مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5

المواضيع: في الحكمة ...

  1. #1

    في الحكمة ...

    بسم الله الرحمن الرحيم


    " السلام عليكم و رحمة الله و بركاته "


    1- يقول الإمام الشافعي :-

    نعيب زماننا و العيب فينا *** و مالزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب *** و لو نطق الزمان لنا هجانا

    و ليس الذئب يأكل لحم ذئب *** و يأكل بعضنا بعضاً عيانا

    ________________________________________

    2- و يقول بشار بن بُرُدْ :-

    إذا كنت في كل الأمور معاتباً *** صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

    فعش واحداً أوصل أخاك فإنه *** مقارف ذنب مرةً و مجانبه

    إذا أنت لم تشرب مراراً على القذى *** ظمئت و أي الناس تصفو مشاربه

    _______________________________________________

    3- و يقول أبو تمام :-

    يعيش المرء ما استحيا بخير *** و يبقى العود ما بقي اللحاء

    فلا و الله ما في العيش خير *** و لا الدنيا إذا ذهب الحياء

    إذا لم تخش عاقبة الليالي *** و لم تستحي فاصنع ما تشاء

    _______________________________________________

    الحكمة قول رائع يتضمن حُكماً صحيحاً مسلّماً ، و المثل مرآة تريك أحوال الأمم و قد مضت ، و تطلعك على أخلاقها و قد انقضت ، و أكثر ما تكون أمثال العرب و حكمها موجزة متضمنة حكماً مقبولاً أو تجربةً صحيحةً ، تمليها عليها طباعها بلا تكلف .
    يتحدث الإمام الشافعي _ رحمه الله _ في الأبيات الأولى عن تردي الأخلاق ، و تفشي العيوب بين الناس الذين يتهمون الزمان بأنه سبب كل هذه العيوب ، في حين أن العاقل يبرئه مما ألصق به ، فالعيب كل العيب في الإنسان الذي استمرأ ظلم أخيه الإنسان ، في الوقت الذي يترفع فيه الذئب عن أكل لحم ذئب آخر .
    أما بشار بن بُرُدْ ذلك الشاعر الضرير ، فيسدي إلى القارىء نصيحةً ، مفادها أن عليه أن يتساهل في معاملته مع أصدقائه ، و أن يتحمل بعض أخطائه ، و ألا يكثر من لومه و تغريمه ، فإذا فعل نفر منه الأصدقاء ، و وجد نفسه وحيداً لا أنيس له . فالإنسان بطبعه يخطيء و يصيب ، فليصبر الصديق على خطأ صديقه ، فإن الحياة لن تصفو دائماً ، بل لا بد أن يخالطها شيءٌ من الكدر .
    و يرى أبو تمام أن رأس الفضائل هو الحياء ، فإذا طبع الحياء إنساناً ما ، عاش في صفوٍ و هناء ... إنه مظهر السلوك الخارجي و سر سعادته ، و هو أشبه ما يكون بلحاء الشجرة الذي يحافظ عليها من التلف .

    فإذا خلت الحياة من هذه القيمة الأخلاقية ، فقدت معناها . و إذا تجرد منها الإنسان ، فقد يكون فَقَدَ أعظم صفة إنسانية ، فاقْتَرَبَ بذلك من البهيمية ، و تبلد حسه ، و فعل أي شيءٍ خارج حدود الإنسانية .

    أتمنى أن الموضوع حاز على إعجابكم

    تقبلوا تحياتي و أطيب أمنياتي :


    حـــــوريـــــة دبــــــي smile
    b3caf5dcb1399aec5bd40753569cf400


    11e59f96b4498090ac93b14976a55f32


  2. ...

  3. #2
    السلام عليكم ...

    كلمات رائعة وحكم اروووع

    وشكرا لك اختي على مجهودك ...

  4. #3
    لا شكر على واجب اخوي " الطائر الجريح " و مشكور على الرد الطيب و المرور smile


    تحياتي :


    حورية دبي

  5. #4

  6. #5

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter