مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2

المواضيع: من أنا ؟؟

  1. #1

    سؤال من أنا ؟؟


    انا رجل وسيم ، مشرق الوجه ، ممتلئ الجسم ، طويل القامة ، سيد بني الاشهل ، من قبيلة تسمي ، قبيلة الاوس

    عمري في الاسلام حوالي ست سنوات فقط ، حيث اسلمت و انا في العام الواحد و الثلاثين من عمري و استشهدت في العام السابع و الثلاثين

    يقولون ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ، لقد اهتز عرش الرحمن لموتي و نزل سبعون ألفا من الملائكة تسير جنازتي

    أظنكم الآن في شوق لتعرفوا من أنا ؟

    انني سمعت بظهور دين جديد في مكة ، يدعو إليه رجل يسمي محمد بن عبد الله لكنني لم اكن اعرف هذا الدين و لا كنت اريد ان اعرف

    و مضيت ايامنا في المدينة كما تمضي دائما و ذات يوم و انا في سن الواحد و الثلاثين سمعت ان وفدا من اهل المدينة قد لقى الرسول الجديد في مكة و آمن به و انه ارسل مع هذا الوفد رجلا اسمه مصعب بن عمير ليقرأ لهم القرآن و يعلمهم الإسلام و يدعو الناس الي دخول في الدين الجديد

    و لعلكم لا تتصورون مدى ثورتي و غضبي و ثورة كثير من اهل المدينة على وجود هذا الرجل القادم من مكة ، من عند محمد بن عبد الله

    و كانت ثورتي اشد عندما علمت ان هذا الداعي الي الإسلام يجلس في دار ابن خالتي أسعد بن زرارة و يتخذ منها مقرا للدعوة الي دين محمد و تعليم المسلمين أمور دينهم

    فتقلدت سلاحي و انطلقت مسرعا الي دار ابن خالتي لابعد ذلك الرجل الغريب خارج المدينة

    و حين وصلت الي دار ابن خالتي اذا بي ارى مصعب بن عمير جالسا وسط مجموعة من المسلمين يقرأ عليهم القرآن و قال لي يا بن فلان اجلس لاحدثك عن الإسلام و استمع الي القرآن الذي نزل على محمد ثم حكم عقلك فيما تسمع و لك بعد ذلك ان تحكم بما تراه و تريده

    و ما انتهى مصعب من حديثه حتى مددت إليه يدي و قلت

    أشهد ان لا إله إلا الله ، و أشهد ان محمدا رسول الله

    أتعلمون ماذا حدث بعد ذلك ؟ لقد اسلم كل قومي و بدأت أساعد مصعب بن عمير في الدعوة الي الإسلام حتى اسلم كثير من اهل المدينة بما جعلهم يقولون عني انني اعظم الناس بركة في الإسلام لكثيرة من أسلموا بعد إسلامي و على يدي

    كان موقعي في الصفوف الأولى من جيش المسلمين نحرس الخندق و نمنع جيش الكفار من عبوره ، و نترامي بالسهام و النبال على فترات .. و في إحدى جولاتنا معهم تمكن احد الاعدا في إصابتي بسهم في ذراعي فقطع وريدي و تفجر منه الدم بغزارة فامر رسول الله ان يحمولوني الي خيمة في المسجد لاعالج و لاكون قريبا منه يزورني من حين الآخر و هو يدير المعركة

    و قامت بعلاجي مسلمة تسمى رفيدة الانصارية

    و كانت إصابتي هذه طريقي للشهادة و لم امت حتى شفى الله صدري من بني قريظة

    و انهكني المرض و الإعياء

    و في زيارته الأخيرة لي دعا رسول الله ان الله يتقبل روحي بخير ما تقبل به روح .. فاطمأن قلبي .. و حاولت فتح عيني ليكون رسول الله آخر ما تبصره .. و قلت

    السلام عليكم يا رسول الله ، اما اني لاشهد انك رسول الله فرد على ، و قال

    هنيئا لك يا ابا عمرو

    و كانت هذه كلمات آخر ما سمعت و كان رسول الله آخر من رأيت

    و قال سعد الخدري .. كنت ممن حفروا قبر فلان و كنا كلما حفرنا طبقة من تراب شممنا ريح المسك حتى انتهينا الي اللحد

    أتعلمون سر بلوغي هذه المنزلة ؟؟ لانني كنت صادق الإيمان حين أسلمت ، و تعلمت من رسول الله و التزمت بفعل ما تعلمت ووهبت نفسي و مالي في سبيل نصرة الحق

    فهل عرفتم من أنا ؟؟؟


  2. ...

  3. #2

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter