مشاهدة نتيجة التصويت: هل هذا الموضوع يستحق التقيم

المصوتون
10. لا يمكنك التصويت في هذا التصويت
  • نعم

    10 100.00%
  • لا

    0 0%
مشاهدة النتائج 1 الى 15 من 15
  1. #1

    ذكريات الماضي الجزء الأخير (القناص)

    كيفكم؟
    هذا هو الجزء الأخير
    تمتعوا

    --------------------------------------------------------------------------------

    "صباح الخير أيها الكسول.... هيا!! إستيقظ وأشرق!!" ،" مم.... (يوريو) !! إتركني!! أرجوك.... أنا مرهق..." تمتم (كورابيكا) بصوت ضعيف ، فرد عليه (يوريو) وهو يقيس حرارته:" معك حق... حرارتك مرتفعة.... حسنا ً ، على الأقل...حاول تناول بعض الطعام!! وإلا سأبدأ بحقنك بالمقويات..." ، " أرجوك (يوريو).... لا أتخيل نفسي أقترب من الطعام ، ناهيك عن تناوله...." أجاب (كورابيكا) بضعف أكثر ، عندها قال (يوريو):" حسنا ً.... يبدو أنك قد فضلت المقويات ، سأحقنك بواحدة الآن وبعد ست ساعات ..... سأعطيك الثانية... هيا!! أعطني ذراعك كي أحقنك!!" ، خلال لحظة كان (يوريو) قد إنتهى من حقنه بالإبرة ثم قال وهو يخرج من الغرفة:" نم الآن!! إياك ان ترهق نفسك بالتفكير!! سأخرج للتسوق الآن ، وسأراك عندما أعود.... هل هذا جيد؟!" لم يجبه (كورابيكا) بل إكتفى بتحريك رأسه....
    "مرحبا ً.... لقد عدت." صاح (يوريو) وهو يغلق الباب ،" لا داع للصراخ!! أنا أسمعك بوضوح..." قال (كورابيكا) ووهو مستلق على الأريكة ،" هه!! ماذا تفعل خارج غرفتك؟!" قال (يوريو) بدهشة فاجابه (كورابيكا):" وجدتُ نفسي قادرا ً على النهوض من الفراش.... فقررتُ النزول ، مللت ُ من البقاء بمفردي..." فقال (يوريو):" بمناسبة الحديث عن البقاء بمفردك.... أين القردين الصغيرين؟!" ضحك (كورابيكا) ضحكة خافتة ثم قال:" أراد (كيلوا) الخروج وإستكشاف المدينة مع (غون) ، لذلك أخبرتهما بأني سأكون بخير حتى تعود...لذلك خرجا.... المسكينان ، لابد انهما شعرا بالملل بسبب بقاءهما هنا..." فقاطعه (يوريو) قائلا ً:" شعرا بالملل!! كم أنت ساذج يا صديقي!! (كيلوا) يفعل أي شيء يجعله لا يذهب إلى المدرسة.... لابد انه سعيد الآن...".
    "(كيلوا)!! هذا هو بائع المثلجات!!" صاح (غون) وهو يركض بين الناس بسرعة ، بينما تبعه (كيلوا) وخلال لحظات ، كانا واقفين أمام البائع فقال (غون) ل(كيلوا):" ماذا ستختار؟!" ،" ما رأيك بكوب كبير من المثلجات بكل انواع الفواكه؟!" قال (كيلوا) ،" وااااو!! يبدو لذيذا ً..." قال (غون) وهو يلعق شفتيه..... وبعد ان أخذا الكوب الكبير والملعقتين ، جلسا على أحد الأرصفة وبدءآ بتناول المثلجات....." هل تعتقت ان (فورابيكا) شيكون فخير فمفرده؟!" سأل (غون) وفمه مملوء بالمثلجات ، فصاح (كيلوا):" فيي!! (غون)!! لا تتفلم وفمك مملوء بالمفلجات!!" ،" أنت نفشك تتفلم وفمك مملوء....هذا ليش عدلا ً!!" صاح (غون) ردا ً عليه.... وإنتهى بهما الأمر وهما يتشاجران على قارعة الطريق ثم توقفا بعد فترة وضحكا على بعضهما ، " هيا !! يجب أن نكمل جولتنا! لم أخرج لتناول المثلجات فقط.... هناك محلات عديدة للسكاكر لم أزرها بعد..." قال (كيلوا) وهو يسحب (غون) من ذراعه فسأله (غون):" ومن أين لك المال؟! إياك أن تحلم بأني سأعطيك بطاقتي!! لن.." فقاطعه (كيلوا):" لا أحتاج إلى بطاقتك الغبية..." وأخرج لسانه ثم أكمل:" إنظر ماذا لدي!!" وأشار إلى شيء كان بيده ، فغر (غون) فمه وقال:" مستحيل!!بطاقة (يوريو)!! كيف سرقتها ومتى؟! (يوريو) في السوق الآن.... لابد انه إكتشف إختفاءها..." فقال (كيلوا):" كلا أيها الأحمق.... لن يكتشف إختفاءها ، لأن (يوريو) لا يستخدم البطاقة في تسديد الحساب .... إنه يستخدم النقود... لقد سرقتها عندما كان في غرفة (كورابيكا) البارحة.... فقط عشرة ملايين أستعيرها منه... ثم سأسرق بطاقة (كورابيكا)...... شخص زاهد مثله لا يحتاج إليها ، إنه لا يشتري ملابس كثيرة ولا يهتم إلا بالكتب الغبية..... ما رأيك بخطتي العبقرية؟! ها؟!" كان (غون) يقف امام (كيلوا) وهو مشدوه ثم قال بعد ان إستوعب الموقف:" ما هذه الأفكار الإجرامية؟! لا أصدق أني صديقك!!تعلم أن (يوريو) سيعاقبك على سرقة بطاقته وسيعاقبني لأني علمت ولم أخبره... و(كورابيكا) المسكين ، ما يزال مريضا ً....لا يجوز أن تسرق بطاقته!!! ثم ما فائدة وجود بطاقتك إذن؟!" فأجابه (كيلوا):" دع العجوز لي!! أما المعقد..... فأنه كما قلت ما يزال مريضا ً ، لذلك تكفيه دفعة واحدة كي يفقد الوعي.... وأنا لم أخض إمتحان الصيادين بمفردي ، وأحصل على البطاقة بعد تعب طويل كي انفقها على التفاهات...." ، " إذن أنت تعترف أنها تفاهات!!" صرخ (غون) ، " يا إلهي!! ألن تتوقف؟! أين زر إطفائك؟!" قال (كيلوا) وهو يضرب جبهته بكفه.....
    " هل تستطيع تناول الطعام؟!" سأل (يوريو) ، " كلا... لا أستطيع تناول وجبة محترمة ، ولكني أكلتُ تفاحة قبل ساعة ولم يحدث أي شيء...." رد (كورابيكا) وهو يبتسم ، " حسنا ً ...إذن حالتك في تحسن...." قال (يوريو) فحرك (كورابيكا) رأسه مؤيدا ً ثم أردف (يوريو):" حتى إنك تذكرت أن تحضر معك غطاءا ً!! ما هذا؟! أين (كورابيكا) المهمل وماذا فعلتَ به؟!" رمى (كورابيكا) الكتاب الذي كان في يده على (يوريو) وقال:" حتى وإن كنتُ مريضا ً ، هذا لا يعني أني غير قادر على ضربك!!" فضحك (يوريو) وقال وهو يعيد له الكتاب:" إهدأ!!أريد أن أحدثك في أمر مهم..." ظهرت علامات الجد على (يوريو) عند هذه الجملة الأخيرة ، لذلك إعتدل (كورابيكا) في جلسته وقال:" تحدث!! كلي آذان صاغية..."،"حسنا ً.... أريدك أن تكون هادئا ً يا صديقي!! لأن ما سأقو...." ،" (يوريو)!! أدخل في الموضوع مباشرة!!" قال (كورابيكا) وقد بدى عليه نفاد الصبر ، فقال (يوريو):" حسنا ً.... في الحقيقة.... هذا.....هذا الصباح ، إتصلت (إليزا) ..." نظر إليه (كورابيكا) لعدة لحظات ثم أدار وجهه إلى الجهة الأخرى ، فأردف (يوريو):" أنا آسف....لقد فتحتُ هاتفك هذا الصباح....لم أكن أعلم أنها ستتصل...صدقني..." فقال (كورابيكا):" لا بأس (يوريو) !! في النهاية ، عليّ أن أتخذ قراري....ولكني ....لا.... لا أريد أن أتسرع..." أحس (يوريو) بالندم عندما رأى الحزن الذي أرتسم على وجه صديقه الأصغر سنا ً فقال:" (كورابيكا)!! أرجوك تذكر!! ذكريات الماضي لن تنفعك أبدا ً .....قد تكون جميلة وقد تكون مؤلمة....ولكنك يجب ان تعيش حياتك....لا أن تنظر خلفك وتندم على ما حدث.....هل تفهمني؟!" حرك (كورابيكا) رأسه ثم قال وهو يبتسم إبتسامة باهتة:" أعدك....أني سأبذل كل جهدي....سأ...." ، " لقد عدنا!!!" صرخ (غون) وهو يدخل غرفة الجلوس ثم توقف عندما رأى (يوريو) في الغرفة:" هه!! (يوريو)؟! ماذا تفعل هنا؟!" فقال (يوريو):" ماذا تقصد بقولك {ماذا تفعل هنا}؟! (غون)!! هل هناك شيء ما تود أن تخبرني به؟!" ظهرت علامات الإرتباك على (غون) ثم إلتفت إلى (كيلوا) الذي أدار وجهه إلى الجهة الأخرى فقال (غون):" في....في الحقيقة (يوريو)!! (كيلوا) سيخبرك...." ثم أسرع نحو المطبخ وصاح:" سأحضر شيئا ً من عصير الليمون ، من يريد؟!" فقال (كورابيكا) وهو ينهض:" خذني معك يا (غون)!! ليس من الآمن أن أبقى بين هذين الإثنين...".
    "(كيلوا)!! هل ترغب في شرح الأمر لي؟!" نظر (كيلوا) إلى (يوريو) بعينين واسعتين بريئتين ثم وضع يده في جيبه وأخرج البطاقة وأعطاها ل(يوريو) وقال:" لقد إستعرتُ منك بعض النقود..." ،" أيها الجرذ الصغير ، أيها اللص ، بعوضة ، سارق ، فأر....." ،" (يوريو)!! هيا.... كفاك شجارا ً!! لقد إعترف بخطأه..." قال (كورابيكا) وهو يقف مستندا ً إلى باب المطبخ..... إنتقل نظر (يوريو) بين (كورابيكا) و(كيلوا) ثم أخذ البطاقة من يد (كيلوا) وقال:" لا بأس.... ولكن إحذر يا (كورابيكا)!! ستكون ضحيته التالية...".
    "هيي!! (كيلوا)!! هيا نصعد إلى غرفتنا!!" صرخ (غون) بعد أن إنتهى من غسل الصحون ، وبعد أن أصبحا بمفردهما في الغرفة قال (غون):" (كيلوا)!! لماذا أتى (كورابيكا) إلى هنا؟! وما إسم المنطقة التي ذهب إليها؟!" فأجابه (كيلوا) وهو مستلق ٍ على فراشه:" المكان الذي ذهب إليه قريب من هنا وأسمه (روكوسو).... وهو المكان الذي كان يعيش فيه مع قبيلته...." ،" ماذا؟!" صاح (غون) بدهشة ثم أكمل:" كيف علمتَ بذلك؟! ولماذا أتى بعد كل هذه السنين؟!" فقال (كيلوا) وهو يبتسم بلؤم:" لقد سمعتُ (يوريو) يتحدث إليه بشأن هذا الأمر.... أما جواب سؤالك الثاني فهو كي ينتحر..." ،" ماذا؟! ينتحر؟! (كيلوا)!! لماذا تقول مثل هذا الكلام؟!" صرخ (غون) مرة أخرى ، عندها رمى (كيلوا) وسادة عليه وقال:" لا تصرخ يا مغفل!! هذا رأيي فقط..." وقبل أن يكمل (كيلوا) كلامه كان (غون) قد خرج من الغرفة بسرعة ونزل إلى الأسفل.....
    كان (كورابيكا) قد غفا لتوه ، بعد أن حقنه (يوريو) بالمقوي ، بينما كان (يوريو) في المطبخ يحضر بعض الشاي ..... وفي ذلك الوقت ، نزل (غون) وركض بسرعة نحو الأريكة وإحتضن (كورابيكا) وهو يصرخ:" (كورابيكا)!! لماذا؟!" إستيقظ (كورابيكا) ونظر بهلع حوله حتى إستقرت عيناه على (غون) الذي كان يبكي ..... بينما أسرع (يوريو) خارجا ً من المطبخ وهو يقول:" (غون)!! ما بك؟!" إستمر (غون) بالبكاء ، بينما كان (كيلوا) واقفا ً على السلم يراقب المنظر ، مسد (كورابيكا) شعر (غون) وقال بصوت هاديء ومطمئِن:" (غون)!! ماذا هناك؟! ما الأمر؟!" هدأ (غون) قليلا ً ثم قال:" لقد.... ل... لقد قال (كيلوا)...... إنك ذهبت إلى (روكوسو)..... كي.... كي تنتحر..." ظهر الحزن على وجه (كورابيكا) بينما ألقى (يوريو) على (كيلوا) نظرة نارية ، وبعد لحظات من الصمت ، لم يسمع خلالها سوى أصوات تنفسهم ، رقت عينا (كورابيكا) ونظر إلى (غون) وهو يبتسم ثم قال:" أنا آسف يا (غون).... إن كنتُ قد سببتُ لك القلق.... في الحقيقة..... أنا أعتذر لكم جميعا ً.... في ذلك الوقت لم أكن واثقا ً من قراري.... ولكني أعدك .... بأنني لن أكررها ثانية.... هل هذا جيد؟!" مسح (غون) دموعه وإرتسمت على شفتيه إبتسامة واسعة وبريئة ثم قال بصوته المرح:" جيد جدا ً..... سنعود إلى غرفتنا الآن.." تبع (كورابيكا) الإثنين الأصغر سنا ً بنظراته حتى دخلا إلى غرفتهما ثم إلتفت إلى (يوريو) الذي كان ينظر إليه بمزيج من الدهشة والقلق ، فإبتسم (كورابيكا) مطمئِنا ً إياه ثم تحسس القرط الذي في أذنه وأغمض عينيه كي ينام بهدوء.....
    بعد عدة أيام ، تحسنت صحة (كورابيكا) ، لذلك قرر الأربعة العودة إلى مدينة (يورك)...... وما أن وصلوا إلى منزلهم ، حتى إتصل (كورابيكا) ب(إليزا) وإعتذرلها لتأخره في الإتصال وطمأنها على صحته وفي الوقت نفسه أخبرته هي بأنه مدعو إلى حفل عيد مولدها ويجب ان يأتي معه كل من أصدقاءه الثلاثة.....
    "مرحبا ً (إليزا)...." قال (كورابيكا) ثم أردف:" كل عام وأنتِ بخير..." وقدم لها هديته ، شكرته (إليزا) على الهدية ثم سلمت على أصدقاءه الثلاثة وطلبت منهم الجلوس على الطاولة المخصصة لهم.....
    "وااااو...... يا له من منزل فخم..." صاح (غون) فضربه (كيلوا) على رأسه وقال:" لا تصرخ!! ثم أن حجمه يقدر بنصف حجم منزلنا....هه!! منزل فخم!! يا لك من غبي..." زجرهما (يوريو) بنظرة نارية بينما كان (كورابيكا) يسحب أحد الكراسي ويجلس عليه.....
    بعد عدة دقائق ...بدأت الموسيقى ، وبدأ الناس بالرقص ، كان (غون) و(كيلوا) يتشاجران كالعادة بينما (يوريو) يحاول إسكاتهما ، وفجأة نهض (كورابيكا) وتوجه نحو (إليزا) قاطعا ً القاعة حتى وصل إليها ثم مد يده بأدب أمامها وقال:" هل تسمحين لي بهذه الرقصة؟!" إبتسمت (إليزا) وقالت:" بكل سرور..." مشيا معا ً حتى وصلا إلى منتصف القاعة عندها توقف (كورابيكا) وقال:" هلا إنتظرتي لحظة واحدة؟!" ثم مد يده وخلع القرط الذي كان يتدلى من أذنه اليسرى ، نظر إليه ثم طبع قبلة على القرط ووضعه في جيبه وهو يقول في نفسه/ أنا آسف يا (ساكو)..... سأذكرك دائما ً.../ ثم لف ذراعه حول خصر (إليزا) التي وضعت يدا ً على كتفه واليد الأخرى في يده فإبتسم وقال:" هلا بدأنا؟!"......
    النهاية

    أرجو التقيم

    شنو رأيكم؟
    اخر تعديل كان بواسطة » العميل السرررري في يوم » 24-08-2006 عند الساعة » 09:26


  2. ...

  3. #2
    شكرا القصه حلوه ولو اني ما متابعتها من البدايه واتمنى لو كنت متابعتها لان باين عليها قصة حلوه طالما فيها كورابيكا
    شكرا مره ثانيه واكيد الموضوع يستحق التقييم
    attachment
    attachment
    غاليه وغلاك في القلب محفور
    شكرا جزيلا يا قلبي كورابيكا kr على التوقيع والاهداء الررررررائع

  4. #3
    شكرا القصه حلوه ولو اني ما متابعتها من البدايه واتمنى لو كنت متابعتها لان باين عليها قصة حلوه طالما فيها كورابيكا
    شكرا مره ثانيه واكيد الموضوع يستحق التقييم
    العفووو
    نصيحة شوفي مسلسل القناص

  5. #4
    شكرا القصة واااايد ... واااااايد حلوه

    وبانتظار المزيد من ابداعاتك ... ^_^
    fff1cad2178e0a56db8c77d93b353c6a



    WARDET -- ELSHARA

  6. #5
    مشكووووووووووور على القصه
    وبانتظار المزيد.....,,,,,,,,,,


    "Nobody can give you freedom
    Nobody can give you equality or justice or anything

    IF YOU'RE A MAN, YOU TAKE IT"
    Malcolm X#

    976e69ceb010d4ebdc911e458ffc9797


    .
    تابعوا جديد تدويناتي وخواطري علي تمبلر.........................
    attachment

  7. #6
    انا شايفة المسلسل بس بأنو حلقة من المسلسل يصير هيك ممكن تخبريني
    وانا بانتظار المزيد
    image



  8. #7
    مشكووووووووووووووووووووووووووووووووره على القصة والموضوع الأروع من رائيين
    رئيس عصابة مملكة المصممين الراحل cool
    3j47i1thqmwp
    zb8bqjspa966

  9. #8

  10. #9
    مشكوووووووووووووورة على القصة
    بس هي حقيقية ولا لا

  11. #10

  12. #11

    Thumbs up

    مرحبا smile

    شكرا لكِ على القصة الأكثر من راااااااائعة gooood

    لكن عندي سؤال biggrin

    هل هذه احدى الحلقات الأخيرة من مسلسل القناص أم أنكِ ألفتيها ؟!! rolleyes

    و الى اللقااااااااء asian

    mimi redface

  13. #12
    مرحبا

    شكرا لكِ على القصة الأكثر من راااااااائعة

    لكن عندي سؤال

    هل هذه احدى الحلقات الأخيرة من مسلسل القناص أم أنكِ ألفتيها ؟!!

    و الى اللقااااااااء
    أنا ناقلتنها
    وكان مكتوب أن هي الحلقة
    الأخيره؟؟؟؟!!

    ermm ermm

    تسلمين على المرور

  14. #13
    العفو لكن هذي مو الحلقه الاخيره

    الحلقه الاخيره اني شايفتها بس مو هيك
    هذي قصه من تاليف الخيال

  15. #14
    شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا صراحة تجننننننننننننننننننننننننننننننننننننن

    ممكن تكملين اقصة

    سلملم
    maho0o0o I miss you so muchsleepingrolleyes

  16. #15
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة prince toof
    شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا صراحة تجننننننننننننننننننننننننننننننننننننن

    ممكن تكملين اقصة

    سلملم
    صح وهذا من راااااايي
    gooood asian gooood biggrin biggrin

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter