لم يعد ظهور الفنانين العرب في الاعلانات التلفزيونية يثير الاستغراب، كما كان الشأن من قبل، حيث كان قبول الفنانين الظهور في اعلانات تجارية، يعتبر زلة تمس بمكانتهم، لكن حتى وان أصبح الأمر عاديا ومقبولا إلى حد كبير، الا انه ليس بالأمر الهين، ذلك أن المغني أو الممثل يفكر الف مرة قبل ان يوقع العقد مع الشركة التجارية التي اختارته للترويج لمنتجها، بقصد الاستفادة من شعبيته ونجاحه بين الجمهور المستهدف.





المطربة المغربية سميرة سعيد في إعلان لأحد أنواع الزيوت المغربية

وبالتالي فإن أي خطأ او سوء اختيار يؤدي الفنان بسببه ثمنا غاليا لأنه قد يؤثر على شعبيته بين جمهوره، بل حتى الاعلان في حد ذاته يجب ان يخضع لمقاييس فنية دقيقة، حتى لا يخرج للناس بصورة غير مقبولة.

هذا وشكل ظهور المطربة المغربية سميرة سعيد في إعلان تلفزيوني للترويج لأحد أنواع الزيوت المغربية مفاجأة للجمهور المغربي. فهذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها سميرة سعيد للترويج لمنتج تجاري منذ دخولها حقل الغناء قبل 25 عاما.

والمثير في الموضوع هو أن سميرة سعيد المعروفة في الوسط الفني العربي بتميزها وذكائها في اختيار أغانيها ومسايرة كل موجات التجديد والعصرنة التي تطال الحقل الغنائي، ربطت اسمها وصورتها الآن بمنتج استهلاكي.

وظهر الإعلان الذي يبث على التلفزيون المحلي مثل مشهد من مشاهد الفيديو كليب، حيث تغني المطربة المغربية مقطعا من اغنيتين لها وهي "مش حتنازل عنك" التي حققت نجاحا كبيرا عام 1986، ثم مقطع من اغنيتها الأخيرة "قويني بك".

وأثار الإعلان الفضول والتساؤل في نفس الوقت، فهناك من ربط ظهور سميرة سعيد في الاعلان التلفزيوني المذكور، برغبتها في الحصول على مكسب مادي إضافي، بعدما تردد أن مبيعات ألبوماتها تراجعت منذ ظهور أغنية "يوم ورا يوم" التي جمعتها بمطرب الراي الجزائري الشاب مامي.

الملاحظ في السنوات الأخيرة أن أغلب الفنانين والفنانات العربيات اختاروا الترويج لمنتجات الشركات العالمية، وعلى رأسها الشركات المتخصصة في المشروبات الغازية، مثل اليسا، ونانسي عجرم ، وعمرو دياب، وعبد المجيد عبد الله، وغيرهم، وهناك من اختار الترويج لوسائل الاتصال التكنولوجي (الهواتف النقالة) مثل كاظم الساهر، واصالة، او الساعات اليدوية مثل وائل كفوري واليسا. باختصار، لا أحد يتردد أمام الاغراءات المادية التي تقدمها تلك الشركات.





المطربة المغربية سميرة سعيد وزوجها وابنها شادي

من جهة أخرى، يتردد حالياً فى الوسط الفنى أن المطربة المغربية سميرة سعيد انفصلت مؤخراً عن زوجها ، حيث انها رفضت السفر إليه في باريس وأرسلت ابنها شادي إلي والده بمفرده ليراه.

من ناحية أخرى نفت سميرة ما تردد مؤخرا عن وقوع مشكلة بينها وبين المؤلف مدحت العدل بسبب أغنيتها الجديدة، "ونجري" حيث انه سحبها وقام بإعطاها لماجدة الرومى.

وأكدت سميرة أنها لم تتفق مع العدل على هذه الأغنية أو أية أغنية أخرى، مشيرة إلى أن مطالبة المؤلف بتصوير الأغنية لم يحدث.