مشاهدة النتائج 1 الى 7 من 7
  1. #1

    Thumbs up انظر إلى المشكلات على أنها مصدر محتمل لتعلم شيء جديد !!


    الســـلام عليكم ورحمة الله وبركاتـــه

    هذه أول مشاركة لي في هذا القسم ؛ و أتمنى أنها تنال إعجابكم ؛ و أتمنى لكم الفائـدة منها smile


    ابحث عن أي قدر من الصحة في آراء الآخريــن !!

    سوف تعجبــك هذة التــــجربة كـثيراً,إذا كنــــت

    تحب التعـــلم وتستمتع بجعل الآخرين سعداء.



    إن معظم الناس غالباً ما يشعرون بأن آراءهم هي الصحيحة وإلا فإنهم لن يشاركوا بآرائهم تلك معك.

    ومن الأشياء المدمرة التي يقوم بها الكثيرون منّا أنهم يقارنون آراءهم بآراء الآخرين وعندما لا تتفق هذه الآراء مع آرائهم , فإنهم يرفضونها أو يحاولون إيجاد أخطاء بها .

    وهكذا فهؤلاء يشعرون بالفخر والإعتزاز, وأولئك يشعرون بالهزيمةَ والإنكسار ,والنتيجة أنه لا أحد يتعلم أي شيء .

    في الحقيقة إن كل رأي فيه بعض الصحة خصوصاً إذا كنّا نبحث عن الصحة أكثر
    من بحثنا عن الأخطاء.

    فعندما يقول لك شخص ما رأيه, فبدلاً من انتقاده حاول أن تجد
    أي قدر من الصحة فيما يقول هذا الشخص !!! !!!

    وإذا أمعنت التفكير في الأمر عرفت أنك عندما تنتقد شخصاً آخر أو تنتقد آراءه
    فإن ذلك لا يضره بقدر ما يوضح ميلك لأن تكون منتقداً فعالاً بالنسبةِ للآخرين..

    إانني لا زلت أجد نفسي أحاول توجيه النقد لآراء الآخرين في بعض الأحيان ,ولكن أقل بكثير مما كنت عليه في الماضي .

    وكل ما تغيّر لديَّ هو أنني أهدف إلى إيجاد قدر ولو ضئيل من الصحة في وجهات
    النظر الأُخرى ..

    وإذا مارست هذا الإجراء البسيط , فسوف تلاحظ حدوث بعض الأشياء الممتعة والظريفة في حياتك , وتبدأ بفهم الأشخاص الذين تتعامل معهم , وسوف يعجب
    الآخرون بقدرتك على الحب وتقبّّل آرائـهم , وسوف يرتفع معدّل تعلمك , والأهم من ذلك أنك سوف تشعر بالإرتياح مع الآخرين .


    .............................

    انظر إلى المشكلات على أنها مصدر محتمل لتعلم شيء جديد !!



    الكثير منا سيتفقون على أن المشكلات هي أحد مصادر التوتر في حياتنا ,وذلك حقيقي الى حد ما . إلا أن تقييم المسألة بشكل أدق يشير إلى أن القدر الاكبر من التوتر في حياتنا ,يرجع الى الطريقة التي نفسر بها مشكلاتنا وليس للمشكلات في حد ذاتها .

    وبمعنى آخر ,ما هي الدرجة التي ننظر بها الى حجم المشكلة ؟ هل ننظر اليها على انها حالة طواريء ؟!! أم على أنها مدرس نتعلم منه شيئاً ما ؟!!

    إن المشكلات تأتي في أشكال وأحجام مختلفة من الخطورة ,إلا أنها جميعاً تجتمع في شيء واحد , إنها تقدم لنا شيئاً نتمنى لو اختلف عما هو عليه الآن.
    وكلما كافحنا ضد مشكلاتنا ,رغبنا في ذهابها عنّا , وكلما بدت أشد سواءً ,
    زاد التوتر الذي تصيبنا به .

    ومن المثير للسخرية , ومن حسن الحظ كذلك ,أن العكس صحيح !!!
    ولكن عندما نتقبل المشكلات كجزء محتوم من حياتنا او أنها قد تعلمنا درساً ما,
    يكون الأمر كمن أزاح عن عن صدره عبئاً ثقيلاً .

    تأمل في المشكلات التي ناضلت ضدها لوقت ما , هل تعاملت مع أي منها حتى الآن ؟إن كنت مثل غالبيتنا ,فقد تكون ناضلت ضدها , ومثلتها في مخيلتك , وحللتها مراراً وتكراراً ,إلا أنك لم تتمكن من الوصول لأي شيء !!
    فإلى أي شيء قادك هذا النضال ؟!! ربما قادك لمزيد من الإرتباك والتوتر .

    والآن تأمل هذة المشكلة بأسلوب جديد. حاول أن تعانق هذة المشكلة بدلاً من مقاومتها ,ومحاولة إقصائها عنك .
    وقرب المشكلة من قلبك ثم إسأل نفسك :

    " ما هو الدرس أو الدروس القيمة التي يمكن أن تعلمني إياها هذه المشكلة ؟ هل يمكن أن تعلمك أن تزيد من حذرك أو صبرك ؟ هل تتعلق بالجشع والحسد ,والإهمال أو النسيان ؟
    أو بأي شيء على نفس درجة قوة ما سبق ؟"

    مهما كانت المشكلات التي تواجهك , هناك فرصة لأن تنظر إليها بأسلوب ألطف
    ينطوي على رغبة صادقة في أن تتعلم منها شيئاً .

    عندما تنظر للمشكلات من هذا المنظور , تجد أنها قد أصبحت آليةً وأيسر .
    جرّب هذة الاستراتيجية وأعتقد أنك ستوافقني الرأي في أن المشكلات ليست بحالات طواريء كما نعتقد . وغالباً ما تنقشع المشكلات من حياتنا بمجرد أن نعلم الفائدة المرجوّة منها .
    ...........................

    أرجو لكم الفائدة smile

    فــي أمــان الله
    attachment


  2. ...

  3. #2
    مهما كانت المشكلات التي تواجهك , هناك فرصة لأن تنظر إليها بأسلوب ألطف
    ينطوي على رغبة صادقة في أن تتعلم منها شيئاً .
    رااااااائع كل ما كتب وخصوصا هذه الجملة ...

    شكرا اختي الكريمة على الموضوع الاكثر من رااااااائع

    واصلي وبالتوفيق

    اختك

    سراب الروووح


    [IMG]http://www3.*********/2006/12/06/19/73598379.bmp[/IMG]
    رسالة الى ابي الراحل

    لان طالت بنا الغربة وحاالت دون لقيانا ..

    وعاد الطير للغصن ..يغني النصر جلانا ..

    اعود اليك في زمن شغف ابث القبر تحنانا ..

    انثر فوق مثواك دموع الشوق ريحانا ..

    ياحلمي الموعود قد عدت فلاترحل

    ولاتجرح بحد الوجد وجداني ..وجداني

  4. #3

  5. #4

  6. #5

  7. #6
    مشكوره اختي على الموضوع الحلو واتمنى المزيد
    8f45b2432e83ba8a774d89bec8646de1

  8. #7

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter