السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


أقدم بين يديكم مقتطفات من سلسلة بازية للشيخ عبد العزيز بن باز (رحمه الله ) نقلت بدقة و عناية من الكتيب مباشرة و ليست منقولة من منتدى أو موقع آخر .....أرجو أن تعم الفائدة الجميع


الحمد الله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه ومن اهتدى بهداه

أما بعد ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان يبشر أصحابه بمجيء شهر رمضان ، و يخبرهم عليه الصلاة و السلام أنه شهر تفتح فيه أبواب الجنة و أبواب الرحمة ، وتغلق فيه أبواب جهنم و تغل فيه الشياطين ، ويقول صلى الله عليه وسلم : ( إذا كانت أول ليلة من رمضان فتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب ، و غلقت أبواب جهنم فلم يفتح منها باب و صفدت الشياطين و ينادي مناد : يا باغي الخير أقبل ، و ياباغي الشر أقصر ، و الله عتقاء من النار و ذلك في كل ليله) .
و يقول عليه السلام : ( جاءكم شهر رمضان ، شهر بركة يغشاكم الله فيه ، فينزل الرحمة و يحط الخطايا ، ويستجيب الدعاء ، ينظر الله إلى تنافسكم فيه فيباهي بكم ملائكته ، فأروا الله من أنفسكم خيرا ، فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله)
و يقول عليه السلام : ( من صام رمضان إيمانا و إحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ،و من قام رمضان إيمانا وإحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام رمضان إيمانا و إحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه )
ويقول عليه السلام ( يقول الله عز وجل : كل عمل ابن آدم له ، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف ، إلا الصيام فإنه لي و أنا أجزي به ، ترك شهوته و طعامه و شرابه من أجلي ، للصائم فرحتان : فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك )

و الأحاديث في فضل صيام رمضان و قيامه و فضل جنس الصوم كثيره ..
فينبغي للمؤمن أن ينتهز هذه الفرصة ، وهي ما منًَ الله به عليه من إدراك شهر رمضان ، فليسارع إلى الطاعات ، ويحذر السيئات ، ويجتهد في أداء ما افترض الله عليه ، ولا سيما الصلوات الخمس ، فإنها عمود الإسلام ، وهي أعظم الفرائض بعد الشهادتين ، فالواجب على كل مسلم ومسلمة المحافظة عليها ، و أداؤها في أوقاتها بخشوع و طمأنينة .
ومن أهم واجباتها في حق الرجال : أدؤها في الجماعة في بيوت الله التي أذن الله أن ترفع و يذكر فيها اسمه كما قال عز وجل { و أقيموا الصلاة و اءتوا الزكاة و اركعوا مع الراكعين} [البقرة 43] وقال تعالى :{حافظوا على الصلوات و الصلاة الوسطى و قوموا لله قانتين } [البقرة 238] و قال عز وجل {قد أفلح المؤمنين ۞ الذين هم في صلاتهم خشعون ۞} إلى أن قال عز وجل : { و الذين هم على صلواتهم يحافظون ۞ أولئك هم الوارثون ۞ الذين يرثون الفردوس هم فيها خلدون } [المؤمنين 9،11] وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (العهد الذي بيننا و بينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ))
و أهم الفرائض بعد الصلاة أداء الزكاة ، كما قال عز وجل :{و ما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء و يقيموا الصلوة و يؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة } [البينة 5]
وقد دل كتاب الله العظيم و سنة رسوله الكريم على أن من لم يؤد زكاة ماله يعذب به يوم القيامة .
و أهم الأمور بعد الصلاة و الزكاة صيام رمضان ، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة المذكورة في قول النبي صلى الله عليه وسلم (( بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله ، و إقام الصلاة ، و إيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وحج البيت } .
ويجب على المسلم أن يصون صيامه وقيامه عما حرم الله عليه من الأقوال و الأعمال ، لأن المقصود بالصيام هو طاعة الله سبحانه ، و تعظيم حرماته ، وجهاد النفس على مخالفة هواها في طاعة مولاها ، وتعويدها الصبر عما حرم الله ، و ليس المقصود مجرد ترك الطعام و الشراب وسائر المفطرات ، ولهذا صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الصيام جنة ، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث و لا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل :أني صائم ) وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال (( من لم يدع قول الزور و العمل به و الجهل ، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ) فعلم بهذه النصوص و غيرها أن الواجب على الصائم الحذر من كل ما حرم الله عليه ، ومحافظة على كل ما أوجب الله عليه و بذلك يرجى له المغفرة و العتق من النار و قبول الصيام

.................................................. ..............................

سلسلة الرسائل البازية في رمضان للشيخ عبد العزيز بن باز –رحمه الله -