مشاهدة النتائج 1 الى 9 من 9
  1. #1

    ابتسامه تصريحات باكيتا بالفوز بكأس آسيا والخليج تذكر بتصريحاته ببلوغ ربع نهائي المونديال

    أطلق المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، البرازيلي ماركوس باكيتا جملة من التصريحات المغرقة في التفاؤل حينما أعلن في مؤتمر صحفي عقده أخيراً أن المنتخب سيفوز بكأس الأمم الآسيوية، ومن قبله كأس الخليج، وهي تصريحات أعادت إلى الأذهان تصريحه الشهير قبيل نهائيات كأس العالم الأخيرة حينما أكد أن الأخضر لن يتأهل فقط إلى الدور الثاني، بل وسيبلغ كذلك ربع النهائي، لكن المحصلة كانت مؤلمة وقاسية.
    وتصريحات باكيتا قسمت المراقبين واللاعبين حولها، فالبعض رأى أنها تأتي في إطار الزخم ورفع معنويات اللاعبين، ورأى آخرون أنها قد تأتي بنتائج سلبية وتشكل حالة من الضغط على اللاعبين.
    "الوطن" استطلعت آراء بعض الإعلاميين السعوديين وبعض اللاعبين الدوليين المحليين والسابقين حول رؤيتهم لمثل هذه التصريحات، وحول ضرورة أن يتم إعداد اللاعبين نفسياً من قبل مختصين فلا يترك لاجتهاد هذا المدرب أو ذاك الإداري أو غيرهما..
    وإليكم الحصيلة:
    تصريحات وانطباعات
    يؤكد مدير الشؤون الرياضية في الزميلة "الشرق الأوسط" خلف ملفي أن باكيتا مسؤول عما يطلقه من تصريحات، وقال: "باكيتا مسؤول عن تصريحاته سواء كانت إيجابية أم سلبية, وفي هذا النطاق فإن أي مدرب يطلق تصريحاً يفترض أن يكون أمام أحد وجهين، إما أن يكون ممن يضعون الأمور في نصابها الصحيح ويعي كيفية وزن الأمور, وإما أن يكون مدرباً غير عملي، وبتعبير آخر (بياع كلام) وتصريحاته تأتي من باب التحفيز لا أكثر".
    وأضاف:"هذه التصريحات النارية لا تساعد اللاعب السعودي الذي بات على دراية تامة، ويعي ما يريده مما يجعل الضغط النفسي مضاعفاً عليه عند تلقيه مثل هذه التصريحات".
    الفكر الاحترافي
    من جهته يؤكد الإعلامي أحمد صادق دياب أن لكل شيخ طريقة, ولكنه لا يتفق مع إطلاق باكيتا تصريحات تعطي نوعاً من الزخم المعنوي الزائد, مؤكداً أن هذه الطريقة أثبتت عدم جدواها مع اللاعب السعودي لأن هذا الأخير عادة ما يبدع في حال وجدت تصريحات سلبية، وشدد دياب على عدم ملاءمة التوقيت الذي أطلقت فيه تصريحات باكيتا، وقال: "كان حرياً بباكيتا أن يشرع بمكاشفة لاعبيه بعد مشاركتهم المونديالية التي لم تكن على قدر طموحات وإمكانيات اللاعب السعودي, وأن يضع يده على مكمن الخطأ لكي يتمكن من تقويمه".
    وأردف: "حري بنا أن نكون قد تعلمنا من أخطائنا في الاستحقاقات السابقة بدلاً من المضي قدماً بذات النهج الذي لم يؤت نفعاً فيما مضى، كما تجدر الإشارة إلى أن منتخبنا ليس منتخب محترفين بالكامل، وبالتالي لا يمكن للاعبيه أن يكونوا على دراية تامة بأبعاد التصريحات التي تطلق، ولكي يكتمل نضوج الاحتراف لدينا لابد من مراعاة التسلسل الزمني، حيث تكمن مشكلتنا مع الاحتراف أننا بدأناه من القمة وهذا من أفدح الأخطاء التي حدثت, والاحتراف ومراحل نموه وتطوره مشابهة إلى حد كبير للطفل الوليد الذي لا بد أن يتعلم الحبو قبيل المشي والهرولة, وأعتقد أن الجيل الكروي المقبل سيكون أكثر وعياً من الحالي كما أن نموذج الاحتراف الحالي لدينا يعاني قصوراً واضحاً"
    وشخّص دياب حاجة باكيتا في المرحلة الحالية لمصارحة من المقربين منه وضرورة إيضاح الطرق التي يتمكن معها من كسب ثقة اللاعب السعودي والتأثير عليه إيجابياً، ويقول: "يعد المدرب خليل الزياني أنجح مدرب مر على المنتخب السعودي لأنه كان يعي جيداً طبيعة المجتمع السعودي وطريقة تفكير اللاعب السعودي، وكانت تصريحاته تنبع من هذا الفهم".
    التصريحات تحتاج ما يكملها
    ويعتقد الإعلامي، المذيع في قناة mbc محمد الشهري أن تصريحات كالتي أطلقها باكيتا مطلوبة قبيل كل استحقاق مهم يقبل عليه المنتخب, شريطة أن تكتمل مقاصد هذا النوع من التصريحات، بحيث لابد أن تجتمع عدة عوامل أهمها أن يكون المدير الفني على كفاءة عالية, بالإضافة لوجود تشكيلة جيدة من اللاعبين، وبالتالي وفي هذه الحالة لابد من إطلاق تصريحات نارية قوية تزعزع ثقة الخصوم, وتبث الحماس في نفوس اللاعبين.
    العمل في صمت أفضل
    في المقابل يرى مساعد مدرب فريق الوحدة حاتم خيمي أن تصريحات باكيتا الأخيرة كانت غير مناسبة إطلاقاً, وقال: "العمل في صمت أفضل من إطلاق التحديات والتصريحات الرنانة، خاصة أن المجموعة الحالية للمنتخب تضم عدداً من اللاعبين حديثي التجربة ومثل هذه التصريحات تضعهم تحت ضغط نفسي كبير, وأدل على ذلك بأن الجيل الذهبي للمنتخب السعودي في مونديال 1994 قدم مستويات أكثر من مبهرة في المونديال الأول الذي شاركت فيه السعودية دون أن تسبق مشاركته تصريحات نارية وما شابه, كما أن من شأن هذه التصريحات أن تلفت الأنظار وتسمح للمنافس بالتأهب بشكل أفضل لمواجهة المنتخب".
    كما استبعد الخيمي أن يكون الإعلام بوسائله المختلفة يحرج باكيتا ويدفعه لإطلاق تصريحاته.
    الوضع مختلف
    من جانبه يرى لاعب فريق الاتحاد, الدولي السابق حمزة إدريس أن أي مدير فني يحاول رفع معنويات لاعبيه، وهو يعي تماماً إمكانيات وقدرات كل لاعب على حدة, وبالتالي مجمل إمكانيات الفريق بشكل عام، وقال: "من الطبيعي أن يكون لكل مدرب وجهة نظر يتعامل بها مع وسائل الإعلام بمختلف صنوفه، وأخرى يتعامل بها مع لاعبيه بمنظار المعرفة التامة بحجم المنافسة والاستحقاق قياساً لإمكانيات لاعبيه، وكون باكيتا أطلق تصريحات قبيل كأس العالم وأخرى مماثلة قبيل كأس آسيا وكأس الخليج فإن ذلك لا يمكن أن يقاس بذات المقياس لاختلاف الوضع بين الاستحقاق العالمي وغيره, فعلى المستوى الآسيوي المنتخب السعودي يحتل مرتبة متقدمة في تصنيف أوائل القارة، كما أنه يتفوق بمراحل على كثير من نظرائه في آسيا والخليج".
    لكن إدريس يشير إلى أن هناك نوعية من اللاعبين يمثلون السواد الأعظم لا يحتملون،"بطبيعة الحال تختلف استجابة اللاعبين للضغط النفسي حسب شخصية كل منهم، فتجد منهم من حباه الله قوة الشخصية فيبحث عن التحدي ومواجهة الصعاب، وبالتالي تجدي معه مثل التصريحات التي يطلقها باكيتا, بينما هناك نوعية أخرى لا تحبذ وضعها تحت ضغط نفسي".
    وحول حظوظ تمتع الجيل المقبل بنضج احترافي يجعله أكثر تقبلاً للتعامل مع التصريحات بمختلف أنواعها، قال: "من الضروري أن يكون الجيل المقبل قد استفاد من سابقيه، وأن يكون لكل لاعب مستشاره الخاص في النواحي النفسية، وأن يكون لديه مدير أعمال محترف يذلل أمامه كثيراً من العقبات القانونية وغيرها".
    التحفيز مطلوب
    يرى قائد المنتخب السعودي الأول حسين عبدالغني أن تصريحات باكيتا تندرج تحت إطار التحفيز النفسي والمعنوي, وقال:"الجماهير السعودية بشكل عام تواقة للانتصارات وهذا حقها الطبيعي، وهذا يدلل على ما تعوله على لاعبي منتخبها وجهازهم الفني والإداري, كما أن الحصول على رضاها التام أمر صعب، مما يجعل اللاعب السعودي عموماً تحت وطأة الضغط النفسي, وباكيتا يحترم خصومه ويتجسد ذلك من خلال الاستعداد الملائم، لكن التصريحات المتفائلة والمحفزة مطلوبة أيضاً لتحقيق عدة أمور أهمها زعزعة ثقة الخصم من ناحية، وتحفيز اللاعبين من ناحية أخرى, وباكيتا حين يتحدث عن إنجازات منتظرة إنما يتحدث من موضع قوة لمعرفته التامة بإمكانيات لاعبيه وقدرتهم على ترجمة تعليماته على أرض الواقع أداءً ونتائج".
    وأضاف: "في نهاية الأمر المدير الفني يطلق تصريحاته ونحن اللاعبون نسعى جاهدين لتقديم أفضل ما لدينا ويبقى التوفيق بيد المولى عز وجل".
    زعزعة ثقة الخصم
    ولا يذهب مدافع المنتخب نايف القاضي بعيداً عن رأي زميله عبدالغني، حيث يقول: "تصريحات باكيتا مطلوبة، وتمثل دافعاً قوياً لنا كلاعبين، والمدير الفني بطبيعة الحال يراهن على إمكانيات لاعبيه وقدراتهم, ويرمي من خلالها إلى التأثير على خصمه وزعزعة ثقته".
    التوقيت الملائم
    من جانبه يؤكد لاعب المنتخب أحمد الدوخي أن هذه التصريحات تنم عن معرفة المدير الفني بإمكانيات لاعبيه، وأنه يراهن على هذه الإمكانيات لتضعه في موضع قوة، وبالتالي فإنه الأدرى بالتوقيت الأنسب لإطلاق مثل هذه التصريحات.


    مطالبة بضرورة التأهيل النفسي ووجود اختصاصي مع المنتخب

    أجمع المشاركون في تحقيق "الوطن" حول تأثيرات تصريحات باكيتا على حظوظ المنتخب ووضع لاعبيه على ضرورة التركيز على الجانب النفسي في مرحلة الإعداد، وضرورة تواجد الاختصاصي النفساني مع المنتخب لضبط التحولات النفسية للاعبين.. وذلك وفق التالي:
    * خلف ملفي:"الإعداد النفسي مهم جداً، وكثير من المنتخبات العريقة في مجال الكرة وحتى الأندية الكبيرة تركز عليه, لكن وبشكل عام هناك قصور في منظومة الاحتراف لدينا وتحتاج للكثير من العمل، وليس العمل في الجانب النفسي أكثرها أهمية أو استعجالاً".
    * أحمد صادق دياب: "الإعداد النفسي مهم للغاية ويجد عناية خاصة في أوروبا، ومن الضروري ألا يقتصر هذا الإعداد النفسي على مجرد تواجد اختصاصي نفساني مع المنتخب، فلا بد أن يستحدث جهاز متخصص في ذات المجال، ومن الأفضل أن يكون سعودياً لأنه بطبيعة الحال سيكون أكثر دراية بطبيعة وفكر اللاعب السعودي، وبالتالي بالعادات في مجتمع اللاعب وهذا يجعل الفائدة من وجوده في حدودها القصوى".
    * محمد الشهري:"إلقاء محاضرات مكثفة على مسامع اللاعبين في مواضيع ذات شأن في الإعداد النفسي، وإقامة دورات منتظمة واستقطاب مدربين يحملون على عاتقهم عبء القيام بهذا الدور ستساهم في تثقيف اللاعبين كروياً واحترافياً وتكمل بعض النواحي الضرورية في تعامل اللاعب مع الإعلام والتحفيز".
    * حاتم خيمي:"الإعداد النفسي مهم وتفعيله سيعود بالنفع على الفكر العام للاعب والتوجه العام للاحتراف، ويرسخ مفهوم الاحتراف في عالم الكرة كصناعة ومهنة يمتهنها اللاعب ويطرد فكرة الكرة كهواية ولعبة من أجل المتعة فقط, ومن الأفضل أن يكون جهازاً نفسياً متخصصاً متكاملاً يراعي الجوانب النفسية، ويساعد في حل كثير من المعوقات التي تعترض حياة اللاعب المحترف بشكل عام".
    * حمزة إدريس:"وجود اختصاصي نفسي ضرورة ملحة جداً خاصة أن اللاعب المحترف بطبيعة الحال بشر وتواجهه ظروف في حياته اليومية أسرية أو اجتماعية أو خلافها لا يستطيع الجهاز التدريبي حيالها إيجاد حلول عملية, وليس على نطاق المنتخب فحسب، إنما على نطاق الأندية، وبالتالي يجب أن يكون هناك تكامل في العمل بين النادي أولاً والمنتخب، ومن الأفضل أن يكون هناك جهاز يعنى بالنواحي النفسية ككل وليس أخصائياً فقط".
    * حسين عبدالغني:" وجود الاختصاصي النفسي مهم، ومن شأنه تذليل صعاب كثيرة تعتري العمل في مجال صناعة كرة القدم".
    * نايف القاضي:" لا أرى ضرورة لوجود اختصاصي نفسي مع الفريق الأول سواء على صعيد المنتخب أو النادي،ويجب الاستفادة من وجوده مع الفئات السنية، أما على مستوى الفرق الأولى فحتى في أوروبا يتم استدعاء الاختصاصيين وقت الحاجة وهي ظاهرة ليست متواجدة على الدوام مع الفرق الأولى".
    * أحمد الدوخي:"تواجد الاختصاصي النفسي بات ملحاً في الفترة الراهنة، خصوصاً أنه موجود في الدول المتقدمة كروياً التي تمارس كرة القدم منذ زمن طويل".

    8


  2. ...

  3. #2
    مشكوووووووور على الموضوع
    المفيد والرائع
    تسلم نصراوي

  4. #3

  5. #4
    يعطيكم العافية جميعا على المرورو


    تحياتي

  6. #5

  7. #6

  8. #7
    تحياتي لككم


    على المرور


    تحياتي

  9. #8
    وهي تصريحات أعادت إلى الأذهان تصريحه الشهير قبيل نهائيات كأس العالم الأخيرة حينما أكد أن الأخضر لن يتأهل فقط إلى الدور الثاني، بل وسيبلغ كذلك ربع النهائي، لكن المحصلة كانت مؤلمة وقاسية
    صراحة عندي تعليق بسيط على محمد الشهري هذا.....,,
    والله صراحة تصريحات باكيتا كانت مهمة وخصوصا الجمهور السعودي لما يشوفون باكيتا يطمنهم على مستوى المنتخب ويؤكد بان التدريبات تجري بشكل زين ويوعد بالانتصارات هذا يبعث الروح في الجمهور ويخليه متحمس

    وبعدين ترى هالتصريحات ترفع معنويات الفريق نفسه واظن انها مررة مفيدة وتختلف الآراء ووجهات النظر

    ويعطيك العافية على الموضوع

  10. #9

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter