مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    استفسار عن الوضع الحالي...... و السؤال الى متى ؟؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم


    نتاج الالفيه الجديدة قتل و تدمير و استهداف هذا ما بداناه في حلول الالفيه الجديدة


    و الان تقارب السبع سنوات ع مرور الالفيه و نسال انفسنا نحن العرب ماذا انجزنا ؟؟؟


    قضيه العرب الاولى النزاع الفلسطيني الصهيوني مرت بمد و جزر تارة بسلام و تارة اخرى تصعيد الاعمال و العنف بالمنطقه بدات بانتفاضه الاقصى قبل نهايه 2000 و ما زالت الى الان الانتفاضه و تداعياتها مؤديا الى جدار العزل العنصري و المناوشات الصهيونيه بالارض هنا و هناك و عمر القضيه ما يقارب ال 60 سنه


    العام 2001 شهد ابرز الاحداث بالساحة و تداعياتها الحاليه و انظروا الان مررنا بخمس سنين من الحادثه و هي حادثه 11 سبتمبر التي عرفنا من خلالها تنظيم القاعدة و كل منا يختلف في وصفه بين مؤيد و معارض و التي كانت سببا مباشرا و رئيسيا للعدوان ع افغانستان التي هي بلد مجموعه من المغاور و الكهوف و الى حد ما بلد فقيرة بالموارد ثم تتابع ذلك العدوان على العراق و اسقاط نظام الحكم فيه لتساق البلد الى مذابح و جزر و تنكيل بالمدنيين سواء من المليشيات او من القوات الامريكيه التي بانت على حقيقتها انها لم تاتي لتحرير الارض العراقيه و انما جاءت لاستعماره و اثارة الفتن الطائفيه بين ابناءه وصولا الى القبض ع صدام و محاكمته و اخيرا صدور الحكم عليه و بالاعدام مرورا بعدد من حمام الدم و المجازر التي يسقط فيها كل يوم المواطنين العراقيين العزل من جراء المقاومة و التي عرفناها بتنظيم القاعدة من بلاد الرافدين و مرة انصار الاسلام و غيرها من التسميات التي حدثت من خلال الخطف لاعداد كبيرة من الرهائن سواء من اليابان او اسبانيا او فرنسا او انجليز او عرب اردنيين و مصريين و سوريين و جزائريين كوسيله للضغط على القوات المحتله هناك منها من انسحب و منها من بقى الا ان الذين انسحبوا كانوا من خلال ادراك ان الحرب مهزله و مضيعه للوقت و هي انسياق وراء السياسه الامريكية التي تزعم نفسها انها محررة و منقذه


    عرفنا الزرقاوي من خلال تنظيم الرافدين و هجمات متتاليه من القاعدة على كل من مصر و السعودية و الاردن و سوريا و ما احدث من تداعيات سلبيه على المنطقه للوجود الامريكي بالعراق و الوضع السائد في بلاد الشام


    عرفنا اصرار العرب في حرب لبنان الاخيرة و تداعيات الوضع اللبناني من احداث الاغتيالات و التي ثارت جدلا عارما حول الوحدة الوطنية اللبنانية و التي نشبت بعد اغيتال الحريري سواء بعد تقرير ميليس و غيره كما ان حزب الله و تحديه لاسرائيل كان ابرز ملامح السنه و قهره لاسرائيل بعد الولوج و الدخول من انفاق و مداخل سريه تم كشفها و قهر قوه اسرائيل من خلال عمليات تحرير البلاد و الجنوب اللبناني


    سؤالي واضح جدا ايها العرب و هو الى متى ......


    الى متى سنبقى نعتمد على غيرنا


    الى متى سنبقى نعارض بعضنا


    الى متى سنصبح قوه عظمى


    الى متى سنبقى نتلقى الاهانات من دول لا تحسب على الخارطة السياسيه


    الى متى سنبقى مهمشين في ذاكرة التاريخ الم يحن وقت العودة لتطوير انفسنا


    الى متى ستبقى مواردنا عرضه للاحتكار و الاستغلال من قبل الغرب


    الى متى سنبقى مقيدين و صامتين عن الاوضاع الحاليه التي لا تحتمل


    الى متى سنبقى سعداء بمصائب غيرنا و الى متى سنبقى نندد و نكرر دون ان نفعل شئيا


    الى متى ستتطلب الجراه فينا للاصلاح القومي


    الى متى سندعم باقي الدول الفقيره اقتصاديا كالسودان و الصومال و جيبوتي


    الى متى نتخلى عن قنواتنا الفضائيه كالطرب و الغناء و التي هي دمار للشعب العربي


    الى متى سنقوم باقصاء امريكا و الاعتماد ع انفسنا اقتصاديا و سياسيا


    الى متى سنستغل موارد كل من الخليج و المغرب العربي و النيل و بلاد الشام و الرافدين الاستغلال الامثل للتطوير


    الى متى يكون لنا كلمة واحدة نتفق عليها


    الى متى مشروع الوحدة





































    الى متى ؟؟؟؟؟؟؟
    اخر تعديل كان بواسطة » سيد البوكيمونات في يوم » 05-11-2006 عند الساعة » 18:48


  2. ...

  3. #2
    إلى متى ؟.................سؤال محزن لتطرح أخي فربما من قرأه الآن قد إستفاق من أحلام يقظة _وأنا منهم_كانت بالنسبة اليه هي الملجأ الوحيد للهروب من هذا الواقع المرير الذي نعيش فيه .......
    هذا الواقع _واقعنا_ الذي نراه يوما بعد يوم ينهار ولا نستطيع أن نفعل شيئا سوى المشاهدة بصمت وعدم تحريك ساكن.......
    هذا الواقع الذي يظهر يوما بعد يوم الى أي درجة من الذل والهوان وصلنا ولانستطيع فعل شيئا.....
    هذا الواقع الذي يفرض علينا حكاما أتوا بلا إرادة منا وقد أبحت بلادنا تابعة لهم بدلا من يكونوا تابعين لها....
    هذا الواقع الذي فرض علينا أمريكا والكيان الصهيوني المحتل كجزء لايتجزء من واقعنا......
    هذا الواقع الذي ينصرف فيه حكامنا الى لهوهم وعبثهم بدلا من شعبهم .......
    هذا الواقع الذي يتحطم فيه شبابنا اماع أعيننا ولا نستطيع فعل شيء........
    وماذا تريد أن أذكر لك عن واقعنا الذي أصبحنا فيه مجهولين مهمشين لانعرف من نحن ولامن يمثلنا ....
    فمن نحن ؟ هل نحن شعب أم أمة أم وطن أم قضية أم معاناة؟
    ومن يمثلنا؟القاعدة ام حكامنا أم أمريكا والكيان الصهيوني أم من تلك الجماعات الجديدة التي تظهر كل يوم لتزيد من حيرتنا؟
    والى متى ؟إلى أن يأتي فرج ن الله ويرحمنا به.......
    عذرا منك أخي هذا بعض مما أستطعت تجميعه شكرا لك لأنني قد أفقت الآن وربما سأعود للنوم وحين أفتح موضوعك مجددا قد أستيقظ من جديد وأعود للنوم ثم أستيقظ وهكذا تواليك .......
    أليس هذا حالنا جميعا كعرب؟
    شكرا لك مجددا وللحديث بقية
    أختك في الله......إقبال

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter