مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    <<<<<< اســـــــــ الذي ـــــرناه>>>>>>

    attachment
    كيفكم يا اعضاء asian
    ان شاء الله بخيرbiggrin

    اقدم لكم قصتي بعنوان

    <<<<<< اســـــــــ الذي ـــــرناه>>>>>>



    attachment

    تجولنا حوالي عشرين دقيقة في المنتزه الوطني المزدحم. و بعد تسلينا بمطاردة عدة فراشات بين الاشجار القصيرة المورقة الجميلة، و بعد ان قفزت عن مستنقع صغير ووقعت في آخر ضحكت حبيبتي ورثت لحالي ثم قالت: لنسترح قليلا على المقعد الخشبي، أزلت ما استطعت ازالته من الطين و القاذورات التي علقت على ملابسي حين وقعت في المستنقع الصغير، ثم جلسنا على مقعد منزو قليلا عن انظار المارة و تبادلنا الحديث عن الحب و المستنقعات و الفراشات ثم ثانية عن حبنا المتفجر المتجدد المتدفق. جلست المراه الى يساري و هي تقول
    : زال اكثر الوسخ عن ملابسك، بينما كانت يدي اليمني تعبث بثقب ضيق في المقعد الخشبي، ثم قلتلا بأسسابدل ملابسي حينما اعود للبيت.

    اطرق كلانا قليلا و ساد صمت قصير ثم شعرت ان احد اصابعي قد انزلقت في ثقب المقعد و حاولت عدة مرات ان اسحبها بهدوء دون الفت نظر المراة الى ذلك فلم انجح، حتى سالتني بصوت دافئ.
    -
    هل تحبني ؟
    - انا طبعا : اكثر من اي شئ في الوجود

    و لما لم تضحك المراة ادركت انها قد اعتبرت ردي مبالغة محببة في مثل هذه الاجواء، كما انها احترمت نغمة الجدية في قولي تدعمها نظرة تاملية عميقة من عيني فقلت : لا بد انها قنعت في ردي.

    و رحت احرك يدي و اصابعي محاولا اخراج الاصبع التي انحصرت في الثقب دون ان تلاحظني المراة. بعد لحظات تبرعت المراة بالقول،و انا كذلك. و لما كنت قد نسيت الحديث لانشغالي بالاصبع، قلت تلقائيا : و انت كذلك ماذا ؟

    لم تندهش المراة و اعتبرتني بالعادة اطمع في سماع تاكيداتها انها تحبني و اني احبها و هي تزيل بظفرها الاحمر الطويل بقعة من الطين عن ركبتي: كل يوم يمر يقرب موعدنا من الفرحة الكبرى، ازداد اهتمامي باصبعي و بدا علي اني متضايق و اني لست على ما يرام، و حين لم اعلق على الفرحة الكبرى شعرت المراة اني لست طبيعيا فسالت : ماذا بك؟؟

    اظهرت هدوءا مدعوما بابتسامة خفيفة و بصوت فيه ثقة و عمق و تنهد قلت : لا شئ بي.....آه يا حبيبتي، انني بفارغ.... بفارغ الصبر انتظر ذلك اليوم، مضى الكثير و لم يبق الا القليل، شهور معدودة و كل شئ ينتهي - رفعت اصبعي بشدة من الثقب فلم تخرج و شعرت انها قد كسرت و كتمت صرخة كانت ستفلت مني ثم تابعت - قريبا سننهي رحلة الانتظار و الاحزان و الاحلام و الخوف.

    علينا ان نتحلى بالصبر و الايمان اذا اردنا ان ندخل الجنة.تنهدت المراة و اطرقت كمن يحلم بامور لا اول لها و لا اخر، بينما ازدادت معركتي مع الثقب الخشبي الذي تجمدت فيه اصبعي و اصبح الامر مؤلما فاستدرت الى اليمين و حاولت بيدي الاخرى ان اخرج الاصبع و اجد طريقا للتخلص من هذه الورطة، فانتبهت المراة لما يحدث و قالت : ماذا ؟قلت : انحصرت اصبعي في الثقب و لا استطيع اخراجها.

    دققت المراة النظر في المشهد، فوجدت يدي اليمنى محصورة في ثقب ضيق فمدت يدها تتفحص الامر و هي تقول: ما اكثر مشاكلك، كيف تفعل ذلك؟قلت : لا ادري، ظننت الامر بسيط، لم انتبه الى ذلك اثناء الحديث و لكني اكتشفت فجاة ان اصبعي دخلت و لم تخرج.

    حاولنا معا بكل الطرق ان نخرج هذه الاصبع فلم نستطع، حركت يدي في جميع الاتجاهات، دفعت الاصبع الى الاسفل ثم الاعلى فلم تخرج، بصقنا على الثقب و الاصبع نبللهما فلم نفلح، ازداد المي و ازدادت حيرة المراة و طلبنا المساعدة و النصح من بعض المارة فتجمع الناس حولنا و كل يحاول دوره دون جدوى، وقف كثيرون ينظرون الي بحيرة و متعة و دهشة، و مضى اخرون بعد ان اشبعوا حب استطلاعهم، و بقيت مقيدا اسيرا معلقا بين اصبعي اعاني الحيرة و الالم و العجز.

    تبرع احد الناس باخبار رجال الاسعاف فحضروا و تبعهم رجال الشرطة و بعض الناس المتجولين و الجالسين في الحديقة، التمت حشود مختلفة من الناس حولي و كلهم ينتظر كيف تنتهي هذه الازمة.

    قال احد المسعفين : المهم الا تقطع هذه الاصبع، فرد اخر: هذا صعب، فقال ثالث : نقص المقعد بحذر، رد آخر : سنؤذي الاصبع، فعلق واحد: ما الذي جعلك تفعل ذلك ؟

    قلت له على ابيك اللعنة، اهذا وقت السؤال، فرد بلا انفعال و على ابيك، ثم سكتنا، التمت الدنيا من حولي تنظر باستغراب و عجز.

    كانت عيون المراة ترثيني بحزن و ياس، كان رجال الاسعاف، و الشرطة ينقلون بصرهم بوجوم بين الاصبع المحصورة، ووجهي الاصفر المازوم ثم يتبادلون فيما بينهم بنظرات العجز و الرثاء، بينما بدات حشود بشرية ضخمة تلتف حولي على شكل دوائر عريضة متناثرة تطل منها رؤوس عديدة تحاول رؤية ما يحدث، ثم راحت همسات و همهمات تسمع منها تحولت الى نقاشات حادة ثم الى ضجيج ثم الى صخب يشبه الطنين او الدوي.


    attachment
    في الختام ارجو ان تكون القصه نالت اعجابكم
    و بانتظار ردودكم التي تسعدناbiggrin




  2. ...

  3. #2
    السلام عليكم ...

    الله يهداك مب صبع هاي صار مشكلة الشرق الأوسطbiggrin

    وين النهايةmad

    طلع الصبع و لا ماطلعconfused

  4. #3
    >>خلصينا ...طلع الصبغ؟؟؟..
    يسلموا ..عالمجهود الطيب
    [IMG][/IMG]


    يرجى رفع الصور من خلال مكسات .

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter