مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    قصة رومانسية مميزة (ذكرى راحل)..اتمنى ان اجد تجاوب

    smile مرحبا بالجميع...

    اختارت قصتي ان تكون هنا...ولا ادري هل اختارت مكانها المناسب ام لا...؟
    لذا انتم من سيخبرها اتواصل المسير ام ترحل..؟!

    "ارجوا قراءة الجزء كاملا لتحكموا.."!
    .
    .
    .



    مهما اختبئ الحب في زاوية من زوايا القلب فلا بد له من أن يخرج من هذه الزاوية ليرى الناس مكانه..
    وعندما يقفل عليه باب القلب فسيحاول مرارا وتكرارا الهروب والخروج للناس..
    فإن عانده صاحبه ومنعه من الخروج فسيموت..
    سيموت الحب بعد معاناة من الشوق والوله والحرمان ولن يخلف سوى الذكرى في قلب صاحبه وللأبد..
    فالحب كالنبات إن منع عنه الضوء والهواء سيموت مهما سقاه صاحبه ورعاه ..

    هكذا دارت أحداث قصتي.. بل كانت إحدى شخصياتها القليلة....

    ...وقد ميزت قصتي بكونها متنوعة..ومختصرة نوعا ما.. وأضفت إلى الفصحى العامي (الكويتي -إماراتي- سعودي..واللي تبغون!!.)
    لاتستغربون انتو اقروا هالجزء كامل.... واحكموا....


    ::::::::::::::::::::::::

    في بيت بو تركي تحديدا بالصالة كان حمد جالس يطالع زهيوي ماخذ راحته بالبيت والحقيقة حمد مو داري عنه.. كان سرحان وايد
    دشت دلال واختها سوسن
    دلال:قوة حمد
    سوسن:قووة
    وحمد موحاس فيهن
    دلال:هو..احاجيك وكني احاجي الطوفة اللي يمك
    وهم.. ماحس
    سوسن بعذوبة:حموددي حبيبي ااااانا هني
    ولا كان أي تأثير عليه
    دلال:ألحين بيرد نطري شوي..حممممممممممممد...
    حمد أخيرا حس فيهن:هلاااشنو
    دلال: شنو! أنا اللي شنو لي ساعة أقرق ومو داري..يوم سمعت حس الحبايب....
    حمد:آمري شفيج يايه متجبرته..علامج
    دلال:وتسألني بعد..
    سوسن:اوكي دلول هدي أعصابج الموضوع مايسوى عليج
    حمد بقلة صبر:هذي كله مجبرته بسبب ولا بلياه
    دلال:الحين أنا جذي ..والا انت اللي كله حاقرني وبس.. قاعدة أقرق لي اكثر من ساعة ..
    حمد: عن المبالغات اللي مالها معنى..شتبين ألحين
    دلال :جذي ..انزين ياحمد(وطلعت دارها)
    سوسن: ياحياتي مالك شغل فيها..إنت ماتعودت..هي جذي.. وماتغير..بس بعد دقايق ترد وما كن شي صار..
    حمد:يبه انا وايد متحمل لسانها اللي مايتحملها..ماصارت عيشة هذي
    (وطلع وهو وايد معصب )
    سوسن تحاجي روحها: هذي بتقلب حياتي فوق حدر..ولييه شسوي بعمري الحين

    (طبعا كانت هذي عايلة بو تركي-تركي موموجود حاليا مع ربعه ومادري شنو-ودلال توها هني واختها سوسن-مومركزين معاي ماشفتوها !-أما حمد طبعااهو زوج سوسن -طلع زعلان من دقايق-وام تركي حاضره زواج رفيجت بنتها دلال(وطبعا دلال لازم تروح بس كانت تبي تطلب من حمد انه يوصلها.. بس شفتوا اش صار وما قالت له .. وهي أصلا مو مهتمه حيل أنها تروح لانه زواج رجاوي رفيجتها من زمان.. وهذا ثالث زواج تزوجه.. وهي حظرت زواجاتها اللي قبل ) مسجينه حظها ردي ..وابو تركي الله يرحمه فسابع موته..)

    حكاية شروق الشمس ما بدت أمس

    حكاية اسمها الكويت ...

    ماحطها الله عبث تاج في راس الخليج...

    في شايب أكبر من السنين...

    قال بسجوده ياالهي ليت...

    جنة الدنيا في بيت....

    قام الله عطاه الكويت

    يوم انتهت صفق وقال يعيشون الكويت أحبهم وايد كثر الإمارات
    (كان هذا حسين -يسمع القصيدة-ويمه اخوه جاسم)
    جاسم:والله انك مو صاحي طاحت الطوفة من لسانك.. قصرحسك.. صج معتوه..
    حسين:شسوي أحبهم وايد ..وأهم شي حب الوطن والاخلاق
    جاسم:اي ماقلنا شي وطن واخلاق بس كنك موصاحي شياب الوطن للاخلاق شنو الرابط امبينهم
    حسين:كل يغني على شقى ليلاه
    جاسم: لااا انا قايل معتوه
    حسين عن المسبه عاد بس ماتلاحظ إن العشاء مازهب
    جاسم: انت حتى المسبة ماتنفع وياك..أهم ماعليك هالبطن
    حسين:شسوي وايد يوعان
    جاسم:وقمت تقط خيط بخيط بس تبي الصج
    حسين: شنوو
    جاسم: انت طول عمرك يوعان
    (هني دشت منال)
    منال:العشاء زاهب
    جاسم:ييتي بوقتج هذا توه بياكلني من اليوع
    حسين:من حلاتك آكلك انت لو يشوفك جلب عافك
    منال : بسكم عاد مناجر العشاء زاهب ..لابرد ترى ماينوكل
    حسين:ايه كثري منها ماينوكل لاتشيلين هم انا عندج
    جاسم:اي عاد انت - تنكر- زين عارف روحك
    منال: يعله عافية عليك
    جاسم:قصدج يعل العافية تطلع عليه
    حسين:عين الحسود فيها عود
    جاسم : انت ماتقولي شقصتك مع هالأمثال ..كنك عيوز مبيوقه
    حسين: لاا وايد خفيف دم ..يالأصلع
    جاسم:انا أصلع يالتعبان
    منال:اظاهر اني مطولة هني..انطركم اسفل
    حسين:كاني ياي..كلش ولا طباخج
    جاسم:لوالطباخ يلوع الجبد اشوفك اول واحد
    حسين:لو انه طباخ سيلانا باكله.. وتراني عارف انك يوعان وكل هذي غيرة ..
    جاسم: توني ماكل تارس بطني ..وكني شايفك وياي
    حسين: مشبه علي .. والظاهر انك يوعان حجي .. انا بلحق عالعشاء وانت خل العناد يوكلك
    جاسم: لا تذكرت..مو انت .كانت كوره مليانه اكل .. ولا تمتلي ولا تشبع..

    (منال عند الدرج شافت حمد)
    منال: حمد شفيك شيايبك هالحزة!
    حمد:شنو ماتبيني أرد بيتي ! صج ماعندج سالفه..
    منال:هو.. ومنو قال جذي حياك فبيتك..شفيك جذي..حياك ياخوي
    حمد:منال انا اسف.. بس انا متظايج شوي بروح ارتاح بداري
    منال :ماتشوف شر بس ماتبي اتعشى
    حسين:ترى العشاء يينن.. خوش طباخ..
    حمد:هلا حسين انت ماتبطل اكل
    حسين:انتو شكو كل واحد حاط دوبه دوب معدتي الصغيره
    منال:لا صج صغيره..يالله حمد تعال تعشى معانا
    حسين:خله يولي هذا مو كفو
    منال:يالله خاطري تعشى معانا الليلة
    حمد:لا ماشتهي.. شبعان نكد..إلا امي وينها؟
    منال :اظاهر رقدت شوفها بدارها
    حمد: يالله عيل بعد انا بروح أرقد
    حسين: بيطوفك العشاء..
    حمد: بخليه لك
    جاسم وهو نازل: .هلااا..حمد.. شعندك ياي..وياك سوسن..؟
    حمد: لا مااكفي انا
    جاسم: فيك الخير والبركه ياخوي
    حسين يقول بكل إنتصار وسخريه: أشوفك ييت.. قرصك اليوع..
    جاسم :ماني راد عليك
    حسين: إيه ماعندك رد يالأصلع ...إكل يبه غذ صلعتك.. يمكن تنبت لك كم شعره تكشخ فيهن..عند...
    (( مع العلم إن جاسم مو أ صلع بس شعره خفيف))
    حمد وهو بتسم : تصبحون على خير..مو مناجر..

    (طبعا عرفتو هني عايلة بو جاسم-وجاسم متزوج ومرته عند اهلها- والدة- يابت بنت اذا يهمكم- وحمد الي توه طلع زعلان من اخت زوجته -سوسن ...(تزوج سوسن من ثلاث اشهر تقريبا)-وووحسين عاد ماتزوج ولا عنده نية-الظاهر-كله مشغول -غالبا ببطنه ومشاريعه كلها فاشله-وأمهم قلنا بدارها ...ومادري لحق يسلم عليها حمد ولا لقاها راقده ...وابوهم كله مشغول.. وعلى قسوته الا انه مايقصر معاهم بشي.. وما باجي الا بشكارتهم سيلانا)

    "وعلى فكره......"

    بو تركي وبو جاسم اخوان...
    اسمحولي بكم سطر أتحجى عن ماضيهم ..
    ( كانت علاقة العائلتين ليست قوية كما تتصورون..واجتماعاتهم كانت نادرة ..ولم أتذكر اجتماع لهم بغير مناسبة كبيرة تستوجب من كلا العائلتين الحضور..ولم تكن هنالك اتصالات تذكر بين زوجاتهم.. وبذلك تربى أولادهم على هذا النمط من الحياة- فكانوا يقلون من الزيارات العائلية وزياراتهم كانت رسمية..وأظن أن السبب يكمن في الإخوان أبو تركي وأبو جاسم - واختلاف شخصياتهم وطريقة تفكيرهم -فأعتقد أنه يوجد فروق جما بين القسوة واللين وو ..ولكن بعدما توفي أبو تركي ذلك الرجل العطوف الرحيم وأخذ الله أمانته -وتحديدا بعد أيام العزاء- تحسنت علاقة والدة تركي بوالدة جاسم فأصبحت تزورها أكثر -ربما عطفا بها - وأصبح أولادها يتزاورون - والغريب في الأمر أن أبو جاسم لم يمانع تلك الزيارات – فظنوا أنه سمح لهم لمدة معينة خوفا من كلام الناس .. (بأنه منع أولاده من زيارة أولاد أخيه في أصعب الظروف)..أوأنه لم يكن لديه الوقت لمراجعة حساباته -مشغولا بسفراته ومشاريعه الناجحة..ولكن تلك المدة أصبحت مفتوحة..فاستمروا على تلك الزيارات ..وتحابوا واعتادوا أن يروا بعضهم..وازدادت علاقة منال بسوسن رغم أن منال تكبر سوسن بسنة وأشهر.. بعكس دلال التي في عمر منال..وتقرب تركي من جاسم..وحسين ..أما حمد فلم يكن على محبة بتركي ولم يكن أيضا على كراهية فكان الفتور مسيطرا عليه..لكن تركي يميل للكراهية لتأكده من أن حمد يكن له الكره...المحير في الأمر كيف تزوج حمد من سوسن.. هل كان بينهم شيء يسمى الحب..هل تمكن منهم..خلال أربع سنوات مضت..وهل تطورت إلى الزواج ..وكيف تزوجت سوسن فتاة-ال-العشرين الدلوعة الصغيرة قبل أن تتزوج دلال أو حتى تركي..لماذا اختار سوسن من بينهم..الأمر محير حقا!)
    (كان ذلك ملخص لأحداث مضت.. منذ أربع سنوات ..أي منذ رحيل أبو تركي)

    ااااحس اني وايد تحجيت جني بالعة راديو لااله الا الله ...

    :::::نرجع:::::
    ----- المغرب كان حمد بعده مارد لبيته أو بيت مرته-اهو ساكن معهم في البيت - وموبايله متروس أرقام مرته سوسن وماسكت إلا ليمن حاجاها وتطمنت عليه وقالت له ان دلال في الطريج يايه لمنال وان رفيجاتها يايين وما تقدر تخليهم بروحهم وتيي معاها
    وقال فروحه :لا عاد منتي يايه بموت قهر انا؟؟
    دشت منال :حمد دلال هني
    حمد: سوسن قالت انها في الطريج لحقت تيي ..بل..
    منال:ماراح تطلع لها.. تبي تحاجيك بموضوع ومو راضية تقولي..
    حمد:وانا شكو في هالجيكرة..وش تبي هذي الحين .. ناقصها انا..
    (وهو متوقع مليون بالميه انها يايه تعتذر.. او يمكن اختها دازتها تعتذر)
    منال:هو ..منت صاحي ياخوي ..الحين البنت يايه هني .. وبتحاجيك..وهم ماتطلع..عالأقل جامل
    حمد:انتي مو ذابحج وذابحنا الا مجاملاتج الزايدة عن حدها
    منال:ليش وانت أصلا شبينك وبينها! ليش مصر جذي..
    حمد مقاطعا بكل هدوء: مابينا شي ..إنتي سبقيني الحين وأنا وراج..
    (بعد ساعة أو أكثر وحمد في مكانه ماطلع لهالملسونه ولاداري عنها .. وكان غارج باحلامه اللي ماتنتهي -كالعادة-دشت عليه منال ودلال وهو مو حاس طبعا لدرجة إنه يتحجى بصوت مسموع)
    حمد في قمة سرحانه: انتوا ماتقولون لي اش تبغون مني بالضبط
    منال ودلال مندهشات:شيقول هذا يحاجينا!!
    وحمد يكمل:ماتقولون ماتحجون ..كل ساعة والثانية وإنتوا معاي ..ماتفارجوني..يابنات خلوني فحالي ماعدت اتحملكم..
    هني منال قالت: انتي تشوفين موبايل معاه ولاشي
    دلال:لا ماشوف لايكون إستخف هذا
    يكمل حمد:عفية..خلوني فحالي..
    منال بصوت عالي :حمد ينيت إنت
    دلال:أي بنات وأي خرابيط شفيك جذي
    منال: تحجى قول
    دلال: حمممد... ولييه
    (حمد حاقرهم وخاصة دلال تموت قهر اذا مارد عليها)
    دلال: أنت تعرف بنات؟وين؟ بس أنا ماشوف أحد هني

    حمد تكلم أخيرا"بيلعب باعصابهم": شنو قاضبيني بشراع وميداف أنا ماطريت بنات شفيكم جذي
    دلال: منو البنات.. خلصني
    حمد: أي بنات؟
    دلال:لا عاد.. زودتها.. شنو شايفنا مانسمع ولا ميانين مثلك وشرواك ياالمعتوه
    منال:انتي شفيج عصبتي جذي؟
    دلال:كل هذا وما تبيني اعصب..هذا يعرف بنات وسوسن ياغافلين لكم الله
    منال:بس انا وإنتي ماقاعدين نشوف بنات!ولا حتى موبايل..
    دلال:إيه عدل..بس شنو يقصد هالمينون
    منال: هذا انتي متهوره وماتغيرين
    دلال: لاتغيرين الموضوع ... سألي اخوج من هذيلا
    حمد وهو يبتسم:صج ماعندكم سالفة تحجون وكني مو موجود انا كنت اتحجى عن..ولا خلاص
    دلال: لامو خلاص.. شنو علبالك السالفه هينه
    منال: حمد قووول
    حمد: اوكي بس شقولج.. تدرين.. انا بقول وانتي تحملي الي بقوله
    منال: انزين قوول
    دلال وايدها على راسها: الله يعينج ياختي
    حمد ببرود وإبتسامة سخرية:
    اتحجى مع ::: بنات أفكاري !!!!!!ارتحتوا الحين
    (وطلع وهو ميت ضحك على أشكالهم و أخذهم للموضوع بشكل أكبر مم يتصوره..اما دلال ومنال يبيلهم مده على ماتبرد اعصابهم..)




    ي
    ت
    ب
    ع


  2. ...

  3. #2
    (زمن قاسي وأمل مفقود.. وجرح كبير بليا حدود..
    دنيا تدور ماهمها.. ولاني بحولها ويمها..
    ناس تعيش فرحانة.. وناس تموت من همها..
    أعيش في هالعمر لحظات..ولا أدري اش باقي من عمري..
    أداري جرحي بالاهات.. وأداوي بالصبر صبري..
    وليالي طوال..على هالحال.. تواسى ليلي مع فجري..)

    رهف:تدرين فوزهالقصيدة هذي أحس فيها وايد..خاصة (ناس تعيش فرحانة وناس تموت من همها)
    فوز:حبيبتي خليج من الحزن والكدر
    رهف:اي وإنتي الصاجة شبعت حزن ونكد وكدروهم و..
    فوز: بس.. وش بقى بعد(تحاول تغير الموضوع):أقول رهوفه بتيين الجامعه باجر
    رهف: أكيد تغيبت وايد
    فوز: إلا شخبارمنال ودلال عقب سالفتهم البايخة
    رهف:مادري عنهم ماشفتهم عقب ذاك اليوم..إلا دلال الحين بمستوى ثاني؟
    فوز:ومنال بعد.. بس ماتلاحظين إن علاقتهم موقوية.. ودوم مها مع سوسن.. ولا دلال ذي الخايسه مع رجاوي ام الرياييل
    رهف: مادري أحس منال وايد احسن من دلال الملسونه..حتى لاتحجت معاي باحترام
    فوز: منال فيها خير..بس كلهم ربع..مثل مثل...
    رهف: لومنال تحتك برجاوي كان صارت البلاوي
    فوز:ماشاءالله عليج شاعره..
    رهف بكل غرور: ويي نسيت انا حالفة مااطلع موهبتي
    فوز:لا عاد صدقت عمرها
    رهف: يحق لي الغرور مو مثل رجاوي
    فوز: على شنو...مالت
    رهف: شنو يالسباله مايحق لي انغر ويحق لها
    فوز: انا قلت عنها اهي .. وبعدين شفيج كل كلمه والثانيه رجاوي شكلج غايره منها
    رهف: وي قطع أغار من هذي
    فوز: الا اهي تزوجت ؟
    رهف: والحين منو الي يغار؟
    فوز:مالت عليج ..انا بس سمعت ان البارح زواجها
    رهف:زواج رقم كم؟
    فوز"والضحكه شاقه الحلج": اهي كل يوم ريل..لو بنقعد نعد رياييلها ماخلصنا..
    رهف "وهي تضحك":الا من وين تييب هالرياييل..
    فوز: الكل عارفها ..حتى العمال والسواويق عارفينها عدل..
    رهف: الا اليديد اخر ريل ..عالموضة...منو؟؟
    فوز: مدري .. سمعت من البنات بالجامعة.. انه مصري..وان رفيجتها دلال قاعده تقنعها انها تاخذه.. الله ياخذها
    رهف: لا تدعين حرام..الله يوفقهم ويا بعض..
    فوز: مع هذا..
    رهف: الا شسمه مصطفى!!
    فوز تضحك: يمكن كمال
    رهف: مصطفى ولا كمال.. زين اللي رضى فيها لا مال ولا جمال ولا حتى دين وعقل.. اللهم لا شماته..
    فوز: مالت على هالحظ...ماترسوا عينها اللي هني..تاخذ من هناك.. وناس مو لاقين شي
    رهف: الا اللي هني ماترست عينهم .. يالغيوره....
    فوز: الظاهر انج طلعتي براءه....المهم ماعلينا انا ماشيه الحين
    رهف:تو الناس..قعدي شوي عفيه فوووز
    فوز:يوم ثاني فشله إمج تعبانة وتبي ترتاح الحين
    رهف:وليش..شدعوه قاعدة ترقصين على راسها
    فوز: الاالمسكينه لوعنا جبدها بقرقتنا
    رهف: عيل .. ذلفي يالسباله
    ضحكن.. وطلعت فوز أعز إنسانة على قلب رهف..... إهم صاروا ربع من أيام ماتعبت أم رهف وماصارت تمشي...يعني من ثمان او تسع سنوات

    وهذا تقريبا مختصر لأحداث جديمة ماعرفتوها..

    (..منذ ثمان أو تسع سنوات .. مرضت "أم رهف"وفقدت قدرتها على المشي ..فحزن زوجها حزنا لم يدم أكثر من سنة ..وتزوج من أخرى.. إن لم تخني الذاكرة فإ سمها "هاجر".. ولكنه لم يتعمد أن يجمعهما ..لذلك لم ترها عيني "أم رهف" .. في ذلك الحين كانت رهف صغيرة..وكان والد رهف.. حنونا عليها وعلى والدتها.. وكانت رهف رغم صغر سنها إلا أنها تبكي حين ترى الحزن في عيني والدتها الحنون..وكانت تعرف ان والدها هو سبب حزن والدتها .. رغم ذلك فهي لم تكرهه .. فلم يدع لها فرصة لكي تكرهه.. فكان يأتي اليها
    تقريبا كل يوم..( لكنه لم ينم ولا ليلة معهم ..طوال التسع سنوات)..الا يوم أجبره الوقت على النوم وهو يوم أسود..أحمد الله أنني لم أحضره لأكتب لكم تفاصيله القاسية -لكني سأحكي لكم ماسمعته من والدتها.. لا عفوا.. فهي لم تعطيني إجابة تشفي غليلي..ولا أظن أني وجدتها حتى الآن.. وأما زوجها..فلم يتكلم بذلك الموضوع أبدا- لكني ذهبت للطفلة التي غذاها الحزن فكبرت ورباها وأقسم ان يدفنها بمصائبة وكوارثه -يالهذا الحزن -ألم يجد غير تلك الفتاة الجميلة الصغيرة -فما أذكره أنها قالت لقد ذهب"سالم" بسيارته الى الجنة-"سالم الأخ الرائع"..الأخ الذي بنت والدته عليه آمال كثيرة ..بعد تخلي زوجها عنها طيلة السنوات الماضية فكانت تحلم بأن يكبر.. ويعمل وتزوجه وتربي أطفاله" كأي أم"غيرها.. طيلة السنوات الماضية كانت تزرع في قلوب ولديها سالم ورهف معنى الوفاء..ولكن كان للقدر رأي آخر ..فهاهي جلست عاجزة كما هي حالتها قبل وفاته وبعدها.....فما سمعته أن سالم توفي على إثر حادث أودى بشبابه- قبل ثلاث سنوات من الآن- توفي سالم وحيد والدته وحبيبها والجسر الذي تسير فيه أمانيها..والمعين ل"رهف" بعد عينيها....فلا شك أن صدمتهم كانت عنيفة وأكبر مم نتصور..وكأن المصيبة تأتي بابن لها .. ولاأعتقد أنها تأتي وحيده .. فهي تريد من يشجعها على ماتقدم به من كوارث ومصائب..فهذه والدتها الحنون تعيش ماتبقى من عمرها عاجزة .." عن المشي والتفكير" ..مشغولة البال..مكسورة الخاطر..

    -فلم تنتهي الحياة بعد..

    هذا ما كان يقوله البائس ويرفضه اليائس..فاستمرت حياتهم وكبرت رهف ودخلت الجامعة..وتغير عمرها وازدادت جمال.. والذي لم يتغير كثيرا هو الحزن المسيطر عليهم .. والحزن المضاف على حزنها والواضع بصمته على قلبها الصغير.."منذ وفاة أخيها ..وتجربة حبها" فهاهي ترى أحلامها الصغيرة تتحطم بكل يوم يمر..

    فتحطمت الأحلام على صخرة الأوهام- فاعتادوا جو الحزن أكثر من الفرح- فكانوا يشترون البسمة ويبتسمون لرؤيتها- فهذا ما عرفته عنها)


    ....هاهي أهم شخصيات قصتي....
    ولا أضن أنها كثيرة الشخصيات .....


    ..وها انا.............
    رحيل الصمت....... ..
    وووووووووهاأنتم لتبدوا إنطباعاتكم عن القصة...
    ((((ذكرى راحل))))



    نطروووو

    (باقي كم سطر دزيتهم لكم من الجزء الثاني..)









    الجزءءءءءءءء 2--



    روح وسافر بس توعدني تجيني..
    وانت سالم للي ينطر مرجعك
    أما عني روح ولي رب يعيني..
    الله يعلم كيف حال مودعك

    رهف وهي تبجي وتودعه على أمل انه بيعود لها ولحبها ولقلبها الصغير...

    ((لحظه ... نسيت أقول .. ان هذا قبل ثلاث سنوات تقريبا-يعني بعد وفاة سالم بسنه-(بعد عام من الحب والجنون) كانت رهف طالعه المطار من دون احد يدري حتى رفيجتها فوز تودع (((ح م د))) حمد ....رفييج سالم اخوها ....
    بعد ماتوفى سالم...
    سافر حمد للدراسة بالخارج إنصياعا لأوامر الوالد وقلبه يكاد يتقطع لفراق الحبايب .. او أغلاهم رهف))

    ((انا برجع ثلاث سنوات وراء..))

    "حمد وقد هم بالنهوض ...(في صالة المطار)"

    حمد: رهوفه ماراح أنساج
    رهف تنظر إليه بعينين دامعتين.. وقلب يكاد أن يتقطع لكي يخرج و تهديه له ذكرى.. أو تأمنه قلبها إلى أن يعود سالما لها.. فهي لا تريد فقده هو أيضا بعدما فقدت أخيها سالم منذ سنه
    حمد:لازم أمشي الحين .. بس طلبتج رهف..
    رهف:.........
    حمد:لاتنسيني أرجوج
    رهف ماعرفت كيف ترد وهو يبيها ماتنساه أصلا كيف تعيش إذا هي فكرت تنساه .. مجرد تفكير
    أخيرا بعد تزاحم الكلمات خرجت واحدة .. أو سلسله قد لا تنتهي ..لتقطع الصمت.. رغم أن المكان كان يفتقد الصمت..
    رهف:أحبك رد لي حمد ..لا تنساني ..اا أنا ماقدر أعيش من دونك.. كيف بصبر على غيابك .. لا تروح ..لا تروح عفية ..عفية حمد لا..
    (هني بجت .. أخيرا بعد معركة بينها وبين دموعها تغلبت عليها دموعها..
    وحمد تمنى لو يستطيع أن يفعل أي شي في هذا الموقف ..لكنه .. إكتفى بأن يمسح دمعها)
    حمد: تامريني على شي
    رهف:قلبي.. تكفى حمد قلبي لا تنساه هناك وترد من دونه .. ماحد يقدر يعيش من دون قلب .. مو جذي حمد .. ولا تنسى اني بعيش على أمل انك ترد.. وترد قلبي معاك..
    حمد:اذا انتهت دراستي هناك.. ويا موعد ردتي ..بعد سنتين باذن الله.. وييت للمطار تسبقني صورتج تنطريني هني.. وما شفتيني.. لا تخترعين ..برد لج قلبج مع واحد من الربع ..لو مت هناك ولاسمح الله..
    (كان حمد يريد تلطيف الجو بابتسامته الزائفة.. لكنها لم تبتسم إنما إكتفت بأن تقول:
    رهف: لا ترده .. مابيه بلياك... دفنه معاك.. لان عمره من عمرك..
    حمد:رهف لاتبجين.. ولاتقولين جذي..الحياة ماتتوقف على فقدشخص.. ولو كان غالي ..وان شاء الله برد لج والقاج انتي مثل مانتي.. وبتشوفيني مثلي الحين "أينن"..(ابتسم)
    رهف(ابتسمت واخيرا):يا ليت ذاك اليوم..الحين
    حمد: اذا مو الحين باجر.. بس وش رايج اعطيج قلبي..يعني تبادل للقلوب.. بس ماوصيج عليه
    رهف: توصيني على شنو.. اصلا راح يتعب معاي.. راح يشاركني همومي وبكاي.. وراح نعيش على ذكراك ونرقد على طيفك..
    حمد: عيل انا بعذب قلبج مثل مابتعذبين قلبي..(ابتسم )
    رهف: فداك
    حمد:"مد يده يصافحها لينهي هذا الحوار الذي لايمله.. مدت يدها المرتعشة .. وأطراف أصابعها الباردة .. لتصافحه...ووضعت يدها في يده الدافئة.. وتمنت أن يتوقف الزمن في هذه اللحظة"
    رهوفه أنا لازم امشي الحين..
    رهف:....
    ودعتج الله..وسحب يدينه بكل هدوء عاصف .. وكنه سحب قلبها معاه -ومشى-حتى لا تشوف انفعالات وجهه الغير المصدق

    بجت دموع ماتدري عقبها شلون ما نشفت...

    (جان هذا وداع الحبايب بعد حب عمره أكثر من سنه..)

    (كيف تزوج حمد سوسن؟؟؟ عقب وداعه لحبيبته .. وكيف رد من السفروما خطبها ....ولا بعد الحين له من تزوج سوسن سبع شهور..)

    """"بعد ما سافر حمد""""

    فوز: خلاص وللي يسلم عمرج لا تبجين
    رهف: راح تدرين شنو معنى راح يعني ماراح أشوفه إلا بعد سنتين..أنا شلون بعيش
    فوز: بتشوفينه إن شاء الله إنتي بس اهدي الحين

    (فوز قاعده تهدي رهف..وحمد في حاله مايعلم بها الا الله..ومايدري إش ناطره غير الهم والغربه بعد..)


    منال: هلا سوسن
    سوسن: شخبارج وينج من زمان عنج يالقاطعة
    منال: انا القاطعة ولا انتي لوتبيني كان ييتي مع اختج دلال
    سوسن: عندي رفيجاتي اغلى منج
    منال: عيل بسد الخط فويهج يالحمارة
    سوسن: شدعوه اتغشمر وياج المهم شعندج باجر مشغولة
    منال: مادري شعندج
    سوسن: ماكو.. بس تولهت عليج ودي اشوفج
    منال:باجر ارد عليج ونطلع ويا بعض
    سوسن: شنو نطلع.. امي تبي تشوفج..هني بالبيت
    منال:باجر!..اوكي باجر وانا عندج من الصبح
    سوسن: ماقلتي انج ماتدرين
    منال: لا شنو مادري .. امج عازمتني وما ايي
    سوسن: لامبين امي
    منال: هو وانا عندي اغلى منج ومن امج
    سوسن: الا بقولج..أخوي ماراح يكون موجود.. حسافه
    منال:منو تركي؟؟
    سوسن: ومنو غيره..يقول مشغول
    منال: عيل مو اكيد بيي
    سوسن: ليه عشانه؟؟
    منال: لاوانا شكو فيه.. اتغشمر معاج بيي
    سوسن:علبالي بعد
    منال: سوسن احاجيج بعدين
    سوسن: زين نطري شوي بقولج
    منال:شعندج بعد
    سوسن: لاحياتي..بغيت اقولج .. ان تركي بيكون موجود
    منال: حلفي
    سوسن: شنووو!
    منال: يالله باي
    سوسن بابتسامه:بايات
    (لكن لم تذهب منال.. فقد كانت مشغولة كثيرا .. وكذلك والدتها.. )"خيرها فغيرها"


    ....وحمد وصل هناك وهو مو حاس بعمره.. ومو مصدق انه ماراح يشوفها ..ووشلون قدر يودعها..وكيف مد يده هذي وصافحتها.. ولو بيده الأمر كان رد مع أول طياره.....
    .ورد.... يفكر فيها وكيف كان حبهم برئ وتوه يستوعب الكلام اللي قالته كيف كان قوي وكبير وما قالته قبل كذا..كان ابسط ما بينهم ابتسامة.. وكلمة تعمل لها ألف حساب قبل ما تطلعها..وخاصة إنها ما تشوفه كثير..وقلت فرص شوفته لها بعد وفاة سالم.. واللي قاهره أكثر إنه ما قالها لو ربع اللي بقلبه في المطار .. ولا حتى قدر يستوعب كلامها .. من القهر ما دري كيف حرك الكوب اللي على الطاولة الصغيرة وطاح وتكسر .......... وهني استوعب الوضع والمكان .. وتذكر انه ينتظر سيارة أجره توصله للفندق...




    ... الوداع ...

    .... آخر حروف في خفوقي شلتها...

    ... يا تموت في وسط قلبي ...

    .... يا أموت إن قلتها ...




    ****أرجو أن أقرأ آرائكم صادقة****


    *** ذكرى<<<<< رااااااااااااحل >>>>***


    **(طلال الرشيد)
    **(فهد الاحمد الصباح)
    **(انور المشيري)
    **(سعود بن عبد الله)

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter