مشاهدة النتائج 1 الى 14 من 14
  1. #1

    الأنيمي ومشاهديه (دراسة)

    عودة سريعة .. لإضافة موضوع طالما وددت الحديث عنه ، أغلق قبل أيام بسبب سوء تفاهم أتمنى عدم تكراره


    ملحوظة لمحبي اغلاق المواضيع : الموضوع لا يتحدث عن مركز الزهرة ^_^,

    الموضوع اجتهدت في كتابته ..

    ولا أريد البدأ بما كتبته

    أريد سماع الآراء أولا

    أعود بعد يومين لوضع ما أعددته

    لكن الآن أضع أسئلة النقاش













    هل تلعب مسلسلات الأنيمي دورا في حياتنا ؟

    وهل يمكن لشخصياتها أن تؤثر على المشاهدين ... سواء أكان هذا بالإيجاب أو السلب ؟


    الأنيمي المدبلج والأنيمي غير المدبلج .. متى يختلفان ومتى يلتقيان ؟

    وهل يختلف تأثير كل منهما على المشاهد ؟


    وما هو هذا التأثير الذي قد تحدثه في المشاهد ؟

    وإن لم يكن لها تأثير كما يرى البعض .. فلماذا تلجأ بعض مراكز الدبلجة إلى اجراء بعض التغيرات ؟

    وهل يمكن يمكن الحديث عن الأنيمي المدبلج أصلا .. دون الحديث عن التغيرات الملاحقة له ؟


    ولماذا يتم استغلال الأنيمي ... لزرع أفكار بعينها ؟

    أليس من الأفضل .. ترك المشاهدين يستخلصون العبر بأنفسهم ، بدلا من تلقينها لهم ؟


    لكن ألم يصبح الأنيمي أكبر وسيلة جذب للأطفال ، وبالتالي أصبح آداة تعليمية هامة ؟

    فلماذا إذا يطالب البعض من مراكز الأنيمي .. التي تحاول بث أفكار نبيلة ، يطالبونها بالتوقف عن ذلك ؟

    أليس هذا محاولة للقضاء على .. اعلام نقي ، يهدف إلى تقديم رسالة لاشك في نبلها ؟ لسيما وقد تلاشى أو كاد يختفي أمثال هذا الإعلام ... ناهيك عن اعلام الأطفال المنعدم أصلا ؟


    ألم تعد عبارات مثل ( لن أيأس أبدا ... لن أستسلم ... سأكون الأفضل ... لن أستسلم لليأس ... بالإرادة والعمل سأحقق ما أريد ... لن أخجل من أحلامي .. حلمي أن أكون الأفضل .....) ... إلى آخر هذا الكلام ، قد أصبح متداولا بين الأطفال ، وأنه لولا ما تفعله مراكذ الدبلجة .. لما ظهر هذا النوع من الأطفال ؟


    وإن كان هذا تأثير المدبلجين ... فأين هو تأثير المترجمين ؟

    أليست الترجمة .. هي الوجه الحقيقي للأنيمي ، لكن بملامح نفهمها ؟

    ألا تعد الترجمة .. هي أهم مصدر للأنيمي الحديث غير المحرف ؟

    لكن ما مدى مصداقية الترجمة .. وقد أصبحت بلا مرجع أو رقيب ؟

    ألم يعد كل من امتلك قاموسا وبعض الحلقات مترجما ؟


    ألا تحتاج تلك الترجمات إلى رقابة ؟

    وكيف يمكن لمن يبحث عن أنيمي يفهمه بعيدا عن المدبلجين .. أن يثق فيما يتم ترجمته ؟

    ألم تنعدم الترجمة الأصلية له أصلا ؟

    فلماذا إذا يلام المترجم .. وهو الذي يفعل هذا استحسانا منه دون مكسب له ؟

    ألا يستحق أولئك المترجمين .. عبارات الشكر ، بدلا من عبارات الشك ؟

    هل يمكن اعتبار هؤلاء المترجمين ... على رأس حملة نهضة الأنيمي في وطننا العربي ؟


    وأخيرا .. ما الذي يفضله المشاهد بين كل هذا ؟

    وهل تفضيله .. يعكس التأثير الموجه نحوه ؟

    أم أن التأثير الإعلامي .. ليس إلا خدعة في مجال الأنيمي ؟

    وأنه لا تأثير .. إلا ما يمثله الواقع ؟

    وهل يخلط الأطفال حقا بين الواقع والخيال ؟

    أم أن الطفل أحيانا .. أدرى من والديه بالحقيقة من الخيال ؟


    ومتى تجتمع شركات الإنتاج ومراكذ الدبلجة .. على أهداف واحدة ؟

    هل هم دوما مختلفين ؟

    وهل استطاعت فعلا رؤوس الأموال .. أن توجه كلا الطرفين لمصلحتها ؟










    انتهت التساؤلات وبقيت الآراء ^_^,


  2. ...

  3. #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته gooood

    مرحبا بك من جديد اخي العزيز باري ..

    مواضيعك كلها مميزة يا أخي وذات مستوى عال gooood

    أهنؤك على ما تكتبه من مواضيع مفيدة gooood

    ---------------------------------------

    ستكون لي عودة لاحقة إن شاء الله لكن قبل ذلك هناك نقطة واحدة فقط أريد تناولها بسرعة ..

    عند حديثك عن تأثر الاطفال بالانيمي .. هذه النقطة كانت في ما مضى موضوعا مهما يـُتناقش فيه .. لكن الآن أخذ هذا الموضوع أبعادا اخرى غير التي كان يأخذها سابقا ..

    أصبحت هذه الفكرة (( أن الانيمي موجه للاطفال ويؤثر عليهم )) مجرد فكرة تافهة قديمة غير واقعية .. وهي فقط حبيسة شاشات التلفاز وفقرات الأطفال في القنوات ..

    وطبعا هي فكرة معششة في عقول الآباء والكبار بصفة عامة ..

    ---------------------------------------

    لكن ظاهرة انتشار منتديات الانيمي وانتشاؤ الترجمة ساهدمتا بشكل كبير في توسيع هذه الفكرة ونشر الحقيقة التي طالما اختفت ..

    ان الانيمي ليس كله للاطفال

    بل أغلبه بعيد كل البعد عن الاطفال والطفولة .. وهذا ما أثبتته المنتديات العربية وإنتاجات المترجمين ..

    وما تثبته مواضيع راقية مثل موضوعك هذا ^__^

    والذي سأعود إليه في ما بعد

    -----------------------------------------

    أراك بخير والسلام عليكم gooood

  4. #3

    شكرا أخي (أنس) على المشاركة..


    أتفق معك في بعض في الكثير مما قلته


    وفي التالي .. ستجد توضيحا أكثر






    ليس جديدا القول بأن الأنيمي يلعب دورا في حياتنا ، والأنيمي ما هو إلا تمثيلا لفن ارتبط وجوده بوجود الإنسان ... ألا وهو الخيال ، والأخيال هو أن تفعل ما تريده دون أن تفعل ، ومع هذا فنهمك لفعل هذا الشيء .. يقل بعد أن تعايشة في خيالك .
    والأنيمي الذي هو تمثيل لهذا الخيال ... هو مصدر ارتواء لرغبات كمنت داخلنا ، فالحياة الروتينية التي اعتاد كل شخص عليها ، والتي لم يحظى إلا قلة صغيرة من الخروج منها ، كانت دافعا للبحث عن حياة أخرى ومعايشتها ، حتى لو كانت حياة وهمية .. وكان هذا سببا في تعلق الأغلبية بالقصص والروايات ، وكان تمثيل تلك القصص .. وعلى الرغم من أنه حجب شيء من الخيال فرض صور على المشاهد ، إلا أن معايشة القصص تمثيلا .. أثبتت أنها أكثر متعة من قراءتها ، لسيما أن الجهد المبذول .. لا يتعدى الإنصات والنظر فقط ، فهو خيال يمارس بأقل مجهود ..

    ولهذا كله كان للأنيمي دور في حياتنا ، لكن هذا يصل إلى سؤال آخر ... وهو الفارق بين ما تصنعه لنفسك ... وما يصنعه لك غيرك ، والأنيمي هو ليس صناعتك ... إذ أنك ترى شيئا لا تتوقعه ، شخصيات بأفكار لم تعهدها ، شخصيات تفعل ما تتمنى أنت أن تفعله ، عندها ستراها أنت وستحبها .. وقد تهيم بها جنونا ، وعندها لن ترى فارقا بينك وبين شخصيتك ، وفي وقت ما قد تتمنى أن تكون هي أنت .. لا أنت هي ، وهذا يتطلب منك فعلا أكثر جرأة من شخصيتك .

    لا شك أن هذا التفكير راود الكثيرين ، لكن من هم تحديدا ... الكبار لديهم أعمالهم .. لديهم همومهم .. مشاغلهم ومشكلاتهم ، وهذا يمنعهم من هذا التفكير .. إذا هو تفكير أصله طفولي ، يصحب الأطفال عامة ، وهنا يمكن الحديث بأن تأثير الأنيمي على الأطفال .. يفوق كثيرا تأثيره على الكبار ، لا شك أن كلاهما يستمتع به ، لكن من منهما لديه الوقت .. ليجنح تفكيره إلى أبعد من مجرد الرؤيا فقط ..

    وهنا نجد أن شخصيات الأنيمي .. تؤثر بشكل كبير على الأطفال ، والطفولة هي بداية تكون الشخصية ... ولا يمكن عندها تجاهل ما قد تحدثه شخصيات الأنيمي من ايجابيات وسلبيات داخل شخصية الطفل ، فالطفل عندما يشاهد الأنيمي ... يرى طفلا مثله يتحرك أمامه ، لديه ما لا يملكه هو .. ويفعل ما يعجز هو عن فعله ، لكن هل يفهم الطفل مدى عجزه .. هل يستوعبه تماما ، بالتأكيد هذا الأمر يختلف من طفل لآخر ، ومن الطريقة التي ربي بها .

    إذا هناك تأثير للأنيمي على المشاهد .. وقد يختلف هذا باختلاف أعمار المشاهدين ، لكنه موجود .. ويتناسب عكسيا مع عمر المشاهد .. فكلما كان المشاهد كبيرا كلما قل التأثير والعكس صحيح .

    ومع هذا المفهو يطرح سؤال هام .. خاصة لدينا نحن العرب ، الأنيمي له تأثير .. هذا جيد .. إذا يمكننا أن نربي أطفالنا بالأخلاق التي نريدها ، لكن تأتي لحظة خيبة .. فالأنيمي لا نصنعه نحن ، بل يأتينا من ثقافة لم تتفق مع ثقافتنا .. إلا فيما اتفقته فيه البشرية من معان نبيلة ، كالحل والعدل والسلام ، لكن الحياة ليست هذا فقط .. والأنيمي لا يعلو بتلك القيم وحدها ، بل له نظرات أخرى .. قد تكون عند الآخرين جائزة أو غير جائزة ، أو مرغوبة وغير جائزة .. وكل يعتمد على مبدأ العرض والطلب ، وبالتأكيد .. نحن العرب لم نطلب شيئا ، غيرنا طلب .. ونحن أخذنا ما طلبوه ..

    بهذا اتفق كثيرون على أن الأنيمي .. وفقا لمتطلبات غيرنا لا يجوز لنا ، وهذا يعني أن ما يجوز لنا سيقل شيئا فشيئا .. وتلك مشكلة كان حلها حاضرا ، وهو تحويل الأنيمي وتبديلة إلى ما يرضي الجميع ، وترك ما يبدوا مناسبا كما هو ... وهنا قامت شركات الدبلجة بعمل موازنة صغيرة ، لجعل الأنيمي صالحا بلا تحفظ ، قد يرى الكبار في هذا استخفافا بهم وعدم مراعاة لشعورهم ، لكن مصلحة الجماعة .. فاقت مصلحة الأفراد ، وبهذا انقسم مشاهدي الانيمي ... بين راض به ، وناقم عليه .. وسنتحدث عن هذا الإنقسام لاحقا ...




  5. #4

    تذكرة بسيطة بأهم النقاط السابقة :





    أولا : للأنيمي دور هام في حياتنا .. مثل أي فن آخر .


    ثانيا : الأنيمي ليس حكرا على الأطفال وحدهم ، لكن تأثيره على الأطفال فاق تأثيره على الكبار بمراحل عدة .


    ثالثا : هذا التأثير .. كان خطيرا ، مما أدى إلى توجيهه بغرض المنفعة العامة .


    رابعا : أن شركات الإنتاج وشركات الدبلجة .. اتفقت في نقاط إنسانية ، واختلفت في تفاصيل .. بالنسبة لنا ، كان لا يجوز التطرق إليها .






    أخيرا أدت عملية (إعادة تأهيل الأنيمي) .. إلى انقسامات بين المشاهدين ، اتفقنا على الحديث عنها في دراسة أخرى .





    عودة مرة أخرى إلى النقاش :




    لم تكن عملية (اعادة تأهيل الأنيمي) جديدة ، وهي لا تقتصر على الأنيمي فقط .. بل هي في كل عمل فني يأتي من أناس اختلفت عقيدتهم عنا ، لكن هذا الأمر تطور تدريجيا ... بل بدأ استغلاله ، فاعلام الأطفل الذي نصنعه كعرب ... والذي تمثل في كونه وعظا خال من الخيال ، أو اعتمادا على قصص .. هي في الأصل عبر ومواعظ ، خالية من كل عوامل الجذب ، جعل كل الإهتمام .. وهو اهتمام الأطفال ومهتمي الإعلام الموجه إلى الأطفال ، بالأنيمي القادم من الخارج .. وهذا ما أكسب الأنيمي أهمية كبيرة ، وراقابة أكبر عليه ... تزايدت مع تزايد تعلق الأطفال به .

    نتوقف هنا قليلا ... لماذا يأتي حديثي عن تأثر الأطفال ، وبالفعل مشاهدي الأنيمي الأكثر هم من الشباب ، ولماذا انصب الإهتمام من مراكز الدبلجة ... على مراعاة شعور الأطفال .
    السبب الرئيسي .. هو بسبب قلة شركات الدبلجة من جهة ، ومن جهة أخرى .. لدى الشباب منافذ أخرى أكثر من الأطفال .. الذين لا يملكون إلا أن يشاهدوا ما يعرض أمامهم على القنوات .

    أما الرقابة على الأنيمي ... فقد تطورت حتى أصبح من الممكن استغلال الأنيمي ، لبث قيم ومعاني هادفة .. يفتقدها الأطفال عادة في وسائل الإعلام الأخرى ، وهي فكرة لا بأس بها ... ربما يحدث بعض التمادي ... لكن التمادي في الصواب ، أفضل من الوقوع ولو وقوعا بسيطا في الخطأ .

    بالنسبة للأطفال .. لم يشكل هذا فارقا يذكر لهم ، أما للشباب .. فقد انحسر دور الأنيمي المدبلج لديهم ، على التعرف إلى القصة ... فإن حازت اعجابهم ، فهم يبحثون عنه بطرقهم المتنوعة ، وهذا ما حصر الأنيمي المدبلج حديثا لدى الشباب .. في كونه دعاية للأنيمي ليس إلا ، وهذا نتحدث عنه في موضوع آخر أيضا ....


    أما بشأن من يقولون ... بأن العبر يجب أن يستخلصها الطفل بنفسه ، بدلا من تلقينها له .. لأن هذا يؤثر بشكل أفضل ، هذا الرأي صحيح ... لكن العبر أصلا تكاد تكون منعدمة ، فبدأ العاملون في مجال الدبلجة بوضعها بأنفسهم ، وهم بذلك يصنعون أنيمي بأيدي الغير ، وهو أمر بالفعل عسير .. ومرهق ، وهو أيضا يحسب لهم لا عليهم ... إذ ما تغاضينا عن التفكير في أنفسنا ، وفكرنا في أن ما يهدفون إليه ... ليس إلا مصلحة للأطفال ، قبل أي شيء أخر .



    وبالفعل .. أدى هذا النظام الجديد في الدبلجة ، إلى ظهور الكثير من المعاني الرائعة التي لم تكن لتظهر لولا تلك الدبلجة ... فكثيرة هي العبارات التي تدعو إلى التفاؤل والعمل من أجل مستقبل أفضلا .. يرددها الأطفال بلا تحفظ ، وقد تصنع تلك العبارات يوما ما .. جيل أكثر نفعا مما كان سيكونه ...






    في الرد القادم ...

    نكمل النقاش مع المترجمين ..


    أتمنى من أي مترجم أن يشارك برايه ويحدثنا عن تجربته عن الترجمة

  6. #5
    راسخ المبادئ
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Jang Bejiita







    مستشار قدير مستشار قدير
    وسام الأنامل الفضية (2) وسام الأنامل الفضية (2)
    وسام القلم المتألق (3) وسام القلم المتألق (3)
    مشاهدة البقية
    هذه الاسئله دوامه لا نهاية لها ،،

    لكن صدق ان الانمي له تأثير على الكبار والصغار ،،

    واتمنى من كل قلبي اصنع انمي يوم من الايام ،، لكن ما عندي البرامج اللازمه لصناعته ،،

    مشكوره وسلاااااااام
    attachment

    شكرا لكل من سأل عني e5a7f67920903c692dfa4ac58b188637

  7. #6


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    كان صعب أختار موضوع أبدأ فيه مشاركاتي في مكسات ، وبغض النظر عن التفاصيل توقفت هنا





    أريد أن أوضح ....


    أنا مشاركاتي دوما في المنتدى ستعتمد على شقين هما (مناشة الأعضاء ، ومناقشة الموضوع نفسه) .



    الآن مش عارف كيف أبدأ


    لكن عندي رأي يخالف رأي كورابيكا الهادئ


    وهو أن هذه الأسئلة لها نهاية وليست كما قال ، والدليل هو ما وصل إليه (باري) في ردودة على الموضوع والنقاط اللي خرج بيها ، وأعجبني عبارة تناسب تأثير الأنيمي عكسيا مع عمر المشاهد gooood
    تذكرني بالفزياء dead




    الآن أفضل انتظار ردود الأخ باري قبل اجابة الأسئلة sleeping
    attachment

  8. #7
    موضوعك ذات نتاج جيد باري

    و ساعود لاحقا لمتابعة الردود

  9. #8
    شكرا لكل من شارك في الموضوع ، وبانتظار مشاركتكم القادمة ...



    تذكرة أخرى لأهم النقاط التي توصلنا إليها :





    أولا : للأنيمي دور هام في حياتنا .. مثل أي فن آخر .


    ثانيا : الأنيمي ليس حكرا على الأطفال وحدهم ، لكن تأثيره على الأطفال فاق تأثيره على الكبار بمراحل عدة .


    ثالثا : هذا التأثير .. كان خطيرا ، مما أدى إلى توجيهه بغرض المنفعة العامة .


    رابعا : أن شركات الإنتاج وشركات الدبلجة .. اتفقت في نقاط إنسانية ، واختلفت في تفاصيل .. بالنسبة لنا ، كان لا يجوز التطرق إليها ... لمخافتها لعقيدتنا .



    خامسا : من هذا وجدنا أن قضية الأنيمي الأخطر .. هي التأثير وليس المتعة ، فأن نمتع الكبار ... بالتأثير سلبا على الأطفال ، فهذا كان مرفوضا من الجميع .


    سادسا : عملية (اعادة التأهيل) موجودة في كل الفنون ، لكنها برزت بشدة في الأنيمي ... بسبب تأثيره الكبير على الأطفال .


    سابعا : تم تحويل القيم الفاسدة في الأنيمي ... إلى قيم هادفة ، وهو تطوير لإعادة التأهيل ، الذي كان سابقا يعتمد على الحذف فقط .


    ثامنا : الظلم الذي تعرض له الشباب .. لم يكن سببه شركات الدبلجة ، لكن سببه الرئيسي هو قلة شركات الدبلجة .. ووضع الشباب في خانة الكبار أو الأطفال ، أو تركهم يبحثون عما يريدونه بأنفسهم .



    كان هذا اجمالا .. في الحديث عن شركات الدبلجة والإنتاج ، وكيف كانت العلاقة بينهما .. والدور الذي يلعبه كل منهما على المشاهد .


    ويبقى لنا الآن الحديث عمليات الترجمة ... والدور الذي لعبته في عملية التأثير ، وما أثبتته من خلال ظهورها المتزايد على الساحة .



    وجود الترجمة أصلا يحدد نوع المشاهد ، فإن تحدثنا عن جمهور الترجمة ... نجده من الشباب أصلا ، فلا ترجنة توجه للأطفال ، وقد كانت الترجمة .. هي المصدر الأول للشباب ، بعد ندرة الدبلجة الموجهة إليهم ، إذا فالترجمة جاءت لتشبع لسد فراغ عانى منه الشباب ، مع بداية التركيز على الأطفال ، بعد النتائج الطيبة بالإضافة إلأى المكاسب .. التي حققتها شركات الدبلجة بتوجهها نحو الأطفال .

    لكن إن كانت شركات الإنتاج في عملها ، تلتزم معايير بعينها .. وتخضع لرقابة وهيئات مختصة ، فماذا عن الترجمة ، والتي هي في أغلبها عمل فردي .. يخضع لهوى المترجم دون مرجع أو رقيب على ما يقدمه ، فكل مترجم هو رقيب نفسه .

    لكن على الرغم من هذا ... فهناك من يقول بأن الترجمة التي تتعدى حدودها ، تجد كسادا من المشاهدين ، وأن المشاهد يعرف الترجمة الصادقة من غيرها .

    كان هذا جيد ... لكن ماذا عن عشرات الأنيمات التي لم يتم استكمال ترجمتها ، ماذا عن الترجمات التي ضاعت بسبب عدم وجود راع لها ، ماذا عن المترجمين اللذين ملوا الترجمة قبل أن يكملوا أعملهم ، لماذا يتم ترجمة الأنيمي أكثر من مرة .. ويبدأ كل شخص من حيث بدأ الذي قبله ، لماذا يرى كل مترجم أن ترجمة غيره لا يمكن البناء عليها ، ماذا عن الأنيمات التي ترجمت أكثر من مرة .. ولم تكتمل في أي مرة منها ، أليس كل هذا مجهود بلا طائل ، ألم تكثر الترجمات التافهة .. والتي لا خبرة لأصحابها بالترجمة أصلا ، ألم بعد القاموس هو المترجم لدى بعض المترجمين ... دون أي معالجة .

    كل هذا من الصعب الحديث عنه ... فالمترجم هو من يتوجب عليه الرد على هذا ، لكن المترجم يتعب ويبذل جهد دون مقابل ، فلماذا يسئل عما يفعله ، أليس سهلا عليه أن يقول بأنه يقدم أعمالا ومن يريدها فأهلا به ومن لا يريدها فهذا شأنه .

    ولماذا أصلا يقع العتاب على المترجم .. ألا يعيدنا هذا إلى السؤال عن اعلام الشباب أولا ، أين هو ولماذا لا يستغل تلك الطاقات في أعمال جماعية تخدم الجميع .

    تلك أسئلة لا تسأل ويحضر الجواب لها ، بل إن أصحاب الإجابة ليسوا هنا ، والحلول أيضا لن تخرج منها ، وبهذا تبقى المشكلة ...

    لكن هل المشكلة انحصرت الآن في عدم وجود اعلام موجه للشباب ، أم أن الأمر فقط يتعلق بمجال الأنيمي دون سواه ...


    الآن أجد الموضوع شائك ، وليس سهلا الخوض فيه ... والحديث عن اعلام للشباب هو حديث بلا طائل ، ويحتاج إلى الكثير من الوقت لإدراكه ...


    لكن من خلال كل هذا نخلص إلى أن :


    سبب تمسك الأغلبية بالأنيمي القديم ، هو أن شركات الدبلجة القديمة ... لم تدرك ما يمكنها أن تقدمه للطفل ، كشركات الدبلجة الحالية .. والشركات القديمة التي لم تحاول التأثير على ما يقدم ، أثبتت أن غالبية الأنيمي بحد ذاته هو موجه للكبار ، لكن الصغار هم من تعلقوا به وليس العكس كما يظن الكثيرين ، وكلما كبر المشاهد ازداد تعلقه بالقديم عن الجديد ، لأنه وجده يخاطبه كما كان يخاطبه في الماضي دون أن يراعي سنه .


    وعن الترجمة ... فنجدها أصلا في طريقها إلى التطور ، وليس المسألة سوى مسألة وقت .. حتى يتم تلاشي الأخطاء الصغيرة ، وفي النهاية .. لن يستمر في الترجمة ، سوى من هو أهلا لها .. ومن يبدءون ثم يتوقفون في منتصف الطريق بسبب عدم التشجيع أو الإهمال ، عليهم أن يدركوا أنهم إن أهملوا اليوم .. فسيأت يوم ظهورهم ، وليس شرطا اختيار الأنيمي .. لكن المهم هو أن تزداد الترجمة حتى تثبت نفسها ، فمع انتشارها .. ستفتح لنفسها أبواب كثيرة للظهور غير المنتديات .

  10. #9
    طيب أنت تقصد ان الدبلجة ممكن تغني عن الترجمة


    أنا رأيي إن الدبلجة تساوي الأنيمي في الأهمية ، وهي لغة نفتقدها - أعني العربية- في معظم ما نشاهده

    يعني شوف أنيمي مدبلج بالعامية .. مهما كان قصته حلوة ، ومش هاتستمتع بيه .

    يعني

    أنا رأيي إن الترجمة مش أهمية الدبلجة .. اللي هي أهم من نواحي كتير

    أعتقد هذا رأي الجميع

  11. #10
    مشكوووووور على الموضوع الذي وددت النقاش فيه من زمان
    بالنسبه للدبلجه فيجب ان تكون بالعربيه الفصحي حتى لا يكون هناك ظلم لدوله معينه او
    هذه الدوله لا تفهم لهجه هذه

    واكيد الدبلجه لو كانت في مستواها المطلوب تغني عن الترجمه


    "Nobody can give you freedom
    Nobody can give you equality or justice or anything

    IF YOU'RE A MAN, YOU TAKE IT"
    Malcolm X#

    976e69ceb010d4ebdc911e458ffc9797


    .
    تابعوا جديد تدويناتي وخواطري علي تمبلر.........................
    attachment

  12. #11
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته smile

    مرحبا من جديد gooood

    أهلا بك اخي باري

    ---------------------------------------------------------

    لقد قرأت الجزء الاول من تتمة الموضوع التي كتبتها بعد مشاركتي الاولى .

    وفهمت منها أن الانيمي ليس حكرا على الاطفال بل هو موجه لكافة الفئات العمرية .. لكن فئة الاطفال هم أكثر تأثراً به بكثير rolleyes

    بصراحة يا أخي دعني اخالفك الرأي في هذه النقطة جدا جدا smile

    والاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية wink gooood

    -------------------------------------------------------------

    لا أحد ينكر أن الاطفال يتأثرون بالشخصيات التي يرونها في مسلسلات الانيمي smile وقد يصل التأثر الى مستويات عالية لدرجة التقليد الاعمى الذي قد يعرض الطفل للخطر سواء من الناحية الجسدية او النفسية والعقلية ..

    لكن صدقني يا أخي ان الكبار هم أكثر تأثرا بالانيمي من الاطفال .. فالتأثر السلبي للاطفال يكون سببه اهمال الوالدين اكثر من الانيمي نفسه .. ولو راقب الوالدين ما يشاهده اطفالهم ووضعوا رقابة عقلانية عليه فلا خطر إن شاء الله ..

    لكن تأثر الشباب الكبار بالانيمي هو الاخطر والأدهى .. لأنهم أكثر فهما للاحداث واستيعابا للشخصيات .. فالطفل مهما تابع من مسلسلات فتأكد انه لا يكاد يفهم شيئا من القصة والحوار والاحداث .. لا سيما مع مسلسلات أكبر من مستواه العقلي .. rolleyes

    لهذا فالتأثر يكون ناتجا فقط عما يراه من حركات خيالية وخارقة للابطال ..

    اما عند الكبار فالوضع مختلف تماما .. لأن الكبار يفهمون جيدا احداث وقصص المسلسلات .. وهم على استعداد لوضع تحاليل دقيقة وتقارير مفصلة عن مسلسلاتهم المفضلة ..

    وهو تماما ما نراه في منتديات الانيمي الكثيرة المنتشرة في عالمنا العربي .. gooood

    لهذا فتأثر الشباب بالانيمي يكون باطنا وغير ظاهر .. حيث أنهم لا يتأثرون فقط بالحركات والقفزات التي تقوم بها الشخصيات بل يتأثرون بقناعات وأفكار .. مدسوسة في مختلف الحوارات والمواقف التي نراها من الشخصيات ..

    لهذا فتأثر الشباب يكون تأثرا بالافكار وهو أشد وأخطر من تأثر الاطفال الذي يمكن ايقافه ..

    -------------------------------------------------------------------

    هذا تعليقي على فقرتك الاولى ولي عودة بعد أن اقرأ المزيد من الموضوع gooood

    والسلام عليكم smile

  13. #12


    أخي (أنس)

    في كلامك الكثير من الصحة

    لكن

    التأثير السلبي للأطفال أكثر عرضة له من الكبار

    أنت مثلا قلت بأن الكبار يفهمون الأنيمي بشكل أكثر وضوحا ، يعني أنت تعرف بأن كثير مما يحدث في الانيمي لا يمكن أن يحدث في الواقع .. لأنك تفهم هذا بشكل جيد .. لكن الأطفال لن يفهموا ما نفهمه نحن .

    مثلا هذه الحادثة


    وأنا صغير كان لدي صديق يعشق (سازوكي) وكان مصرا على أن يصبح مثله ، وفي يوم .. قرر القفز عبر النافذة ، وسقط ميتا ..


    هذه الحادثة قد تتكرر بشكل أو بآخر مع الأطفال ، لكن يستحيل أن تحدث لدى الكبار .


    نصل هنا إلى نقطة هامة

    وهو أننا نستمتع بالأنيمي ولا نقلده

    لكن الأطفال يستمتعون ويقلدون

    أتكلم عن الغالبية ، واعرف أن هناك كبار يحاولون التقليد أحيانا ، لكنها محاولات خجولة



    من هذا نجد أن


    الأنيمي أفضل للكبار منه للصغار

    وبشكل عام .. فالأنيمي لا يخدمنا بشيء .. فقط نستمتع به ، وقضية المتعة واضاعة الوقت .. قضية هامة ولها أبعاد أخرى ، لكن ليست موضوع حديثنا .



  14. #13


    مرحباً باري

    عودة سريعة .. لإضافة موضوع طالما وددت الحديث عنه ، أغلق قبل أيام بسبب سوء تفاهم أتمنى عدم تكراره
    كم أسفت لأن موضوعك السابق أقفل
    ولكن يبدو انك لم تيأس

    ولكن نصيحتي حاول التخلي عن أسلوب فيصل القاسم المثير ^ ^

    الأنيمي المدبلج والأنيمي غير المدبلج .. متى يختلفان ومتى يلتقيان ؟
    لكن ألم يصبح الأنيمي أكبر وسيلة جذب للأطفال ، وبالتالي أصبح آداة تعليمية هامة ؟

    فلماذا إذا يطالب البعض من مراكز الأنيمي .. التي تحاول بث أفكار نبيلة ، يطالبونها بالتوقف عن ذلك ؟
    إلى آخر هذا الكلام
    هو يقول "إلى ماهنالك من هذا الكلام" rolleyes

    فلنعد للموضوع




    الانمي المدبلج

    بالنسبة للأنمي فلحسن حظنا نحن العرب أن هناك منتجين فكروا بإستيراد الأنمي الياباني ودبلجته للعربية
    وهم بذلك فتحوا الباب لغيرهم من المنتجين وعرفوا المشاهدين العرب على هذا الفن

    بدأ ذلك منذ نهاية السبعينيات تقريباً حين بدأ اللبنانيون في دبلجة مسلسلات مازلت تعيش في أذهان المشاهدين العرب وتعتبر مسلسلات سندباد وجرندايزر من أوائل تلك المسلسلات

    ولكن ماهو السبب الذي دفع المنتج العربي إلى إستيراد الانمي الياباني؟

    المنتج العربي هو تاجر يبحث عن الربح وقد كانت التلفزيونات العربية في ذلك الوقت تفتقر للإنتاج خاصة في مجال برامج الطفل
    والانمي الياباني كان في تلك الفترة (أواخر السبعينات) رائجاً في اوروبا
    والأوربيون يقدمونها مدبلجة للغتهم
    لذا فكر المنتج العربي أن ينقل الفكرة وأن يقوم بدلجتها للعربية خاصة أن اليابانية لم تكن مفهومة كالإنجليزية
    حيث كانت التلفزيونات العربية تبث الاعمال الكرتونية الامريكية بلغتها الأصلية (الإنجليزية)
    وهو مالم يكن ممكناً بالنسبة للانمي الياباني

    المنتج العربي أختار أيضاً أن تكون اللغة هي العربية الفصحى
    لأنه كان يريد توزيع أعماله لكل التلفزيونات العربية ولا يريد مواجهة رفض تلك التلفزيونات لعمله بسبب عدم فهم اللهجة
    خاصة أن معظم التلفزيونات العربية كانت تشجع الأعمال التي تتحدث الفصحى وتفضلها على المسلسلات العامية
    بما بالك بعمل هو بالأساس للأطفال

    المنتج العربي في البداية لم يتدخل لتعديل القصة واقتصر عمله فقط على التعريب
    حتى أنه حافظ على الأسماء والموسيقات والثيمات والألحان في الأغاني
    نماذج (سندباد - جرندايزر - ساندي بل - ريمي - النسر الذهبي - جزيرة الكنز) وغيرها

    طبعاً ماقام به هو الطريق الأسهل لان التعديل والمراجعة بالأصل مكلف والمنتج لا يريد مزيداً من التكاليف
    لكن مافعلوه هو الأفضل لمحبي الانمي الذين لم يجدو فرقاً بين تلك النسخ والنسخ الأصلية التي شاهدوها لاحقاً

    لكن المشكلة جاءت فيما بعد من أهالي الأطفال ومن المجتمع الذي اصبح يرى أن الأنمي يحتوي على أشياء غير مقبولة للمجتمعات العربية وبدا ذلك واضحاً في مسلسلات
    بالغت في الخيال إلى درجة غير مقبولة مثل (ساسوكي)
    أو مسلسلات تحتوي على مشاهد قتال وعنف مثل (جرندايزر - خماسي)
    ومسلسلات تحتوي على مشاهد رومنسية لا تليق بالصغار مثل (ساندي بل - جورجي - ليدي اوسكار )

    ووجدت التلفزيونات العربية نفسها متهمة بانها تسمح بعرض مثل هذه الاعمال
    لذا اصبحت التلفزيونات تضغط على المنتجين العرب لتحاشي دبلجة أعمال تحتوي على بعض تلك المحظورات

    لذلك توقف بعض المنتجين العرب عن الدبلجة بعد أن فشل في توزيع معظم اعماله على التلفزيونات العربية حيث ووجهت بالرفض
    (يمكن هنا أن نذكر الشركة الكويتية التي دبلجت مسلسلات البطل الخماسي - رانزي - سانشيرو - ننجا فهذه الشركة اعمالها لم تناسب معظم التلفزيونات العربية لكنها انتشرت عبر الفيديو فقط واعتقد ان موزع الفيديو هو الرابح بينما خسرت الشركة المنتجة)

    في الخليج انشئت مؤسسة الانتاج البرامجي المشترك لدول الخليج العربي التي كانت تقوم بانتاج برامج ثقافية وتعليمية وتربوية مثل افتح ياسمسم وسلامتك والكشاف وغيرها
    وهي تصدت أيضاً لدبلجة الأنمي لكنها حرصت على اختيار المسلسلات لتكون مناسبة للمهمة التربوية التي انشئت لأجلها
    رغم انها في بدايتها انتجت مسلسلات قتالية مثل الرجل الحديدي
    لكنها في مسلسل جورجي حرفت في القصة ورغم تحريفها إلا أن التلفزيون السعودي وقتها رفص إكمال عرض المسلسل لأنه لا يصلح للأطفال

    المنتجين الذين اتو لاحقاً استفادوا من الدرس لذا اصبحوا حريصين في الإختيار وفي مراعات ذوق الجمهور وذوق الرقيب

    لذلك ابتعدوا عن المسلسلات القتالية واتجهوا للمسلسلات الإنسانية عن قصص ادبية عالمية إضافة إلى الإنتاجات المصممة أصلاً للأطفال
    ولم يلجأو للتحريف كثيراً لأنهم كانوا حذرين في الاختيار

    لكن الامر أصبح أصعب بعد ذلك
    فالإنتاجات اليابانية أصبحت تعتمد كثيراً على الأمور التي يراها العرب محظورات

    إضافة إلى أن المشاهدين العرب أصبحوا أكثر حساسية تجاة ما يشاهدة أطفالهم
    إلى درجة ان بعظهم اصبح لا يسمح لاطفالة بمشاهدة غير الأنمي بالدبلجة الإسلامية (والدبلجة الإسلامية حكاية اخرى بحد ذاتها)
    حتى ان المنتج الجديد أصبح أكثر تشدداً من التلفزيون السعودي في الثمانينيات

    المنتج العربي الجديد تاجر كسابقة
    لكنه يرتدي عباءة المربي لكي يروج بضاعته
    فلكي يبيع لا بد أن يراعي الرقيب في القنوات التلي سيبيع لها الانميات
    ولا بد أن يراعي الآباء الذين سيشترون أشرطة الانمي لأبناءهم
    والذين قد يمنعون الأطفال من مشاهدة الانمي في التلفزيون إذا وجودو فيه ما يعتبرونه محظوراً

    وصاحب القناة يهمه أن يشاهد الطفل برامجه وإعلاناته التي تتخللها
    يهمه أن يتم ذلك برضا الأبوين عنه فهذا سيرفع من أسهم القناة بانها قناة مفيدة للطفل




    الانمي المترجم
    وهو مناط بالهواه في ظل عدم وجود شركات رسمية تتولى ذلك
    وهي ردة فعل على ما تقوم به شركات الدبلجة الجديدة

    ستستمر مادام الوضع على ماهو عليه ولكن قد تنحسر في حال ظهور قنوات تلفزيونية متخصصة في الانمي المترجم أو المدبلج (دون تحريف)
    لايمكن توقع شيء



    نقاش

    بالنسبة لما ذكرته باري
    سبب تمسك الأغلبية بالأنيمي القديم ، هو أن شركات الدبلجة القديمة ... لم تدرك ما يمكنها أن تقدمه للطفل ، كشركات الدبلجة الحالية .. والشركات القديمة التي لم تحاول التأثير على ما يقدم ، أثبتت أن غالبية الأنيمي بحد ذاته هو موجه للكبار ، لكن الصغار هم من تعلقوا به وليس العكس كما يظن الكثيرين ، وكلما كبر المشاهد ازداد تعلقه بالقديم عن الجديد ، لأنه وجده يخاطبه كما كان يخاطبه في الماضي دون أن يراعي سنه
    شركات الانمي القديمة قدمت انواعاً مختلفة من الأنمي
    فإنتاجاتها كثيرة جداً لكن مابقي خالداً لدى الأغلبية هو الأعمال التي مازلنا نتذاكرها اليوم في المنتدى (جرندايزر - جزيرة الكنز - عدنان ولينا - ليدي اوسكار - ريمي - وغيرها)
    لكن كان هناك أعمال كثيرة موجهة للطفل مثل (سنان - بسمة وعبدو - نبيه وصالح - سبورت بيلي - السنافر وغيرها) هذه الاعمال ربما يقدرها البعض لانها تذكره بطفولته لكنهم لا يذكرونها من ضمن الاعمال المتميزة القديمة كالتي ذكرتها سابقاً

    في طفولتي أنا كنت اعرف شباباً يكبرونني يتابعون مسلسلات مثل جزيرة الكنز وجرندايزر رغم انهم في طفولتهم لم يكونو يعرفونها بل كانت هذه المسلسلات حديثة وقتها

    اعتقد أن سبب تمسك الأغلبية بالقديم هو تميزه من حيث الرسم ومن حيث الموضوعات


    أنس

    صدقني يا أخي ان الكبار هم أكثر تأثرا بالانيمي من الاطفال .. فالتأثر السلبي للاطفال يكون سببه اهمال الوالدين اكثر من الانيمي نفسه .. ولو راقب الوالدين ما يشاهده اطفالهم ووضعوا رقابة عقلانية عليه فلا خطر إن شاء الله ..

    لكن تأثر الشباب الكبار بالانيمي هو الاخطر والأدهى .. لأنهم أكثر فهما للاحداث واستيعابا للشخصيات .. فالطفل مهما تابع من مسلسلات فتأكد انه لا يكاد يفهم شيئا من القصة والحوار والاحداث .. لا سيما مع مسلسلات أكبر من مستواه العقلي ..

    لهذا فالتأثر يكون ناتجا فقط عما يراه من حركات خيالية وخارقة للابطال ..

    اما عند الكبار فالوضع مختلف تماما .. لأن الكبار يفهمون جيدا احداث وقصص المسلسلات .. وهم على استعداد لوضع تحاليل دقيقة وتقارير مفصلة عن مسلسلاتهم المفضلة ..

    وهو تماما ما نراه في منتديات الانيمي الكثيرة المنتشرة في عالمنا العربي ..

    لهذا فتأثر الشباب بالانيمي يكون باطنا وغير ظاهر .. حيث أنهم لا يتأثرون فقط بالحركات والقفزات التي تقوم بها الشخصيات بل يتأثرون بقناعات وأفكار .. مدسوسة في مختلف الحوارات والمواقف التي نراها من الشخصيات ..

    لهذا فتأثر الشباب يكون تأثرا بالافكار وهو أشد وأخطر من تأثر الاطفال الذي يمكن ايقافه ..
    اختلف معك عزيزي

    فما دام الشباب يفهمون الانمي فهذا دليل وعي وإدراك
    مما يعني أن الأثر سيكون أقل عليهم لأنهم سيكشفون المعاني الخفية
    خاصة أن الأنمي غالباً مهماً بلغ فلن يصل لما تحتوية مثلاً الأفلام الأمريكية التي يشاهدها الجميع

    اعتقد بشكل عام أن التأثر بالبرامج والأفلام محدود وكل مايقال عنه هو من قبيل المبالغة
    فهناك الكثير من الأشياء التي تحد من تأثير ما يشاهد فلكل مشاهد قناعات مسبقة وتعليم وتربية تشكل حاجزاً بينه وبين ما يشاهد فلا يكون الإقناع سهلاً

    حتى ان الأطفال أنفسهم يضحكون من سذاجة الرقباء



    تحياتي للجميع
    attachment

    صامـتٌ لـوْ تكلَّمـا لَفَـظَ النَّـارَ والدِّمـا ... قُلْ لمن عاب صمتَـهُ خُلِقَ الحـزمُ أبكمـا
    لا تلومـوه قـد رأى منْهجَ الحـقِّ مُظلمـا... وبــلاداً أحـبَّـهـا ركنُهـا قـد تهـدًّمـا

  15. #14
    أهلا أخي (ولد حر)


    للآسف أغلق الموضوع السابق لأن في العنوان كان هناك ذكر لشركات الدبلجة ، ويبدوا أن ذكر شركات الدبلجة في مكسات يساوي خطورة التشكيك بالمحرقة في أوروبا !!




    أسلوب فيصل القاسم .. rolleyes

    أنا أستخدمه لأريح نفسي من وضع مقدمة للموضوع ، ولا يمكن ايضا أن أبدأ الموضوع بوضع ارائي ، ولو فعلت سيبدوا وكاني أفرضها على الجميع ، أقصد إن طريقة فيصل في التساءل .. اسهل كثيرا من المقدمة .
    لا تخف أخي .. فلا أنوي فتح موضوع كهذا كل ثلاثاء ^_^,



    كلامك أخي وضح لي الكثير من الأشياء ، أنا تعاملت مع شركات الدبلجة الحديثة ... وكأنهم ملائكة هدفها هو التعليم والإصلاح ، لكن أنت رأيتهم تجار أصلا ، وهذا أقرب للواقع بالفعل وأنت على حق تماما في هذا ^_^,


    بشأن الدبلجة الإسلامية

    أنا شاهدت عدنان ولينا بهذه الدبلجة الجديدة

    الشارة قامت على غناء غير مصحوب بأي موسيقى

    يستخدمون أنشودة بدلا من الأغنية

    يتحدثون في المقدمة عن طمع الإنسان .. لا عن حرب ثالثة

    ولينا هي أخت عدنان


    أخي أتمنى أن تفتح موضوعا تعرفنا فيها على هذا النوع من الدبلجة بشكل أفضل

    وأيضا في بعض المنتديات أجدهم يتحدثون عن كونان وغيره بدبلجات يمنية وجزائرية ... هل يمكن أن توضح لنا هذا أيضا ^_^,

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter