مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2

المواضيع: شجرة التفاح

  1. #1

    شجرة التفاح

    في قديم الزمان كانت توجد شجرة تفاح ضخمة. وكان هناك ولد صغير اعتاد اللعب بجوار تلك الشجرة كل يوم. كان يتسلق الشجرة ويأكل التفاح وينام تحت ظلها. كان يحب الشجرة والشجرة تحب أن تلعب معه. مرت السنوات والولد الصغير كبر ولم يعد يأتي ليلعب مع الشجرة كثيرا وفي أحد الأيام جاء الولد إلى الشجرة حزينا.
    قالت الشجرة : " تعالي العب معي! "
    فأجاب الولد: " أنا لم اعد طفلا ولا ألعب حول الأشجار الآن ... أريد دمى .. أريد مالا كي اشتريهم" قالت الشجرة: " آسفة أنا لا امتلك المال ولكن بإمكانك أن تقطف كل التفاح وتبيعها لتحصل على المال وتشتري الدمى ... " فاستبشر الولد وقام بقطف كل التفاح وغادر فرحا...
    الولد لم يأتي مطلقا بعد أن قطف جميع التفاح. والشجرة غدت حزينة ...
    في أحد الأيام ... الولد ,الذي تحول الآن إلى رجل, رجع والشجرة غمرتها السعادة.
    قالت له : " تعال العب معي! "
    فأجابها: " لا يوجد لدي وقت أضيعه في اللعب. يجب علي أن أعمل لأعيل أسرتي, وأريد أن أبني منزلا لنعيش فيه... هل تستطيعين مساعدتي؟ "
    فأجابت الشجرة: " آسفة ليس لدي منزل, ولكن تستطيع أن تقطع كل أغصاني وفروعي لتبني لك منزلا "
    استبشر الرجل فقام وقطع كل الأغصان والفروع وغادر فرحا. وكانت الشجرة فرحة جدا حين رأته مسرورا.
    الولد لم يأتي مطلقا منذ أن غادر. والشجرة غدت حزينة ووحيدة مرة أخرى ...
    وفي أحد فصول الصيف الحارة رجع الرجل والشجرة فرحت كثيرا
    قالت له: " تعال العب معي! "
    فأجابها: " لقد أصبحت كهلا و أريد أن أبحر لأريح جسمي, هل تستطيعي أن تعطيني قاربا؟ "
    فقالت الشجرة : " آسفة لا يوجد لدي قارب, ولكن تستطيع أن تقطع جذعي وتعمل منه قاربا وتبحر بعيدا وتصبح سعيدا "
    فقام الرجل وقطع ساق الشجرة وعمل منه قاربا وأبحر به ولم يرجع لمدة طويلة ...

    أخيرا عاد الرجل بعد سنين طويلة ...
    فقالت له الشجرة: " آسفة يا ولدي لم يعد لدي شيء لأعطيك... لا يوجد تفاح لتأكل ... "
    فأجاب: " لا مشكلة فلم يعد لدي أسنان تقوى على أكل التفاح "
    فقالت: " ولا جذع لتتسلق عليه... "
    فأجاب: " أنا كبير جدا على ذلك الآن "
    فقالت الشجرة والدموع تغمرها : " أنا فعلا لا أتستطيع أن أعطيك شيئا, الشيء الوحيد المتبقي هي جذوري الميتة "
    فقال الرجل: " أنا متعب جدا بعد كل هذه السنوات "
    فأجابت الشجرة: " ممتاز! جذور الشجرة العجوز هي افضل مكان لتستند إليه وتستريح...
    تعال.. تعال بقربي واجلس واسترخي معي ... "
    فجلس الرجل ... أما الشجرة فأصبحت سعيدة وابتسمت ودموع الفرح في عينيها حتى ماتت ...
    [glow]هذه قصتنا جميعا. الشجرة هي مثلها كمثل الوالدين. عندما نكون صغارا نحب أن نلعب مع أمنا وأبينا وعندما نكبر نتركهم ولا نأتي إليهم إلا إذا احتجناهم عندما نقع في مشكلة ومهما حصل فالوالدان مستعدان لتقديم كل شي يجعل أبنائهم سعداء.[/glow]
    [glow]ربما تعتقد أن تعامل الولد مع الشجرة كان وحشيا جدا. ولكننا جميعا نعامل والدينا بهذه الطريقة.[/glow]
    قال تعالى :

    ( وقـضى ربـك أن لا تعـبـدوا إلا إياه وبالـوالدين إحـسانا * إمـا يـبـلغـن عندك الكـبـر أحدهما أو كلاهـما * فـلا تـقـل لـهمـا أفٍ ولا تـنهـرهـما * وقـل لـهـما قـولا كـريما )


  2. ...

  3. #2
    قصة مؤثرة كلشcry cry
    ما عنده قلبfrown
    مشكور على القصة الجميلة ولكن الحمد لله هذي ليست قصتي مطلقا واحمد الرب على ذلكsmile
    attachment

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter