الصفحة رقم 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 59
  1. #1

    مسابقة القصة القصيرة

    أعزائي الأعضاء مسابقة القصة القصيرة شارفت على البدء لذلك قررت وضع الموضوع من الآن.

    أرجوا ألا يرد أحد على هذا الموضوع إلا بعد بدء المسابقة.gooood

    و إن أراد أي منكم التسجيل فاليذهب إلى شات المؤلفي في منتدى قصص الأعضاء و هوموضوع مثبتgooood .

    تحياتي...

    [IMG]http://dc01.******.com/i/00107/a8maxie14ugf.jpg[/IMG]


  2. ...

  3. #2
    دقت الساعة....12 منتصف الليلredface

    الآن أعلن البدء عن مسابقة القصة القصيرة!!gooood

    هذه المسابقة الرائعة ستظهر بعض نجوم مكسات .... ستظهر البطل...أفضل مؤلف مكساتي للقصة القصيرة 2006 ..... ترى من هو؟smile

    سنعرف ذلك من خلال مشاركات الأعضاء!

    و أذكر أن هذه هي لجنة التحكيم...

    قرصان قمر الظلام...فلسطينية الهوية...كينج أف بوكيمونgooood

    أما الآن فسأطلب من الأخت سبرينج ميلودي وضع قصتها!

    و أذكر بأن القصة مكونة من صفحتين من برنامج الوورد....بخط 16!

    تذكير..:

    وقت التسجيل انتهى!

    تحياتي...

  4. #3
    attachment
    بقلم: سبرنج ميلودي (spring melody)

    attachment

    _(اخرس !!).
    قالها لي ريوند بعصبية ثم أضاف وهو يحاول التحدث بهدوء اكبر :
    (ليس من المفترض أن تناقشني .... عليك التنفيذ فقط )
    لكنني هتفت مستنكرا (كلا ...فلا استطيع فعل ما تطلبه مني )
    قال وهو يرفع حاجبيه بسخرية (ولماذا ؟)
    فأجبته بحنق (لأنني سئمت من الأفعال الشنيعة التي تجعلني افعلها ....هذه المرة أقولها لك ..لا ...لن اقتلها ...)
    عندها فقد ليوند أعصابه وصرخ ثائرا ( ليس من المفترض أن تملك مشاعر ...هذا ما طلبته من تلك الساحرة الحمقاء)
    قلت بخفوت وأنا اشعر بحجمي يتضاءل (لكنك قلت لها بأنك ستستخدمني في الخير فقط )
    _(أنت ملكي ...سأستخدمك بالطريقة التي أحب ).
    _(لكن ... لكنني لا أريد أن اقتل المزيد ...لقد قتلت الكثير ... أكثر مما ينبغي كما أنني اشعر بالألم كلما قتلت احدهم أو آذيته).
    ضحك ريوند بسخرية وهو يقول (تشعر؟ منذ متى وأنت تشعر؟ لا يمكنك ذلك فأنت مجرد ظل ...الظلال لا تملك مشاعر أو أحاسيس ...والآن توقف عن هذا الهراء واذهب لتفعل ما طلبته منك ....أريدك أن تنهيه هذه الليلة ) سكت قليلا ليضيف بحقد : (وتلك الحمقاء لن تقف بطريقي بعد الان ) قالها ثم خرج من المنزل مغادرا إلى
    عمله .
    عند خروجه عاد حجمي إلى طبيعته وبدأت أفكر بمشكلتي ....لا اعرف ما الذي جعلني هكذا ولا اعرف السبب في اختلافي عن بقية الظلال الأخرى ...كل ما اعرفه ...هو انه في ليلة ما ذهب ريوند الغاضب إلى الساحرة العجوز في القرية وطلب منها أن تجعلني هكذا ....طلب منها أن يتمكن ظله من التحدث معه ونحريك الأشياء ....على أن يستخدمه في الخير فقط...وهكذا أصبحت أنا...لا اعلم ما السبب خلف طلبه الغريب هذا، لكنه لم يستخدمني للخير قط ...بل استخدمني للانتقام من جميع من آذاه أو حتى عاداه...وجعلني اقتل الكثير وأؤذي أكثر...واستخدمني كوسيلة للحصول على أي شئ أراده ...مستغلا قدرتي على فعل أشياء يعجز عنها البشر العاديون....وهذه المرة يأمرني أن اقتل ارينا ...ارينا العذبة الرقيقة ....فقط لمجرد أنها تفوقت عليه في عمله ....أنها لا تستحق هذا...لا تستحقه أبدا ....
    أنني اكرهه ....واكره أن اسمي هو ظل ريوند !....لكن كيف لظل أن يكره صاحبه؟.
    وارينا ....أنها طيبة جدا وجميلة...لقد رأيتها أكثر من مرة ...وفي كل مرة كانت تبدو فيها ....ارق من نسمة...وانعم من وردة ...وأطيب من طفلة......
    وهي الوحيدة التي لاحظت أن ريوند يقف أحيانا بلا ظل إلى جانبه !....لا استطيع قتلها ....أنا فقط لا استطيع....لكن ما الذي يمكنني ان افعله؟
    attachment
    حل الليل وخيم الظلام ، فجلست انتظر موعد بدء مهمتي .... جلست في الشقة المرتبة وحيدا مرتجفا من مشاعري المختلطة ... همست مشجعا نفسي .....يمكني ان افعل ذلك ..يمكنني ..... خفق قلبي بقوة عندما فتح الباب ،وسمعت صوت خطوات القادم....فاستجمعت قوتي وهجمت على هدفي بقوة ..وبدأت بالضغط على عنقه ....
    صرخ ريوند بألم (أيها المغفل ما الذي تحاول فعله؟) قالها وهو يحاول مقاومتي والدفاع عن نفسه .
    _(سأنهي هذه المأساة ...).
    قال وهو يقاومني بكل قوته (لا تستطيع قتلي ....أنا صاحبك ...إن مت أنا ستختفي أنت أيضا!)
    أجبته وأنا اضغط على عنقه ...اضغط ...واضغط (لا يهمني ...المهم هو أنني لن اقتل شخصا آخر ...وأنت لن تستطيع إيذاءها أبدا ...ستكون بأمان )
    قال وقد بدأت قواه تخور وتضعف (كل هذا لأجل...لأجلها فقط؟ ).
    _(نعم ...لأجلها فقط .........).
    قال وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة (كيف... كيف لك أن تحب ؟...كيف لظل.... أن يحب ؟.....).
    attachment
    غردت العصافير في ذلك الصباح المشرق بينما مشت ارينا من تحت الشجرة الضخمة...سارت حتى وصلت الى قبر زميلها في العمل ريوند ...وقفت أمامه متسألة في سرها...كيف قتل؟...او من الذي قتله؟...الشرطة حيرتها القضية كثيرا إذ أنهم لم يستطيعوا إيجاد القاتل ...او أي دليل يدلهم على هويته ....وكانوا قبلا يعتبرونه مشتبها به في عدة جرائم سابقة كانت تشبه هذه كثيرا....وبما انه قتل الآن فلابد من أن القاتل شخص آخر...لكن ريوند كان يملكك الكثير من الأعداء ، لذا سيستمرون بالبحث .....
    تنهدت ارينا وهمست (مسكين ....لقد أمضى حياته بالحقد والكره والمشاكل ...لو انه ابتسم قليلا ...وأحب قليلا ).
    ثم نظرت إلى ساعتها ....وغادرت تسير بهدوء وهي تبدو .....
    ارق من نسمة...وانعم من وردة ...وأطيب من طفلة...................


    attachment

    تمت بحمد الله ................

    attachment

    هاقد وضعت الاخت سبرنج قصتها ....وتتمنى ان تحوز على اعجابكم ....ويفضل ان تفوز بالمسابقة biggrin
    http://www.mexat.com/vb/threads/9697...ل-دراما-رومانس)

    قصتي + رسوماتي للقصة والشخصيات

  5. #4
    قصة رائعة سبرينج ميلودي و لكن النتيجة عند نهاية المسابقة أما الآن فأطلب من مشرفنا داركنيس دراغون وضع القصة!

  6. #5
    بسم الله الرحمن الرحيم .....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

    قصة رائعة سبرينج ميلودي و لكن النتيجة عند نهاية المسابقة أما الآن فأطلب من مشرفنا داركنيس دراغون وضع القصة!


    بصراحة ما كنت أدري أن النتيجة بعد المسابقة biggrin
    ولكن ندخل في المهم قصة سبرينج ميلودي رائعة جداً أعجبتني كثيراً gooood
    وأتمني للجميع النجاح ...... cool

    مع تحياتي ...
    king of pokemon .
    image

    [/CENTER]

  7. #6
    السلام عليكم


    كيف الحال الجميع ؟


    سوف أضع القصى التي سأشرك بها .....

    أرجوا لكم قرائة ممتعة ..

    التنين البشري : الظلال التي لا يكشف عنها .

    في أعمق دراجات الظلمة النفس البشرية ، لا يوجد سوى الظلام و كل شيء لا يحتمله أي أحد ... يقبع في ذلك المكان شيء لا يريده أحد يكون هو المسيطر على حياته ...في زمن لم يدون حتى في كتب التاريخ ، كان أحدهم يتحدث بغلة منقرضة قائلا :سوف حبسه الآن ...
    و تابع آخر بنفس اللغة : سوف يتحرر في الوقت المناسب ... سوف يدمر كل شيء يعيق طريقه ..
    و ظهر شخص آخر يقول :سوف يولد من جديد في أي مكان .. لكن ...
    و تابع الرابع قائلا : سوف يصاب باللعنة ... لعنة
    أخذوا يحبسون أحدهم متحولا إلى صخرة ، ثم كتب عليها بتلك اللغة.... الزمن ،المستقبل القريب ، أحدى المدن الكبرى ، أسم تلك المدينة لا يوجد أسم لها ،الشارع لم يسمى بعد في أحدى الممرات تحت الأرض ، في مكان أشبه بحلبة معارك قديمة ، فجأة أنطلق صوت غريب قائلا : لقد توقعت مجيئك إلى هنا أيها التنين البشري .
    نظر إليه التنين البشري بعين حمراء وهو يقول: حقا ... من تكون أنت ؟
    فأجبه صاحب الصوت وهو يتجه إلى المكان المضيء في المكان وهو يطفوا في الهواء قائلا : ألرمكا أحد حكام العالم السفلي ،أنا هنا لكي أقتلك و أسلم رأسك إلى كبار الحكام .
    فرد التنين البشري بلهجة متحديا : حاول إذا استطعت !
    ثم أطلق نحوه كرة ملتهبة ، و ارتدت عن الرمكا وهو يقول : أحمق !
    و أطلق من عينه أشعة ، تعدها التنين البشري وهو يندفع نحوه بقوة ، وهو يواجه إليه لكمة تعدها آلرمكا وهو ينسحب بخفة نحو الخلف ، ثم أندفع نحوه التنين البشري ، وهو يشد قبضته انطلقت مخالب من يده ، ثم صدها آلرمكا وهو يقول : لما لا تسهل علي الوضع و تموت !
    فرد التنين البشري : لا الموت ليس بخيار عندي... أنت أتركني و شأني وسوف تحافظ على حياتك هذه !
    ثم أندفع نحو الخلف ! و تكون في يد ألرمكا كرة مغناطيسية سوداء ثم أطلقها باتجاه التنين البشري ، أندفع نحوه التنين البشري... قبل خمس سنوات ،كان أحدهم يقف أمام تمثال حجري لوحش تحت قبو في أحدى المنازل الفخمة ،سأل ذلك الشخص صاحب المنزل : ما هذا الشيء ؟ من تكون أنت ؟
    فرد ذلك الشخص : أنا ؟ أنا أدعى باين ..باين يلكا ! أنظر عن قرب ... سوف تجد القوة ... القوة التي لم تحلم بمثلها ! أنه قدرك يا ريو كاغي .
    (باين يلكا، العمر :28 سنة ، لون بؤبؤ العين : أزرق ، لون الشعر: أسود ، طول الشعر : طويل بعض الشيء)
    فقال ريو : ما الذي تقوله ؟
    (ريو كاغي، العمر : 16 سنة ، لون بؤبؤ العين : اسود ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : متوسط )
    تقدم خطوة نحو الأمام ، فجأة حس بطاقة غريبة تحاول شق جسده إلى نصفين ، وهو يحاول مقاومتها ، فجثا على ركبته وهو يصرخ من الألم ، ولمعت عين ذلك الوحش و بدأ اللعاب يخرج من فمه .......فركلها بقوة وهو يردها إليه ، فتعدها آلرمكا وهو يقول في نفسه : تبا ... أنه أقوى مما يبدوا عليه ...
    ثم أشعل يده وهو يقول: سوف أقضي عليك بهذه !
    و أطلقها نحوه بقوة ، بشكل أشعاع نحو التنين البشري بقوة ، أخذ التنين البشري يقاوم تلك الأشعة ..... عندما دخل منزله ، وجد جثث منتشرة على الأرض ، فصاح من الخوف ، ثم أخذ يتقدم وهو يصرخ بأعلى صوته :لا !!!
    فجأة وجد شيء نهش أحد أفراد عائلته ، عندما نظر إليه تركه و نظر إليه ، ثم أخذ يتقدم نحوه وهو يطلق زمجرة قوية ! شعر ريو بنفس الغضب مجددا ! ثم مزق ذلك الوحش إلى نصفين و أنشرت دمائه في المكان ...
    في اليوم التالي كانت الشرطة قد وصلت إلى البيت ، كان قد اختفى من المنزل ... ولم يترك أثر ورائه مطلقا ...
    عندما انتهى الإشعاع ، وقف التنين البشري في مكانه، وهو يطلق زمجرة قوية هزا المكان بأكمله ، ثم فتح فم قناع التنين بشكل غريب وهو يطلق زمجرة قوية محدثة جدار صوتي شلل حركة كل ما حوله ، حاول ألرمكا التحرك لكنه لم يقدر وهو يقول : ما الذي يحدث ؟
    عندما نظر باتجاه التنين البشري وجد أنه يجمع طاقة فمه ، ثم أطلق أشعة نارية انطلقت نحوه ألرمكا أصابته وهو يصرخ:لا !!
    فمحته عن الوجود و ما بقي منه أحترق ، و أغلق فم التنين ، ثم أخذ التنين البشري ينسحب من المكان بصمت ، ثم خرج من تحت الأرض عبر فتحة مجاري خرج كشخص عادي نظر إلى الأمام ، وجد أن الوقت ليزال ليلا ، أخذ يمشي مبتعدا وضع يديه في جيبه، أقترب منه كيان مضيء ، وقف أمامه ريو كاغي وهو يقول: ما الأمر هذه المرة ؟
    أنطلق صوت أنثوي قائلا : هل أنت بخير ؟
    فأجبها وهو يغادر : لا ...
    نظرت إليه وهو يبتعد ، ثم قالت له : لما لا تريد أن أرد لك جميلك ؟
    فرد عليها : لا حاجة لذلك ، الشيء الوحيد الذي أريد أن تفعليه أن تبتعدي عني ، لأني رجل مشاكل فقط ... لا أريد أن أتورطين معي .
    أنطلق صوت عميق وهو يقول: إلى أين تظن نفسك ذهابا !! لم أنتهي بعد !!
    فجأة ظهرت فوهة وظلمة و سحبت ريو كاغي إلى الأسفل ، فصاحت الفتاة : سيد كاغي!!
    ثم وقف في فراغ في مكان مظلم ، و أنطلق ذلك الصوت مجددا وهو يقول: سوف تبقى هنا حتى أمتص كل طاقتك الحيوية !!
    وبدأ صاحب الصوت بضحك ، كان ريو مغمضا عينه ، ثم فتح عينه بغضب و كانت حمراء تماما! و تحول إلى التين البشري ، ثم شد قبضته فادرا يديه بقوة ، و تحول إلى الشكل الثاني ، تنين الظلمة البشري ! فقال صاحب الصوت : ماذا؟ غير ممكن !
    ثم أطلق زمجرة قوية ، و فرد أجنحته بقوة ، و أخذ ينطلق بسرعة نحو الأعلى ! وفي يده طاقتين نارية مدمرة أشبه بحمم في حرارتها ، عندما شعر أنه لامس قمة المكان الذي سحب إليه ، دفع بيديه نحو الأعلى ويخترقه، أنطلق صراخ ألم لذلك الصوت ،وظهر في مكان الذي اختفى منه ، و رجع لحالته البشرية.... وهو يلهث وقفا على ركبته، وأخذ المطر يهطل فوقه وهو يقف منتصبا مغمضا عينه، كأنه يستمتع بقطرات المطر الذي تنزل على وجه، كأنها لحظة من سلام بنسبة له..ضمن قتاله المستمر ضد من يريدون القضاء عليه ..... وتلك الفتاة تراقبه عن بعد، تحت المطر في تلك الليلة ، تخفي الظلام التي لا يريد أحد أن يكشف عنها ......
    تمت بحمد الله تعالى
    8f3ebf715e2d1c06fecd9214ec56d202

  8. #7
    والله رووووووووووووووووووووووووووعة هذي القصة أنا قلت وراء كل منتدى قصص و روايات مؤلف عظيم^_^(أو مشرف عظيم)ههه..

    تحياتي...لك...النتائج انشاء الله عند نهاية المسابقة أما الآن فأطلب من كينج فواز وضع القصة!

  9. #8
    وي وي جاء دوري ماكنت عارف على الاقل قرصان ارسلي رساله خاصه عشان اعرف خيو

    على العموم عطوني وقت ونزل القصه ان شاء الله

  10. #9
    أوكي أخوي كينج عندك وقت و دورك مو من زمان بدأ.

    تحياتي..ق ق ظ



    ط

  11. #10
    بسم الله الرحمن الرحيم ....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

    وي وي جاء دوري ماكنت عارف على الاقل قرصان ارسلي رساله خاصه عشان اعرف خيو

    على العموم عطوني وقت ونزل القصه ان شاء الله


    لا أعتقد انه دور كينج فواز ، بل دور العضو إيميرالد على ما أعتقد فرقم كينج فواز أربعة ، بينما رقم إيميرالد ثلاثة smile
    ولكن كما يريد قرصان قمر الظلام ، يعني إذا كانيبغى كينج فواز يعني كينج فواز cool

    مع تحياتي ....
    king of pokemon .

  12. #11
    آسف شكلي تلخبطت....خخخخ...أوكي خلاص إيميرالد و كينج فواز فلتضعوا القصص..

    تحياتي..

  13. #12
    السلام عليكم ......

    أنا آسف عالتأخير بكتابة القصة ، ولكن صارت لي فترة أفكر كيف بتكون والحمد لله طلعت بقصة حلوة أرجوا أنها تعجبكوا biggrin :


    عنوان القصة : مغامرة الحلم المستحيل .

    كان يا ما كان في قديم الزمان ، حيث يكون الشر والخير كبيران إلى درجة ، انه ليس هناك متسع للاثنين فكان على أحدهما ، أن يترك هذا العالم للأبد ......
    تابعوا معنا هذه القصة التي حدثت في مدينة ((ويزدوم)) الكبيرة ، التي كان أهلها يوماً يعيشون في سلام ، ولكن الآن فالسلام شيء مستحيل بعد هجمات الأعداء الأشرار التابعين للملكة ((جلوريا)) ، التي كانت من أكثر الناس شراً وحقداً على أهل مدينة ((ويزدوم)) ، وخصوصاً ملكتهم السيدة (( ليزا )) التي هي أصلاً أخت ((جلوريا)) ، ولكن ((ليزا)) كان الجميع يحبها من البداية لذلك كانت أختها تغار منها وهاهي ((جلوريا)) تهاجم مدينة أختها فقط لتثبت أنها الجديرة بالحكم ، وأن (( ليزا)) مجرد نكرة والآن المدينة الجميلة هذه تتعرض للهجوم ، والملكة ((ليزا)) تدافع بكل قوتها عن المملكة .
    وفي احد البيوت في مدينة ((ويزدوم)) حيث يسكن بطلنا وهو ((ماكس)) بعمر 12 سنة ، الذي طالما حلم بحياة جميلة خضراء ووردية حيث الجميع يعيش بسلام وفرح دون مضايقة أي شر ، وكل مرة يخبر أمه بهذا الحلم كانت تنهار من الحزن والألم ، وتخبره أن هذا الحلم لن يكون أبداً .....
    وبعد 4 سنين ما زالت الحرب قائمة ، والملكة (( ليزا)) على فراش الموت ، وهي تقول لمساعدتها :
    مساعدتي العزيزة ((ماري)) أرجوك اذهبي وأحضري أي احد في القرية ، فأنت تعرفين أنني سأموت من التعب ، أحضري لي شاب يستطيع إرسال رسالة السلام .
    أجابتها المساعدة :
    سيدتي .... أن خائفة بأنه لن يكون هناك أي شاب تبقى هنا ، فجميع الشبان ماتوا في الحرب يا سيدتي ، ولكنني سأحاول .
    وكان ((ماكس)) قد كبر وأصبح شاباً حالماً ، فذلك الحلم لطالما راوده عن الحياة الجميلة الخضراء الوردية السالمة ، ولكن هذا لم يتحقق طوال هذه السنين بل وخسر عائلته كلها ، فأصبح يمشي بغير هدى ، ولكن في طريقه رأى شابة تركض في الطريق متجهة إليه ، فقالت :
    يا إلهي لا أصدق أنه هناك شخص مثلك على قيد الحياة ، ارجوا أن تسدي إلي وإلى الملكة هذه الخدمة ، وهي إرسال هذه الرسالة إلى الملكة ((جلوريا))،وهي رسالة سلام .
    وما إن سمع أنها رسالة سلام حتى وافق على ذلك ليخدم الملكة وليحقق حلمه المستحيل ذاك ، فذهب ((ماكس)) متخطياً الحراس الأشرار بطريقة ذكية جداً ، حتى استطاع الوصول إلى المدينة التي تحكمها الملكة ((جلوريا)) الشريرة ، فاتجه مباشرة إلى قصره ، وأخذ الإذن للدخول بصعوبة كبيرة حتى وصل إلى داخل ذلك القصر المخيف والمقزز أيضاً ، وعندما وصل إليها أعطاها الرسالة طالباً إليها الإذن بالسلام وإيقاف الحرب تلك ، ولكنها رفضت ذلك بكل غضب ، فضاع حلم ((ماكس)) ، ولكنه لم يستسلم ، فقال :
    أليس هناك شيء أستطيع فعله لأكسب ذلك السلام ؟؟
    أجابته الملكة بخبث :
    في الحقيقة هناك شيء أترى الجواهر الثلاث في تاجي ؟؟
    أجابها ((ماكس)) بنعم ، فقد أرادت الملكة أن تستخف به وتقضي عليه بطريقتها الخاصة ، فقالت له أن هذه الجواهر في تاجها لها قوى خارقة ، وأنه إذا جمعها ثلاثتها سيحل السلام ، وقالت له أنها ستعطيه ثلاثة اختبارات ، إذا نجح في كل اختبار تعطيه واحدة ، وإذا نجح ستوافق على السلام ، فوافق ((ماكس)) .
    وكان الاختبار الأول هو للصبر ، والحكمة وإذا كان يتحلى بهذه الصفات فسينجح في الاختبار ، فحبسته الملكة في زنزانة كبيرة جداً ، وأقفلت عليه الباب وكانت ستعود بعد ساعة كاملة من الدخول ، وقد يكون هذا سهلاً في نظركم ، ولكنه لم يحبس وحده ، بل كانت معه مئات الجثث الميتة والمخيفة والتي تبث الرعب في النفوس ، من مقطوع لنصفين ، أو شخص مختنق أو مقطوع الرأس ، ورأى ما لم يكن في الحسبان ، فرأى أيضاً شخص أعينه مفتوحة ولونها أبيض وشعره أبيض من الخوف ، فقد كان ميتاً من الخوف ، فزع ((ماكس)) من هذا المنظر ولكن كان عليه أن يصبر، وأن يتصرف بحكمة والخوف ليس من الحكمة ، فجلس (( ماكس)) في زاوية منفصلة وأغمض عينيه ، حتى انتهاء المهلة .
    نجح ((ماكس)) في الاختبار الأول ، وأعطته الملكة الجوهرة بغضب وقد ضعفت قليلاً فالجواهر مصدر قوتها ، وإذا انتهت الجواهر تموت الملكة ، ولكنها كانت متأكدة أنها لن تموت .
    كان الاختبار الثاني هو اختبار الشجاعة والقوة ، فإذا تحلا ((ماكس)) بهذه الصفات نجح وإذا لم يكن خسر ، وقتلته الملكة ، كما كان في شرطها ، فوضعته هذه المرة في متاهة ، مليئة بالوحوش وعليه الخروج منها ، فدخل المتاهة واثقاً من نفسه ، ولكنه سرعان ما تاه ووجد الوحوش والأسود والنمور تهاجمه ، فعرف أن هذا الاختبار اختبار شجاعة وذكاء بدون أي قوة ، فاستعمل ذكائه وتسلل باستخدام طرق أخرى ، وتخلص من الأسود والنمور بسهولة ، ولكنه عندما أصبح قريباً من المخرج ، قفز عليه نمر مختبئ ، ودارت بينهما معركة انتهت بموت النمر وإصابة ((ماكس)) ، فخرج من المتاهة وتوجه إلى الملكة التي كادت تموت من الغيظ ، فعرفت أنه سيفوز في الاختبار الثالث وبذلك هي تموت ويحل السلام ، فانتزع ((ماكس)) الجوهرة الثانية من الملكة بدون أن يخبرها ، ولكنها شعرت بأنها تكاد تموت فهي تملك جوهرة واحدة ، فاستخدمت قوة جوهرتها وأطلقت عليه أشعة من تاجها ، فكاد ((ماكس)) أن يموت ، فاستعمل قوة الجوهرتين وأطلق أشعة منهما أدتا إلى موت الملكة ، ولكن ضربة الملكة كانت قوية ، فأدا ذلك إلى سقوط ((ماكس)) أرضاً بقوة ومات بعد أن أنقذ الملكة والشعب بأكمله ، ومات جميع الجنود ، والأشرار الذين كانوا تحت سيطرة الملكة لأن قوتهم هم أيضاً كانت معتمدة على قوة الجواهر أيضاً فاختفى كل شيء سيء ، وعادت المدينة كما كانت بعد فترة ، وظل الناس يتذكرون ذلك البطل الذي ضحى بحياته من اجل الناس ، ومن أجل حلمه الكبير ، هذا بعد
    أن عرفوا بأن الملكة ((جلوريا)) قتلته بتلك الطريقة المتوحشة ، ولكن لا تعتقدوا بأن ((ماكس)) لم يحقق حلمه بل هو الآن في عالم أخضر ووردي كما حلم تماماً في مكان كما كان يحلم ً فهناك يذهب الأبطال ، إذا فهمتم قصدي وعاش الجميع بسلام ...
    تمت بحمد الله تعالى ، وإن شاء الله أفوز cool

    emerald cool
    اخر تعديل كان بواسطة » emerald في يوم » 20-08-2006 عند الساعة » 21:20

  14. #13
    شكراً أخي إيميرالد على القصة الرائعة حقاًَ gooood
    وصدقني تملك خيالاً جيداً ولا بأس به smile
    مع تمنياتي للجميع بالفوز cool

    مع تحياتي ...


  15. #14
    عن نفسي قصة رائعة ... طويلة المضمون قصيرة كتبياً...فيها عبرة:
    هو أنه لا شيء مستحيل إن كان الإصرار و الأمل موجوداً حتى لو اضطررت للتضحية بشيء ثمين(لا أقصد بذلك الروح بل أقصد شيء آخر ثمين).

    شكراً مرة ثانياً أخي إيميرالد...

    تحياتي....و في انتظار قصة الكينج فواز

  16. #15
    تأخر الكينج فواز في وضع قصته .... سيتم استبعاده من المسابقة(آسف...و لكنك تأخرت كثيراً أخي)..

    و أتمنى من العضوة لورين وضع قصتها^_^

    تحياتي...

  17. #16

    رائع

    ( ذات الثلاثة اعين )

    ذات ليله هادئه , وفي قريه فقيره كان هناك كوخ صغير وفي احدى غرفه القديمه , كانت هناك فتاه صغيره تدعى ( اريكا \ العمر 12 سنه ) نائمه في سريرها المهتري وكانت الغرفه ليست لها سطح يغطيها وكانت تنام بهدوء وبسلام لكن فجاءه بدات بصراخ حيث كانت تتكلم اثناء نومها وتحلم , وكانت تحلم بأن اناس يطاردونها ويريدون قتلها وتسمع اصواتهم وهم يقولون : امسكوها العفريته , الوحش ذو الثلاثة اعين . اريكا وهي تركض : ارجوكم اتركوني . ووقعت على الارض وتجمع الناس حولها وقالوا :اقتلوها هيا ارمو عليها النار . ورموه عليها , واستيقظت اريكا من الحلم وهي تصرخ : لااااا , اه اه , كان ..كان حلما . وفتحت الباب وكانت امها مفزوعه : اريكا ؟ مابك ؟ هل انتي بخير ؟ . اريكا : نعم انا بخير يا امي . وبدات الدموع تتسقط من عيني اريكا قائله: انه ... انه نفس الحلم ... لماذا يطردوني الناس ؟. الام: اريكا ... لاتخافي . وبدأت بضمها واكملت قائله : انا بجانبك دائما . توقفت اريكا عن البكاء قائله : امي ؟ من هي ذات الثلاثة اعين ؟ اتعرفينها ؟. تفاجأت الام وقالت : اريكا انها مجرد احلام وهي غير حقيقيه ولو كنت اعرفها لأخبرتك . اريكا : كنت اريد مساعدتها لكن الناس يطاردوني ايضا . وبدأت الام بتغطية اريكا عن البرد وقالت : نامي الان واحلام سعيده . واغلقت الباب خلفها . الام : اريكا ... اسفه يابنتي . ومسحت دموعها وذهبت .
    في الصباح استيقظت اريكا على صوت زقزقة العصافير وفتحت عينيها الجميلتين ناظره لضوء الشمس الساطع من غرفتها وبدات باستنشاق الهواء قائله : اتى الصباح . وابتسمت ولبست حذائها المهتري وبدأت بالركض نحو الخارج فوجدت امها تغسل ملابسها بقرب النهر . اريكا مبتسمه : صباح الخير . الام مبتسمه : صباح الخير اريكا , كم انتي سعيده ؟ .اريكا : نعم , هاه . وبدأت الام بمسح وجه اريكا بثوبها وقالت : هكذا افضل , تبدين جميله . وخجلت اريكا : ليس اكثر منك جمالا هاها . وابتسمت الام : هاها . وفجأه رش عليهم دلوا من الماء القذر وكان رجلا صارخا : هيه مالذي تفعلينه هنا مع ابنتك , هيا عليكي ان تنظفي المطعم كاملا قبل ان ياتي الزبائن ايتها الجميله القذره هاهاها . وذهب . اريكا غاضبه: لماذا ؟ فعلت هذا ؟ . الام صارخه : اريكا , ارجوكي لاتغضبي , دعيه يذهب .
    في بيت فخم وصلت طائره خاصه للحديقه وفتح باب الطائره وخرج منها شخصا عجوز معه حقيبته الحمراء وقبعه على راسه وضوء الشمس ينعكس على زجاج نظارته وعند نزوله كان هناك شخص في استقباله . الرجل فرح : اهلا بعودتك دكتور جون . جون :اهلا دكتور دانييل . دانييل : لقد مر وقت طويل لم اراك فيها بعد ذلك اليوم . جون : لا تقلق علي , انا لست مجنونا مثل مايعتقد الجميع , لقد اتيت لكي اكشف لهم الحقيقه وبنفسي . دانييل : حسنا دكتور جون وانا سوف اساعدك , كم اتفقنا هاها .
    في الكوخ القديم كانت صونيا ( ام اريكا ) جالسه لوحدها في المنزل ونظرت لصورة زوجها وبدات بتذكر الماضي عندما ولدت اريكا . دخلت الممرضه وهي سعيده قائله: مبرووك كم هي جميله . الاب : حقا كم انا سعيد . الام : ماذا تسميها ؟ . الاب : اريكا .... اريكا جاك . الام : اسم جميل . الاب : دعيني احملها . وحملها الاب . جون وهو فزع : اين الطفله ؟ . الاب : ماذا هناك د.جون. جون : لاشيء فقط اريد رؤية الطفله واريد ان اجري عليها بعض الاختبارات والتحاليل والاشعات . الاب: لكنها بخير .جون :قلتلك اتركها الان . وبدا بامساكها بقوه حتى صرخت الطفله وبدأت بالبكاء . الاب : انظر ماذا فعلت ؟ لقد اغضبتها ...و ... ما ..ماهذا؟ ؟!! يالهي. وعندما غضبت الطفله ظهرت العين الثالثه فوق عينيها .الاب : ماهذا ؟ ااا . وعندما سكت الاب من الصدمه ابتسامة الطفله وضحكت وقال الاب : ووحش .. عفريت .. وحش لااااااااا . وفجأه صرخت اريكا : امي . الام : هاه , اريكا مابك ؟ . اريكا : انا بخير , لكنك لا تبدين بخير. الام : انا بخير , كنت افكر في ابيك . اريكا : لا تقلقي انا متاكده امي بأنه سوف يعود وسوف اراه لأول مره . الام في نفسها : اتمنى ذلك ياصغيرتي .
    في احد الاسواق سرق أحدهم من شخص نقوده , امسكوا السارق احدهم صارخا . هرب السارق بين الحشود وفجأه اصطدم بشخص ما. السارق :أخ , الا ترى امامك ايها الاحمق ؟. جون : أمتاكد بانه هو ؟. دانييل : نعم انا متاكد ياد, جون فأنا اراقبه منذ وقت طويل . السارق : مالذي تحدثان عنه ؟ . د.جون : مضى وقت طويل ياجاك . السارق جاك : تعرف اسمي ؟ مالذي تريده مني ؟. ورما جون حزمه من المال على جاك وقال : شيء بسيط مقابل هذا المال . جاك : مال ؟ّّّّ!! ماهو الشئ ؟ . جون : أريكا .
    في الكوخ كانت صونيا تعد الطعام فلبست اريكا حذائها قائله : امي انا ذاهبه للعب بالخارج . وركضت نحو الباب وعندما فتحته وجدت شخص هناك واقف . اريكا : من ... من انت ؟ وكان الرجل ينظر اليها بينما الام تحمل صحن الطعام قائله : اريكا , ماذا هناك؟. وتوجهت نحو الباب وفجأه وقع الصحن من يدها وتناثر الطعام على الارض وتفأجات الام قائله : جا ..جاك. جاك: صونيا , مضى وقت طويل منذ ان تقابلان اخر مره . اريكا وهي تنظر لي امها :جاك ؟ .ونظرت لي جاك قائله: جاك ابي ؟, انت ابي اليس كذلك؟. جاك مبتسما :نعم انا هو اباك و..هاه . اريكا وهي تنظر اليه والدموع في عينيها قائله :ابي , لا اصدق انني اراك اخيرا ,كنت , كنت اريد ان اقول لك شيء منذ وقت طويل . جاك: ماهو؟. اريكا : أ..أبي أنا احبك . وضمت اباها بيديها الناعمتان وتفأجا جاك مما سمع , واتت بسرعه صونيا وحملتها من يديه قائله : مالذي تريده منا؟. جاك ضاحكا : اريد ابنتي .الام متفأجه: لكنك تكرهها ولا تحبها , لانها , لانها . جاك : لانها عفريته وخلقت ولها 3 اعين , عفريته . انصدمت اريكا ولم تستطيع ان تتكلم سوء: انا عفريته و3 اعين .جاك: اريد ابنتي الان . وامسكها بالقوه . الام: لن اعطيك اياها. جاك: حسنا سوف اخذها بالقوه اذا. وضرب صونيا ووقعت هي واريكا وبدا برفسها برجليه في كل مكان بجسدها بينما هي تحمي ابنتها. ودخل جون المنزل قائلا:ألم تنتهي بعد ؟. جاك: لاتقلق فأنها لك . صونيا وهي تحاول جاهده النهوض ونظرت نحو جون قائله: انه , انه انت . بينما اريكا خلفها خائفه واكملت قائلهوهي تبكي: لن تأخذوها مني فهي ابنتي , ابنتي الوحيده , مهما حدث لها فسوف احميها منكم لانها هي ماتبقي لي فالحياه . جون: هاها تفاهه جاك خذ . ورما مسدس على جاك وأشار جاك بالمسدس نحو صونيا . جاك : قلت بأنني سوف اخذها وهذا ماسوف يحدث. اريكا غاضبه :ابتعدوا عن امي , ابي ارجوك لاتقتلها انها امي. وكانت تكلمه والعين الثالثه ظاهره . الاب: أه , كم اتقزز من رؤيتك ايتها العفريته . صونيا: اصمت , انها ليست عفريته بل انتم العفاريت , انها مجرد طفله بريئه خلقت هكذا , فما ذنبها ؟. اريكا و اعينها الثلاثه تبكي: أمي. صونيا وهي تنظر لي اريكا وتبتسم: اريكا لاتبكي فأنا معكي . ونظرت اليهم قائله: لذا ابتعدوا عنها واتركوها ايها العفاريت . جاك غاضب: يكفي . واطلق الرصاصه من المسدس واغمضت عينيه صونيا وسمعت شيء وقع وفتحت عينيها لترى ابنتها امامها والرصاصه تخرج من خلفها ووقعت اريكا على الارض . جون وهو ممسك بعنق جاك : احمق . لقد دمرت كل شيء ,سوف تدفع الثمن اتفهم ؟.
    صونيا وهي مصدومه : ا..اريكا ., وامسكتها وبدات تحملها بين ذراعيها قائله: اريكا ..حبيبتي استيقظي .. اا نتي لم تموتي .. نعم انتي نائمه هاها صحيح؟ ... اريكا ... اريكا ... اريكااااااااااااااااا. .

    The end



    ان شاء الله تعجبكمgooood واسف على التاخير rambo

    << كسول الاخ هههههnervous

    يلا تشاااااااااو

  18. #17

  19. #18
    قصة روعة يا كينج فواز ..... خلاص إنت مش مستبعدwink gooood ..

    بصراحة إبداع كما أبدعت في الأسطورة سيلياgooood gooood ..

    و أطلب من لورين وضع القصةgooood gooood ...

    تحياتي..

  20. #19
    بصراحة قصة رائعة أخي كينج فواز مع ان نهايتها حزينة جداً frown
    ولكن صدقني لو ما حطيتها بسرعة كانت راحت عليك eek !!
    مع تمنياتي للجميع بالنجاح .... gooood

    تحياتي ....

  21. #20
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة king of pokemon
    بصراحة قصة رائعة أخي كينج فواز مع ان نهايتها حزينة جداً frown
    ولكن صدقني لو ما حطيتها بسرعة كانت راحت عليك eek !!
    مع تمنياتي للجميع بالنجاح .... gooood

    تحياتي ....
    و هذه المسابقة اروع

الصفحة رقم 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter