مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4

المواضيع: حسنا سأكتب

  1. #1

    مقال او خبر حسنا سأكتب

    <center>

    تركت القلم من حوالي السنة ولكن بعد اصرار بعض الاصدقاء ان استمر فكرت ان اعود بهذه الخاطرة
    -----
    اليها سأكتب ...الى من نصبتني ملكا على عروش الصمت...

    قدمت الى مدينتي هذا المساء .. كنت اود ان اراها قبل ان ابدأ رحلتي من جديد .. مشيت على ضفاف النهر اتغنى على انغام الذئاب الجائعة واصوات الحشرات الليلية .. .
    هناك .. فوق التلة .. حيث شجرة السنديان المعمرة .. هل مازالت تذكرها ..!؟ ماذا حل بحرفينا المحفوران على جذعها ..؟!
    كنت اتساءل وانا اعتلي تلك التلة .. حتى اقتربت من شجرة السنديان .. فوجدت انها بدأت تغطي حرفينا .. جلست تحتها وانا افكر .. هل مازالت تذكرني .. هل تذكر كم يوما ضللتها من اشعة الشمس وحميتها من قطرات المطر.. واعطيتها معطفي الاسود في ذلك اليوم المثلج .. هل مازالت تحب ملكها الصامت الذي توجته ملكا على عروش الصمت .. سألت نفسي هذا السؤال ودموعي واقفة على ماقيها .. لم يكن السبب الثلوج المتساقطه .. بل أن دمعتي دمعتي كانت خجولة .. انها ترفض ان تضع اقدامها على ارض الواقع .. وتفضل البقاء خجولة تنظر الى السماء في استحياء .. كانت تستحي من خالقها وتعتبر نزولها ردا لامره واعتراضا عليه .. كنت ساعتها اتقطع من الالم والبرد فعند شروق الشمس علي ان اكمل رحلتي ...
    نظرت الى بيتها الريفي الذي غدت الاشجار تغطيه .. واقفة لا تتحرك .. على الرغم من الرياح العاتية التي كانت تعصف في تلك الليلة .. يا الهي .. !! انها هي .. نائمة على نافذتها .. وقد كانت تنظر الى شجرة السنديان قبل نومها .. نعم .. انا اعرف هذه الخدود الوردية .. وهذه الشفاة القرمزية .. تلك العينان الهائمتان .. والشعر الاسود .. الذي طالما غطتني به .. اقتربت وطرقت النافذة .. فرفعت عيناها واثار الدموع الجافة على خدها الوردي .. فشهقت بقوة واسرعت الى الباب .. احتضنتني بقوة .. وهي تبكي .. وكنت ابكي انا ايضا .. ولكن بدموعي الخجولة ..
    كنت وهي باردين .. ولكن نيران الاشتياق واللوعة جعلتنا نحس باجسادنا تحترق وان الجليد الذي كسى رجلينا بدأ يذوب .....
    لم يكن يذوب لحرارة اجسادنا .. بل لأن شمس اليوم الجديد بدأت تسطع وتعلن قرب الرحيل ..
    قبلتها على جبينها كما تعودنا عند شجرة السنديان .. ثم همست لها بكلمتين .. جعلت وجهها يشرق نورا وهي تودعني بيدها الصغيرة .. كانت الكلمتان ...
    أحبك وسأعود
    -------
    الملك الصامت

    اخر تعديل كان بواسطة » البروفيسور في يوم » 09-11-2001 عند الساعة » 04:45
    للتواصل
    One.4.All@hotmail.com


  2. ...

  3. #2
    جميل ايها الصامت
    كلمات رقيقه ..خليتي اتخيل الريف smile

    تحياتي و احترامي لك
    اندليس تيرز

  4. #3

    رائع سبيشل

    مشكور اخوي البروفيسور
    ......................................
    على هذا الكلام الجميل
    والمشاعر الصادقه ويانجم المنتدى
    ......................................

    تحيات
    سبيشـــــــــــل
    gooood gooood

  5. #4

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter