مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    الأنبياء في كتاب مايكل هارت ...

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جميع ما كتب في هذا الموضوع هو اقتباس نصي وحرفي من كتاب المئة الأوائل للدكتور مايكل هارت
    قام فيه بترتيب الشخصيات التاريخية حسب معايير معينة سأضعها إذا كان هناك استفسار حولها وعلى الرغم
    من أن قائمة المئة الأوائل شملت الأنبياء و الكثير من علماء الفيزياء والكيمياء والفلك والعلوم الطبيعية
    المخترعين ... إلا أنه كان هناك تفضيل واضح من الكاتب للمخترعين و لذوي الجنسية الغربية وتجاهل واضح
    للعرب وخترعيهم ....
    وهناك انتقاد موجه للدكتور مايكل هارت في نهاية الكتاب سأذكره إن شاء الله في وقت لاحق ..
    إذا كان هناك خطأ في ما كتبت فأرجو منكم تنبيهي ... وأتمنى الفائدة للجميع ..

    ونبدأ اليوم مع أفضل شخصية ظهرت إلى هذا العالم ... إنه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ... أشرف الخلق
    أجمعين و خاتم الأنبياء والمرسلين ...

    الشخصية : محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم النبي العربي العظيم
    الترتيب : رقم 1


    ______________________________________

    إن اختيار المؤلف لمحمد صلى الله عليه وسلم ليكون في رأس القائمة التي تضم الأشخاص الذين كان لهم أعظم
    تأثير عالمي في مختلف المجالات , إن هذا الإختيار ربما أدهش كثيرا من القراء إلى حد أنه قد يثير بعض
    التساؤلات , ولكن في اعتقاد المؤلف أن محمدا صلى الله عليه وسلم كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح
    بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين الديني و الدنيوي .

    لقد أسس محمد صلى الله عليه وسلم ونشر أحد أعظم الأديان في العالم , وأصبح أحد الزعماء العالميين
    السياسيين العظام . ففي هذه الأيام وبعد مرور ثلاثة عشر قرنا تقريبا على وفاته , فإن تأثيره لايزال قويا وعارما .

    إن أكثر الأشخاص الذين سيقابلهم القارئ في هذا الكتاب كان لهم ميزات فائقة بكونهم قد ولدوا ودرجوا في مراكز حضارية , وترعرعوا في أحظان أمم ذات سمات ثقافية وسياسية واجتماعية بالغة الأهمية .

    أما محمد صلى الله عليه وسلم فقد ولد عام 570م في مدينة مكة غرب شبه الجزيرة العربية التي كانت في ذلك
    الوقت منطقة نائية عن الحضارة وبعيدة عن المراكز الحيوية , سواء كانت تجارية أو فنية أو علمية في العالم .
    ولما كان قد ذاق مرارة اليتم وهو في السادسة من العمر , فإنه قد ربي في محيط متواضع عرف عنه أنه كان
    أميا . وقد تحسنت حالته الإقتصادية عندما تزوج وهو في الخامسة والعشرين من أرملة ثرية " خديجة بنت خويلد رضي الله عنها " .

    لقد كان معظم العرب في ذلك الزمن وثنيين يؤمنون بتعدد الآلهه , ولكن محمدا صلى الله عليه وسلم بدأ ينادي
    بوجود إلـــه واحد قاهر قادر يسيطر على الكون بأسره . وعندما بلغ الأربعين جاءه الوحي الذي أخبره أن
    الله قد اختاره لنشر الدين القويم .

    ولمدة ثلاث سنوات كان محمد صلى الله عليه وسلم يدعو إلى الإسلام أصدقاءه المقربين وحوالي عام 613م
    بدأ بالدعوة العلنية .

    وحالما بدأ أتباعه يزدادون , شعرت قبائل قريش بالخطر , وبدأت تعتبره شخصا مهددا لنفوذها , مما اضطره
    للهجرة في عام 622م من مكة إلى المدينة " وهي على بعد 200 ميل شمالي مكة " حيث رحب به أهلها وقدموا
    له الإجلال والتأييد وأصبح له نفوذا سياسي لا بأس به .

    كانت الهجرة هي نقطة الإنطلاق بالنسبة لحياة محمد صلى الله عليه وسلم فقد كان لديه في مكة أتباع قلائل,
    أما في المدينة فقد كثر أتباعه وسرعان ما حصل على نفوذ جعله الحاكم المطلق هناك . وفي خلال السنوات
    القليلة التي تلت وبينما كانت سلطة محمد صلى الله عليه وسلم تنمو بسرعة متزايدة , حصلت سلسلة من المعارك
    بين مكة والمدينة انتهت بانتصار محمد صلى الله عليه وسلم الساحق وفتحه مكة ورجوعه إليها في عام 630م .

    وقد شهدت السنتان والنصف اللتان بقيتا له وهو على قيد الحياة دخول الأعداد الضخمة من القبائل العربية
    إلى الدين الجديد , وعندما توفي محمد صلى الله عليه وسلم في عام 632م كان هو الحاكم الفعلي لجميع
    شبه جزيرة العرب .

    وكان للقبائل العربية في الجزيرة شهرة بتمرس فنون القتال والحروب , ولكن عددهم كان ضئيلات , وكانوا
    مبتلين بالتفرقة والحروب القبلية الضروس , ولذا لم يكن من السهل أن يكونوا أندادا للجيوش الجرارة التي كانت
    تمتلكها الممالك في المناطق الزراعية المستقرة في الشمال . ومع هذا فإنهم عندما توحدوا تحت راية محمد
    صلى الله عليه وسلم لأول مرة في التاريخ وارتشفوا تعاليم الدين الجديد , الذي زادهم حماسا وإيمانا بالآلــه
    الواحد , فإن هذه الجيوش العربية الصغيرة قامت بسلسلة من فتوحات ليس لها مثيل في تاريخ البشرية . وكان
    يقع على تخوم بلاد العرب الشمالية الأمبراطورية الفارسية الساسانية الجديدة , وإلى الشمال الغربي كانت
    تقع الإمبراطوريةالبيزنطية أو الإمبراطورية الرومانية الشرقية وعاصمتها القسطنطينية . وإذا اعتبرنا القيمة
    العددية فإن العرب لم يكونوا بأية حال أندادا لخصومهم ولكن هؤلاء العرب الملهمون استطاعوا وبسرعة أن
    يفتحوا كل منطقة ما بين النهرين و فلسطين و سوريا . وفي عام 642م استطاعوا أن ينتزعوا مصر من حكم
    الإمبراطورية البيزنطية , بينما سحقت جيوشهم في معارك حاسمة الجيوش الفارسية في القادسية و نينوى
    عام 642م .


    ولكن حتى مع هذا الإنتصارات الضخمة التي تمت على أيدي و تحت قيادة خلفاء محمد صلى الله عليه وسلم
    وأصحابه المخلصين , أبي بكر و عمر بن الخطاب فإن هذه الانتصارات لم تكن خاتمة المد العربي . ففي عام
    711م كانت الجيوش العربية قد اجتاحت وبشكل كامل شمالي إفريقيا ووصلت إلى المحيط الأطلسي وهنالك
    اتجهوا شمالا , وبعد أن عبروا مضيق جبل طارق تغلبوا على مملكة القوط الغربيين في أسبانيا .

    ولبرهة من الزمن كان يبدوا وكأن العرب سوف يجتاحون جميع أوربا المسيحية . ولكن وفي عام 732م
    وفي معركة تورز إنكسر الجيش الإسلامي الذي كان قد تقدم ووصل إلى أواسط فرنسا على يد جيش الفرنجة
    وبالرغم من ذلك , فإنه وفي قرن شحيح من القتال استطاعت هذه القبائل البدوية التي كانت تلهمها كلمات
    الرسول صلى الله عليه وسلم أن تظفر بتأسيس أمبراطورية تمتد من حدود الهند حتى المحيط الأطلسي وهي
    أعظم امبراطورية شهدها العالم حتى ذلك الوقت . وحينما كانت تصل الفتوحات كان يتبعها اعتناق عدد كبير
    من الناس للدين الجديد على أوسع نطاق .

    إن كيف يمكننا أن نقيم أثر محمد صلى الله عليه وسلم الكلي على التاريخ البشري ؟ وكجميع الأديان فإن
    الإسلام له نفوذ هائل على اتباعه وحياتهم . ولهذا السبب فإن القارئ سوف يجد أسماء مؤسسي معظم الأديان
    في هذا الكتاب . وبما أن هنالك من المسيحيين ضعف عدد المسلمين في العالم فإنه من الطبيعي أن يبدو غريبا
    تصنيف محمد صلى الله عليه وسلم في مرتية أعلى من يسوع المسيح . ولكن هنالك سببين لذلك القرار ,
    أولهما : أن محمدا صلى الله عليه وسلم لعب دورا أكثر أهمية في تطوير الإسلام من الدور الذي لعبه المسيح
    في تطوير المسيحية , مع أن المسيح كان مسؤولا عن المبادئ الأدبية والأخلاقية للديانة المسيحية إلا أن
    القديس بولس كان المطور الرئيسي للاهوت المسيحي وكان الهادي الرئيسي للمعتقدات المسيحية والمؤلف
    لجزء كبير من العهد الجديد في التوراة . ثانيا : أن محمدا صلى الله عليه وسلم كان مسؤولا عن العقيدة
    الإسلامية ومبادئها الرئيسية الأدبية والأخلاقية . وبالإضافة إلى ذلك فقد لعب دورا قياديا , في الهدي للدين
    الجديد وتأسيس الفروض الدينية في الإسلام وهو الذي أنزل عليه القرآن وهو مجموعة من الآيات ذات البصيرة
    النافذة التي أوحيت إليه مباشرة من قبل الله . ومعظم هذا الأقوال دونت وسجلت خلال حياة محمد صلى الله
    عليه وسلم ثم إنها جمعت بشكل رسمي موثوق بعد وفاته بفترة وجيزة . ولذلك فإن القرآن يمثل الأفكار
    والتعاليم التي أوحاها الله للرسول محمد صلى الله عليه وسلم ولكن لم يبق أي أثر يشبه هذا من آثار المسيح ,
    وبما أن القرآن له تأثير على المسلمين يشبه تأثير الكتاب المقدس المسيحي على المسيحيين , فإن نفوذ تأثير
    محمد صلى الله عليه وسلم على الإسلام أكبر بكثير من التأثير المزدوج للمسيح والقديس على المسيحية
    .
    attachment

    Fight Hard Kakaroto, You Are #1


  2. ...

  3. #2
    مشكور أخوي وهذا يدل إن الله سبحانة وتعالى أختار أنبياءه بعناية ودائما ينصر هم

  4. #3

  5. #4
    جزاك الله خيرا يا اخي وبالفعل من احسن من سيد ولد آدم


    الله يهدي الى الاسلام

  6. #5
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اهلا اخي الكريم

    حياك الله في نور وهداية

    سبحان الله
    فإن نفوذ تأثير
    محمد صلى الله عليه وسلم على الإسلام أكبر بكثير من التأثير المزدوج للمسيح والقديس على المسيحية .
    اليهود عرفوا بقتلهم الانبياء نبيا خلف الاخر واشتهروا بذلك
    وعندما ارسل عيسى عليه السلام تامروا على قتله لكن
    المسيح عيسى عليه السلام رفعه الله الى السماء ورغم ذلك فقد قتلوا الحوارين انصار عيسى عليه السلام

    لنا عودة ان شاء الله
    attachment


    "اللهم اغفر لوالدي وارحمه انك انت الغفور الرحيم " اللهم انزل على قبره الضياء والنور والفسحة والسرور وجازه بالاحسان احسانا" وبالسيئات عفوا وغفرانا♡

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter