مشاهدة النتائج 1 الى 10 من 10
  1. #1

    Talking عندما بدأت شمعة دروبي بالإنطفاء...قصة من تأليفي

    السلام عليكم .........
    هذه القصة من تأليفي.......
    أرجوا أن تعجبكم.....لا تنسوا أن تردوا علي.......






    في أحد الأيام كانت تلك الطالبات يريدون مكالمة المدير ليخبروه بمشروعهم الذي قد فكرن فيه عندما قرعت هؤلاء الطالبات باب مكتب المدير قال المدير من الطارق فأجبنه طالبات من السنة الثانية فقال وماذا تريدون قالوا نريد أن نعرض عليك فكرة قد خطرت على بالينا فقال ما زلتن في السنة الدراسية الثانية اذهبن من أمام مكتب ذهبن الطالبات وقالت إحداهن لا لن أستسلم فما رأيكم أنتن وقف الجميع وقد عادت ابتسامة الأمل على وجوههن وقلن لابد من الذهاب إلى تلك المستشفى ونقوم بما فكرنا به فقامت تلك الفتيات بما فكرن فيه وقررن الذهاب إلى المدير ليخبرنه بما أنجزنه من العمل ولكن المدير مشغول ولن يخاطب تلميذات من السنة الدراسية الثانية فذهبن تلك الفتياة إلى دار الصحافة وقالت إحداهن هكذا سيعرف المدير بما أنجزناه طلبت الصحفية قصتهن فوافقن فقالت إحداهن بدأت القصة من هنا قصه أردت أن أقصها لك يا مديري هذه قصة حياتنا:كنا نعيش في قرية جميله كل الناس يعرفون ما يجري لك أو لغيرك طالما تمنيت الخروج والذهاب إلى أي مدينه ولكن هذه الأمنية كانت مستحيلة إلى أن وجدت ما أفقده الصداقة بدأت بمصادقة هؤلاء الفتياة كانت كل واحدة منهن تتمتع بشخصيتها الفردية والذاتية كانت سنوات الطفولة أجمل ما مررت به معهن بدأت صدقتنا ونحن في السادسة من العمر ولكن لا ندري إلا متى ستستمر هذه الصداقة ولكن كنا نتعاهد على أن لا نفترق من بعضنا البعض، كل واحدة منا تعالج للإخرى المشكلة التي حلت بها كانت أكثرنا تهورا وهي سالي وكانت أكثرنا من تعتني بنفسها هي لين أما أنا كنت أحب المرح أما جنفر فهي أكثرنا ذكاء
    صديقاتي في قريتنا البعيدة كانوا : جنفر سالي لين كانت لين البنت الوحيدة في أهلها لديها ثلاثة أخوان فتيه ، وجنفر لديها أختان وفتى، وسالي كانت مثلي تماما ليس لها لا أخوة ولا اخوات، هذا ما جعلنا نتقرب أكثر إلى بعضنا كنا صغارا نلعب أنا وجنفر ولين وسالي قررنا أن نكون عصابتنا الخاصة كنا نحب المدرسة وكنا ما نحبه أكثر وهي مادة العلوم كنا نذهب إلى المكاتب للمعرفة وكنا الفتيات
    الوحيدات آلاتي تتواجدن في المكتبة بعمر السادسة كونا العصابة كانت العصابة عصابة فتيات فقط لعبنا لم نسمح لأحد بالانضمام إلى هذه العصابة كانت الحياة رائعة مثيره إلى أن جاء اليوم القاتل الذي قرر والدا سالي الرحيل إلى مدينة نيويورك وأهلي انتقالا إلى مدينة لوس أنجلس ابتعدنا عن قريتنا الرائعة التي لا طالما حلمنا بدخول جامعتهما بعد انتقالنا لم نعرف شيئا عن بعضنا كبرت ودخلت الثانوي كنت أعرف أن جنفر و بقية الشلة قد دخلوا الثانوي كنت يوميا أتذكر ما كنا نفعله صادقة فتياة جدد ولكن لم أنساهن في يوم وجدت فتاة غريبة جائة إلى فصلنا هذا اليوم كانت مؤلفة الوجه الصوت الرقة فجئت أسئلها قائله:
    أنت لين
    أجابة متعجبة: نعم ومن أنت
    فرحت وضممتها إلي قائله ألم تعرفيني أبدا
    قالت : لا
    أردت أن أقول لها ولكن تذكرت رحيلنا إلى واشنطن ولكن عزمة في نفسي أن أقول لها فقلت : أنا جوليه
    قالت : ومن جوليه، فاجأتني هذه الإجابة قلت ألم تعرفيني أبدا
    قالت : أبدا ، ومضت في طريقها وذهبت وأنا ما زلت مندهشة وهي ذهبت
    فلتفتت إلي قائله : أرجوكي إذا لم أعرفك يا جوليه فمن سأعرف من عصابتنا
    أراحتني كلمتها وبدأنا بالحديث ولكن ما زلت حزينة يسبب سفرنا ولكن فاجأتني قائله انا أسفه في نهاية هذه السنة الدراسية سوف أذهب إلى واشنطن غمرتني الفرحة هنا وأخبرتها فتفاجأ وظهرت علامات الذهول
    سألتها ما هي أحوال جنفر قالت : مازلت في القرية ترفض أن ترحل منها رغم أن والدها قد توفيا
    أصابتني الدهشة وقلت :توفيا يا إلهي ، تفجأت بهذا الخبر الذي لم أتوقعه أبدا...وقلت كيف توفيا
    قالت متعجبة : ألم تعرفي، قلت: لا
    قالت لي لقد تطورت قريتنا كثيرا فلكل شخص سيارته الخاصة
    قلت لها :سيارته الخاصة؟؟؟؟
    بدأت بالضحك وقالت:قررا والدها الذهاب إلى القرية المجاورة لهما لزيارة جدة جنفر لكن جنفر كانت مريضة فلم تذهب معهما عندما وصلا إلى القرية وجلسا عندها حوالي ساعتان ...في هذه أللحظه جاءت صديقات جوليا ولم تستطع لين الإكمال لها لأنها لا تحب أن تنشر هذه القصة....عندما دخلا الفصل نسيت لين إكمال القصة تماما وبدأ الدراسة بجد لإنهاء هذه السنة الدراسية ...ودخولهما في تحدي السنة الدراسية من المدرسة ودخولهما الجامعة....ولكن أي جامعة سيدخلها وهل ستدخلاالجامعة نفسها...
    ومرت السنة الدراسية وقد أخذت كلتانا نسبة ممتاز أعجبتني كثيرا فكرت ذهابنا إلى واشنطن معنا وبدأت السنة الدراسية ونحن مع بعضنا البعض ...

    يتبع....
    إذا بغيتوا الباقي ردوا علي... أوكي gooood ............
    [IMG]C:\My Documents\My Pictures\مررروة.jpg[/IMG]
    private


    عضوة في عصابة :العنكبوت،teengirlz ، محترفي الشغب،ملاك الإنومي


  2. ...

  3. #2
    وعليكم السلام

    القصة اعجبتني كثييييييييير
    مشكورة واستنا التكملة


    سلاااامولى
    STOP AM TOP

  4. #3
    اقلك اذا ممكن تغيري اللون عشان عيوني طلعة وانا اقرا القصة

  5. #4

  6. #5
    شكراً على القصة الرائعة جداً وسأتابعها حتى النهاية gooood
    ولكن أختي لو سمحتي غيري اللون ، ليس لأنه غير جميل بل لأنه غير واضح smile
    وشكراً مرة أخرى wink

    مع تحياتي ...
    image

    [/CENTER]

  7. #6
    شكرا اختي على القصة الجميلة
    و ننتظر التكملة
    شكرا للاخ Arcando على الاهداء الروعةهنا

    شكرا أختي Hill of itachi على أروع اهداء
    attachment

    أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟
    إذا انتهكت محارمنا
    إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
    إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
    إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ؟

  8. #7
    أم لين أصيبة بالسرطان وكانت لين هي الفتاة الوحيدة لدى عائلتها لذلك أصبح من الصعب عليها أن تعيش بهذا الأسلوب بدأت بمساعدتها إلى أن استطاعت أن ترجع إلى رشدها بعد ما فكرت بأن تتعاطى المخدرات أجريت العملية لوالدة لين مما جعلها تتحسن قليلا ولكنها وضعت في العناية المركزة هذا ما أصبها بدأت لين وأنا ندرس بجد أكبر لأن حلمي وحلمها هو دخول الجامعة في واشنطن لنصبح أطبة بدأت صحة أم لين بالتحسن ..
    ولكن الخبر الصادم وهو أن والدي ووالدى لين..............
    سوف يسافرون إلى إنكلترا وطبعا ما فكرنا فيه هو الانتقال معهم...ولكن المفاجأة هي أننا سوف ندرس في جامعة واشنطن للطب .بسبب المنحة التي حصلنا عليها .ففررنا أنا ولين تأجير شقه أو السكن في سكن الجامعة ......وكان القرار النهائي هو في سكن الجامعة كان سكن الجامعة جميل خدا وهو عبارة عن شقة توجد فيها أربعة غرف وصالة ومطبخ ودورة مياه واحدة... بدأت السنة الدراسية الجديدة وكان هناك الكثير من الوجه المختلفة ولكن هناك وجه مألوف لدرجة أننا أنا ولين نذكر أسمها فناديتها بصوت خافت تجنبا للإحراج قائله :جنفر .. فالتفتت إلي هل نديتني قلت نعم فقالت : وهل أعرفك ..قلت لها أعتقد ذلك ... ومن أنتي قلت أنا جوليه وهذه ....قبل ما أتم كلامي ..تفاجأة بضمة من قبل شخص جديد التفت إليه وأنا متعجبة من هذه الفتاة ال.... المليئة بالكثير من الوحل
    فقالت ألم تتعرفي إلي أيتها الخائنة ومها بدأت بالضحك وقلت سالي ...سالي؟؟؟؟؟؟؟
    وأخيرا عرفتني جاء السؤال مفاجأة أعطوك منحه هه ..... لو كانت درجتك مقبول فلا بأس ....... كلنا نعرف أنك فتاة كسولة لاتقوم بما يتوجب عليها...
    الغريب في الوضع هو أنها بدأت بالضحك وكنت الأولى على صفي في جميع المراحل الدراسية .....ولكن من أين أحضرت حس الفكاهة هذا...
    وضحكنا عليها مجامله ... تجمعنا كلنا ما عدا جنفر لقد كانت أمامي قبل أن تأتي سالي غريبة أين ذهب هذه الفتاة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فقلت لنفسي لا بأس سأجدها في يوم ما ولكن أرجو أن تتذكرني .. وكان قلبي كله أمل بأن أجدها لأني كنت أعرف إنها عرفتني ولكن لا تريد الإخطلات بي لسبب أجهله.. قلت لسالي ما الذي حدث كيف.....ومن قبل أن أتم كلامي قالت لقد كنت نظر إلى فتاة مألوفة الوجه وطبعا هي أنت وكنت أدقق النظر فيك فجاء أربعة من الفتيه ورموني في الوحل.....لكني تركتهم لأني عرفتك وجئت إليك...على كل حال من هذه الفتاة التي تكلمتي معها قلت لا أعرفها ....
    فذهبنا إلى غرفنا كنا أنا وسالي ولين في الشقة نفسها ومعنا جنفر ومازالت ترفض التحدث إلينا رغم أنها كانت من اختارت الشقة لوحدها وبعد اغتسال سالي تجهزنا وذهبنا إلى المحاضرة وفي الطريق لا حظت جنفر تتدرب على ملاقات ثلاثة أشخاص وهي ما زالت تلاحقنا دون النظر إلينا وفي طريقنا إلى المحاضرة أخذنا كوب نسكا في وهي فعلت المثل ومضينا في الطريق كانت أول محاضرة لنا هي في قاعة غريبة وكبيرة كان الكل متفاجئ بهذه القاعة الكبيرة وجاء المعلم فقد كانت جامعة هرفرود مختلطة وكان في حياتي كلها لم أدخل مدرسة مختلطة عندما بدأت المحاضرة الأولى كانت بداية غير موفقه فقد كانت سالي لا تفهم شئ مما قاله المعلم وكانت تسأل من أي كلمه بالأجنبية وكانت كل ما سألت عنه هو أحد الأدوية كنا نعرف أن سالي تعرف معانيها ولكن تريد أن تضيف بعض المرح إلى المحاضرة طلب منا المعلم بأن ننجز الفرض وكان مجرد تجربة علميه لم نعرف الهدف وراء هذا الطلب ولكن كان لابد من أداء التجربة كانت التجربة أسهل مما تصرنا ولكن عندما جاء يوم الغد فاجأنا بأن هذه التجربة لم ينجزها احد بالشكل الصحيح غيرنا نحن وجنفر وأربعة من الفتية طلب المعلم منا مقابلته في مكتبه
    بعد انتهاء المحاضرة فتشوقنا إلى انتهاء المحاضرة لمعرفة سبب قدومنا إلى مكتبه كان الطلاب الذي أتو معنا أسمهم توم بول جيمس جاك وهم الذين أوقعوا سالي في الوحل ...حقدت سالي عليم شر حقد وأرادت الانتقام
    فقال هل تعرفون بعضكم البعض فقالت جنفر نعم نعرف بعضنا البعض فقال من أين تعرفون كل هذه المعلومات فتولت جنفر الكلام وقالت عندما كنا في السادسة من العمر كنا نذهب إلى المكتبة في بلدتنا فكانت هذه المعلومة قديمة بالنسبة لنا هنا عرفت أن جنفر سترجع لنا بكل تأكيد وتابعة كلامها قائله لكننا لا نعرف من هم هؤلاء الفتية قالت سالي نعم أعرف هؤلاء الفتية هم من أوقعوني في الوحل عندما جأت إليك ياجنفر قال المعلم لا تخافوا فأنا أسئل عنكم أنتم لذلك سوف .......
    قاطع أحد الطلاب المعلم قائل ألن تسأل من نحن ألا تريد أن تعرف من أين جئنا بهذه المعلومات فاجأهم المعلم قائل :إني أعرف كل شئ عنكم ولكن أريد أعرف عنهن تابع المعلمة كلامه قائل سوف ننقلكم إلى السنة الدراسية الثانية ولكن عليكم باجتياز الاختبار أولا فقلنا موافقون وطلب منا الانصراف أحس أحد الطلاب بالغيرة منا فجاءا إلينا وقالوا......
    تجاهلناهم وتابعنا طريقنا هذا ما زادهم غضبا وغيره......


    معليييييييييييييش على التأخير بس كانت عندي ظروووووووووووووووف خااااااااااااصة يلا إذا بغيتوا الباقي ردوا عليgooood gooood

  9. #8
    شكرا أختي على التكملة الجميلة الرائعة
    و ننتظر البقية بفارغ الصبر

  10. #9
    في صباح اليوم التالي عندما ذهبنا إلى المحاضرة طلب منا المعلم بالذهاب إلى معل الفيزياء طلب منا نحن الأربعة فقط ولم يطلب من الفتية الأربعة عندما جئنا إلى معلم الفيزياء الدكتور:هيرو ،قال لنا أننا سوف نذهب إلى المرحلة الدراسية التالية سنة ثانيه طب هذا ما جعلنا نفرح كثيرا بكوننا أصبحنا كبارا إن جاز التعبير ،ولكن ماذا حدث للفتية عندما سألت المعلم هذا السؤال قال لقد كانوا يغشون ويسرقون الأجوبة منكن ولذلك سوف يعيدون هذه السنة الدراسية مرة أخرى عقاب لهم .هل من أسئلة قلنا لا نشكرك يا أستاذ فذهب ولم يرد علينا هنا بدأت فكرة ذهابنا إلى المستشفى عندما أردنا إخبار المدير بذلك كان منشغلا عنا لذلك لم يهتم لكلامنا ولكن رغم أنهم لا يسمحون بذلك إلا لمن دخل سنة ثالث ولكن رغم ذلك ذهبنا إلى هناك وكلنا أملا في النجاح بمهمتنا التي ذهبنا إليها عند دخولنا إلى المشفى ليلا كنا نعمل في قسم الطوارئ جاءة حالة طارئه كان علينا الذهاب إلى غرفة العمليات لم يعرف أحد أننا طلاب من السنة الثانية بل لم يعرفوا أننا طلاب بالأصح...ترك الأطباء هذه المهمة لنا نحن الأربعة ومعنا بعض من الممرضات ..وطبيب واحد فبدأنا بمعالجة هذه الحالة بحرفة ونشاط انتهت الجراحة عندما سأل الطبيب من أنتن لأنه لم يفعل أي شئ يذكر أجبناه في تردد نحن طلاب من السنة الدراسية الثانية بدأت هنا علامات الدهشة تظهر على وجه لطبيب فقال لابد من أن يرسلكن مدير الجامعة فأنتن ماهرات فقلنا له في تردد أيضا لم يرسلنا أحد بل جئنا من تلقاء نفسنا قال الطبيب إذا هل سوف تأتين غدا إلى المشفى هنا بدأنا بالضحك وقلنا له لا ندري سوف نخبر المدير عن هذه الرحلة المذهلة وعندما نعرف رده سوف نأتي أو لا نأتي فقال لنا الطبيب لا تنسين أن تقولوا له أنني لم أفعل أي شئ وذهب عندما ذهبنا غدا إلى المحاضرة الأولى لنا ونحن في السنة الدراسية الثانية عندا انتهت جميع محاضراتنا ذهبنا إلى مدير الجامعة فطرقنا له الباب وكلن المدير مشغول ولن يجيبهن فذهبن الطالبات إلى د.هيرو فقال هذه مخاطرة كبيرة إياكن أن تفعلنها مرة أخرى ولكنه بدا واضحا على وجهه علامات الافتخار بتلميذاته المبدعات.....
    ها ما رأيك بالقصة يا أنسه ...
    كانت الصحفية غير مقتنعة بما قالته جوليا حولها وحول صديقاتها ...
    مما جعلها لا تنشر القصة أعطت الصحفية القصة لجوليه وذهبت كانت جولية محبطة جدا وكذلك صديقاتها ولكن احتفظن بالقصة التي رفض جميع الصحفيين نشرها ...لم تهتم الفتياة بالموضوع ونسوه ...عندما بدأت الاختبارات نصف النهائية إصيبة جنفر في يوم ستة بانعدام الشهية مما أسقطها فاقدة للوعي ..لم تسطع جوليا الذهاب إلى إختبار الفزياء طلبت سالي من معلم الفيزياء أن يعطي فرصة لجنفر وبدات تسرد له القصة ..رفض معلم الفيزياء طلبها وقال لها أن تمتحن هذه المادة مع الملحقات إنتهت السنة الدراسية الثانية وقد إنتقلن جميعهن إلى سنة ثالث كانت سنة ثالث من أصعب السنين في الطب وامروهم بالذهاب إلى المستشفى نفسه الذي ذهبن إليه العام الماضي وجدت جوليا الطبيب من قبل أن يراه البرفسر :ريتشاد وقالت له رجوك يا دكتور لا تخبر معلمنا بما فعلنه في السنة الماضية ...فقال لها لماذا قالت له لأننا سوف نفقد منحتنا وقال هل أعطكن منحه فقالت جوليا نعم ولم ندرس السنة الدراسية الأولى بسبب معلوماتنا الكثير عن الطب ..تعجب الطبيب مما قالته هذه الفتاة وقال لها لابد أنك فتاة مثقفة ..زولكن يا دكتور أنا لست وحدي فمعي لين وجنفر وسالي ...نعم أعرف أتمنى لكم النجاح في هذه السنة لكن لا تفعلن ما فعلموه في السنة الماضية....حسنا ..حسنا ولكن لا تخبر البروفسور أرجوك ..حسنا لن أخبره
    عندما إنتهت هذه السنة الدراسية لقد كنا الأوائل في الصف رحنا واحتفلنا وفرحنا لنجاحنا ولكن جنفر لم تحتفل معنا ولم تتكلم معنا كالعادة لم أتردد في سؤالها لماذا لا تتكلمين أو تحتفلين معنا ..بدأت دمعاتها بالسقوط دون شعور منها وقفت وتجمدة في مكانها ولم تتحرك أبدا إلى أن تكلمت معها قائله جنفر هنا إنتبهت إلى نفسها وذهبت دون رد عندما كنا نحتفل كان الكل سعيد حتى أنا لكن ي تظاهرت بالسعادة لكن كلي حزن من الداخل على جنفر كنت أريد أن أعرف ما بها ولكنها تصر على ان لا تتكلم معي
    في صباح الغد بدأت جنفر بالضحك والكلام معنا دون أن تثير موضوع أمس كنت أريد أن أستفرد بها لأنها لا تريد أحد يعرف فقلت جنفر تعالي معي لنذهب ونشتري بعضا من القهوى فقالت حسنا ونحن في طريقا إلى المقهى قلت:جنفر لماذا لا تتكلمين معنا كل شهر في يوم سته هل له علاقة بوفاة والديك هنا وجدت نفسي أتلقى ضربة على وجهي وهي تقول وما علاقتك بذلك رحت أراجع كلامي وأنتبهت إلى وفاة والديها نعم لم تتم لي
    لين قصة وفاة والدي جنفر لكن لن أسئلها الآن علي جعل الأمور تهدأ قليلا إنتهت أيام الإجازة الصيفية وأنا نسيت موضوع جنفر ونسيت ما فكرت فيه في بداية العام الدراسي وقف مدير المدرسة أمامنا قائل للصف الرابع جامعي إن التلميذات أو التلاميذ من يكون الأول على صفه إلى الرابع سنأخذه في إجازة إلى باريس ونعطيه المصاريف الكاملة للرحله لذا أتمنى لكم سنة دراسية موفقه علمنا أن المنافسة ستكون قوية بين الطلاب فالذهاب إلى باريس حلم لا يتحقق عادة في وسط السنة الدراسية وصلنا رسائل من والدا لين ووالداي قائلين فيها سلام إلى إبنتانا الغاليتان نعذر عن تأخرنا في المجئ إلى واشنطن لقد تأخرنا بسبب بعض الظروف نتمنى لكم حياة دراسية موفقه تحياتنا والدكما ووالدتكما الأحباء عرفنا أنهم بخير وغمرتنا الفرحة والسعادة استمرت جنفر في عدم كلامها معنا كل يوم سته أنا نست ما كنت أريده وركزت فقط على دراستي الجامعية عندما بدأت الإمتحانات النهائية كانت كل واحدة منا تجلس في سريرها الخاص وتلتفت إلى الحائط وتدرس بجد أكبرأكثر مما كنا نفعله السنة الماضية إستمرت هذه الحالة حوالي شهر كامل وانتهت الاختبارات وجأت النتيجه الأوائل على الفصل كالعادة وأخذنا نحن التذاكر للذهاب إلى فرنسا أرسلنا أنا ولين رسالة إلى أبائنا قائلين فيه كل ما حصل لنا والجائزة التي حصلنا عليها نظمنا حقائبنا وتوجهنا إلى المطار في الساعة السادسة صباحا وكلنا فرحين بالرحلة ....جهزنا جدولا للرحلة لكي نزور كل الأثار في باريس أن الرحلة تدوم لمدة أسبوعين فقط ،أخذنا راحة من السفر فقد أستأجرت الجامعة لنا فندق الهولدي إن، كان هذا الفندق من أرقى الفنادق في العالم في الصبا ح كنا نذهب إلى مطعم الفندق ونأكل فطورنا ومن ثم نذهب إلى الآثار أول ما ذهبنا إليه هو برج إفيل كان مميز وجميل وضخم جدا وذهبنا إلى بعض الأثار الأخرى كانت هذه الرحلة من أجمل أيام حياتي تمنينا فقط بإن لا تحصل أي مشاكل مع الطاب لدى عودتنا كانت هذه هي مخاوفنا
    عندما رجعنا إلى واشنطن وجدنا الطلاب قد جهزوا حفلة مفاجئة ولم نكن كما توقعناهم أبدا وأعطيناهم بعض الصور التذكارية لباريس وخاصة برج إفل الشهير ومضت الإجازة ونحن ونتكلم عن رحلتنا الممتعة وكنا نحصل عل رسائل من جميع الأباء والإمهات لدينا ما عدا جنفر المسكينة بدأت سنة خامسة كانت بداية ممتازة لنا جميعا ولكن في يوم ستة دخلت في غيبوبة وكنا نتداول الأيام للبقاء معها ومساعدتها إذا حدث أي شيء وكان هذا سبب لتغيبنا عن بعض المحاضرات وهذا جعل مستوانا يهبط وينزل بعد إسبوع كامل إستفاقت جنفر من غيبوبتها وبدأنا بتدريسها المحاضرات التي قد سبقتها وتدريس أنفسنا للمحاضرات أيضا إستعادت جنفر صحتها بسرعة وحمد لله على ذلك لأن الامتحانات بقي لها شهر ونصف فقط وكان علينا الاستعداد لها جيدا لم نستطع المتابعة لكن سالي لم تهتم لنا وبقيت تدرس بجدية أكبر لإنها كانت تحب المركز الأول جدا تهاونا في البداية لم ندرك جديت الموضوع إلا عندما بقي للامتحانات أسبوعان فقط بدأنا بالمذاكرة الجادة ولكننا علمنا بأن حصولنا على المركز الأول مستحيل ولكن النجاح مضمون بدأت الاختبارات وكانت صعبة بالنسبة لنا ولكن سالي كانت بالنسبة لها أسهل مما كانت تتوقع ..ظهرت النتائج كانت الأولى على الدفعة هي سالي ..في هذه الليلة تعلمنا درسا لن ننساه طالما حينا ....ففي جميع سنوات الجامعة كنا الأفضل ولكن الآن ...قررنا أن ننسى الموضوع فالعام المقبل هي آخر سنة لنا في الجامعة وعلينا أن ندرس بجد أكبر ...اليوم هو يوم سته عندما إحتفلنا لم تحضر جنفر الحفل وبدأ شجار بين سالي وجنفر لكن جنفر بدأت تبكي بمرارة دون كلام مع سالي هذا ما زاد غضبها خرجت سالي خارج الشقة وذهبت تتمشى لوحدها وذهبت جنفر إلى الحمام قررت اللحاق بسالي فهي صديقتي العزيزة ولين ذهبت إلى جنفر بالحمام وحاولت مخاطبتها ولكن الحمام مقفل عندما ذهبت إلى سالي......
    قلت لها:سالي لا تأخذي الموضوع بشكل شخصي أنت تعريفين جنفر في كل شهر لا تتكلم معنا جنفر أبدا
    سالي:ولكن هذه الليلة مناسبة خاصة بالنسبة لي عليها أن تتكلم معي أنتم فاجأتموني بهذه الحفلة حتى أنكم قدتم لي الهدايا إن الهدايا والحفل لا يهمني لكن جنفر صديقتي حتى كلمة مبروك لم تقلها لي إذا لم ترد أن تتكلم معي لن أتكلم معها بعد الآن ..
    جوليا :ومن قال لك أنها لم تشترك معنا هي من فكرت بهذه الفكرة كتبنها لنا في ورقه وخجت لتحضر لكي هذه الهدية ..
    سالي:لا أريدها هي لا تريد مكالمتي
    بدأت جوليا بزجر سالي قائلة لها:أنتي فتاة لا إحساس لك ألا تعرفين أن والدها قد توفيا
    بدأت على وجه سالي نظرات الإستغفار قائلة:توفيا وكيف حدث ذلك.
    جوليا :لا أعرف لين هي من قالت لي عندما بدأت لي بسرد القصة جاءت أحد الفتياة وقاطعتنا لذلك صمتت هنا عرفت أنها لا تريد أن يعلم بها احد
    سالي: في رائيك هل تعتقدين أنه علي الذهاب والإعتذار لها
    جوليا: لا تذهبي إليها ..حتى لا تجرحي مشاعرها ..غدا لا تثيري الموضوع ولكن تصرفي وكأن شيء لم يحدث حسنا ولا تشفقي لحالها كوني على طبيعتك حسنا
    سالي : حسنا
    وفي نفس الأثناء بدأت لين تكلم جنفر قائلة لها: جنفر لا بد أن تكن سالي تمزح معك هيا أخرجي أرجوك
    ولكن المفاجئ أن جنفر قالت :لين ماذا سأفعل غدا معها
    قالت لين وهي قي أتم الحيرة:تصرفي على طبيعتك فقط حسنا
    لم تسمع لين الرد عليها لكنها خرجت من الحمام ولم تتكلم معها أبدا
    رجعت سالي و جوليا وذهب الكل مباشرة للنوم فقد كان يوم مرهقا ومتعبا



    إن شاء الله تعجبك التكمله ولو عجبتكم ردوا وتتوقعون وش صااااااار

  11. #10
    إحم إحم ما عجبتكم قصني ولا شنو ؟؟؟؟؟


    يلا عاد أبي شوية تشجيع

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter