مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    معــانـــاااهـ يانــاااس معــانــاااهـ ... !!!

    biggrin
    ..
    ..
    ..
    ..

    منذ نعومة أظفاري لم أمارس الرياضة إلا في التنقل بين غرف المنزل ..biggrin .. هذا إذا اعتبرنا ما أقوم به رياضه وليس المشي للتأكد بأن قدمي لم تصب بالشلل ..
    أستمر الوضع هكذا حتى أتاني أحد أصدقائي وطلب مني أن أراجع معاملة زوجته في أحد الدوائر الحكومية .. وعلى ضوء طلبه أعطيته موافقة ولم أكن أعلم بأنني قد رميت نفسي في التهلكة redface وأصبحت كمن يشارك في حرب الاستنزاف يذهب وقرار عودته متوقف على مصير نجاح مهمته ..قبلت عرضه وبدأت يومي كأي مراجع يتنقل من مكتب إلى مكتب ومن سلم إلى سلم ، أصعد الدرجات والعرق يتصبب من جبيني وقدمي تبكيان frown من شدة المشي .. وينتابها الفرح عندما أقف أمام مكتب الموظف ضناً منها أن هذا الموظف هو آخر المطاف ولكن الاسطوانة المعهودة لدى الموظفين تتكرر .. (( ليست عندي هذه المعاملة تجدها في مكتب ..... الدور ....في آخر السيب على يسارك )) وبعدها أسير لتعاود قدمي البكاء frown .

    أمضيت أياماً أتردد عليهم وأنا أراجع في هذه المعاملة لدرجة أنني أصبحت أشاركهم وجبة الإفطار كل صباح والمكونة من (( جرائد مفروشه على الأرض + صحن فول + قلابه + تميس )) ومع الإفطار يتبادلون الدعابات biggrin التي كانت تشبه وجيههم نوعاً ما وكأن هذا المكتب كتب عليه (( مطعم )) وليس مكتب لخدمة المراجعين ..

    فبعد الانتهاء من الإفطار أحمل الأوراق وأبدأ جولتي داخل المبنى وكأنني مقاول يقوم بفحص المبنى ولست مراجعاً يحاول أن يجلب لزوجة صديقة قرار قطع إجازة استثنائية ومباشرة لها في مدرستها ... مضت الأيام وانتقلت من شقتي لأسكن في شقة جديدة وكان جاري يعمل في تلك الدائرة الحكومية فطلبته بأن يساعدني وأخذ مني الأوراق وأنجزها في أقل من ساعتين ولم تكن هذه الساعتين في التعقيب عليها والمشي .. بل كان الجهاز معطل وإلا لانتهى موضوعي في أقل من عشرة دقائق .. خرجت وأنا أشكره وأقول له أتعلم بأنني لم أمارس الرياضة في حياتي قط .. وبعد هذه المراجعات أصبحت لياقتي تساعدني بأن أشارك في سباق المرثون والفضل لله ثم لتلك الدائرة الحكومية التي تعمل بها biggrin .. فهي من جعلتني رياضي رغم كرهي للرياضة redface ..

    * * * *

    منضور واسع

    إن التعيين على الوظائف النسائية محدود جداً رغم حاجة المدارس للمعلمات والإداريات
    فهناك وظائف المتقاعدات بنوعية المبكر والسن القانوني وكذلك المتوفيات ومع ذلك لا نرى تعيين الا خارج النطاق العمراني وعلى الحدود
    فعندما تقارب الاجازة الصيفية على نهايتها نرى المراجعين على رئاسة البنات وديوان الخدمة المدنية
    كزيارة النحل للازهار
    الناس تدخل والناس تخرج من أجل الحصول على وظيفه ..
    تدخل إليهم الفتاة بعد عناء وتعب وتفاجأ بمعاملة الموظفه الجافه وكأن المراجعه قد دخلت عليها في منزلها
    وليس في مقر عملها .. لترمي عليها بالعبارات المنتقاة من معجم (( كيف تزحلق المراجع )) ..

    راجعينا بعدين ..

    frown
    تابعي الجرايد عشان الوظايف .

    frown
    السستم عطلان ..

    frown
    موضوعك عند فلانه وهي ماخذه اجازه بتجي بعد شهر


    وبعد أن تمضي الفتاة مدة حكمها أقصد مدة الإنتظار يأتيها اتصال (( بدون نفس )) لتقول لها الموظفه
    يا اختي الكريمه لقد حصلت على وظيفه .. فتتطير الفتاة من الفرح ويكاد قلبها يسقط بين قدميها biggrin
    ولكن سرعان ما تذبل nervous تلك الفرحه عندما تقول لها الموظفه بأن مكان عملها في مدينة تقارب الحدود الاردنية أو اليمنيه frown
    ويزيد احباطها عندما تقول لها الموظفه .. ستكونين متعاونه وستعملين في ثلاث مدارس متاليه وسيجدد عقدك حسب الحاجة لك ..
    لترفض الفتاة .. وتحرّم من الوظيفه (( صورة واحد يقول لو فيه خير ما عافه الطير )) tongue وصورة واحد ثاني يقول (( الزين لنا والشين حوالينا ))


    لقد تعبنا في نقل اهلنا كل يوم إلى الرئاسه وديوان الخدمة المدنية للبحث عن وظيفه تليق بتلك الشهادة الجامعية .. التي أخذت زهرة العمر .. وأذابت العقل من المذاكرة .. وذهبت بالعين من شدة المطالعه

    نعم لقد تعبنا بسبب الخطط العشوائية وأصبحنا كرة تقذفها الوازارات في كل اتجاه
    فليس هناك تنسيق بين الوزارات والجامعات والمؤسسات الكل يعمل لوحده
    والكل ينجز عمله دون أن يكترث لعمل الاخر (( صورة وزارة شايله في يدها سكين تبي تتطعن الوزارة الثانية عشان تفشل وتاخذ شغلها وتصير هي صاحبة النفوذ ))

    فوزارة التعليم العالي لا تناقش وزارة التربيه عن عدد الخريجين والخريجات وعن رغباتهم في اتمام دراساتهم العليا
    وكذلك الكليات العسكريه لا تسأل عن عدد الراغبين في الدخول إليها حتى تؤمن لهم مقاعد اضافيه وتوجههم
    وكذلك الخدمة المدنية والرئاسة وادارة التعليم لا يرون رغبة من هم يطمحون للدريس أو العمل داخل منشآتهم

    الطالب يتخرج لتجده يركض بسرعة لشراء (( كرتون ملف علاقي )) وخمسة الآف صورة لشهاداته ليبدأ رحلة التقديم على جميع القطاعات .. عل واحدة منها تصيب وفي النهاية يستقبل ملفه
    إحدى مطاعم ماكدونلدز أو هرفي (( طبعا الشغل مهوب عيب لكن العيب ان القطاعات الحكومية محتاجة وتنفي حاجتها ))

    ما الحل

    سؤال علق في الاذهان بعدما يأست كل المحاولات في تعديل الحال..

    كم من فتاة راجعت..!؟
    o
    o
    o
    وكم من فتاة اصابها الاحباط ..!؟
    o
    o
    o
    كم من فتاة خسرت اخاها والسبب كثرة المراجعات التي اسفرت عن احباط ..!؟
    o
    o
    o
    لكل منا معاناته في هذا المجال ..!؟

    * * * *

    لذا سأدع المايك للذي بعدي ..


    (( شرايكم باللغه الفصحه ؟.. احسها مب لايقه عليّ biggrin ))

    biggrin biggrin
    attachment

    هنْا يَقف الَقلم وَ الصوَرهـَ للحدِيثْ عنْ الأنسانيهـ الغائِبه
    التيِ غابتْ عنْ البشريهـَ ،
    وأصبحنْا كأننْا نعيِش بغابةً لايجمعنْا أحساسَ ولامشاعر !!!!بِظلَ أنفصامَ الأنْسانِيِهـ ..!!



  2. ...

  3. #2
    اولا :

    اشكرك اخي الكريم على هذا الطرح الرااااااااااائع ..

    ثانيا : انا اتفق معك في كل ما طرحته ...وحال دولتنا ربما يشابه الى حد كبير ما تعانونه إن لم يكن بصورة أسوأ !!!!

    سنوات من العمر ذهبت للدراسة وانت جل متفائل بأن ما فعلته ستجازي به خيرا من قبل الدوله ...

    تنصدم بالواقع المرير ...تفكر بأن تهاجر ..فهناك في الغرب يقدر ما تعمله .....

    يصيبك اليأس ...وتقرر أن تجلس عاطلا عن العمل

    فإما تحقيق لمطالبي ..أو الجلوس في المنزل .......

    يرن ذلك الهاتف الذي اصبح شؤما عليك ...وترد لتسمع صوتا لا يسر الخاطر ويقول لك تم قبولك ....

    ولكن في وظيفة لا تقارن البته بمستواك الاكاديمي ...

    تريد حلا لنهايتك المأساويه ....وتتيقن بأن الفرج لا يأتي الا من عند الله



    ولفتت نظري هذه النقطة

    وبعد أن تمضي الفتاة مدة حكمها أقصد مدة الإنتظار يأتيها اتصال (( بدون نفس )) لتقول لها الموظفه
    يا اختي الكريمه لقد حصلت على وظيفه .. فتتطير الفتاة من الفرح ويكاد قلبها يسقط بين قدميها
    ولكن سرعان ما تذبل تلك الفرحه عندما تقول لها الموظفه بأن مكان عملها في مدينة تقارب الحدود الاردنية أو اليمنيه
    ويزيد احباطها عندما تقول لها الموظفه .. ستكونين متعاونه وستعملين في ثلاث مدارس متاليه وسيجدد عقدك حسب الحاجة لك ..
    لترفض الفتاة .. وتحرّم من الوظيفه (( صورة واحد يقول لو فيه خير ما عافه الطير )) وصورة واحد ثاني يقول (( الزين لنا والشين حوالينا ))
    انها فعلا تلامس الجانب والواقع الذي نعيشه !!!!


    الحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ل برأي هو ؟؟؟؟

    الوقوف ضد هذه السياسة التعسفية بكل الطرق الممكنه ....

    .المظاهرات السلمية ...

    الاعتصام ....

    نشر مقالات في الجرائد .....


    وغيرها من الطرق .....

    ربما الحل لن يكون مجديا من البداية ..ولكنه قطعا سيؤثر في الوزارة لاحقا

    يعطيك العاااااااااافية اخي على هذا الطرح

    مع احترامي

    اختك

    سراب الرووووووووح
    اخر تعديل كان بواسطة » سراب الروووح في يوم » 13-09-2006 عند الساعة » 08:31
    رسالة الى ابي الراحل

    لان طالت بنا الغربة وحاالت دون لقيانا ..

    وعاد الطير للغصن ..يغني النصر جلانا ..

    اعود اليك في زمن شغف ابث القبر تحنانا ..

    انثر فوق مثواك دموع الشوق ريحانا ..

    ياحلمي الموعود قد عدت فلاترحل

    ولاتجرح بحد الوجد وجداني ..وجداني

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter