مشاهدة النتائج 1 الى 7 من 7
  1. #1

    أنا الذي جنى .. وضيع الصواب

    جلست اليوم..اتفكر وأتأمل

    ربي!!

    مالذي دهاني؟؟

    مالذي اعتراني؟؟

    وعلى أعتاب الخواطر والأشعار رماني؟؟

    وبين أحضان اليأس والألم أرداني؟؟

    أي رياح هوجاء تلك التي عصفت بي؟؟

    ومالذي سرقني من بين أحضان زهرات الربيع؟؟

    وألقى بي إلى صحراء الخريف؟؟

    نار شبت في الساكن بين أضلعي!!

    فهاجت مقلتاي..

    لم تنزفا .. لقد فقدتا كل ما تملكانه من الدماء

    رددت وبكل حرقة..(أنا الذي جنى .. وضيع الصواب)

    لم أعد كما كنت سابقا

    انطفأ في العينين بريقهما

    اشتعل رأسي شيباً

    وشقت التجاعيد خنادقا في ملامحي!!

    رباه

    لا يفل الحديد إلا الحديد

    ولن يقتل قويا مثلي إلا أنا!!

    وهذا ما فعلته!!

    إليكِ يا زهرات ربيعي :

    لا أستحق أن اركن إلى عالمك

    مكاني مع أغصان يابسة بين أحضان الخريف

    مكاني بين أحضان الموت والهلاك

    فاعذريني .. لطخت عالمك

    اعذري وحش البراري ..

    الذي ظن أنه سيكون طيرا يغرد واصفا جمالك وألوانك

    اعذري المجرم الذي ظن أنما سيرمي سلاح الجريمة

    ويعزف ألوان الحب والوفاء في عالمك

    ولكن .. قيثارتي كانت سلاحا آخر بيدي

    لحن الموت!!

    يداي .. قذفتا سلاح الجريمة .. أرضا

    بهرني جمال الوردة

    اقتربت .. استنشقت عبيرها

    ودون أن أعلم .. كنت أنفث سمي عليها

    كل ما ألمسه بيدي .. يذبل

    ويتحول لونه إلى الأسود

    وما أستنشقه .. يحمل عبق الموت

    أدركت أنني سم

    قيثارتي تعزف زخم المواجع .. وتسقط ضحيتي .. ملكة قلبي

    فأدركت أن الوردة .. لا تناسبني

    رقيقة وعذبة

    والسم يخرج من مساماتي

    ويقتل الحديقة .. زهرة زهرة

    كل ما يقع بيدي .. يفقد بريقه

    أصابني ما أصابني بعد أن أدركت ماأنا بالضبط

    أي سم أنفثه إن تنفست

    آه .. ادركت أن مكاني بين أغصان الخريف

    وقفار الموت

    حتى يحتوي الثرى ما تبقى من رفاتي

    وأرجو أن لا تلفظني الأرض رافضة سمّي

    رحماك يا ربي

    وعذرا يا زهرتي

    كنت سمّا على نفسي .. قتلت نفسي يوم سحقتك

    فأستحق أن أموت بسمي

    وتستحقين أن تستعيدي عبيرك وحياتك

    بعيدا عن رحيق الموت

    وحُقّ لي أن أموت ألف مرة بسمّي لما سحقتك

    هذا ما جنته يداي

    هذا ما أستحق

    وأقل مما أستحق أيضاً

    وشكرا



    عاشق الأفلام:
    Cracker Angelsmoker


  2. ...

  3. #2
    قرأت تلك الخاطره فأبهرتني الكلمات

    بقيت امامها صامت..وعيناي لها مطالعه

    اخي الغالي كلماتك التي خطتها اناملك انما هي نبض المشاعر ..وعمق الاحساس الذي تمتلكه

    وكل حرف سطرته أبدعت برسمه

    فتقبل خااااالص شكري وتقديري وبانتظار جديدك ايها المبدع الفـذّ

    اخوك أسير القلم
    d472a3000c


    df05122d2995c0e1d50d4eb8d9e20a84

  4. #3
    بسم الله الرحمن الرحيم..

    انا الذي جنى و ضيع الصواب..

    انا الذي جنى يا الله..

    انا الذي جنى يا ربي..

    انا التي جنيت..

    ربي..

    ابوء بنعمتك علي..و أبوء بذنبي..فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت..

    ربي..

    ارجوك..

    اعرف بأنني ارتكبت ذنوبا عظمى..

    ربي..


    لو كنت ارتكبتها في حق شخص آخر..

    لما وجدت الصفح..

    لكن يا ربي..

    اعرف بأنني ساجد منك العفو و الرحمة..

    ربي.

    اعرف بأنني اجد منك العطاء و المنة..

    ربي..

    فقط اديم عليا حبي لك..

    و ثقتي بك..

    ربي..

    لا تجعل ذلك يهزني.

    ربي..

    لا توقفني عن ثقتك..

    و لا عن دعائي لك..

    ربي..

    كن معي.

    و خذ بيدي..

    ربي..

    أنت حسبي و نعم الوكيل.

    إنك تحب المتوكلين...

    انت حسبي و نعم الوكيل..
    attachment
    شكرا جوجو e418

  5. #4
    كلامك يجعلني انظر لشاشه ولا ازح زح عيني حتى اكمل
    وقد غمريني شعورك وكاني ارى القلم الذي كتبت به
    شكرا ونتتظر مزيدك
    [CENTER]

    339e11e4aa536b4e07b8d351328e14c3
    0.1337118299

  6. #5
    هاقد اتى الامبراطور ليفرض نفسه على الساحه مرة اخرى بعد طول غياب...

    اهلا بك بيننا ..

    وبلا مقدمات اليك ردي:--


    مابي اليوم لا ارى جميلا حولي..

    جميع الصور تتمزق عندما امسكها...

    كل المرايا تتكسر عندما اناظرها...

    ياالهي ماهذا الجفاف الذي يجتاحني؟؟

    ماهذه القسوه التي تسكنني...؟؟؟

    ماهذه اللعنه التي تستوطنني..؟؟؟

    ما بالي لا رى الالوان على حقيقتها..

    حقا انا رجلا ينتحر الجمال عند قدومه!!

    كل رائع يهرب مني ...

    كل ما اتيت اكحل بناظري ذلك المنظر الخلاب تنحرق في تلك البساتين كل الاوراق...

    سحقا لكياني الذي تمكن الجفاف منه...

    سحقا لجسدي الذي تستوطنه الاحزان ليل نهار...

    كلما رايت ازهار الربيع تخنقني اغصان الخريف..

    ترجعني الى حيث الحزن والالم..

    فانا لست قابل للسعد..

    انا رجل انثر الحزن..

    انا رجل انفث السم..

    انا من احترقت الورود عند حضوره..

    انا من شرد الشروق من غروبه...

    اصبحت اذا امسكت ورده اطعنها بلفحة سم..

    اصبحت اذا التفت الى شقراء تهرب من نظره الموت..

    وكأنني اتيت منذرا للناس باني شؤم ومنذر بالموتَ!!

    ما ان ارى شيئا جميلا حتى اقبحه بحزني ..

    اعذريني ايتهاالفراشات لا استطيع النظر اليك..

    سامحيني ايتها الازهار ليس لي حظ في استنشاق عطرك..

    وهلمي يا ايتها البستاين احرقك بهمي حتى تتفتفتي!!

    فلم اعد ذلك الرجل السعيد..

    انا الان اصبحت نذير شؤم لكل الاجناس..

    فالى متى ساظل على هذه الحال؟؟؟

    الى متى اصبح ابدي الخريف في عمري؟؟

    الى متى لا يصبح للربيع مكان في طقسي؟؟

    الى متى تنتحر كل الاشياء بقربي؟؟

    الى متى يسكن الحزن جسدي؟؟

    الى متى انفث السم على من حولي؟؟؟

    ولكن و فوق كل هذا التساؤلات!!

    سوف اصبح الرجل الشامخ..

    سوف اصمد بمجدافي اما كل التيارات والصواعق!!

    اسوف انزل الحزن ضيف على جسدي حتى ولو طال الابد..

    حتى لوطالت ضيافته في جسدي لن يكون سوى ضيف..

    لكن سيأتي يوم اطرده من بيتي لانه لم يحترم حرمة البيت!!

    تعدى على ممتلكاتي وسعادتي ونفاها خارج السور..

    تمكن مني لكن لن يطيل المكوث..

    سواء استوطنت في جسدي ام رحلت انا رجل لا يعرف طعم الموت!!

    انا بنفسي سوف اقطع شرياني وامزق اعضائي واحرق اوردتي..

    لاني اناالقادر على الفتك بنفسي..

    فاذهب ايها الحزن..

    اذهب بعيدا..

    فلا يفل الحديد الا الحديد..


    يا رب..

    يا ارحم الراحمين..

    اجلي عني هذا الحزن وابدله بفرحة لقياك يوم الدين..

    يا رب يا عظيم..

    بعظمتك استغيث..

    ابعد عني همي..

    وابدل به سعدي..

    رحماك يا رب..

    رحماك يا رب..

    رحماك يا ارحم الراحمين..



    كراكر!!

    اني فخورا بك حقأ!!





    اتعلم لماذا؟؟؟

    لانك لم تخيب ظني بك يوما ما عندما اسميتك بالامبراطور..

    حقا لقد تربعت على تلك الساحه معلنا سيطرتك على الحرف والكلمه..

    لا تنتظر مني تعليق!!

    فانت غني عن التعريف!!

    وكلماتك تلك يشهد بها بجمالها حتى الضرير..

    يا الهي..

    كلما اعلنت الرحيل تأتي كلماتك تنتشلني وترجعيني الى حقل احرفك المثير..

    انت فعلا رائع..

    رائع..

    وسأظل هنا اوافيك..

    سأظل معك وسوف ترى قلمي يحلق في سماء صفحتك ليعانق الثريا في اعلى اسطرك..

    الى الامام ايها المذهل...

    الى الامام...

    حيث الابداع يفتح بابيه على مصراعيهما ليستقبلك نجما براقا في افق الكلمات....

    اخي كراكر اتمني ان تتقبل خربشتي على صفحتك الذهبيه...

    لك مني كل احترام وتقدير...

    دمت مذهلا...

    دمت مبدعا..

    دمت كما انت امبراطورا عظيم..


    اتركك في حفظ الله ورعايته...


    اخوك القيصر..............
    اخر تعديل كان بواسطة » qaiser في يوم » 27-11-2006 عند الساعة » 02:07
    657283_l
    من يدري؟
    ربما يأتي يومٌ أجد فيه ما أضعت عمري كله في البحث عنه!
    وإذا لم أجده...تصبح الحياه تعيسه
    تصبح تعيسةً جدا حياتي.

  7. #6
    لعلي لا أستطيع وصف كلماتك لروعتها...

    لا أستطيع وصفها لجمالها...

    لا أستطيع وصفها لبريقها المتميز...

    لكن ..

    لايسعني سوى أن أقول أبدعت أخي مثل ما تبدع كل مرة

    جعلت قلمك يفيض بمواهبه وهمساته الفذة

    فتقبل خالص تحياتي
    ودمت بكل خيروتقدير
    سلااااام
    -

    يا رب تشفيه . . ~

  8. #7
    أخي عاشق الأفلام............
    كلماتك أسرت وجداني وتملكني شعور بالبكاء العارم...........
    فبكيت وبكى معي القمر في ليلة غبت فيها عن حبي الأبدي..........
    كلماتك اهتز لها عرش قلبي .............
    كلماتك غايه في الروعه والاتقان............ فهي حافلة بالالوان المدمجه من حزن ونحو ذلك.........
    تقبل مروري من اختك المجروحه ........... دمووووووع القمر

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter