مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    لن يفرق بيننا الا الموت!!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    عندما ينقلب شخص تحبه ومن المفترض انه يحبك ثم ينقلب 180 درجه ماذا تفعل..

    كنت تقضى معظم وقتك معه..

    كان يخاف عليك كانك اخيه او اكثر..

    كنتم تكتبون بقلم واحد وتقولون لن يفرق بيننا الا الموت..

    كنت تخرجون وتسهرون وتذاكرون ايام الدراسه معا..

    كـــان الانــــسان الـــذي تشـــكو لـــه هـــمومك..

    وتـــسعدك ابتـــسامته الــرقيقه..

    وحـــالك لايــصبح أفضـــل إلا بـلقــياه..و ســماع صــوته كـــل يــوم..

    وفى يوم وليله انقلب حاله..

    وتغيرت تصرفاته

    وكانه لم يكن تجمعكما علاقه وطيده..!!!

    وتسأل نفسك سؤال وتقول لماذا هذا التغيير ما الذى جرى..؟



    مـــاذا سيكون رد فعــلك اتــجاه..؟

    و هـــل ستحــاول معــرفة السبــب..؟

    أو تنســـاه ولا تهتم به..؟

    أم "تــحن عـــليه"؟

    ومـــاذا ســتفعـــل..؟؟

    وهــــل مررت بهـــذه الـــتجربــه؟


    انتظر اجابتكم على هذه الاسئله

    ولكم خالص تحياتى


  2. ...

  3. #2
    للاسف صار لي الموقف و خسرت اعز صديقه عندي و وايد تأثرت بس هي ولا عليها و اهلي يقولون عادي بتلقين احسن عنها وهذا اللي صار ولين الحين وانا ادور صديقه وما لقيت اللي احسن عنها

  4. #3
    محرر سابق wk4hNR
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Li Hao







    مقالات المدونة
    8

    عضو ألماسي 2015 عضو ألماسي 2015
    مُميزي الصفحة الأخيرة مُميزي الصفحة الأخيرة
    >>أي علاقة تقوم على طاعة الله سبحانه وتعالى فسوف تكون ناجحة بإذن الله لذلك لن نحزن لما يحدث هنا في الدنيا الفانية, فالمتحابون في الله يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ولذلك لن يفترقا أبدا أبدا, والعكس لو قامت على معصية الله<<
    الصداقة والأخوة في الله شيء جميل جدا -إن لم تتعدى الحدود, وضبطت كما ينبغي لها أن تكون- فيصعب على الإنسان أن يعيش وحده ويمضي وحيدا في هذه الحياة, فالله تعالى جعلنا شعوبا وقبائل, والمسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا وكالجسد الواحد أيضا والمتحابون في الله من الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله
    مـــاذا سيكون رد فعــلك اتــجاه..؟
    أكيد أحزن كثير, لكن أحاول المساعدة بقدر استطاعتي
    و هـــل ستحــاول معــرفة السبــب..؟
    إذا عرف السبب بطل العجب! وربما لو عرفت السبب أتمكن من مساعدته ليعود كالسابق..
    أو تنســـاه ولا تهتم به..؟
    مستحيل أنساه أو ما أهتم فيه
    أم "تــحن عـــليه"؟
    إنه يستحق ذلك
    ومـــاذا ســتفعـــل..؟؟
    سأدعو له دائما وأبدا,
    بما أنني أحببته لشخصه وقلبه -محبة خالصة في الله- فهذي الأمور مستحيل تتغير لو تغيرت شخصيته فسوف يبقى قلبه كما هو فإذا سأتعايش معه وأدعمه وأساعده لقد قدم لي الكثير ويكفي أنه عزيز على قلبي ولذلك حان دوري لأرد له الجميل..
    >>..المحبة في الله لا يؤثر عليها شيء, لا تزيد بعطاء ولا تنقص بجفاء فتصمد في وجه الظروف وتبقى حتى يفرقهما الموت..<<
    وهــــل مررت بهـــذه الـــتجربــه؟
    بالتأكيد كلنا نمر بتجارب مماثلة
    لكن..
    في حال وجدت أنه من المستحيل أن أمضي معه كالسابق ولم يعد بحاجة لمساعدتي أصلا ولا يريدها ففي هذي الحاله أبتعد عنه وتبقى المعزة في القلب لكن من بعيد ولا ننساه من الدعاء,
    >>في المرفقات صورة ونشيد رائع جدا..
    نماذج الصور المرفقة نماذج الصور المرفقة اضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الطبيعي  







الاسم » given37.jpg  



عدد المشاهدات » 392  



الحجم » 79.8 كيلو بايت  



الهوية	» 188723  
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    اخر تعديل كان بواسطة » Li Hao في يوم » 12-10-2006 عند الساعة » 17:28
    sigpic79120_4

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Meryl
    coolTalk and talk then talk
    فبالكلام تحيا الأنثىembarrassed

    للأخوة معنى آخر
    لوبيليا Я I Т أَسـْــــر

  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ديبي مشاهدة المشاركة
    للاسف صار لي الموقف و خسرت اعز صديقه عندي و وايد تأثرت بس هي ولا عليها و اهلي يقولون عادي بتلقين احسن عنها وهذا اللي صار ولين الحين وانا ادور صديقه وما لقيت اللي احسن عنها
    فعلا صعب فى هذا الزمن ايجاد الصديق بمعنى الكلمه قد نجد الزميل ولكن صديق يخاف على ويحبنى كنفسه ويتمنى لى الافضل اعتقد انه لا يعوض
    لذلك انت فعلا خسرتى صديقه
    ولو قدرتى تعيديها تانى يبقى انتى كده تمام وفى كذا حل لاعادتها مره اخرى
    شكرا لكى اختى على مرورك

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Li Hao مشاهدة المشاركة
    >>أي علاقة تقوم على طاعة الله سبحانه وتعالى فسوف تكون ناجحة بإذن الله لذلك لن نحزن لما يحدث هنا في الدنيا الفانية, فالمتحابون في الله يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ولذلك لن يفترقا أبدا أبدا, والعكس لو قامت على معصية الله<<
    الصداقة والأخوة في الله شيء جميل جدا -إن لم تتعدى الحدود, وضبطت كما ينبغي لها أن تكون- فيصعب على الإنسان أن يعيش وحده ويمضي وحيدا في هذه الحياة, فالله تعالى جعلنا شعوبا وقبائل, والمسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا وكالجسد الواحد أيضا والمتحابون في الله من الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله
    أكيد أحزن كثير, لكن أحاول المساعدة بقدر استطاعتي
    إذا عرف السبب بطل العجب! وربما لو عرفت السبب أتمكن من مساعدته ليعود كالسابق..
    مستحيل أنساه أو ما أهتم فيه
    إنه يستحق ذلك
    سأدعو له دائما وأبدا,
    بما أنني أحببته لشخصه وقلبه -محبة خالصة في الله- فهذي الأمور مستحيل تتغير لو تغيرت شخصيته فسوف يبقى قلبه كما هو فإذا سأتعايش معه وأدعمه وأساعده لقد قدم لي الكثير ويكفي أنه عزيز على قلبي ولذلك حان دوري لأرد له الجميل..
    >>..المحبة في الله لا يؤثر عليها شيء, لا تزيد بعطاء ولا تنقص بجفاء فتصمد في وجه الظروف وتبقى حتى يفرقهما الموت..<<
    بالتأكيد كلنا نمر بتجارب مماثلة
    لكن..
    في حال وجدت أنه من المستحيل أن أمضي معه كالسابق ولم يعد بحاجة لمساعدتي أصلا ولا يريدها ففي هذي الحاله أبتعد عنه وتبقى المعزة في القلب لكن من بعيد ولا ننساه من الدعاء,
    >>في المرفقات صورة ونشيد رائع جدا..
    كلامك صحيح اخى الكريم
    بارك الله فيك واشكرك على مرورك الذى اسعدنى كثيرا

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter