الله صل على محمد وعلى اله

قبل كل شئ .. وضعت هذه الخاطرة لان شيعية واعلم بان في المنتدى اناس شيعيين .. فان لم تكن خاطرتي مرحبه بينكم .. اتمنى فقط ان تخبروني حتى لا اضع خاطرة اخرى هنا وان كان يحق لي وضع خواطر من هذه الناحية فاليخبرني احدكم حتى اضع خواطري هنا
gooood




الى من حلمت به .. الى من حلمت بنورة ... الى من سافرت جوارحي اليه.. الى امامي .. الحسين بن علي ( ع )

قبل كل شئ .. قد يستغرب البعض .. لماذا رسخت خواطري وقلمي لكتابه خواطر عن الامام الحسين .. لا استغرب من تساؤلك .. فانا لا ادري سر عشقي لذاك الامام ... من كثر عشقي بدئت احلم بضريحة ... حتى وصلت في احد احلامي لرؤية نور من ضريحه! .. لا ادري ما السبب ..


انتظره .. انتظر ذاك اليوم بلهفه ... مع اني لا ادري الى متى سانتظر ... اسيطول انتظاري سنوات؟! ام لن الحق لرؤية ذاك الضريح؟!
لم كل هذا الشوق .. لضريح انسان عاش بالماضي فلم ار وجهه ... فقط .. سمعت عنه وعن معاجزه
بل تطبقت لي احدى كراماته!
لم اره بحياتي ... لم ار حتى ضريحة .. اريد ان اراه .. كلما ذكرت اسمه .. اقشعر بدني ..
اه ثم اه ... من ارض كربلاء ... سافرت اليك جوارحي يا كربلاء ... سبقتني اليك جوارحي .. الا ان جسدي مازال بارض عمان .. الى متى ستظلين بعمان يا جسد .. هيا طيري ... دعيني ارى من حلمت به ... دعيني ار امامي .. لماذا تمنعيني! ... يا روح طر بي الى كربلاء حيث الصحن المطهر .. حيث قضبان الضريح .. حيث الحسين!
طاحت العبرة من عيني .. طاحت ولاول مرة من عيني ... لم ادري من انت يا مولاي .. لم اعرف مكانتك ... الا حينما صرخت .. يا حسين اغثني في مصيبتي تلك ... فلم تخيب ندائي ... حينها ادركت .. ان الحسين ليش فقط شخصية تأريخية .. هي شخصية ... عظيمه .. لم ندركها بعد!
ما كتبت هذه الخاطرة حتى اعرف الناس عنك! .. انما كتبتها اشباع لحبي اليك .. لكن ... حبي لك لن ينشبع .. سيظل يزدااه كم اهملو الحسين .. اصبح تأريخ يراجع كل عاشوراء وينسى بالايام الاخر ... اما قلبي .. فهو يملك كل يوم عاشوراء .. كل يوم يتجدد ذكرى ممات الحسين عندي .. كل يوم تجدد اغاثاتي للحسين .. كل يوم تجدد احلامي للحسين
.. سيظل شوق لقائي لك يتجدد .. كل دقيقه .. كل ثانية .. كل لحظة ... الى مماتي



m4

تحياتي:
عاشقة الحوراء