مشاهدة النتائج 1 الى 15 من 15

المواضيع: جروح

  1. #1

    جروح

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نلام إذا ما عانقنا ثرى اليأس

    ونلام إذا ما بنينا قلاعاً من الآمال على شواطئنا

    أين نهرب من الواقع المرير ؟؟

    إلى الحلم

    أين نهرب من الكابوس المريع ؟؟

    نستيقظ ؟

    على ماذا ؟

    أصوات الأحباب قد فارقت مسامعنا

    وذكرى الجراح منهم .. لنا منه قيثارة نعزف بها على أوتار صمتنا

    دمعات القلب قد لا تليق بنا

    تعصف بنا رياح الغدر .. وتتكاثر الجراح في الصدر

    يبكينا الحجر والشجر .. ونأمل أن تنهال الأدمع ولكن .. هيهات فقد جفت مآقينا

    يهيج البجر ويصرخ غضبا واحتجاجاً .. وتنسج الوحدة صمتاً يمزق أفواهنا ومشاعرنا

    نلوم أنفسنا ونقطعها إذاما قتلنا ذبابة في سمائهم

    وإذا ما أوقدت شموع أملٍ في القلب .. داهمتنا رياحهم القاسية .. لتطفئها

    فتذوب مشاعرنا وتحترق بها القلوب

    والرحمة والوفاء والإخلاص تبقى ألفاظا لا يعرفون منها الا الاسم فقط

    لمَ؟ وإلى متى ؟

    اللهم بك نستجير من انفسنا ومن صمتنا

    فإنهما يمزقاننا أكثر مما تفعل جراحنا

    عذرا يا قيثارة ألمي فيبدو أن الصمت .. يقضي على أناملي فلن أجيد مداعبة أوتاركِ بحرية أبداًً



    عاشق الأفلام:
    Cracker Angelsmoker
    اخر تعديل كان بواسطة » Cracker Angel في يوم » 14-01-2007 عند الساعة » 17:29


  2. ...

  3. #2
    نلوم أنفسنا ونقطعها إذاما قتلنا ذبابة في سمائهم

    وإذا ما أوقدت شموع أملٍ في القلب .. داهمتنا رياحهم القاسية .. لتطفئها

    فتذوب مشاعرنا وتحترق بها القلوب

    والرحمة والوفاء والإخلاص تبقى ألفاظا لا يعرفون منها الا الاسم فقط

    الله يعطيك العافيه Cracker Angel
    5f0043fb7f5b738aefff507749b9cfb7

  4. #3
    حين ننزع الشوك عن دروبهم..
    تلاحقنا طعناتهم..
    لتغمد في صدورنا..
    تحطم قلوبنا..
    نغفو على صوت آهاتنا..
    و الدمعات في اعيننا..
    بأجساد عارية..
    كشجرة الخريف..
    نلامس القمة..
    قمة الإنكسار..
    صمت يعترينا..
    ماذا بعد الرحيل؟؟
    انتهى!!
    لن يجيد البكاء نفعا..
    رفعت الأقلام و جفت الصحف..


    أشكرك اخي على كلماتك المؤثرة..
    ^_^
    دمت في حفظ الرحمن..
    attachment
    شكرا جوجو e418

  5. #4
    لا مفر من الهرب
    فعندما تدق ساعة الفراق
    يئن القلب على صوتها
    تتسابق الانفاس من خوفها
    تبكي الروح من شدة حزنها
    فلا يبقى الا الصبر والصبر والصبر..
    صبرا..يانفسي

    سلمت اناملك اخي


    ماذا بعد الرحيل؟؟
    انتهى!!
    لن يجيد البكاء نفعا..
    رفعت الأقلام و جفت الصحف..
    وسوف نقلب صفحه جديده نقيه بيضاء
    فيها نبدأ من جديد..
    x005
    a6219a68ad6a3db640ff7251bf0244c8

    ..براحتك..nervous

  6. #5
    [SHADOW]بنت بابا[/SHADOW]

    هو صدىً حزين يرتد على مسمعي

    أشكر تواجدكِ المشرف في صفحتي المتواضعةgooood


    [SHADOW]لونا[/SHADOW]
    ماذا بعد الرحيل ؟

    نسمو إلى شم الجبال ثم نرقى فوق هام السحب .. لترشقنا سهام الأحبة فتردينا أرضاً

    ماذا بعد اغدر؟

    نتساقط جرحى ويسقينا من تبقى ممن نظنهم "أحبتنا" بشراب نظنه "الدواء" فإذا هو جرعة أخرى من العذاب

    فماذا بعد خيبة الأمل؟

    هل من مجيب؟

    لا عدمت أنامل الإبداع على قيثارة يأسيgooood


    عاشق الأفلام:
    Cracker Angelsmoker

  7. #6
    [SHADOW]تفاحة[/SHADOW]

    كلمات مؤلمة ترتد وتداً يتغلغل بالفؤاد

    الـ فـ ـرا ق .. كلمة لا أحب أن يتناهى إلى مسمعي صداها

    فبها كانت بداية نهايتي

    ف

    ر

    ا

    ق

    تلك الأحرف

    مالذي تعرفونه عن سكاكينها؟؟

    إنها لا تجرح فقط

    إنها تحمل السم

    إنها الموت البطيء

    هزني مرور أصابعكِ على قيثارة يأسي

    لقد أعدتِ عزف مقطوعة ألم ظننت أنني تجاوزته

    أشكر ناركِ التي أذابت جليد الماضي gooood

    أثر بي مروركِ جداً

    فشكرا لك gooood


    عاشق الأفلام:
    Cracker Angelsmoker
    اخر تعديل كان بواسطة » Cracker Angel في يوم » 14-01-2007 عند الساعة » 23:30

  8. #7
    نلام إذا ما عانقنا ثرى اليأس

    ونلام إذا ما بنينا قلاعاً من الآمال على شواطئنا
    نلام ونلام.... على كل طرف من طرفي النقيض نلام!!


    وبينهما في الوسط تقع كل الحلول......تقع كل الحفر!!

    تقع كل الإنكسارات على كف الأمل....وتقع كل الأحلام بين كابوس وآخر...نحلم..بأن نستيقظ!!

    تلك هي الأحلام!!


    <><><><><><><><><><><><>


    أين نهرب من الواقع المرير ؟؟

    إلى الحلم

    أين نهرب من الكابوس المريع ؟؟

    نستيقظ ؟

    على ماذا ؟
    على أصوات إختناقات الصبح بأشعة محترقة!!


    على أصوات الطيور التي نظنها تغريدا وهي جوع إلى الأمل...جوع إلى الطمأنينة والأمن من طلقة صياد أو صيد طائر أكبر!!

    على أثر دمعة سقطت من عين وردة...سماها الشعراء قطرة ندى...

    أرأيتم أن كل الدموع يتغى بها الشعراء؟؟

    وأن كل عذاباتنا يتلذذ بها كل واضعو السناريوهات وأصحاب المسرحيات...

    لا يهم....لن ينسدل الستار إلى على أجساد مكدودة بكت وبكت....فضحك الناس!

    دفع الناس نقودهم ليتفرجو على إنحطاطات الألم في عيون السكارى..أكل من سكر كان يقصد الفسق؟

    أما أسكرتنا الدنيا من طعونها حتى لم تبقي داخلنا سوى على آثار إحتراقات..وجروح نبت عليها جلد جديد لكنها ما زالت تحتفظ بدمائها ساخنة وأثرها تحت هذا الجلد...؟!!

    فلتنطلق الضحكة المجلجلة....وتدوي حتى تصم الآذان عن صرخات الأطفال الذين يتعذبون هاهنا تحت الأرض....سجنتهم أقدار الألم في السرادب وانطلقت صرخاتهم...فكونت سيمفونية جميلة وخلفية صوتية رائعة في غرفة تموج بالضحكات واهتزازات العدم!!

    أصوات الأحباب قد فارقت مسامعنا

    وذكرى الجراح منهم .. لنا منه قيثارة نعزف بها على أوتار صمتنا
    بل المؤلم..أنها ما زالت تصم آذاننا...لكننا لا نريد أن نصدق أن هذه الضحكات المجلجلة المنطلقة كأسهم تخترق أوقات آلامنا..هي أصواتهم!!

    نريد أن نترك ذكرى تلكم الأصوات التي كانت يوما إمدادا لنا من آلام الحنين على صورتها القديمة....فنمزق كل الذكريات الجديدة..وإذا أبت أن تتمزق...فلنمزق ذاكرتنا التي ستنشأ بعد تلك الحقبة من الزمن!!


    لا نحتاج إلى ذكريات جديدة..ولا إلى زمن جديد...نحتاج إلى وقفة الحاضر على الحاضر...أو حتى...عودته إلى الماضي....ليس لنعيش الأخطاء من جديد.....بل ...لأنصلحها....ولنختار الطريق الذي لم نختره في الزمن الأول!!

    قيثارة الموت...تعزف وتعزف..ألمقطوعة تتكرر..وفي كل مرة...ننظر حولنا...يا ترى...أيا من هذه الوجوه المألوفة في الحانة ستطلق عليه قيثارة الغدر رصاصها؟؟


    وحين نحدد في أذهاننا وجها...سنجد أن الرصاصة تنطلق منه..لا إليه!!

    وحين ننظر حولنا لنبحث عن المجال الذي انطلقت إليه الرصاصة...نجد الأنظار كلها موجهة إلى صدرنا!!

    وأن الدماء تسيل منا...منا نحن!!

    لكننا لا نشعر....رغم أن الكل ربما يقلص وجهه وهم يتخيلون الألم الذي يعترينا!!



    لا نشعر؟؟؟ أو ربما لا نريد أن نشعر!!

    أو ربما....ننشغل عن منتهى الألم بمنتهى الصدمة المرتسمة على ملامحنا ونحن ننظر لهذا الذي أطلق علينا تلك الرصاصة!


    دمعات القلب قد لا تليق بنا

    تعصف بنا رياح الغدر .. وتتكاثر الجراح في الصدر
    لا يليق بنا سوى الصمود في تلك اللحظات وتثبيت النظر على وجه هذا الذي تلقينا منه الرصاصة ...وتحتبس صرخات الألم ودموع الغدر داخلنا لأن الأنظار كلها للأسف...حين تنطلق الرصاص تتوجه إلينا!

    عندما تهب رياح الغدر نصمد..حتى تسيل آخر قطرة من دمنا على أرض الإنكسار..عندها..‘ندها فقط....سنسقط جثثا صامدة..تحمل على وجهها ملامح الصمود حتى آخر لحظة...عندها ...عندها ...فقط......ستدار الوجوه من جديد....دون أي تأثر على ملامحها...ستدار وتنشغل مرة أخرى بالتفكير في الضحية القادمة...ألتي سيكتشفون فيما بعد..أنها هي نفسها القاتل!!



    يبكينا الحجر والشجر .. ونأمل أن تنهال الأدمع ولكن .. هيهات فقد جفت مآقينا
    شتان ما بين الحجر والشجر..وكلاهما يبكينا!!

    أحدهما على الأرض..والآخر يمد عنقه إلى السماء!!

    وكلاهما..إذا مال..يلامس سطح البحيرة الراكدة..أحدهما يسقط فيها فيخترقها..والآخر يلامسها باخضراره..... فيعذبها!!


    يهيج البجر ويصرخ غضبا واحتجاجاً .. وتنسج الوحدة صمتاً يمزق أفواهنا ومشاعرنا
    أيوجد أبلغ من حديث الصمت وصخبه؟؟

    أيوجد أبلغ من أن نكتب بصمتنا كل نهاية وكل بداية

    وأن يمزق بالصمت كل الكلمات وكل العبارات المنمقة التي قد تلقى على مسامعنا من أوجه ممسوحة ترتدي أقنعة/قناعات ذهبية؟
    كلها وهم...كلها تنتظر الضحكة الطويلة المجلجلة لتصمت.....لنحاول بعدها أن نسمع وقع أقدام النمل على جثث السعادة المختنقة في سرداب الكتمان!
    +_+_+_+_+_+_+_+_+_+


    ضحكة / سقوط قناع / صوت مدوي يجلجل في آفاق الألم / صرخة طفل يحتضر

    ضحكة / قناع يتجدد / الأصوات تعلو وتعلو ..لكن لا تُسمع / احتضار الطفل عبر..وانتقل إلى مرحلة الموت الساذج!


    ضحكة/ ارتفاع يد الدعاء إلى السماء / فراق وألم وأنفاس متقطعة / جثة تنهض وتسير على أقدامها..وجسد الطفل ينمو دون روح!


    ضحكة / دموع صامتة / سقوط طفل آخر بين أقدام السكارى الراقصين رقصة الموت



    _+** سكوت مفاجئ **+_


    وانتهت المسرحية...والدموع سالت من العيون..حزنا؟؟


    هه


    بل ضحكا على الدور المسرحي الرااائع!!


    مسرحي؟؟ يظنون هذا...لكنه للأسف..حقيقي...وضع على خشبة المسرح ليظنوه تمثيلا...بينما هو من أوقع الوقائع!!



    نلوم أنفسنا ونقطعها إذاما قتلنا ذبابة في سمائهم
    معذورون....صوت الذبابة تتعذب في سمائهم يزعجهم عن سماع صوت الأطفال المحتضرين في أعماق الألم والصمت الدامي...

    والضحكة...ما زالت مجلجلة......والأصوات تذوب في خلفية الضجيج!

    وإذا ما أوقدت شموع أملٍ في القلب .. داهمتنا رياحهم القاسية .. لتطفئها

    فتذوب مشاعرنا وتحترق بها القلوب
    فلتحترق كل أوتارهم..وليعزفو على قيثارة الموت مقطوعة أخرى..فقد مللنا هذه المقطوعة..

    أيجدي أن ننتظر المقطوعة الجديدة ونتوقع إيقاعاتها ونحن نرقد تحت أقدام السامعين جثثا شاخصة/مرتسم على ملامحها الصمود>> أتذكرون؟؟


    والرحمة والوفاء والإخلاص تبقى ألفاظا لا يعرفون منها الا الاسم فقط
    smile

    جثة....تنتظر من يدفنها...أصوات الأقدام ترحل..والجثة ما زالت هنا راقدة..... حتى دفنتها الثلوج....


    بعد عدة أعوام...حدث جلل>> قطعة من ثلج لا تذيبها الشمس!

    هي في أعماقها جثة كانت يوما هنا...تشعر وتنتظر مشاعر تحييها من جديد......


    هي في أعماقها..لكن..خارج أعماقها..أيعرفون عن هذا شيئا؟؟

    \\\\\\ انتهى /////



    لمَ؟ وإلى متى ؟
    لأن القوم الذين كانو هنا كانو سكارى..وحين أفاقت عقولهم..لم يذكرو عن تلك الجثة شيئا..كانت يوما هاهنا..كانت يوما تنادي وتصرخ...

    كانت يوما..كانت يوما...لكن هذا كله دفن في ذاكرة لن تعود...ذاكرة لن تستيقظ مجددا..لأنها موجودة في اللاوعي!


    اللهم بك نستجير من انفسنا ومن صمتنا

    فإنهما يمزقاننا أكثر مما تفعل جراحنا
    اللهم أذهب عنا تشخص الجثث في وجوهنا...وأبقِ يا رب..قناع القوة على وجوهنا..فإذت سقط..انطلقت تجاهنا نباحات من لم نعلم لهم نباحا!!


    عذرا يا قيثارة ألمي فيبدو أن الصمت .. يقضي على أناملي فلن أجيد مداعبة أوتاركِ بحرية أبداًً

    فليعزف الصمت مجددا...ولتنتحر على أناملي كل المعزوفات...لن أعزف مجددا لأجل أن تستمعو لمعزوفاتي....بل منذ متى أنتظركم حتى أعزف؟؟


    ستنتطلق أنامل الصمت وحدها على قيثار وحدتي...لتكون من جروحي معزوفات....لن تسرو بسماعها...فلست أنا من يكشف جرحه للهواء العطن ^_^


    <><><><><><><><><><><><><><><>

    أخي الكريم....


    لا أدري كيف أعبر عن مدى إعجابي بكلماتك.....


    حقا..أبدعت...

    لك مني فائق الود...وأطيب التحية:
    أنين السكون
    " فإنّك بأعيننا " ❤

  9. #8
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Cracker Angel مشاهدة المشاركة
    [SHADOW]تفاحة[/SHADOW]

    كلمات مؤلمة ترتد وتداً يتغلغل بالفؤاد

    الـ فـ ـرا ق .. كلمة لا أحب أن يتناهى إلى مسمعي صداها

    فبها كانت بداية نهايتي

    ف

    ر

    ا

    ق

    تلك الأحرف

    مالذي تعرفونه عن سكاكينها؟؟

    إنها لا تجرح فقط

    إنها تحمل السم

    إنها الموت البطيء

    هزني مرور أصابعكِ على قيثارة يأسي

    لقد أعدتِ عزف مقطوعة ألم ظننت أنني تجاوزته

    أشكر ناركِ التي أذابت جليد الماضي gooood

    أثر بي مروركِ جداً

    فشكرا لك gooood


    عاشق الأفلام:
    Cracker Angelsmoker

    سكاكينها؟
    لايعرف حدتها الا من لامسها
    ولايعرف قوة طعنتها الامن عايشها
    احاسيس نعتقد انها ستنتهي
    جروح نظن انها ستختفي
    ألام ونار نود لو تنطفئ
    وستنطفئ ..بعد يوم او سنه
    ونعود مع شروق شمس كل نهار جديد
    نراهم ولكن...قد اصبحوا خيال
    نعم خيال..
    فالقلب لايبقي داخله من لما يعرف كيف يحب ..

    اخي كلماتك قطرات من الألم
    تعابير وجروح ونزف رائع
    دمت لنا

  10. #9
    [SHADOW]أنين السكون[/SHADOW]

    حطمتِ جليد صمتي بنار احرفك

    هنا ومعك انتِ فقط اقول .. فإن كان الكلام من فضة فالصمت من ذهب

    فعذرا اقدمه عن احرفا لن تغادر لحد صمتها فقد باتت جزءاً منه

    شكرا لمرور انامل مشرفة على قيثارتي المتواضعة

    وسأعود إليكِ بجريدة كما تريدين .. لاحقاً

    [SHADOW]تفاحة[/SHADOW]

    شرفني مرورك مرة اخرى

    فكلماتك روحا تعانق مجسد لحروفي الخواء

    ودماً يسري بعروقِ جافة متخثرة

    وصوتك لحناُ كاسراً لكلماتي الجليدية

    فأشكركِ مجدداً على هذا المرورgooood


    عاشق الأفلام:
    Cracker Angelsmoker
    اخر تعديل كان بواسطة » Cracker Angel في يوم » 16-01-2007 عند الساعة » 23:23

  11. #10
    وسأعود إليكِ بجريدة كما تريدين .. لاحقاً

    smoker

    إيوا كدا

    أنتظر جريدتك أخي العزيز smile


    على أحر من الجمر...

    أطيب التحية:
    أنين السكون cool

  12. #11
    كركر أرجو المعذره مدري وين أختفا موضوعك هذا عني

    خاطره كعادتك روعة لأريد أن أعلق يكفي أنين

    ولكن أعجبني ختكم نصك بالأعتصام باالله

    وهذا هيا مواضيعك كاملة لاينقصها ناقص

    كم تمنيت أن أعود للكتابة مثلكم

    أشكرك أخي وتقبل مروري
    اخر تعديل كان بواسطة » مــيــزر في يوم » 17-01-2007 عند الساعة » 16:27
    دايمـ. معاكمـ. .::][::.وين مارحتو روحي.::][::. دايمـ. معاكمـ.

  13. #12
    هنا وقفت وقد التهبت يداي من كثر التصفيق بحرارة

    لتلك الجواهر البراقة وتلك الحروف التي حملت في طياتها


    ما لم يحمله نجم ولا قمر واكتفيت بالمرور واخذ العبر



    دمتِ أخي ودام نزف محبرتك الراقية

    تسلم أخي Cracker Angel على هذه الكلمات المؤثرة
    اخر تعديل كان بواسطة » miney في يوم » 17-01-2007 عند الساعة » 16:50

  14. #13
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مراحب Cracker Angel

    لدي اقتراح أضف إلى قيثارتك هذا اللحن:

    لحن الحياة .. كل دمعة لها نهاية .. ونهاية أي دمعة
    بسمة .. ولكل بسمة نهاية .. ونهاية البسمة دمعة
    و لحن الحياه بداية ونهاية .. بسمة ودمعة .. فلا تفرح كثيرا
    .. ولا تحزن كثيرا .. فإذا أصابك أحدهما فنصيبك من الآخر آت مع صفحات القدر

    .................................................. ........................

    إذا عليك ألا تحزن ولا تيأس عليك أن تصعد نحو القمم وأن تكون تحمل معك الأمل معونة والعزم مؤونة

    ويجب عليك أن تعلم:

    كلما ارتفع الإنسان , تكاثفت حوله الغيوم والمحن

    وأخيرا ليس آخرا

    سلمت أخي على هذا الإبداع والكلمات الرائعة لعل التعبير هذه المرة لم يسعفني لأكتب مدى إعجابي بخاطرتك

    رب سكوت أبلغ من كلام

    تقبل مروري المتواضع
    وتقبل خالص تحياتي
    ودمت بكل خير وود
    سلااااااااام
    -

    يا رب تشفيه . . ~

  15. #14
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أنين السكون مشاهدة المشاركة


    نلام ونلام.... على كل طرف من طرفي النقيض نلام!!


    وبينهما في الوسط تقع كل الحلول......تقع كل الحفر!!

    تقع كل الإنكسارات على كف الأمل....وتقع كل الأحلام بين كابوس وآخر...نحلم..بأن نستيقظ!!

    تلك هي الأحلام!!


    <><><><><><><><><><><><>

    هي تلك الأحلام .. التي تسرق من أجفننا النعاس

    وترعب النوم حتى النخاع .. ثم

    تجحظ منتظرة:

    جرح آخر



    على أصوات إختناقات الصبح بأشعة محترقة!!


    على أصوات الطيور التي نظنها تغريدا وهي جوع إلى الأمل...جوع إلى الطمأنينة والأمن من طلقة صياد أو صيد طائر أكبر!!

    على أثر دمعة سقطت من عين وردة...سماها الشعراء قطرة ندى...

    أرأيتم أن كل الدموع يتغى بها الشعراء؟؟

    وأن كل عذاباتنا يتلذذ بها كل واضعو السناريوهات وأصحاب المسرحيات...

    لا يهم....لن ينسدل الستار إلى على أجساد مكدودة بكت وبكت....فضحك الناس!

    دفع الناس نقودهم ليتفرجو على إنحطاطات الألم في عيون السكارى..أكل من سكر كان يقصد الفسق؟

    أما أسكرتنا الدنيا من طعونها حتى لم تبقي داخلنا سوى على آثار إحتراقات..وجروح نبت عليها جلد جديد لكنها ما زالت تحتفظ بدمائها ساخنة وأثرها تحت هذا الجلد...؟!!

    فلتنطلق الضحكة المجلجلة....وتدوي حتى تصم الآذان عن صرخات الأطفال الذين يتعذبون هاهنا تحت الأرض....سجنتهم أقدار الألم في السرادب وانطلقت صرخاتهم...فكونت سيمفونية جميلة وخلفية صوتية رائعة في غرفة تموج بالضحكات واهتزازات العدم!!
    عندما يحدث ذلك .. تتجمد الأفئدة تحت جليد المشاعر

    ثم .. ما يلبث الزمان أن يسكب عليها الأسيد

    ولكن هيهات:

    وهل يضر الشاة السلخ بعد الذبح؟

    تحت الجليد .. تجمدت .. لا لتذوب .. ولكنها تجمدت حتى الموت

    فما فعل الأسيد سوى انه محا تلك المعالم الفانية .. عن ذاكرة الأرض والأزمان


    بل المؤلم..أنها ما زالت تصم آذاننا...لكننا لا نريد أن نصدق أن هذه الضحكات المجلجلة المنطلقة كأسهم تخترق أوقات آلامنا..هي أصواتهم!!

    نريد أن نترك ذكرى تلكم الأصوات التي كانت يوما إمدادا لنا من آلام الحنين على صورتها القديمة....فنمزق كل الذكريات الجديدة..وإذا أبت أن تتمزق...فلنمزق ذاكرتنا التي ستنشأ بعد تلك الحقبة من الزمن!!


    لا نحتاج إلى ذكريات جديدة..ولا إلى زمن جديد...نحتاج إلى وقفة الحاضر على الحاضر...أو حتى...عودته إلى الماضي....ليس لنعيش الأخطاء من جديد.....بل ...لأنصلحها....ولنختار الطريق الذي لم نختره في الزمن الأول!!

    قيثارة الموت...تعزف وتعزف..ألمقطوعة تتكرر..وفي كل مرة...ننظر حولنا...يا ترى...أيا من هذه الوجوه المألوفة في الحانة ستطلق عليه قيثارة الغدر رصاصها؟؟


    وحين نحدد في أذهاننا وجها...سنجد أن الرصاصة تنطلق منه..لا إليه!!

    وحين ننظر حولنا لنبحث عن المجال الذي انطلقت إليه الرصاصة...نجد الأنظار كلها موجهة إلى صدرنا!!

    وأن الدماء تسيل منا...منا نحن!!

    لكننا لا نشعر....رغم أن الكل ربما يقلص وجهه وهم يتخيلون الألم الذي يعترينا!!



    لا نشعر؟؟؟ أو ربما لا نريد أن نشعر!!

    أو ربما....ننشغل عن منتهى الألم بمنتهى الصدمة المرتسمة على ملامحنا ونحن ننظر لهذا الذي أطلق علينا تلك الرصاصة!
    وأشعل العبيد النار بجسد السيد .. ويتراقصون حولها طرباَ بفجر الذل

    فتتحول إلى بقعة ثلجية .. تنتقم من نارهم وحفلاتهم للمرة الأخيرة

    ليعود صدى زئيره .. بالكلمة الأخيرة

    اللعنة على كلاب استأسدت !!

    لتحل لعنة شبح الأسد جليداً على الأنامل والأوتار

    فالكلمة الأخيرة للسيد .. انتهت الحفلة إلى الأبد !!


    لا يليق بنا سوى الصمود في تلك اللحظات وتثبيت النظر على وجه هذا الذي تلقينا منه الرصاصة ...وتحتبس صرخات الألم ودموع الغدر داخلنا لأن الأنظار كلها للأسف...حين تنطلق الرصاص تتوجه إلينا

    عندما تهب رياح الغدر نصمد..حتى تسيل آخر قطرة من دمنا على أرض الإنكسار..عندها..‘ندها فقط....سنسقط جثثا صامدة..تحمل على وجهها ملامح الصمود حتى آخر لحظة...عندها ...عندها ...فقط......ستدار الوجوه من جديد....دون أي تأثر على ملامحها...ستدار وتنشغل مرة أخرى بالتفكير في الضحية القادمة...ألتي سيكتشفون فيما بعد..أنها هي نفسها القاتل!!!
    يليق بنا أن نظهر ابتسامة للجمهور .. وتظل الأسود أسوداً حتى النهاية

    فلتنتصب جثثنا متبسمة واثقة .. متحولة إلى أعاصير ثلجية

    لتلعن الكلاب كل شتاء بلا رحمة!!


    شتان ما بين الحجر والشجر..وكلاهما يبكينا!!

    أحدهما على الأرض..والآخر يمد عنقه إلى السماء!!

    وكلاهما..إذا مال..يلامس سطح البحيرة الراكدة..أحدهما يسقط فيها فيخترقها..والآخر يلامسها باخضراره..... فيعذبها!!
    أحدها يشعر والآخر لا .. ولكن .. كلاهما يشعران أفضل منا ومن كلاب الزمن

    وكلاهما يتفجر بما تجمد من المشاعر


    أيوجد أبلغ من حديث الصمت وصخبه؟؟

    أيوجد أبلغ من أن نكتب بصمتنا كل نهاية وكل بداية

    وأن يمزق بالصمت كل الكلمات وكل العبارات المنمقة التي قد تلقى على مسامعنا من أوجه ممسوحة ترتدي أقنعة/قناعات ذهبية؟
    كلها وهم...كلها تنتظر الضحكة الطويلة المجلجلة لتصمت.....لنحاول بعدها أن نسمع وقع أقدام النمل على جثث السعادة المختنقة في سرداب الكتمان!
    +_+_+_+_+_+_+_+_+_+
    عذب صدى صمتنا على قلوبنا مؤثر حقاً

    مدهشة هي قوة صداه في النفس!!

    ضحكة / سقوط قناع / صوت مدوي يجلجل في آفاق الألم / صرخة طفل يحتضر

    ضحكة / قناع يتجدد / الأصوات تعلو وتعلو ..لكن لا تُسمع / احتضار الطفل عبر..وانتقل إلى مرحلة الموت الساذج!


    ضحكة/ ارتفاع يد الدعاء إلى السماء / فراق وألم وأنفاس متقطعة / جثة تنهض وتسير على أقدامها..وجسد الطفل ينمو دون روح!


    ضحكة / دموع صامتة / سقوط طفل آخر بين أقدام السكارى الراقصين رقصة الموت



    _+** سكوت مفاجئ **+_


    وانتهت المسرحية...والدموع سالت من العيون..حزنا؟؟


    هه
    بل ضحكا على الدور المسرحي الرااائع!!


    مسرحي؟؟ يظنون هذا...لكنه للأسف..حقيقي...وضع على خشبة المسرح ليظنوه تمثيلا...بينما هو من أوقع الوقائع!!
    وإلى المسرحية التالية .. فقد استمتعنا !!!!




    معذورون....صوت الذبابة تتعذب في سمائهم يزعجهم عن سماع صوت الأطفال المحتضرين في أعماق الألم والصمت الدامي...

    والضحكة...ما زالت مجلجلة......والأصوات تذوب في خلفية الضجيج!
    أتستحق بدائلنا مجازفتهم بنا ؟!

    انتظر الزمن ليقضي على ذلك السؤال بسيف الحق !!

    لتثلج قلوبنا بهم !!


    فلتحترق كل أوتارهم..وليعزفو على قيثارة الموت مقطوعة أخرى..فقد مللنا هذه المقطوعة..

    أيجدي أن ننتظر المقطوعة الجديدة ونتوقع إيقاعاتها ونحن نرقد تحت أقدام السامعين جثثا شاخصة/مرتسم على ملامحها الصمود>> أتذكرون؟؟
    ودماؤنا غذاؤهم فلتحترق أمعائهم!!

    smile

    جثة....تنتظر من يدفنها...أصوات الأقدام ترحل..والجثة ما زالت هنا راقدة..... حتى دفنتها الثلوج....


    بعد عدة أعوام...حدث جلل>> قطعة من ثلج لا تذيبها الشمس!

    هي في أعماقها جثة كانت يوما هنا...تشعر وتنتظر مشاعر تحييها من جديد......


    هي في أعماقها..لكن..خارج أعماقها..أيعرفون عن هذا شيئا؟؟

    \\\\\\ انتهى /////
    لا يعلمون شيئا عن إدمان رشفات الموت على شفاهنا

    لهو أرحم من عالم بعج بنيرانهم!!




    لأن القوم الذين كانو هنا كانو سكارى..وحين أفاقت عقولهم..لم يذكرو عن تلك الجثة شيئا..كانت يوما هاهنا..كانت يوما تنادي وتصرخ...

    كانت يوما..كانت يوما...لكن هذا كله دفن في ذاكرة لن تعود...ذاكرة لن تستيقظ مجددا..لأنها موجودة في اللاوعي!
    انحن أموات ؟ ام اجساد خواء من ارواحها؟

    استبدلت ارواحنا باعاصير من السم

    تلجم افواهنا من دفق اعاصير الموت..اجياد الضمائر!!

    فسحقا هم ولنا!!



    اللهم أذهب عنا تشخص الجثث في وجوهنا...وأبقِ يا رب..قناع القوة على وجوهنا..فإذت سقط..انطلقت تجاهنا نباحات من لم نعلم لهم نباحا!!
    ههههههههههه
    تشبيه بليغ gooood




    فليعزف الصمت مجددا...ولتنتحر على أناملي كل المعزوفات...لن أعزف مجددا لأجل أن تستمعو لمعزوفاتي....بل منذ متى أنتظركم حتى أعزف؟؟


    ستنتطلق أنامل الصمت وحدها على قيثار وحدتي...لتكون من جروحي معزوفات....لن تسرو بسماعها...فلست أنا من يكشف جرحه للهواء العطن ^_^


    <><><><><><><><><><><><><><><>
    وإلى رحلة من مقطوعات صامتة من الامنا

    ولترتمي نوتاتها في عمق المحيطات إلى الأبد

    أخي الكريم....


    لا أدري كيف أعبر عن مدى إعجابي بكلماتك.....


    حقا..أبدعت...

    لك مني فائق الود...وأطيب التحية:
    أنين السكون

    وانا عجزت امام ردك المذهل !!

    عباراتك اذهلتني حقاً

    لكم يشرفني ان اسمع لحنا طويلا وممتعا من قيثارتي

    لن أبالغ إن قلت انها اجمل مقطوعة على هذه القيثارة المتواضعة

    شكرا لك اختي العزيزة على المرور و الردgooood

    أتمنى ان الجريدة تكون ملأت عينيكِ فهي لا شيء أمام جريدتك!!

    عاشق الأفلام:
    Cracker Angelsmoker
    اخر تعديل كان بواسطة » Cracker Angel في يوم » 25-01-2007 عند الساعة » 11:44

  16. #15
    [SHADOW]ميزر[/SHADOW]

    ربما تحجب سماءنا غمائم الصمت .. ولكنها ما تلبث أن تنجلي

    فيعود القلم .. ميزر الكاتب البارع ... الزمن كفيل باذابة الجليد عن قلمك

    لكم اشتاقت صفحتي إلى مرور الأصدقاء القدامى

    أشكرك على مرورك اخي .. فرأيك وساماً مشرفاً لصفحتيgooood

    [SHADOW]miney[/SHADOW]
    لمسات أحرفك عزاءاً لجروحي المتوفية!!

    ليست تنزف .. ولكن أحرفك تشجيني

    لا أستحق هذا الإطراء .. أشكرك من قلبيgooood

    فصفحتي اكتفت بمروركِ شرفاً وعزاً كقارئة..

    فما فعلته صفقاتك كثير علي .. اكثر مما استطيع وصفه

    شكرا لك عزيزتيgooood

    [SHADOW]أسير الأمل[/SHADOW]
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مراحب Cracker Angel

    لدي اقتراح أضف إلى قيثارتك هذا اللحن:

    لحن الحياة .. كل دمعة لها نهاية .. ونهاية أي دمعة
    بسمة .. ولكل بسمة نهاية .. ونهاية البسمة دمعة
    و لحن الحياه بداية ونهاية .. بسمة ودمعة .. فلا تفرح كثيرا
    .. ولا تحزن كثيرا .. فإذا أصابك أحدهما فنصيبك من الآخر آت مع صفحات القدر
    .................................................. ........................
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    مرااحب برفاق القلم gooood

    إضافتك قمر مضيء في ظلامي gooood

    تشخيص موجز ورائع لمعاني الحياة gooood

    لكِ مني الشكرgooood

    نهاية دمعتي بسمتي ببصمتك في صفحتي gooood

    عبارات تفيض درراً وحكمgooood

    السعادة تغمرني حين أرى الآلئ منتثرة هناgooood

    مروركِ شرف صفحتي المتواضعة فشكرا لكِ وأهلا بضوؤكِ دوما في ظلمات أحرفيgooood gooood

    عاشق الأفلام:
    Cracker Angelsmoker

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter