مشاهدة النتائج 1 الى 8 من 8
  1. #1

    مثل الإنسان في هذه الدنيا : قمة في الروعة ودعوة إلى التأمل

    مرحبا أصدقاء المنتدى العام الباحثون عن المعرفة ، الجالسون في مجالس الكلمة الطيبة ، والمناقشة الهادفة .
    * كثير منا يا أصدقائي يبحث عن الأفضل دائما وذلك لخير هنائه وسعادته ؛ وأثناء جولاتي الخاطفة لبعض المنتديات ، وجدت الكثير من الأعضاء يتسائلون ويبحثون في أغوار داخلهم ، من أنا ؟ أريد مثالا طبيعيا وملموسا عن مثل وجودي في هذه الدنيا ؟
    طبعا أصدقائي هذه الأسئلة أصحابها مسلمون وطيبون جدا ، لكن يبحثوا عن مثال طبيعي .
    * أقول لهم ولكل من يبحث عن مثل طبيعي له في هذه الدنيا . تفضل هذا المثل وصاحبه من كبار فحول البلاغة الذي عرفهم الإسلام ، وأنا أفتخر به . وأترك لكم أصدقائي الأعضاء هذا المثل :

    مثل الإنسان في هذه الدنيا كمثل رجل التجأ من خوف فيل هائج إلى بئر ، فتدلى فيها ، وتعلق بغصنين كانا على شفيرها ، فوقعت رجلاه على شيئ في جول البئر ، فنظر اليه فإذا هو حياة أربع قد أخرجن رؤوسهن من أجحارهن . ثم نظرَ فإذا في قعر البئر تنين عظيم ، فاتح فاه ، منتظر أن يقع إليه الرجل فيبتلعه . فرفع بصره إلى الغصنين فإذا في أصلهما جُرذان : أسود وأبيض ، وهما يقرضان الغصنين ، دائبين لا يفتران .
    وإنه لكذلك ، إذ أبصر قريبا منه كوارة فيها عسل ؛ فذاق العسل ، فشغلته حلاوته وألهته لدّته عن التفكر في شيئ من أمره ، وأن يلتمس الخلاص لنفسه . ولم يذكر أن رجليه على حيات أربع ، لا يدري متى يفتكن به ، وأن الجرذين دائبان في قطع الغصنين . فلم يزل لاهيا غافلا ، مشغولا بتلك الحلاوة الزائلة ، حتى سقط في فم التنين فهلك .
    فالبئر رمز إلى الدنيا المملوؤة آفات وشرور ، ومخافات وعاهات . والحياة الأربع رمز إلى طبائع الإنسان المنحرفة : فإنها ، متى هاجت أو هاج أحدها ، كانت كسُمّ الأفاعي ؛ والغصنان رمز إلى الأجل الذي يدوم إلى حين ، ثم ينقطع لا محالة ، والجرذان الأسود والأبيض رمز إلى الليل والنهار الدائبين في إفناء الأجل دائما دائما والتنين رمز إلى الموت الذي لا بد منه ؛ والعسل رمز إلى هذه الحلاوة القليلة ، التي ينال منها الإنسان شيئا ، فيرى ، ويطعم ، ويشم ، ويلمس ، ويلهو عن شأنه ، فينسى أمر آخرته ، ويصد عن سبيل قصده .
    *

    سأشرح لكم بعض الكلمات :
    ـ شفير البئر : أعلاه
    ـ الجول : جدار البئر
    ـ الكوارة : وعاء من طين يُذخرُ فيه
    ما رأيكم أصدقائي الأعضاء في هذا المثل ؟ هل أتقن صاحبه إختيار الصور والرموز المستعملة لتأييد نظريته ؟
    اخر تعديل كان بواسطة » yamazaki في يوم » 13-12-2006 عند الساعة » 12:31


  2. ...

  3. #2
    صدقت اخي الكريم ...

    أســـــــــــــــــأل الله حسن الخاتمة لي ولكم

    شكرا اخي الكريم على الموضوع الرااااااااائع

    اختكم

    سراب الروووح
    رسالة الى ابي الراحل

    لان طالت بنا الغربة وحاالت دون لقيانا ..

    وعاد الطير للغصن ..يغني النصر جلانا ..

    اعود اليك في زمن شغف ابث القبر تحنانا ..

    انثر فوق مثواك دموع الشوق ريحانا ..

    ياحلمي الموعود قد عدت فلاترحل

    ولاتجرح بحد الوجد وجداني ..وجداني

  4. #3
    شكراً على الموضوع الجميل .
    وعلى ما اعتقد ان الجزان في القصة هي الغيبة او النميمه والكذب ..وما الى ذلك من اعمال مشينة
    والتنين هو عمله الفاسد. اما العسل فهو دعاء الوالدين .

    وشكراً
    06238e6b75c64b775477bdb432fb5e41


    جَمِيْلَه الصُّدْفَه الْلِي جَابْتَك حَي الْهَوَى وَالْنُّوْر

  5. #4

  6. #5
    ---------
    هده الدنيا فيل هائج ..
    هده الدنيا بئر ..
    هده الدنيا حيات دوات رؤوس مخيفة ..
    هده الدنيا تنين فاتح فمه ..
    جُرذان..

    ---
    يااااه هل هي كل هده الأشياء الفضيعة ..
    eek eek


    فذاق العسل ، فشغلته حلاوته وألهته لدّته عن التفكر في شيئ من أمره ، وأن يلتمس الخلاص لنفسه . ولم يذكر أن رجليه على حيات أربع ، لا يدري متى يفتكن به ، وأن الجرذين دائبان في قطع الغصنين . فلم يزل لاهيا غافلا ، مشغولا بتلك الحلاوة الزائلة ، حتى سقط في فم التنين فهلك .
    مسكين هو هدا الإنسان .
    كم اشفق عليه ..

    --
    مثل قمة في الروعة .. أخي الكريم ..
    أعجبني الموضوع كثيرا .. وشكرا tongue

  7. #6
    العفو أصدقائي وهذا واجبنا نحو بعضنا البعض

  8. #7
    موضوع جميل ,, وبلاغة لغوية رائعة ,,

    لا يسعني شكرك ,, فالموضوع يستحق أكثر من ذلك ,,

    ولا تحرمنا مثل هذه الإبداعات الرائعة

    تقبل خالص تحياتي ^__^
    ...

  9. #8
    مثال رائع جدا يجلب القارئ له ..لك الشكر الجزيل صديقي العزيز yamazaki
    [SIGPIC][/SIGPIC]

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter