـن بـالـذات!!!

    ان كان هناك جوهرة تسب لعنتها على الذى يمتلكها م هى سبب المشكلة
    مـمـكـن .. أعـجـبـتـنـي!!

    ======

    فـي الـنـهـايـة

    اطـيـلـي الـقـصـة قـلـيـلاً

    نـريـد أن نـرى بـعـض الـمـقـالـب الـسـحـريـة بـيـن الـشـقـيـقـتـيـنbiggrin

    و آســفـــة جــــداً عـــلـــى ردي الــــطــــويـــــــلeek

    أرجـو أن تـقـبـلـي خـالـص تـحيـاتـي

    . . . . . . .
    . . . . .
    . . .
    .


    زهــ ـــرة الــ ــز نــ ــبــ ــق

    كــ ــا نــ ـــا


  21. #20
    شكرا لك على التكملة.........
    فقد نالت اعجابي....................

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter