الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 32
  1. #1

    قصة رومنسية من تاليفي

    السلام عليكم

    انا كتبت قصة والفتها وان شاء الله تعجبكم

    انا راح انزلها على دفعات (( اجزاء )) واذا لقيت ردود وشفت القصة اعجبتكم اكمل

    ويلا ابد

    الجزء الاول

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كانت هناك فتاة تدعى ماري كانت تعيش في منزل صغير مع والدتها السيدة ميشيل
    قد انتقل عمل والد هذي الفتاة الي امريكا في مدينة نيويورك بسبب انشغال والدها السيد مايكل بالاعمال هناك
    .................................................. .........

    ماري : امي ان ابي كثير الاعمال لقد مللت من التنقل بالكاد تعرفت على صديقة
    السيدة ميشيل : يا صغيرتي ان والدك مشغولا جدا وعلينا مراعة هذا اصبري قليلا حتى تنتهي هذي الفترة فوالدكي مشغول مع السيد ( اريونالدو فارديمار) تعرفين ان هذي العائلة والدك مهتما بها
    تغضب ماري وتصعد الدرج وهيا تتافف وتردد : الاعمال الاعمال السيد اريونالدوا السيد اريونالدو لقد مللت
    السيدة ميشيل : اه يالها من فتاة مع هذا اضن انه معها حق في ما تقول
    تذهب ميشيل الي المطبخ وتقوم بالطبخ لتعد الطعام لمايكل الذي ياتي من العمل منهكا
    .................................................. .....

    ماري : يااااااااااااااااااااا الاهي ما هذا اليوم عليا توضيب الحقيبة فغدا اليوم الموعد .. ااه اه اه اه
    يرن هاتف ماري الذي في غرفتها وهيا تقوم بالتأفف تسمع ماري رنين الهاتف تسرع الي الرد
    ماري : اهلا انا ماري من المتحدث
    سارا : هذا انا سارا كيف حالك
    ماري : اه سارا انا بخير كيف حالك انت وما هي احوال اخيكي الصغير سمعت انه التحق بمدرسة ههيلدر لكرة المضرب
    سارا : لا تذكرين فلقد بدأ بالتفاخر علينا منذ ان قبلوة في المدرسة
    ماري : هههههههه وليما انت ................

    طال الحديث بين ماري وابنت خالتها سارا
    وفي هذي الوقت تسمع ماري صراخ امها تقول : ماااااااااااااااري تعالي لقد اتا ضيفا يريدك
    ماري : ضيف
    سارا : هل هذي خالتي ميشيل
    ماري : اجل انها امي تقول انه جاء شخصا يريدني
    سارا : ايذا اذهبي لاستقبالة
    ماري : حسنا بالمناسبة سوف ننتقل الي نيويورك غدا
    سارا : حقا يالكي من محظوظة
    ماري : وما الجميل في الامر
    سارا : هل تعلمين ان نيويورك هيا من اجمل المدن ..
    ماري : ومن قال اني اهتم بالجمال كل ما اريدة هوا الاستقرار
    وفي هذي الحظة تدخل الام
    ميشيل بقضب : ماري ان الفتاة تنتظر هيا بسرعة
    ماري : حاظر يا امي لحظة حتى اودع سارا
    ميشيل : هل هيا سارا ايذا اطلبي منها ان تنادي امها كريستيانا
    ماري : حاظر
    تمسك ماري السماعة بلطف وتقول : عليا ان اذهب الان سوف اكلمك لاحقا
    سارا : وبصوتا لطيف لا باس
    ماري : هل يمكنك ان تنادي خالتي كريستيانا لان امي تريد التحدث معها
    سارا : حسنا لحظة واحدة
    تعطي ماري التيلفون للوالدة ثم تفتح باب الغرفة تنزل السلالم ثم تتجه الي غرفة الجلوس تنظر واذا بها صديقتها بالمدرسة هيلدا
    ماري : اهلا هيلدا سررت بزيارتك
    هيلدا بابتسلبة خفيفة : اهلا ماري وانا سعيدة ايضا باستضافتك
    ماري بلهفه اذ اول مرة يزورها احد اصدقاها في المنزل لان والدها كثير السفر .. تفضلي بالجلوس سوف احظر لك العصير أي نكهتا تفضلين
    هيلدا : البرتقال

    تخرج ماري من غرفة الجلوس ثم تتجه الي المطبخ وهي في غايت الفرحة ولكن كلما تذكرت موعد السفر تبدأ تلك الابتسامة بالزوال تنتهي ماري من اعداد العصير تتجه بسرعة الي الغرفة
    ماري : ما بها هيلدا تنظر الي النافذة هل هناك احدا بالخارج يا ترى
    تسمع هيلدا صوتا غريبا خلفها تلتفت واذا بماري تضع العصير على الطاولة
    هيلدا بخجل : اسفة ماري لاني لم انتبه لكي كنت ..............
    ماري : لالا لا لا داعي للتاسف تفضلي بشرب العصير
    تمشي هيلدا بخطواتا خفيفة وببطىء تجلس على الكرسي الذي قرب النافذة
    تسرع ماري بتقديم العصير
    هيلدا : شكرا لك ماري
    ماري : لا شكرا على واجب عزيزتي .. اممممممم هل هناك شىء بالخارج يا هيلدا
    هيلدا بارتباك : لالالا لا شىء لا تقلقي لا يوجد شىء ابد
    تستغرب ماري من تصرف هيلدا الغريب
    هيلدا تلك الفتاة الهادئة التي لم تتكلم معها ماري كثيرا في المدرسة ...
    تتحدث الفتتان الي ان دقت الساعة 7 تماما
    هيلدا : اه لقد تاخرت عليا الذهاب الان
    ماري : لا بس يا هيلدا يمكن ان توصلكي امي بالسيارة
    هيلدا بتوتر : لالالالا لا داعي سوف اذهب مشياء وداعا
    تسرع هيلدا الي الباب لدرجة ان ماري عجزت عن تحديد قدميها لقد كانت تتجه الي الباب بكل خوف

    ثم تسمع ماري صوت اغلاق الباب
    ماري : ترى ما الامر لما بدا على هيلدا التوتر والخوف
    تنزل السيدة ميشيل والابتسامة على خديها المحمرين
    تلتفت ماري واذابوالدته خلفها
    تنظر ميشيل باستغراب الي ابنتها التي بدا عليها الحيرة وتقول : ماري ما بك هل تشاجرتما انت وصديقتك
    ماري : لا يا امي كل ما في الامر ان هيلدا عندما عرفت انها السابعة تماما بدا عليها الخوف والقلق وذهبت مسرعة
    ميشيل : لا بد بان لديها عمل ما وقد نسيت ان تقوم به
    ماري : ربما ولكن انا اخاف ان هناك شىء سىء في الموضوع
    ميشيل بضحكنة خفيفة : لا تتشائمي يا صغيرتي كم انت حنونة سوف يكون كل شىء على ما يرام سيحظر والدك بعد قليل
    ماري : متى هوا موعد الطائرة
    ميشيل : انها الساعة11 صباحا
    ماري : يا الاهي حتى اني لن الحق توديع هيلدا حتى انني لم اخبرها بسفرنا
    ميشيل وهيا تضحك : يمكني الاتصال بها غدا واخبارها بذالك او اتركي لها رسالة لكن انا ...........
    ماري تقاطع والدتها : فكرة رائعة يا امي سوف اقوم بكتابة الرسالة
    تسرع ماري باتجاه الدرج تصعده بخطوات متتالية
    ميشيل : هه يالها من فتاة اتمنى ان تجد ما تريدة في تلك المدينة الممتلياة بالناس تقول الام ميشيل هذا الكلام ويبدو عليها القلق فماري فتاة حنونة وهذا ما يقلق امها

    .................................................. .................................................. .............................

    وبكذا ينتهي الجزء الاول

    اتمنى ان القصة اعجبتكم .....................

    وتحياااااااااااااااااااااااااتي


  2. ...

  3. #2

  4. #3
    شكرا أختي على القصة الروعة الممتعة
    و ننتظر التكملة بكل شوق
    شكرا للاخ Arcando على الاهداء الروعةهنا

    شكرا أختي Hill of itachi على أروع اهداء
    attachment

    أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟
    إذا انتهكت محارمنا
    إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
    إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
    إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ؟

  5. #4

  6. #5
    مشكورين والله

    وانا فرحانة ان قصتي عجبتكم

    وهذا الجزء الثاني وان شاء الله يعجبكم

    .................................................. ..............................................

    وفي هذي الاثنا تجلس ماري على الكرسي
    وتقوم بفتح درج الماصة التي كانت بجوار
    النافذة تمسك بالاوراق وتقوم بكتابة رسالة الي صديقتها هيلدا ..
    وبينما ماري مستقرقتا في كتابة
    الرسالة اذا باضواء خفبفة تتجه الي عيني ماري
    الرماديتان كانت الانوار متجها من النافذة مشت ماري
    بخطواتا بطئيا الي النافذة ازالة الستارة واذا بوالدها
    يخرج مسرعا من السيارة حيث ان كان الجو ممطرا ..
    فرحت ماري وذهبت مسرعتا الي الطابق السفلي
    واذا بوالدها يبدوا علية التعب والانهاك تنظر اليه ماري
    وهي متعجبة منه اذ اصبح لون بشرته اصفر
    تاتي الام مسرعة عند سماع صوت الباب واذا بماري تحضن والدها
    تبتسم ميشيل وتقول : لقد تاخرت يا مايكل في العمل مع ان الجو عاصف
    يقول مايكل وهوا يكاد يلفض انفاسه : لقد اتى
    اليوم السيد اريونالدو الي الشركة وكان علينا استقبالة
    ولهذا فلقد تاخرنا عن العمل ولم نعمل الا في ساعة متاخرة
    تنظر ماري الي والدها بقضب : وما الذي يجعل
    من ذاك المدعوا اريونالدوا ان ياخركم عن اتمام اعمالكم كان علية ان .......
    واذا بوالدها بحزما وغضي يقول : ماري كفي
    عن هذا الحديث وتذكري انني اعمل في شركة ذاك المدعوا اريونالدوا ..
    ميشيل وهيا تمسك بكتف مايكل : اهداء يا عزيزي انها مجرد طفلة
    اه لقد اعتدة الطعام ووضعته على الطاولة هي تعالا لنتناول ال .............
    واذا بماري تقاطع حديث امها
    بغضب تكاد دموع عينيها بالخروج : لا اريد فغدا سوف نقادر المدينه
    في الصباح عليا النوم لقد تاخرت في السهر لانتظار شخصا يصرخ علي
    تصعد ماري الدرج بسرعة تمسك مغبض الباب ثم تقلق الباب
    وترمي نفسها على السيرير وهيا تبكي ..
    في الاسفل
    ميشيل : ما بك يا فاردمار لقد قصوت على ابنتك انها ما زالت في 12 من عمرها
    مايكل : عليا ان اتكلم معها بحزم والا لن تفهم ان ما تقولة
    هوا شىء سىء انت تعلمين فضائل اريونالدوا التي لا تريد ابنتك الاعتراف بها
    ميشيل : انها فتاة صغيرة وتريد ان تستغر وان تعيش حياة
    مثل أي طفل انت تفهم كيف تحترم اريونالدو و لكن عليك
    ان تفهم مشاعر ابنتك تذكر بانها فتاة صغيرة وتحتاج
    لطريقة للتحدث لا ان تكلمها بتلك العصيبة
    مايكل : هل تضنين انني قسوت عليها بعض الشىء
    ميشيل وهيا تضحك بلطفك : بعض الشىء بل بدوت كالوحش
    ضحك مايكل وتوجه الي غرفة ماري التي ما زالت تبكي
    اقترب من الغرفة وسمع بكاها طرق الباب ردت ماري
    ماري : من هناك
    مايكل : هذا انا ماري افتحي الباب اريد التحدث معك
    ماري بصوت خفبفا ويملاه الحزن : لا اريد التحدث اريد النوم
    مايكل : ماري سوف اتحدث معكي وان لم يعجبك الحديث سوف اخرج
    تنهض ماري بلطفا من السرير تمشي بخطواتا
    بطئيا تفتح الباب تنظر الي والدها الذي كان يبتسم
    مايكل : هل يمكنني الدخول
    ماري بصوتا خفيف وهيا تمسح دموعها : اجل
    يدخل الاب الغرفة ثم يقلق الباب بهدوء يجلس على
    السيرير وتجلس بجانبة ماري
    عم المكان الهدوء ثم يبدا مايكل بقول : اسمعي
    يا ماري انا اسفا لاني صرخت عليك بالاسفل
    ولكن كل ما ارته هوا مصلحتك فالسيد اريونالدوا هوا الذي
    اعمل عنده لذا يجب علينا احترامة وتقديرة
    ماري بصوت خفيفا : ولكن انا اريد البقاء في مكان
    واحدا والسيد اريونالدوا يطلب منك السفر دائما .
    مايكل : هذا هوا عملي يا صغيرتي السيد اريونالدو لا يطلب مني شىء زائدا ابد
    ثم اننا سوف نستقر في نيويورك لان السيد اريونالدوا
    سوف ينقل جميع اعمالة هناك
    ماري والفرحة تملا وجهها الملي بالدوع : حقا سوف نستقر
    مايكل وهوا يضحك : بالتاكيد هل رضيتي الان من السيد اريو.........
    ماري وبالهفة : اجل السيد اريونالدوا سيدا لطيف جدا واخيرا سوف نستقر في مكانا واحد
    مايكل : ماري هل تعلمي ان معدتي بدات تزقزق
    ماري : وانا ايضاء
    مايكل : ضننت انك تريدين النوم لكي تصحي مبكرا
    ماري وهي تضحك : لقد كنت غاضبتا حتى انني ندمة عندما صعت للاعلى
    مايكل وهوا يضحك : ايذا هيا لابد من ان والدتك قد بدأت بالاكل

    نزل الوالد وماري وهما يضحكان دخلا المطبخ
    ثم نظرت اليهم ميشيل وهيا تضحك : يبدو لي انكما تصالحتما
    ماري : اجل يا امي فنحن سوف نستقر في نيويورك
    تنظر السيدة ميشيل الي مايكل باستغراب
    ثم يقول مايكل : كما تسمعين يا عزيزتي سوف نستقر
    والان اين طعاما
    ميشيل : واخيرا الاستقرار ان الطعام جاهز ...
    بعد النتهاء من الاكل ذهبت ماري وواغتسلت
    ثم ذهبت لتفريش اسنانها ومن ثم لبست البيجاما وهيا قميصا
    يصل الي ما فوق الركبة القت نفسها على السرير واستسلمت
    لنوما عميق وهي تحلم بنيويورك والاستقرار

    ترى ما الذي سوف يحدث في نيويورك وهل سوف تكون ايام هذي الصغيرة سعيدة ؟؟؟



    .................................................. .

    اتمنى انه عجبكم الجزء وانا بانتظار اراكم

    تحياااااااااااااااااااااتي

  7. #6
    القصة روووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة
    بسرعة بسررررررررررررررعة كمليها

  8. #7
    شكرا اختي على التكملة الممتعة
    و ننتظر الجزء القادم

  9. #8

  10. #9

  11. #10
    مشكورين جميعا على المرور

    وعشارن ردودكم انا راح انزل جزء وان شاء الله يعجبكم

    ها قد بدا يوما جديد اشرقت الشمس بنورها المنبعث من النافذة الذي بدا يضايق صغيرتنا ماري
    تنهض ماري بهدوء وهيا تنظر الي الشمس التي بدا انه اشعتها بدات تملا المكان تنهض ماري وتذهب الي الحمام بخطوات بطىء تغسل وجهها ومن ثم تفرش اسنانها وتذهب للاسف واذا تسمع صوت امها تتحدث مع مايكل
    مايكل : هيا اسرعي في تحضير الفطور فلقد تاخرنا علينا الذهاب الي المطار باكرا
    ميشيل : حسنا انا اسرع لكن مازال لدينا وقت ان الساعة 8 صباحا .
    مايكل : لكن الاحتياط واجب
    يلتفت الاب واذا بماري تحدق اليها ويبدوا عليها انها متعبة
    مايكل : ها قد صحت الصغير
    تلتفت ميشيل وبابتسامة : ماري صغيرتي لقد بغي القليل على الفطور يمكنكي انتظار الفطور في غرفتكي
    ماري بصوت خفيفا ومتقطع : حسنااء تعرض ماري وتذهب ببطىء تتجه نحوا الدرج تصعدها ببطى الي ان تصل الي الغرفة تفتح الباب وثم تلقي نفسها على السيرير وهي تتخيل نيويورك في مخيلتها الصغيرة تتخيل المدرسة والشوارع والبنيان الشاهقة تقول في نفسها : هل نيويورك جميلة ورائعة كما تقول سارا ؟؟ حقا انا اتمنى ان تكون المدينة التي ساستقر بها جميلة ثم تغمض عينيها الصغيرتين الرماديتين وتغفو
    .................................................. ...................................
    ثم تسمع ميشل صوت اقدام تفتح عينيها ببطىء واذا باحدا يطرق باب غرفتها
    ماري بصوت خفيفا بالكاد يسمع : من هناك
    ميشيل : هذا انا ماري هيا لقد جهز الطعام هيا بسرعة قبل ان يبرد
    تزل السيدة ميشيل من الدرج وهي تقول في نفسها : ترى ما بها ماري تبدو متعبة هذة اليلة لقد..
    تنظر ميشيل واذا بمايكل امامها يقول : تبدين شاردت الذهن
    ميشيل : نعم كنت افكر في ماري تبدو متعبة اليوم اخشى ان تكون مريضة
    يبادرها مايكل وهوا يبتسم : كفي عن التشام لا بد من انها تفكر بالمدينة الجديدة هذا كل ما في الامر فكما تعلمين تعرف نيويورك بكبر مساحتها وكثرة الابنيه هناك والاناس يملون الشوارع لابد من ان ماري قلقلة من هذا
    ميشيل : ارجوا هذا
    .................................................. ...
    وفي هذه الحظات تنزل ماري من السرير ببطىء وتذهب لتبديل ملابسها تلبس جاكيت رمادي وبنطال برمودا اسود تنزل من الدرج تتجه الي المطبخ وتجلس على الكرسي وتبدا باكل الطعام مع والديها .
    بعد الانتهاء من الطعام .
    ماري : ابي اريد ان اوصل هذي الرسالة الي صديقتي هيلدا
    مايكل : رسالة اه لاباس سوف نسلمها لساعي البريد عندما ياتي يمكنكي انتظارة بالخارج
    ماري وهي في غاية السعادة : حسنا
    تسرع ماري الي الباب تفتحه وتجلس على الكرسي الذي بداخل الحديقة وهيا تتامل جمال الطبيعة وزقزقة العصافير ونسيم الهواء العليل
    وبعد لحظات تلتفت ماري واذا بساعي البريد يقف عند المنزل تسرع ماري ايليه
    ماري : ارجوك ياسيد هل يمكنك ان توصل هذي الرسالة الي منزل السيد ريدل مارتيز
    ساعي البريد : اه تقصدين السيد مارتيز الذي يقطن اخر شارع بيكولد العام
    ماري بسعاد : نعم هذا هوا
    ساعي البريد وهوا يبتسم : اجل بكل سرور اعطني الرسالة
    تسلم ماري الرسالة الي ساعي البريد وهي في غايت السعادة
    وبعد ذهاب ساعي البريد تتجه ماري الي المنزل وبعد دخولها تقلق الباب بهدوء .
    واذا بوالدها يمسك الحقائب ويقول : ماري هيا اركبي السيارة سوف نذهب
    ماري وهيا تضحك : اجل سوف اركب .

  12. #11
    شكرا أختي على الجزء الجديد الممتع
    و ننتظر التكملة فلا تتأخري علينا

  13. #12

  14. #13

  15. #14
    كمليها بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييز
    تدري لو ماكنت احبك كان ماداريت قلبك
    لاولاسامحت ذنبك واقسى واعاند واجافي
    بس انا ميت غرامك واغرق بدنيا هيامك
    واشعل عيوني بغيابك شمعتين وانت غافي

  16. #15

  17. #16

  18. #17
    القصه واااايد حلوه
    ننتظر الاجزاء القادمه
    5db90d9b15

  19. #18
    صراحة أختي القصة شكلها روووووووعة فأرجو أنك تكمليها بسرعة

  20. #19

  21. #20
    يسلموووو عالموضوووووووووع الحلووووووو
    Glitter3%20(26)

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter