مشاهدة النتائج 1 الى 13 من 13
  1. #1

    رائع ~~نظرات قاتلة ~~مشاركتي بمسابقة إبداع القلم

    " يمنع نقل القصة او نسخها ..

    اذ ما كنت رقيبة عليك .. الله وحده الرقيب "


    biggrin

    اسم العضوة : Catooo

    نوع القصة : خيال ممزوج بالغموض والرعب


    مقدمة :

    السلام عليكم

    بداية احترت في عنونة هذه القصة ، هل أسطرها تحت عنوان " نظرات قاتلة " .. أم " نظرات كادت تقتله " ، لكني وجدت العنوان الأول هو الأجدر ، لأنه إن كان بطل القصة قد نجا وبأعجوبة من تلك النظرات ، فإن غيره لن ينجو منها ، فهي - في جميع الأحوال - .. قاتلة !


    لكم الحق في إبداء الرأي .. فأنا مازلت تلميذة في مدرسة القصة والرواية

    ________________________________



    نظرات قاتلة

    بقلم : Catooo

    في هذا الصباح أصبح يرى الوجود جميلاً ! ..

    هكذا هي مشاعر الفرح حين تتأجج في داخلك وتسيطر عليك للحظات ، فتعميك عن رؤية الحقيقة وتجعلك ترى كل ما حولك جميل ...

    تفجّرت في داخله موجة من الفرح والسرور فأخذ يجول ببصره هنا وهناك ، كل ما حوله بهيج وقد كان يصف المدينة في كل صباح يذهب فيه إلى العمل بـ " المقبرة المتعفنة " ، كل ذلك لأنه أخذ إجازة عمل في منتصف الأسبوع ، ويالها من معجزة ! ..

    في غمرته أحس بفورة من النشاط تنبعث من داخله ، تتفجّر في سيّالات عصبيّة دمّرت حواسه الخمس ، فأصبح يسمع ضوضاء المدينة موسيقى ، ويشتمّ دخان السيارات عبيراً ، كلها من لواحق الفرح اللامبالي حتى انه خشي أن يكون هذا النشاط - كما يقول الإنجليز - " نشاط ما قبل الموت " ...

    كان قد تأبّط صحيفته يحمل في يده كوباً من قهوة " ستاربكس " ، قاصداً الحديقة العامة لقضاء يومه المعجزة ، حيث الأشجار الخضراء تحتضنك بين ربوعها لتريحك من ضغوط الحياة العملية المملة ، وتوفر لك كل الحب والعطاء من أنفاسها النقية فتستنشقها وأنت مستلقٍ على البساط الأخضر أو جالساً بجوارها على مقعدٍ من جذعها العتيق ..

    جلس على أحد المقاعد ، يرتشف من قهوته مستمتعاً .. ينظر بشمولٍ إلى أرجاء الحديقة التي خلت إلا من بعض الرياضيين وهواة التزحلق بالمزلجات ، تمر المشاهد أمام عينيه سريعاً وكأنها فيلم سينمائي قصير ، وهنا توقف الفيلم فجأة .. حين وقعت نظراته على تلك العينين الرماديتين ..

    كانت ومن معها يمثلن ما دون العاشرة من العمر ، رسمن على أرضية الممشى مربعات مرقمة ، يلعبن لعبة الـ " ثمانية بيوت " أو " الحجلة " كما يطلق عليها البعض الآخر ، فترمي إحداهن الحجر المسطح الصغير على أحد المربعات ، وعلى قدم واحدة تقفز من فوقه إلى المربع الذي يليه ، جميعهن تبادلن الأدوار إلا هي فقد بقيت صامتة تنظر إليه حتى بعد أن أزاح ناظريه عنها ..

    نظراتها إليه تدل على أنها كانت تحدق به مذ وصوله إلى الحديقة وجلوسه على المقعد ، بداية لم يُعِرها انتباهاً ، لكن حين انتهى من قهوته وأخذ يشعل السيجارة .. ألقى نظرة خاطفة فوجدها لا تزال تمثالاً متحجراً منحوتاً أمامه ، ترميه بتظراتها الباردة ..

    كانت جميلة بجمال أزهار الحديقة المتفتحة من حولها ، ذات عينان لوزيتان زاويتهما المتباعدتان مائلتان إلى الأسفل توحي لك بأنها على وشك الغرق في سبات عميق ، يعلو رأسها " فيونكتين " من الشرائط الزهرية .. ينساب منهما شلالان متوازيان من الخصل السوداء اللامعة ، واللذان يصبان في بحر كتفيها الهزيلين ..

    كانت ضئيلة الحجم بالنسبة إلى صديقاتها ، ويبدو أنها أصغرهن سناً ، وقد رأى من ملابسها الرثة وسلة الأزهار المعلقة على ساعدها الأيمن أنها تنتمي إلى باعة الأزهار الجوّالة ..

    كانت - ولازالت - جامدة في مكانها ، لأول وهلة ظنّ أنها تلعب مع صديقاتها لعبة " حركة - صنم " وبطريقة دراماتيكية ، لكن حدسه قد خانه في هذه إذ ضايقها سقوط خصلة سوداء سميكة على شقها الأيسر فأزاحتها عن وجهها بكل عناية واعتدلت في وقفتها ، لكن نظراتها بقيت كما هي ! .

    هذه المرة أصاب الوسواس نفسه و شعر بالضيق الشديد ، عدل ربطة عنقه في غرور ودفن رأسه خلف الصحيفة يقرأها سريعاً ويقلب صفحاتها متظاهراً لها بعدم الإكتراث ، يختلس النظر إليها بين الفينة والاخرى فيجدها لاتزال على حالها الغريبة ، قال في نفسه بعد أن اشتعل غضباً : " تباً .. مالذي تريده مني هذه الطفلة ؟!"

    اقترح على نفسه أن يشتري لها بعض الحلوى ويستلطفها قليلاً ليعرف سر تلك النظرات المثيرة للريبة ، اقترب قليلاً ودنا حتى أصبح بمستوى طولها تقريباً ، سألها بعد ان اصطنع الإبتسامة : " ما اسمك يا حلوة ؟"
    - ...............
    - أتريدين بعض السكاكر ؟
    - ...............

    وهنا اقتربت منها صديقتها تهمس لها في أذنها بعدة تمتمات ، بعدها نطقت فتاة الصمت قائلة بصوتها المتقطع البارد :
    " ماما أخبرتني أن لا أحادث الغرباء "
    هنا طفح الكيل ، احمرّ وجهه غضباً وقد بدا مصعوقاً بعض الشيء ، ابتسم لها ابتسامة وقحة وقال بسخط :
    " إذاً .. فلتذهبي أنتي ونظراتك إلى الجحيم !
    عاد إلى مقعده وقد التقط جريدته بعنف ، يكرر في نفسه ما قالته تلك الصغيرة سخرية :
    " ماما أخبرتني أن لا أحادث الغرباء .. ألم تعلمك أمك أن لا تحدقي بالآخرين هكذا ؟! "

    مرّت لحظات كان قد نسي فيها أمر تلك الطفلة وانغمس في قراءته للصفحات الإقتصادية ، وبينما هو كذلك أحس بشيء من الوخز يطعن في داخله ، تجاهل ذلك ملياً ، لكن مع مرور الدقائق تطوّر هذا الوخز وأصبح ألماً لا يطاق !

    اتسعت عيناه فجأة ! ، وندّت عنه صرخة ألم علت في الهواء الطلق ، لم يستطع تمييز موضع الجرح إذ بدأت أنسجته الوعائية بالتمزّق فأخذ يسعل دماً ، أدرك حينها لحظة الخطر ، التفت إلى الخلف فرأى تلك النظرات الجهنمية تطعنه بسهامها وقد رسمت على شفاه راميتها نصف ابتسامة لاحت على وجهها وكأنها دليل انتصار !..

    امتلأ قلبه رعباً، وسيطرت عليه مشاعر الخوف والهلع ، في الحال ركض مهرولاً بساقين ترتعشان تريدان النجاة بما تبقى منه ، لكنه تعثّر بصخرة أو صخرتين .. فسقط مغشياً عليه ..



    تمت .


  2. ...

  3. #2
    الـسلام علـيكم ورحمـة الله وبركـاته

    لقد قرات القصة .. ويالها من قصة !!

    أسلوب مصقول بشكل مذهل .. وطريقة عرضه تملئ القلب بالرعشة !!

    القصة غريبة .. إذ لا نهاية لها .. وغامضة بشكل مخيف .. فلم أجد تفسيراً لما حصل


    والفتاة شكلها لطيييييييييفة biggrin biggrin biggrin biggrin

    أسلوب القصة ومكانها يذكرني بالقرن الـتاسع عشر الإنجليزي biggrin

    قصة رائعة جداً أعجبتني gooood وأرجو أن يكون لها جزء آخر .. فأنا أتحرق شوقاً لأعلم ما حصل disappointed

    أتمنى لكي كل التقدم والإبداع smile
    اخر تعديل كان بواسطة » ice_blue_eyes في يوم » 13-01-2007 عند الساعة » 21:30
    e97816d490dd64753c5904874b98eee6

    ?Hey, sorry! Don’t cry, now! It’s all just a LIE, okay

  4. #3
    ..يسلموا على القصة..بالرغم من الاسلوب الرائع في كتابتها الا انها غامضة بشكل تام...مثلا لم نظرات تلك الفتاة قاتلة...ولم وجهتها نحو هذا الشخص (بطل القصة..) ..وماذا سيحل به بعد ان فقد وعيه...
    هذه هي الاسئلة..التي تزاحمت في ذهني بمجرد قراءة القصة...( مجرد راي صديقة..لا تزعلي..)
    [IMG][/IMG]


    يرجى رفع الصور من خلال مكسات .

  5. #4
    اخواتي

    اشكر لكن هذه المتابعة وهذه التعقيبات الرائعة ^^


    لقد حصلتن على الهدف الحقيقي للقصة

    أحد أهدافي في هذه القصة وضع نهاية مبهمة .. إذ يستطيع كل قارىء من خلالها تخيل نهاية معينة حسب رأيه الخاص

    البعض قد يقول انها تمتلك قدرات خارقة ..

    ويأتي قارىء آخر ينظر لها على انها قصة حاسد ومحسود

    في حين يأتي قارىء آخر ويتخيل النهاية بأسلوب خيالي جدا

    الغموض اسلوبي المحترف .. يصبغ جميع قصصي بالتساؤلات العقلية لدى جمهوري من القراء .. مما يضطرهم لقراءة القصة آلاف المرات دون الشعور بأي ملل

    ففي كل قراءة ترد على اذهانهم نهاية جديدة

    ^^

  6. #5
    آهـــا ... فهمت وجهة نظركي أختــي ..

    فعلاً عمل مميز ... ودوماً سنجد له نهاية مختلفة .. فكلما أعدنا قراءة القصة سنلاحظ شيئا مختلفاً فيها يدفعنا لتغيير النهاية التي رسمناها قبلاً ..

    أرجو أن تبلغيني بكل أعمالك القادمة ^^ .. والله يوفقك في المسابقة

  7. #6
    اختي ايس بلو آي

    اشكرك على المتابعة وانا سعيدة جدا بمتابعتك وان شاء الله تقرين كل جديد لي

    ولو اني اكتب دراميات واجتماعيات وقصص تمس الحقيقة والواقع اكثر من القصص الخيالية

    يعطيك العافية اختي ^^

  8. #7

  9. #8
    بصراحة القصة روووعة

    شكرا
    0db8db9bbcb888243e5939f3889060c4

    && حين تذوق الفراشة طعم التحليق بحرية حين تعرف نشوة تحريك اجنحتها في الفضاء
    لا يعود بوسع احد اعادتها الى شرنقتها ولا اقناعها بان حالها كدودة افضل &&




  10. #9
    korabikka


    كورابيكا-كاروتا

    شاكرة لكم تواجدكم المميز

    ^^

  11. #10
    وااااااااااو قصة حلوة
    وكل الي اقدر اقول انك ابدعتي
    اسلوب رائع
    والنهاية المفتوحة كانت حلوة
    وتركت الكثير من التساؤلات
    اتمنى لك التوفيق دائما
    سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضى نفسه وزنت عرشه ومداد كلماته


    attachment

  12. #11
    الصراحة موضوع رووووووووووووووعة
    يعطيكم العافية ...................شكرا
    200662313412673499

  13. #12
    الحلم النائم

    علي بابا

    الروعة تواجدكم

    شاكرة لكم هذا التواجد المميز

  14. #13
    آشكرك جزيل الشكر ياغاليتي على هذه القصة الرائعه بل وفاقت الروعة ^^..

    ننتظر كل جديدج يالغلا ^^..

    سي يو ..

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter