مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1

    يا اهلاه صلوا صلوا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى اله وصحبه ومن والاه وبعد.
    فى الحديث
    عن ثابت قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا اصابته خصاصة نادى اهله ( يا اهلاه صلوا صلوا )
    الخصاصة الفقروالحاجة الى الشئ
    قال ابن المفلح الظاهر انه مرسل جيدالاسناد ولهذا المعنى شاهد فى الصحيحين فى الكسوف
    قال الله عز وجل ( واستعينوا بالصبر والصلاة وانها لكبيرة الا على الخاشعين) ( البقرة 45)
    وقال جل وعلا ( يا ايها الذين امنوا استعينوا بالصبر والصلاة ان الله مع الصابرين) ( البقرة 153)
    امر الله تعالى عباده ان يستعينوا بالصبر على كل امرمن امور دنياهم واخرتهم ولم يخص بالاستعانة بها شئ دون شئ
    فقال (واستعينوا بالصبر والصلاة) وانما بدا بالصبر قبلها لان الايمان وجميع الفرائض والنوافل وغيرها لا تتم الا بالصبر
    ثم قال ( وانها لكبيرة الا على الخاشعين) وهم المنكسرة قلوبهم اجلالا لله ورهبة منه فشهد لمن خفت عليه ان يقيمها له انه من الخاشعين
    وقد كان النبى صلى الله عليه وسلم اذا حزبه امر صلى اى اذا اشتد عليه امراو نزل به هم او اصابه غم او وقع به كرب قام الى الصلاة لان الصلاة معينة على دفع جميع النوائب باعانة الخالق جل وعلا الذى قصد بها الاقبال عليه والتقرب اليه فمن اقبل على مولاه حاطه وكفاه لانه اعرض عن كل ماسواه وقصد الرب جل فى علاه والله تعالى لا يخيب عبدا رجاه
    وكان النبى صلى الله عليه وسلم اذا نزل باهله الضيق امرهم بالصلاة ثم قرا ( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك) ( طه 132)
    يعنى اذا أقمت الصلاة اتاك الرزق من حيث لا تحتسب كما قال الله تعالى ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب) (الطلاق 2-3)
    وقال عز وجل (وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون ما اريد منهم من رزق ما اريد ان يطعمون ان الله هو الرزاق ذوالقوة المتين) (الذريات 56-58)
    وفى الحديث القدسى يقول الله سبحانه (يا ابن ادم تفرغ لعبادتى أملا صدرك غنى و أسد فقرك وان لم تفعل ملأت صدرك شغلا ولم أسد فقرك)
    والصلاة سبب فى طرد الهلع عن صاحبها فلا يكون هلوعا شحيحا بخيلا ضجورا جزوعا ضيق القلب شديد
    الحرص قليل الصبر ( ان الانسان خلق هلوعا اذا مسه الشرجزوعا واذا مسه الخير منوعا الا المصلين الذين هم على صلاتهم دائمون )( المعارج 19-23)
    وما زال مفزع المؤمنين عند كل مهم من أمر الدنيا والاخرة الى مناجاة ربهم فى الصلاة ادم فمن دونه من الانبياء
    قال ثابت. وكانت الانبياء صلوات الله عليهم اذا نزل بهم امر فزعوا الى الصلاة وكيف لا يفزع المؤمنون الىالصلاة وهى عماد دينهم كذلك اخبرالنبى صلى الله عليه وسلم ان الصلاة عماد الدين
    قال المروزى . وأمر الله عباده ان ياتموا بمحمد صلى الله عليه وسلم وأمرهم محمد صلى الله عليه وسلم اذا رأوا الايات التى يخافون فيها العذاب ان يفزعوا الى الصلاة فقال ( إن الشمس والقمر ايتان من ايات الله فاذا انكسفت فافزعوا الى الصلاة )
    وفزع هو الى الصلاة ولا نعلم طاعة يدفع الله بها العذاب مثل الصلاة فصلى عند الكسوف بزيادة فى الركوع وبكى فى سجوده وتضرع
    وكانت ام كلثوم بنت عقبة من المهاجرات الاوائل غشى على زوجها عبد الرحمن بن عوف غشية حتى ظنوا انه فاضت نفسه فيه فخرجت ام كلثوم الى المسجد تستعين بما امرت به من الصبر والصلاة
    وذكروا ان ابن عباس نعى اليه اخوه قثم وهو فى سفره فاسترجع ثم تنحى عن الطريق فاناخ فصلى ركعتين اطال فيهما الجلوس ثم قام يمشى الى راحلته وهو يقول ( واستعينوا بالصبر والصلاة وانها لكبيرة الا على الخاشعين )
    قال ابن القيم . واما الصلاة فشانها فى تفريح القلب وتقويته وشرحه وابتهاجه ولذته اكبر شان وفيها من اتصال القلب والروح بالله وقربه والتنعم بذكره والابتهاج بمناجاته والوقوف بين يديه واستعمال جميع البدن وقواه والاته فى عبوديته واعطاء كل عضو حظه منها واشتغاله عن التعلق بالخلق وملابستهم ومحاورتهم وانجذاب قوى قلبه وجوارحه الى ربه وفاطره وراحته من عدوه حالة الصلاة ما صارت به من اكبر الادوية والمفرحات والاغذية التى لا تلائم الا القلوب الصحيحة
    فالصلاة من اكبر العون على تحصيل مصالح الدنيا والاخرة ودفع مفاسد الدنيا والاخرة وهى منهاة عن الاثم ودافعة لادواء القلوب ومطردة للداء عن الجسد ومنورة للقلب ومبيضة للوجه ومنشطة للجوارح والنفس وجالبة للرزق ودافعة للظلم وناصرة للمظلوم وقامعةلاخلاط الشهوات ونافعة من كثير من اوجاع البطن
    وبالجملة فلها تاثير عجيب فى حفظ صحة البدن والقلب وقواهما ودفع المواد الرديئه عنهما وما ابتلى رجلان بعاهة او داء او محنة او بلية الا كان حظ المصلى منهما اقل وعاقبته اسلم
    وللصلاة تاثير عجيب فى دفع شرور الدنيا ولا سيما اذا اعطيت حقهامن التكميل ظاهرا وباطنا فما استدفعت شرور الدنيا والاخرة ولا استجلت مصالحهما بمثل الصلاة
    وسر ذلك ان الصلاة صلة العبد بربه عز وجل وعلى قدر صلة العبد بربه عز وجل تفتح عليه من الخيرات ابوابها وتقطع عنه من الشرور اسبابها وتفيض عليه مواد التوفيق من ربه عز وجل والعافية والصحة والغنيمة والغنى والراحة والنعيم والافراح والمسرات كلها محضرة لديه ومسارعة اليه
    والله نسأل ان يرزقنا الاخلاص فى القول والعمل وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله واصحابه أجمعين

    اللهم ثبتنا على دينك
    wh_538657354
    اعذرنى فهذا قرارى....فجرحك لم يكن اختيارى


  2. ...

  3. #2
    والله نسأل ان يرزقنا الاخلاص فى القول والعمل وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله واصحابه أجمعين

    اللهم ثبتنا على دينك
    آمين
    شكراً لكي على الموضوع
    وجزاكي الله خيراً
    smile
    attachment

    attachment


    FaceBook-icon Twitter-icon

  4. #3
    جزاكي الله خيرا أختي عاشقة النجوم على الموضوع وجعله في ميزان حسناتك
    c6bb18273cf4c8554cec305601ccba24

  5. #4
    جزاكم الله خيرا على مروركم الكريم والطيب ورزقكم من خيره الواسع امين

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter