مشاهدة النتائج 1 الى 9 من 9
  1. #1

    قصة الفتى المحلل(تعلم عن علم النفس)أدخل لن تندم.

    بسم الله الرحمن الرحيم......
    المقطع الأول:
    أحكي هذه القصة من خصب خيالي وأرجوا أن تعجب الكل.
    تبدأ القصة عن الفتى(sa)الذي يعيش في حي شعبي مزدحم بالناس وكان هذ الفتى يحب التفكير في الناس وطرق فهمهم
    للأشياء وكان يحاول الوصول الى قلوب جميع الناس وفهم رائيهم فيه كان يبحث عن تلك الطريقة التي ستؤدي الى
    فهمه للمجتمع,كان يفكر دائماً بعد خروجه من المدرسة بهذا الشئ,كان أبواه غيرمتعلمين لدرجة عالية حيث
    أن أبوه كان يملك المتوسطة,وأمه الأعدادية فكان لايهتم للمستوى التعليمي لوالديه بل كان يفكر في الطريقة
    التي ترقى به في المجتمع وتجعله يعطي الناس أفكاره وهم متقبلون لها ودون أي أعتراض,وفي يوم من الأيام
    وهو عائد من المدرسة مر بقرب مكتبة أفتتحت قريباً وكان لديهم عرض على بعض الكتب كان هذا الفتى غير مهتم
    بالقراءة ولكن جلبه الفضول الى داخل المكتبة فكان يتأمل الكتب الملونة,ولكنه أنتبه الى كتاب ضخم حمل داخله مايقارب
    ال400صفحة أستغرب الفتى من هذا الكتاب وأخرجه من رفه وبدأ بتقليب الصفحات وتأمل الكلمات التي أحتواها الكتاب
    لم يهتم الفتى لعنوان الكتاب لأنه كان مهتماً بالصفحات وما كتب فيها(من هذا الذي يؤلف هذا الكتاب الضخم ومافائدته؟؟)
    كانت التساؤلات تملئ عقل (sa) وهو يقرأ كلاماً عجيباً عن فهم الناس وطرق التعامل معهم كان هذا الفتى متسرعاً
    فلم يهتم لباقي ماكتب في الكتاب وهل هو مفيد له,بل راح يسأل الرجل العجوز صاحب المكتبة عن سعر الكتاب
    فضحك الرجل من طلب الفتى وقال: (هذا الكتاب موجود عندي منذ 20سنة ولم يشتره احد وبعد كل هذه المدة يأتي
    طفل في مثل سنك ويريده؟؟!!),ثم ضحك الرجل بطريقة تدل على الوقار والتعجب في نفس الوقت وبدأ بالسعال
    وأخبر الفتى أنه معروض بنصف سعره وهو 40ريال لم يملك الفتى هذا المبلغ ولكنه كان متحمساً لفهم
    الناس,وعندما عاد كان أخوه الأكبر في إنتظاره ووجه ممتلئ بالغيظ ومحمر فعرف الفتى أنه سوف يعاقب لتأخره
    كان أخوه مثل والديه لم يكمل تعليمه فوصل الى أولى مراحل الثانوية ثم ترك الدراسة بحجة صعوبة المناهج
    وضعف شرح المدرسين,فصار يعمل مع ابويه في المطعم الذي يملكانه وكان عملهم يدر عليهم مايسود جوعهم فقط
    كان الفتى غير مهتم للحالة المادية التي يعيشها,وعندما قابله أخوه صرخ في وجهه: (الى متى تتأخر على الغداء؟الم
    تتعلم أن تنظم مواعيدك؟؟),لم يرد الفتى عليه بل أعطاه نظرة واثقة ومتشمته فيه في نفس الوقت,فعندما دخل الى
    بيته وجد الطعام موضوعاً على الطاولة الخشبية التي أصبحة قديمة ومتأكلة,بسرعة عرف الفتى من نظرات
    أمه أنه تأخر زيادة عن اللزوم فصعد بسرعة وبدل ملابسه وغسل يده ونزل الى الأسفل لتناول الطعام
    وكان والده جالساً على الطاولة وفي يده الملعقة كأنه يستعد للقتال وينتظر الصفارة للهجوم على الأكل,أحضرت
    الأم صحن الأرز من المطبخ وبدأت بالغرف بالملعقة الكبيرة لكل واحد منهم ولكن كان هناك صحن فارغ
    وهو صحن أخته المريضة التي لم تستطع النهوض منذ فترة من سريرها بسبب سوء حالتها وضع جسمها
    كانت الأم دائماً تواسي هذه البنت وتعطف عليها أكثر من الولدين وكانت تحظر لها الطعام وتساعدها على تناوله
    وكانت الفتاة تعاني حالة من الأكتئاب بسبب المشاكل التي يواجهها الوالدان في تدبير مصروف المنزل فكان الوالدان
    يتشاجران على أي سبب يخص بيتهما ومستعدان للرد على بعضهما بل وشتم بعضهم البعض في أحيان اخرى
    وكان هذا يسئ حالة الفتاة المريضة ويزيد مرضها أما الأبن الأكبر فكان مهملاً لهموم الدنيا فكان يخرج
    الى الشارع ويبدأ بضرب كل حيوان صغير يجده في الشارع وكان بوبي كلب الجيران أكثر من يتعرض
    لضرب هذا الفتى,أما الفتى فلم يهتم للمشاجرات بل كان يصعد الى غرفته ويبدأ بممارسة هواياته في الرسم.
    بدأت فترة الطعام وقام الكل بتناول طعامهم أماsaفلاحظ شحوب وجه أبيه وكأن كل هموم الدنيا تقف على رأسه
    أنهىsa غدائه بسرعة لأنه لم يحب أن يرى أحداً بتلك الحالة النفسية,وفي نفس اليوم الذي عاد منه من المكتبة كسر حصالته وبدأ بعد النقود التي تجمعت معه منذ ثلاثة شهور ولكنها لم
    تتجاوز ال25ريال وكان حزيناً لعدم تمكنه من جمع المبلغ المطلوب لشراء الكتاب وأصبح شديد الهم وقام فوراً
    بفتح نافذة غرفته التي أطلت على الشارع الرئيسي وبدأ بتأمل المارة وهم يمرون ببطء في الأرصفة وبعضهم يخرجون من الشوارع الفرعية
    ولاحظ وجود مشاجرة بين فتيان الشارع وبدأ الناس بالتجمع حولهم ولم يجرؤ أحد على المفارعة بينهم
    بسبب أنهم يحملون سكاكين وأكتفى الكل بالمشاهدة,كان كل من الفتيين الذين يتشاجران يتأمل الاخر وكأنه سوف يقتله ويقطعه
    إراباً إراباً كانت الهجمات تتوالى الواحدة والأخرى وأخطاء أحد الفتيان في أنه هجم في الوقت الخاطئ وتعثر
    وقام ذلك الفتى بسرعة بجمع حفنة من التراب وقام برميها على وجه الفتى الاخر وأحرقة عينه وبدأ بالترنح
    وسقط السكين منه من شدة الألم في عينه,فَ أستغل الفتى المخادع هذه الفرصة وأنهال على الفتى المغدور
    بالضرب بكل يديه ورجليه وبكل قوته..,وفجأة ظهرة يد من بين الحشود وأمسكت يد الفتى الذي يضرب,
    وألتفت الفتى ليلاحظ أن أبوه العجوز بدأ يتوسل الى إبنه للتوقف عن الضرب,بدت نظرات الفتى تحتقر الأب
    وتشفق عليه وبدأ الناس بسرعة بالدخول وسط مكان المشاجرة وأبعدوا الفتيين عن بعضهما وأغاروا الماء على عين
    الفتى المغدور ومضى الفتى المخادع بعد أن ألقى على أبيه نظرت تتأمله من الأعلى الى الأسفل بكل إحتقار
    وتصغير,كان Sa يتأمل هذا الموقف وهو مثار من الغضب وتمنى أن يحطم رأس هذا المتعجرف يمسحه بالأرض,وبعد تخيله لكل هذا
    سمع صوت أمه تنده عليه,فقام فوراً بي أغلاق النافذة ونسيان كل ما رأه والنزول بسرعة الى الطابق السفلي
    ووجد أمه تحمل كيساً من القمامة وتقول له: (هذا هو دورك في رمي النفايات),كانت هذه هي عادتهم في البيت حيث أن رمي النفايات كان
    بالدور كل يوم لأحد الرجال,وعندما أخذ كيس النفايات وذهب لرميه في صندوق القمامة وجد مالم يتوقعه وجد30ريال ملقاة
    في الشارع,فكر في أن يأخذها ثم أعاد التفكير ووجد أنه يجب عليه الايأخذها لأنه لايعلم هي ملكٌ لمن؟.
    وفكر في كل سبب يمنعه من أخذها ففكر في أقوى سبب وهو اذا سقطت من أحدهم فَ بكل تأكيد سوف يعود للبحث عنها وأنا لاأرضى
    اذا سقطت مني هذه النقود وعدت للبحث عنها سأقول أن من أخذها لص..وأنا لاأريد أن أكون لصاًَ.
    ثم تركها وأكمل طريقه لعمل ماكان يريد عمله,وعندما عاد الى المنزل وجد أمه وقد تبسمت له وهي قائلةfrownحبيبي خذ هذه لك).
    مدت يدها وناولته 50ريال,وقالتfrownكنت أريد أن أعطيك إياها ولكن سقطت منها30ريال ووجدتها منذ قليل).
    فرح ولكنه لم يخبر أمه أنه رأها.
    وفي اليوم التالي....
    زوروا قصتي على الرابط:http://www.mexat.com/vb/showthread.p...1#post11061241
    أرحموني ياأعضاء مكسات انا ولد!!!!!
    9aa9b2baff


  2. ...

  3. #2
    ذهب saالى المدرسة وكان متحمساً جداً للذهاب وكان هادئ المزاج (رايق)ولم ينغص مزاجه أي شئ حتى توبيخ مدرس الكيمياء,وتسجيل رائد فصله له أن متأخر في الحصة الرابعة
    كان هادئاً على غير العادة,سأله زميله عن السبب فقالsafrownلن يعكر مزاجي أي شئ في المدرسة لأني ربطت هذا اليوم بشئٍ جميل).
    أستغرب زميله من كلامه!!,ووضع رأسه على طاولة المدرسة وكأنه يحضر دروسه.
    وبعد مضي اليوم الدراسي..
    خرج saمسرعاً من المدرسة وكأنه مطارد ولكنه كان سعيداً لأنه سيشتري كاتبه الذي تمناه,أقترب من باب المكتبة وهو مسرور
    ودخل وسلمعلى العجوز وراح بسرعة ليلتقط الكتاب الضخم,ووضعه على الطاولة المقابلة للرجل العجوز وهو مسرور وبسرعة ناول
    العجوز المبلغ الذي طلبه لقاء الكتاب وأخذ اعجوز النقود وهو يبتسم لsaولم يلتفت saللرجل بل خرج من المحل راكضاً وهو مسرور
    لم يكن يعرف حقيقة الكاتب ولكن سعيد لأنه أقتنى كتاباً جديداً,وعندما وصل الى البيت فتح باب البيت الذي هو باب للمطعم المملوك لهم
    صعد فوراً الى غرفته ورمى حقيبته,حتى أنه لم يغير ملابسه وفتح صفحات الكتب وبدأ يقرأ عن علم النفس وطرق دراسته,وكان عنده أمل في الوصول
    الى الصفحة التي قرأها عن تحليل الشخصيات,مرت فترة وsa لم ييأس من قرأة الكتاب وواصل حتى وصل الى الصفحة ال75من الكتاب,أكتفى بذلك
    وحاول أن يطبق ماتعلمه,خرج وحاول تطبيق ماتعلمه في الكتاب من تهدأة للنفس ومعرفة أفكار الناس وفهمهم لكلامه,قابل صديقه المزعج noiarكان هذا الفتى يضربه دائماً
    فحاول تهدئته عن طريق النظر الى عينيه وإرعابه بقوة شخصيته التي قد تغلبه بدون لمسه,إربتك noiarمن نظراتsa التي أوحت اليه أنه سيدمره
    بضربة واحدة,تجنبnoiar الفتىsaعن طريق النظر الى الأرض,مضىnoiarدون إذاء sa كان saفخوراً لما أنجزه
    من قرأة الكتاب الضخم,حاول تجربتها في شخص اخر ومضى الى البقالة وهو متحمس لمقابلة أحد اخر لتجربة ماتعلمه من الكتاب,وعندما أقترب من البقالة
    شاهد أبن الجيران moraوهو يشتري بعض المشروبات الغازية التي يعشقها وهو لايدري أنها تضره لذلك حاولsa أقناعه بضرر هذا المشروبات
    فذهب اليه وسلم عليه وحاول إلفات نظره الى ماأشتراهmoraفنتبهmoraلنظراتsaوقام فوراً بمناولته أحد المشروبات الغازية التي
    في الكيس فرفض saذلك وبدأ ينظر الى عينmoraوهو يقولfrownهل تعرف ما تسببه هذه المشروبات من ضرر؟؟).
    لم يرد moraلأنه يعرف أنها مضرة ولم يرد,حاول saأقناعه بالأشارة وبطريقة تحذره من المشروبات ومضى الى بيته.
    ولاحظ أنMoraأعاد المشروبات الى البقالة,وكان saمسروراً لأن علم النفس ساعده لحل مشاكل الناس,وعند المساء
    راح saيكتب كل ماعليه من واجبات مدرسية وراجع دروسه السابقة ووضع رأسه على الفراش وهو متحمس ليوم الغد الذي سوف
    يبهر فيه أصدقائه بما تعلمه.
    وفي الغد......
    ذهب saمسرعاً الى المدرسة حتى أنه كان سينسى فطوره في المنزل,وعندما وصل الى المدرسة ووضع حقيبته على الطاولة
    راح يبحث عن أصدقائه ليخبرهم بما حصل ولكن لم يصدقه سوى zaroالفتى مهزوز الشخصية الذي ينفذ أوامر كل الطلاب
    ويخاف أن يضربوه ولذلك حزنsaعليه وحاول مساعدته عن طريقة قرأة كل الكتاب الضخم ومعرفة أسباب قوة الشخصية,
    وعندما أنتهى اليوم الدراسي عاد saمن المدرسة ومر بالمكتبة التي أشترى منها الكتاب ولكنه لاحظ أنها مغلقة ووضعت على أبوابها
    أخشاب لسدها وأستغربsaوخشي أن يكون قد حصل مكروه للرجل العجوز فراح يسأل الجيران عن الرجل العجوز,كان الكل لايعرف الأجابة
    أحتار saولم يجد من يجيب على سؤاله فعاد الى البيت وكله أملٌ أن يعود الرجل العجوز,عاد saالى البيت وقد غير ملابسه وهبط الى
    الدور السفلي لتناول الغداء ولكنه كان فرحاً ومسروراً لما رأه كانت أختهmariaقد تحسنت صحتها وبدا وجهها بشوشاً ومسروراً,
    كان الأخوة يخافون أن يدخلوا غرفة أختهم لأنها مريضة ويخافون أن ينقلوا لها عدوى مرض اخر,كانsaمسروراً لعودة أخته الى حالتها الطبيعية
    وبدأ بأخذ الأحاديث معها وكأنه يكلمها لأول مرة,وسمع صوت باب المطعم يغلق,لقد وصل أخوهم الكبيرshionالذي تفاجئ عندما
    رأى أخته وقد شفيت من مرضها وصارت بصحة جيدة,وعندما بدأت فترة الطعام تناول الكل طعامهم بطريقة طبيعية,وكانSAأول من
    أنهى طعامه وصعد فوراً الى غرفته وفتح الكتاب وبدأ بأكمال الكتاب ووصل الى الصفحة المنتظرة صفحة تحليل الشخصيات التي بسببها أشترى الكتاب
    غير وضعيته وجلس جلسة مختلفة ليسعه الأنتباه والتركيز في هذا الجزء من الكتاب وفهم أكبر قدر ممكن منه راح يقرأ ويقرأ حتى وصل الى
    الصفحة250وهولم ينتبه وتوقف عن القرأة وبدأ بمراجعة أساليب التحليل وحاول تذكر بعض أصدقائه وحاول تحليل شخصياتهم عن طريق
    تحليل طريقة مشيتهم وطرق كلامهم,فوجد نتائج مذهلة وكان شديد السرور بذلك فلقد حلل شخصياتهم كما عرفهم من مشيةzaroفمشيته
    مترنحة وضعيفة وكذلك شخصيته فقد كانت مهزوزة وضعيفة,تذكرsaوعده لنفسه بتعديل شخصية صديقهzaroمن هذا الكتاب ولقد
    قرأ saعن مقومات الشخصية القوية وأنتظر الغد لتقوية شخصيةzaro ولكنه لم يحتمل عدم تطبيق ماتعلمه,فنزل الى الشارع وراح يبحث
    عن أحد يمكنه التكلم معه لتحليل شخصيته فلم يجد الا جارهمgoroالذي وقف على باب دكانه المقابل لمطعم والدsa وكان مرتبكاً كان
    هذا واضحاً من حركة يديه وتعابير وجهه التي كانت تخفي شئ ما,حاول saمعرفة هذا الشئ الذي وتر جارهم الهادئ,أقترب وكان
    أبوه قد خرج لمقابلةgoro حاول sa الأقتراب ولكن أباه طلب منه الأبتعاد,أنزعجsaمن طلب والده ولكنه عرف أن الأمر
    خطير,ولكنه قال لنفسه: (الخبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش)...
    وفي اليوم التالي حضر Sa مبكراً الى المدرسة وهو متفائل لتعديل شخصية صديقهzaro حتى أنه هجم عليه بمجرد أن دخل الفصل
    وفزع zaroوظن أنsa سيضربه ولكنه أخذه الى ركن الفصل بدأ بأخباره أنه يجب أن يتغير الى الأفضل وأن يكون صاحب شخصية
    قوية وليس فتى خائفاً من الكل,لم يتقبل zaro الفكرة في البداية ولكن sa أقنعه بالنظر الى عينيه وأشار اليه أنه يمكنه أن يكون
    الأفضل دون متاعب يسببها لنفسه..
    وبدأت خطة تقوية الشخصية بعد كل حصة وكانzaro مقطوع الأمل من تحقيق هذه الفكرة,ولكن sa كان طموحاً على عكس
    صديقه الذي من المفروض أن يتحمس أكثر,وبعد مرور أسبوع على التدريبات كانzaro يبني جزء بسيط من شخصيته بحيث
    بدأ يناقش بعض الدروس مع زملائه وهذا ماكان مستحيلاً بالنسبة اليه,وهنا أستنار له بصيص الأمل ليكمل التدريب وبدأ بطرق مكثفة
    قام Sa بأخذها من الكتاب الكبير وبدأ التحسن الملحوظ لzaro حتى أن أصدقائه لاحظوا التغير الغريب لفتى المدرسة المدلل (كما
    كانوا يسمونه).
    وبعد شهر من التدريب بدأ Zaro بالتحدث والمناقشة مع الكل حتى مع مدرسيه فبدأ يناقش الكثير حول الدروس وأرتفع مستواه
    التحصيلي في الدراسة..
    وكان sa فخوراً بما أنجزه وكان هذا من أجمل أيام حياته التي تعلم فيها أن علم النفس يساعد في تقوية علاقاتنا بالناس ويمكن أن
    يضرها أيضاً اذا لم يستعمل الأستعمال الصحيح..
    وشكــــــــــراً لكـــم...
    أخوكم ssanime(عاشق علم النفس)
    يمكنكم الأستفادة من هذه القصة ففيها بعض أساسيات علم النفس السهلة.....

  4. #3

  5. #4
    thank you you are the first one
    ohhhhhhhhhhhhhh>>>i write this story from long time ago
    thank you soo much

  6. #5
    قصه رائعه بكل المقاييس , فعلا ممكن تتخذ طريق التعليم القصصي , لان عندك المهاره في كده بس انا شايف انك كان اصول تطولها شوية بالذات في طريقه تصحيح شخصيه صديقه , بس كويس انك عملت قصه تعليميه بالروعه دي , ميرسي جدا .سلاااااااااااااااام.

  7. #6
    قصة حلوة بمعنى الكلمة
    اعجبني فيها اصرار الفتى sa
    و حبه لعلم النفس بل و تسخيرها في حياته العمليه بما في ذلك تخلصه من الورط و مساعدة الناس
    تسلم اخي على القصه الروعه اللي صراحه اعجبتني
    و بانتظار كل جديد

  8. #7

  9. #8
    شكــــــــــــــــــــــــــراً على القصة الروووووووووعة
    أنا بعد عاشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق جداً لعلم النفس

  10. #9
    القصة روووووووووعة بحق وهاااادفه فكـــرتها أكثر من متميزة
    لإنـــي أحب علم النفس كثيــــر
    كما قلت القصة جميلة ولـــكن لدي انتقاد وأرجوا ألا يزعجك
    فالانتقادات تطـور من أسلوب الكتاب
    الانتقاد الأول : وهو سرعة الأحداث
    الثانــــي : قـــلة الوصف لا أعني أنك لم تصف أبداً فقد لاحظت بعض الأوصاف التي كتبتها وقد كانت رائـــعة ولكن أكثر منها فأنت لم تصف
    غرفة sa أو ملابسه أو شكله أو طريقة حديثه في الكلام
    فقط هذا ما عندي أرجوا بأن لا تنزعج من نقدي رجــــاء
    شكـــــراً

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter