الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 26

المواضيع: أجنحة الليل

  1. #1

    أجنحة الليل

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    قصة فتاتان توأمان تعيشان في حب و أمان الفائض من والدها
    إيميكو و هيناكو فتاتان تبلغان الثالثة عشرة من عمرهما
    يأتي اليوم الموعود و يغير كل شيء في حياتهما

    الشخصيات:
    روي زاشهامارو: والد الفتاتان
    رجل في ال30 من عمره يحب ابنتاه و يأبه لأمرهما كثيراً

    هيذر زاشهامارو: والدة الفتاتان
    عمرها 25 سنة تحب ابنتاها كثيراً

    هيناكو زاشهامارو: فتاة مرحة كثيراً مضحكة و ذكية كثيراً

    إيميكو زاشهامارو: فتاة هادئة ليست متفوقة في دروسها و تحب اختها كثيراً

    سيمارو كيرو: فتاة مرحة كثيراً و صديقة الفتاتان، كاتبة جيدة

    كيبا سيجي: صبي ينضم إلى فرقتهم بعد مدة طويلة. معظم الأوقات يجلس و يفكر و لا يتكلم كثيراً، يضحك على أفكار هيناكو و الأشياء التي تقولها، و لهذا تكرهه هيناكو. ذكي ولكنه لا يستعمل ذكاؤه في دراسته.

    ريكا سيجي: ابنة عم كيبا، دائماً توقف كيبا عند حده و معظم الأوقات تتشاجر مع كيبا

    نيك هندرستون: من أشهر التلاميذ في المدرسة، ذكي و لكنه يتألم كثيراً من كلمة غبي أو أخرق.

    شين زاشهامارو: ابن عمة هيناكو و إيميكو، كانوا يتشاجرون كثيراً و هم صغار.

    كين زاشهامارو: اخ هيناكو و إيميكو الصغير يولد عندما تأتي الفتاتان و أصدقائها إلى البيت في العطلة الصيفية.

    هذه الشخصيات للجزء الأول
    الجزء الأول يتكون من 12 حلقة

    الحلقة الأولى: عزيزي، لقد أتتنا فتاتان:

    ليلة باردة من أحد ليالي الشتاء القارص لبلدة الأمواج،
    كانت هناك عائلة مؤلفة من أب و أم و بنت أو ولد لم يولد بعد. كانت الأم تتألم و بشدة بسبب حملها المؤلم و كانت تشهق و تصرخ بشدة. فجأة ابتسمت لزوجها و قالت بالألم السعيد الذي يفرحهها: لقد حان الوقت يا روي، لم يعد هنالك متسع من الوقت لتحمل هيا لنذهب إلى المشفى. وبسرعة التقط روي المعطف و أخذ مفتاح السيارة و بسرعة ذهبا إلى المشفى. قالت الطبيبة: الحال يحتاج إلى عملية قيصرية. تحتاج الأم إلى العملية القيصرية هذه و إلا مات الطفل. قالت الأم و دون تردد: بطبع أخذ هذه العملية. لا أريد أن يحصل شيء للطفل. روي: ولكن يا عزيزتي هيذر، العملية خطرة و... قاطعت هيذر: هيا لنذهب. سحبت الممرضة العربة إلى غرفة العمليات. مرت الدقائق و كأنها سنين لا تعد ولا تحصى أخذ الأب يمشي يميناً و يساراً من كثر قلقه على زوجته هيذر و الطفل الموعود.
    فتح الباب و معه فتحت آمال روي، خرجت منه الطبيبة: مبارك يا روي. قال: أحقاً؟ نجحت العملية؟ قالت الطبيبة: كلهم بصحة تامة. روي: أهي بنت أم أهو ولد؟
    قالت الطبيبة: لا. روي: إذاً ماذا؟ قالت الطبيبة: إنهما طفلتان رائعتان بصحة تامة. قال روي: بنتان؟ أهما توأم؟ قالت الطبيبة: بالطبع! قال روي: رائع! شكراً لك. الطبيبة: تصبح على خير. القدم تسبق الأخرى كل وحدة منهما بشوق لأخذ روي إلى زوجته الحبيبة و إلى طفلتهما. فتح الباب بكل ثقة وقال: يا إلهي، طفلتان؟ هذا شيء رائع. قالت هيذر بكل تعب: نعم. حملت هيذر طفلتها الأولى و حمل روي طفلته الثانية. لم تغيب عينيه عنهما. و هكذا ولدت الطفلتان هيناكو و ايميكو.
    وضع الأب على عنقي الصغيرتان عندما كبرتا و أصبحتا بالثالثة عشرة من عمرهما طوقان طوق عليه أجنحة بيضاء لإيميكو و طوق عليه أجنحة سوداء لهيناكو. تعحبت الطفلتان ولكن بدا على وجه الأب السعادة. كانت هيناكو تريد السؤال قائلة: أبي، لم... وضعت إيميكو يدها على كتف هيناكو وقالت: لا عليك يا هيناكو لا تسألي فيبدو على وجه أبي السعادة.
    _________________________

    الحلقة قصيرة بعرف بس الحلقات الجاية إن شاء الله أطول
    لم يبدأ التشويق بعد

    يا ترى لم وضع روي القلادتان؟ افيهما شيء سري؟ أم إنهما مجرد هدية بمناسبة بلوغهما الثالثة عشرة؟
    ترقبوا الحلقة الثانية من أجنحة الليل!!
    اخر تعديل كان بواسطة » White Wings في يوم » 02-08-2006 عند الساعة » 16:29
    attachment

    شكراً أختي توميو على التوقيع الرائع


  2. ...

  3. #2
    مشكووووووووووووووووووووورة يا وايت وينجس على القصة ذات العنوان الجاذب و ذات المضمون الرائع.smile

    و في انتظار الحلقة2 و التشويق بفارغ الصبر.gooood


    تحياتي...
    [IMG]http://dc01.******.com/i/00107/a8maxie14ugf.jpg[/IMG]

  4. #3
    شكراً لك على الرد!!biggrin
    إذا وصلوا الردود لل3 يمكن رح أنشرها اليومasian
    لأنو الجزئين جاهزين فيعني عادي عندي
    عالعموم افتح بكرا بتلاقيها إن شاء الله

  5. #4

    Thumbs up

    القصة رائعة وجميلةgooood
    ابغي اشوف التكملة بكرة
    بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييزnervous

  6. #5
    شكراُ على ردودكم كلكم


    الحلقة الثانية: بدء أجنحة الليل بالطيران
    كانت ايميكو تعزف على الكمان و كانت هيناكو مفتونة بهذا صوت الرائع فتاة ذات شعر اسود ناعم طويل حاملة بيديها الكمان و تعزف أنغام تمس المشاعر. هيناكو مغمضة العين و مفتونة بهذا الصوت و مطربة.
    بينما كانت ايميكو تعزف، نادت هيذر عليهما قائلة: هيناكو إيميكو تاعلا إلى هنا. ثم قالت إيميكو: لا تحزني سوف أعزف لك لاحقاً. هزت هيناكو رأسها بسعادة قائلة: اتعدين؟ مدت خنصرها ابتسمت بسمة و عيناها تبرق و تشع ثم تصافحتا و قالت: نعم يا عزيزتي نعم.
    ثم صاحت هيذر: أسوف تأتيا أم لا؟ صاحت هيناكو بكل غضب مخفي داخلها: آتيه!
    ثم جلستا في غرفة الجلوس المؤلفة من الكنبة و التلفاز و أمامهما طاولة عليها ورود داخل مزهرية. قالت هيناكو و الخوف يملأها: أمي أبي؟ لماذا استديعتمونا؟ لقد أخافتني نظرة عينيك الجدية هذه! قال روي: هيناكو، إيمكو. انا آسف يا عزيزاتي. نزلت دمعة من عينيه ثم فتحت بوابة سوداء و خرج منها ساحر عيناه سوداوان و شعره الطويل الكستنائي. خافت هيناكو قليلاً و قالت بكل فظاظة: و من تكون أنت؟ أحد الأغبياء السحرة الذين يقدمون العروض السخيف؟ أيها الغبي أخرج وإلا.......... قاطعتها إيميكو بكل هدوء و أمسكت بكتفها بقبضة قوية و قالت: لا يا هيناكو، لدي شعور غريب لهذا المهووس، يبدو أنه شرير. إنني أراها في عيناه و ابتسامته المكراء‍‍‍‍‍‍‍‍‍، لا بد أنه يريد شيئاً ماذا تريد يا هذا؟
    الساحر: جميلة و ذكية أيضاً. مضت دقيقة صمت رهيبة حتى نطق الأب: الأجنحة! الليل! الساحر: أمازلت تذكر يا رجل؟ هون عليك فلم يكن في يديك الحيلة. إيميكو تتقدم خطوة و تقول: هذا، و تمشي خطوة: لأنك، و تمشي خطوة: أوقعت، و تمشي خطوة: ب، و تركض بسرعة رهيبة: أبي‌‌. و صارت تشع ضوءً و كأنها نجم يلمع، غضب شديد، دموع من أبيها البائس، دهشة على ملامح هيناكو، وقلق من أمها المسكينة الضعيفة. أمسكت إيميكو كرةَ بيضاء تشع نور بين يديها و رمتها على الساحر. لم يكترث الساحر المغرور و أمسك بعنق إيميكو المسكينة: أخمدي نارك، لن تستطيعي أبداً أن تهزميني. إيميكو: أيها المغرور، أنا لست إيميكو أنا الكيان الداخلي لها. أنا أعرفك يا هيجي يالك من محتال، أترك جسد إيميكو. إنها فتاة بريئة. و صاحت هيناكو بشكل قوي: إيميكو عزيزتي! و بكت و بشدة. ثم بعد أن أدار الجميع رؤسهم خافت هيناكو أن تنظر، كيان إيميكو: لا تخافي يا عزيزتي لا تبكي. مسحت دموعها برقة شديدة و قالت: لا تبكي أنا إيمي. أنا واثقة أن كياني التوأم داخلك فأرجوك حاولي أن تخرجيها مثل ما فعلت أختك إيميكو. قامت هيناكو من مكانها: و كيف لي أن أضمن أنك لست شريرة مثل الساحر هيجي؟ روي: هذا يكفي يا هيناكو. ثم أكمل و كأن شيئاً لم يحصل: إيمي لم تقتل ذلك الوغد، الأجنحة البيضاء و السوداء، فقط التي سوف تنقلكما إلى بر الأمان يا.. قاطعته هيناكو و بدا عليها التحول: لا عليك، سوف أشرح لابنتك الأمر. ثم بدأت تشع مثل ما شعت أختها إنما بطريقة سوداء لا بيضاء مثل إيميكو. بعد ذلك: هذه أنا هيني. إيمي: أهلاً حبيبتي ،ثم تحضنها بقوة. هيذر: ما هذا؟ ما كل هذا؟ روي عزيزي ما الذي يحصل؟ أين هيناكو و إيميكو؟ أين؟
    ماذا حصل؟ قال روي: منذ زمن بعيد عندما كانوا السحرة يحكموننا ثرنا عليهم و كنا حاملو أجنحة الليل، لقد تدربنا سنين و سنين من أجل الثورة و لكن للأسف لم ننجح و مات الجميع أما الناجون فأجدادنا منهم. و عندما ولد البشر حكموا الأرض. ولم يكونوا يعرفوا شيئاُ عنا. و الآن نحن نريد أن نخلص العالم من شر السحرة. و ننهي سحرنا و نرجع إلى عالمنا. قالت إيمي: نعم، لقد كانت معركة لا تنسى. قالت هيذر أجبني يا روي أين بناتنا!
    قال روي: لا تخافي. إيمي هيني أرجعن الفتيات. ثم رجعن إلى هيناكو و إيميكو. قالت هيناكو: رائع! هذا رائع!
    قالت هيذر الحمدلله. قال روي: سوف نبعثكم في رحلة إلى مدرسة هيزي الإعدادية من أجل البحث عن أصدقائكم الذين يملكون قدرات مثلكم. قالت هيذر: ما الذي يحصل هنا؟ قال روي: فتياتك لديهن أجنحة. و كيانهن داخل أجسادهن. يتواصلن بالمرآة. قالت هيذر: و أنت تعرف من بداية الأمر؟ قال روي: أتعرفين الأمر مؤلم أن تفكري به، أتعرفين كم من الآلام التي أمر بها كل يوم قلقاً على الفتيات أن يعرف هيجي بأمرهن و يخطفهن؟ أتعرفين أنني كنت مرغم على الزواج و إنجاب الطفلتين؟ قالت هيذر: و تأتي و تتزوج بي و أنت تعرف أنني لا أستطيع.... قاطعها روي: لقد كنا نحب بعضنا أرجوك هيذر!!! قالت هيذر: لا أعرف ماذا أقول!! قال روي: أنا لا أعرف ماذا أقول فلقد عجزت و تعبت و أتمنى أن يموت السحرة في كل العالم. قالت هيناكو: أبي أنا موافقة و إن امي لم تكن موافقة فأنا ذاهبة! قالت إيميكو: و أنا أيضاً، امي أعجبتني القوى السحرية!!! أريدها!! أرجوك! قالت هيذر: إذا كان هذا ما تريدينه.... فأنا موافقة! قفزت هيناكو من شدة الفرحة و عانقت امها و أباها. ثم ضربت كفها بكف إيميكو و قالت: أنا و أنت في مغامرات! نعم!
    قال روي: أشكرك عزيزتي! قالت هيذر: هذا فقط من أجل العالم.


    وهكذا وافقت هيذر على سفر الفتيات و لكن ماذا ينتظرهم في مدرسة هيزي الإعدادية؟ تابعوا معنا الحلقة الثالثة من أجنحة الليل: أين عقدي؟

  7. #6
    مشكووووووووووووووووووووورة على الفصل الثاني أو الحلقة الثانية او التكملةbiggrin

    و في انتظار الفصل الثالث بسermm ......

    عندي نصيحة التنسيق مو كويسfrown يعني ما في أي ألوان في القصة مما يجذب القارئ أو فراغ بين السطور(هذا مو مهم مرة و لكن يخلي أجمل), المحادثاتsmile المفروض تكون كل جملة في سطر علشان جمال القصة بس.أتمنى تعمي بالنصائح....smile

    تحياتي....rambo

  8. #7

  9. #8
    شكرا أختي على القصة الرائعة و المشوقة
    و في انتظار المزيد من الأحداث
    شكرا للاخ Arcando على الاهداء الروعةهنا

    شكرا أختي Hill of itachi على أروع اهداء
    attachment

    أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟
    إذا انتهكت محارمنا
    إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
    إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
    إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ؟

  10. #9
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    شكراُ أختي فلسطينية الهوية على الدخول و المشاركة




    (3): أين عقدي؟:
    يوم عادي مثل أي أيام مدرسية رن جرس المنبه وضعت يدها على المنبه بطريقة تنم على أنها نعسانة قامت إلى الحمام. بعد أن غسلت و جهها تذكرت الحوار الذي دار بين روي و هيذر عندما قال لهما أنهما وارثتا عرش أجنحة الليل و لا يمكن أن ترفضهما و أنه قد دارت حرب بين أجنحة الليل و السحرة، خلفت دماراً كبيراً. صمتت هيناكو قليلاً و قالت: ولكن ماذا إذا حاربنا هذا المصير؟ أنا لا أريد تلك الأجنحة فإنني على يقين أنني لن أحسن استعمالها. نظرت هيناكو إلى المرآة فظهرت هيني وقالت: ما بك يا عزيزتي هيناكو؟ خافت هيناكو و ابتعدت عن المرأة و قالت: يا إلهي هل تحولت علي أن أذهب إلى المدرسة‍. ثم ضحكت هيني وقالت: لقد نسيت أن أقول لكي اننا نتحاور عبر المراه لا تخافي فإنك جميلة و لكنك حزينة‍. أأنت حزينة لأن أباك قد بعثك إلى مدرسة داخلية؟ قالت هيناكو: لا، ليس كذلك. ولكنني لا أريد أن أخذ تلك الأجنحة. قالت هيني: أجننت؟ إنك مجنونة ولا بد أنك تمزحين. قالت هيناكو: أتمنى ذلك، علي الذهاب هيني تذكري سوف أناديك بأعلى ما يمكن إذا احتجتك. أنا ذاهبة‍. هيني: يا إلهي. و تذهب حينما تدير هيناكو وجهها خارجةً من الحمام. و تلبس زيها المدرسي و تخرج مسرعة. فتصدم بأحد المارة و توقع ما بيديه كتباً و دفاتر... فتبدأ بالإعتذار قائلةً: أنا آسفة..دعني أساعدك. فتمسك الكتاب و تقرأ عنوانه قائلة: الملاك الضائع؟ لقد قرأت هذه الرواية إنها من تأليف طالبة اسمها سيمارو يالها من رائعة. قالت المارة التي اصطدمت بها: أنا سيمارو أنا في هذه مدرسة هيزي. تشرفت بمعرفتك. هيناكو: أأنت سيمارو؟ يالي من محظوظة. لقد كنت أود أن أقرأ كتب جديدة لك فهل من أخبار؟ سيمارو: لا، الحقيقة أنا أريد أن أتفوق في سنتي الثامنة هذه. هيناكو: أنت في السنة الثامنة؟ و أنا أيضاً، لقد تشرفت بمعرفتك ولكنني متأخرة تكاد أن تتجاوز الثامنة. أتمنى أن ألقاك مرة أخرى. إلى اللقاء. سيمارو: لحظة لنذهب إلى الصف مع بعضنا البعض. هيناكو: ياللطفك لنذهب. ذهبت هيناكو إلى الطابق السفلي الذي يكون طابق الدراسي. وذهبت إلى طاولة الطلاب الجدد و أخذت بطاقتها و علقتها على زيها و سألت سيمارو: كيف أبدو؟ قالت سيمارو: تبدين طالبة في مدرسة هيزي. ولكنك الأفضل. لكن لحظة، يا إلهي أنظري أنت في نفس شعبتي. هيناكو: يا إلهي. هذا رائع. و مقعدي الثامن و أنتي مقعدك التاسع. يا إلهي كم أنا فرحة. قفزت الفتاة من كثرة فرحتها‍‍‍. اقترب فتىً منها و قال لها: هيناكو؟ هيناكو: نعم هذه أنا ما..ذا.. يا إلهي كيجي؟ كم أكرهك. كيجي: ولكن هيناكو.. انتظري... و يراها تمسك بيد صديقتها سيمارو و تجرها بكل غضب قائلة: اياك أن تقترب مرة أخرى، يا أبن العمة‍. بعد أن ابتعدت عن الأنظار. قامت بجمع ما تبقى من أنفاسها و قالت: ياله من مزعج. سيمارو: قولي لي قصته عند نهاية الدوام علينا الذهاب لقد تأخرنا. ثم ركضتا بكل ذرة طاقة لديهما و عندما كانا على باب الصف كانتا في شدة التعب. إيميكو: هيناكو أأنت بخير؟ هيناكو: نعم، أنا بخير لكن لقد ركضنا كثيراً. جيد أنكما أسرعتما لأن المعلم لم يأت بعد. سيمارو: هذا جيد‍. مدت هيناكو يديها مشيرة إلى سيمارو و قالت: هذه سيمارو. أصطدمت بها عند قدومي إلى الصف. قالت إيميكو و دهشة تملأها امسكت بيدي سيمارو و قالت: يا إلهي أنت مؤلفة الملاك الضائع؟ سيمارو: نعم، لم أتوقع أن الكثير قد قرأوا هذه القصة. انها لا شيء. دخل المعلم إلى الصف و قال لدينا طالبتان جديدتان في الصف هيناكو و إيميكو رحبوا بهما إيميكو أرجوك إذهبي وراء الطالب نيك و هيناكو إذهبي بجانب الطالبة سيمارو. قالت الإثنتان: حاضر‍.
    بعد الدوام جرس المدرسة يرن و يخرج الطلاب بسرعة خارج الباب. نظرت هيناكو إلى نيك وهي نائمة على الدرج قالت لسيمارو: إنني أشعر شعوراً غريباً لذلك الفتى يبدو و كأنه... سيمارو: وسيم أعرف إنه محبوب كثيراً. هيناكو: لا لا ليس كذلك، بما أنني وارثة عرش..... أعني لا شيء. و قالت في نفسها: يا إلهي كدت أن أقول لها سري الأكبر. سيمارو قالت: بما أن الأقدار شاءت أن تصدمي بي و أن نكون بالصف ذاته و بجانب بعضنا البعض لا بد أن نصبح صديقتان حميمتان إلى الأبد. أمسكت هيناكو بيدي سيمارو و تأملت بها بكل سعادة وقالت: نعم.... أنا أريد ذلك. وقالت سيمارو إذاً لنتعانق. فتعانقتا و نظر نيك إليهما ثم قال: هي هيناكو.. يبدو أن لديك أصدقاء جدد.. نظرت هيناكو باستغراب إليه و قائلة: ماذا؟ نيك: أراك قريباً.. هيناكو: هه؟ ماذا يعني؟ اقتربت طالبة إلى هيناكو و قالت: يبدو أنه يبدأ منافسة معك. هيناكو: على ماذا؟ قالت الطالبة: ألا تدرين؟ منافسة دراسية‍. صمتت قليلاً ثم صاحت هيناكو إلى نيك قائلة: أنت تفوز. لا أحب المنافسة يا نيك. نيك: سنرى من الذي سوف يفوز. إلى اللقاء. سيمارو: يا إلهي يبدو أنك مرغمة على المنافسة معه. تتقدم ايميكو و تقول: يا إلهي هل تكلمت مع نيك قبل قليل؟ نظرت هيناكو إلى عيني إيميكو و صمتت ، ثم أدارت وجهها و ضحكت ضحكة تنم على المكر ثم نظرت ثانية فرأتها مستغربة من ضحكتها ثم أدارت وجهها مجدداً و ضحكت بصوت عالي. سألت سيمارو باستهتار و قالت: لماذا تضحكين؟ أشارت هيناكو إلى سيمارو و قالت: قربي لي أذنك. و همست لها و عندما إنتهت بدأت سيمارو بالضحك حتى البكاء‍. فهمت إيميكو و صاحت قائلة: توقفوا‍‍‍‍‍‍‍‍... تعالي ايتها المتطفلة.. ثم أمسكت يدها و أخذتها و أخذتها جانباً و هيناكو ما زالت تضحك. ثم نظرت إيميكو إلى عيني هيناكو و قالت: هذا يكفي أنتي تحرجينني. ولكنني أشعر أن لديه قوىً يخفيها عنا يا عزيزتي هذا فقط الذي أعنيه من كلامي لك. قالت هيناكو و هي تضحك: هذا واضح. و ضحكت مرة أخرى.

    حل الليل و لم تستطع هيناكو النوم. قامت من السرير تفقدت إيميكو فوجدتها نائمة. فذهبت إلى خارج غرفتها و خرجت إلى الهواء الطلق. جلست هيناكو على المقعد المجاور للبركة التي تسميها المدرسة بركة النسيان. همهمت هيناكو إلى نفسها قائلة: بركة النسيان ها؟ سوف نرى. ثم عن دون وعي تقدمت هيناكو لتغسل يديها و ما إن ملأت يديها بالماء. تقدم شخص ما إلى هيناكو قائلاً: هيناكو إنك سوف تتركي تلك المياه البشعة. إنها بركة النسيان أتعرفين ذلك؟ فجأة استيقظت هيناكو و قالت: مياه النسيان؟ يا إلهي يالي من مجنونة. ثم رمت المياه في البركة و جلست و ظهرت عليها علامات التعب. نظرت هيناكو إلى الشخص و قالت: أأنت نيك؟ مالذي تريده؟ نيك: يا إلهي هيناكو مالذي حصل لك؟ قالت هيناكو: أنا أعتقد أنني نهضت من فراشي ثم خرجت من المدرسة إلى هنا ثم.. لا أذكر بعد دماغي مشوش. نيك: هيا لنذهب سوف أوصلك إلى المدرسة. قالت هيناكو: لا عليك، سوف أذهب لوحدي. أمسك نيك يد هيناكو عندما أرادت الذهاب و قال: أأنت متأكدة؟ قالت هيناكو بكل برودة : دعني و شأني. ثم ذهبت فسقط عقدها عقد الجناح الأسود. في اليوم التالي نهضت هيناكو و عندما نظرت في المرآة لم ترى العقد ثم فزعت فظهرت هيني و قالت: ماذا هناك يا هيناكو؟ هيناكو: العقد العقد إنه العقد. هيني: ماذا هل ضاع؟ ثم قالت: لا بد أنني أوقعته في مكان ما. قالت هيني: اذهبي إلى المدرسة لقد تأخرتي.
    في الصف قبل أن يأتي المعلم روت هيناكو قصتها لسيمارو و إيميكو فقالت إيميكو: لا بد أنه موجود في خزانتك أو مكان ما لا يجب أن تفقدي هذا العقد. قالت سيمارو: إنه مجرد عقد فانسي الأمر سوف تشتري واحداً آخر. هيناكو: إنه من أندر العقود فأنني لا أستطيع أن .... ثم أشارت إيميكو بعلامة السكوت ثم أكملت هيناكو: إنسي الأمر، فأنه هدية من أبي العزيز لا أكثر.. قالت سيمارو: لا بد أنك تحبين هذا العقد، سوف أذهب معك إلى قسم المفقودات بعد الدوام المدرسي. قالت هيناكو بسعادة: أشكرك. مضت الحصص و هيناكو شاردة بالنافذة و قالت بصوت خفي: يا إلهي إن فقدت ذلك العقد فلن أستطيع أن أكمل حياتي ثم نظرت إلى اللوح فرأت معلمتها تنظر إليها. ثم صرخت قائلة: أنستي، هل سمعت ما قلت؟ المعلمة: نعم، إنها مسألة العقد. لا تخافي لن تموتي إن فقدت العقد. إنتبهي يا هيناكو. بعد الدوام المدرسي رن الجرس ثم تذمرت هيناكو: هذا كابوس. ثم جاء نيك إلى هيناكو قائلاً: تفضلي يا هيناكو أعتقد أن هذا لك. ثم أخذت هيناكو العقد وقالت: أخيراً، أجنحتي السوداء. شكراً يا نيك. نيك : هل أنت بخير لقد كنت متعبة يا هيناكو ولا أعتقد أن هذا شيء طبيعي. هيناكو: لا لقد كنت قلقة، فإن هذا الشيء ضروري جداً، لن تفهم إن قلت لك. إلى اللقاء!


    تابعوا معنا ماذا سيحصل
    حل عيد الصداقة و هيناكو و سيمارو سيتبادلن الهدايا ولكن إيميكو ستكون وحيدة، ماذا لقد أضاعت هيناكو دفتر مذكراتها الذي به كل شيء. هل ستسترجعه؟ هل ستبقى إيميكو وحيدة؟ تابعوا معنا الحلقة الرابعة من أجنحة الليل: عيد الصداقة.

  11. #10
    مالكم يا إخوانا؟!
    ما بقدر أنشر الحلقات الجاية إزا ما كان في متابعين!!
    و إلا ببطل أنشرها خلص أنا بورجيها لنفسي ولا لألكم؟

  12. #11
    يااااااااااااااي القصة رووووووووعة
    شكرا لك اختي وانتظر التكملة...

  13. #12

  14. #13
    شكرا اختي على التكملة الرائعة
    و في انتظار الحلقة الجديدة

  15. #14
    الآن لنبدأ بالحلقة الرابعة:


    (4): عيد الصداقة:
    كانت هيناكو سعيدة كثيراً في ليلة دخلت الحمام لتجهز لنومها بدت عليها السعادة و هي تمسك الفرشاة و بجانبها أختها إيميكو تنظر إليها و تقول: ما بك؟ قالت هيناكو و بسعادة: لقد بحت بسرنا‍. قالت إيميكو: ماذا؟ هل جننت؟ هيناكو: لا لا، لا تخافي إنه صديق عزيز لي، اسمه دفتر المذكرات. تنفست إيميكو نفساً عميقاً و قالت: لقد أرحتني، ولكن إن هذه الأسرار لا تحفظ بمذكرات، لذا فأنك من الأفضل أن تضعي له قفل و مفتاح. قالت هيناكو: لقد فعلت ذلك و لقد وضعت مفتاحي في مكان أمين، اه لقد دعوت سيمارو إلى العشاء غداً فإنها ستبيت عطلة الأسبوع عندنا. هيناكو: أحقاً، أنت محظوظة لأنك تمليكن صديقات مثل سيمارو إنها رائعة. قالت هيناكو: يا عزيزتي أنت صديقتنا أيضاً لن أدعك تذهبين دون صداقة في عيد الصداقة. هزت إيميكو رأسها دون أن تقتنع بكلام أختها. فجأة ظهرت إيمي هيا يا فتيات مهمة جديدة. إيميكو: ماذا؟ إيمي: إنه هيجي، لنسرع لقد أرسل مجموعة من الأشباح إلى أحلام الأطفال لكي ينقلبوا ضدنا. هيناكو: ياله من غبي هيا.
    بعد المهمة كانت هيناكو تغني للطفلة الأخيرة بأن تنام. أغلقت باب الغرفة و خرجت إلى الشرفة قالت لإيميكو: هل أنت مستعدة. نظرت إليها إيميكو و قالت: لا إن الهواء نقي هنا. تقدمت هيناكو إلى قضبان الشرفة و قالت: هل تريدين أن تورثي العرش؟ قالت إيميكو و شعرها يتطاير و عيناها تبرق براءةً: أحياناً لا، ولكن نادراً من أن يكون للإنسان موهبة كهذه، فأنا أعتبر نفسي محظوظة لأنني أملكك و أملك الأجنحة البيضاء. أدارت هيناكو ظهرها و أرتكت على القضبان و قالت: لا بد من أنك تحبين أجنحتك. و أنا أيضاً أحبها. ولكن أنا لن... قاطعتها إيميكو: فقط فكري كيف شعرت حينما فقدتي العقد ذو الأجنحة السوداء. قالت هيناكو: لقد شعرت بالخوف، بأنني لن أرى هيني و الأجنحة السوداء مرة أخرى. ثم لمست أجنحتها وقالت: إنهما أعز ما أملك جانباً لك و لصديقتي سيمارو. إنني أشعر بالذنب لأنني لا أخبر سيمارو بسري.
    لا بد أنها سوف تكرهني لأنني أخفيت عنها ذلك طويلاً. لكن لا بأس سوف أخبرها، لأن الحقيقة دائماً تظهر. إيميكو: هيا لنرجع بدأ أهل البيت بالإستيقاظ. ثم قفزت إيميكو و تلتها هيناكو. في اليوم التالي صباح مشرق لبست هيناكو و كانت جاهزة لاستقبال سيمارو و جهزت الهدية، و هدايا الجميع. ثم قالت لنفسها: لماذا لا أكتب مذكراتي عما حصل معي البارحة، ثم بدأت تبحث عن الدفتر و لكنها لم تجده ثم قالت: لقد فقدت الدفتر. خرجت إيميكو من الحمام و هي تغسل أسنانها: ماذا تقولين؟ أأقفلته آخر مرة؟ قالت هيناكو: نعم. ولكنني أريد ذلك الدفتر. فأنه هدية من أبي. قالت إيميكو: عزيزتي سوف تجده لاحقاً أنا سوف أذهب لأتمضمض و أجهز نفسي. فجأة دق الباب قالت هيناكو: لقد أتت سيمارو. فتحت الباب ثم صرخت سيمارو: مرحباً! عيد صداقة سعيد! قالت هيناكو: أهلاً بك يا عزيزتي، عيد صداقة سعيد! تفضلي إلى الداخل. خرجت إيميكو من الحمام و قالت: أهلاً بك يا سيمارو. قالت سيمارو: أهلاً يا صديقتي، عيد صداقة سعيد، تفضلي هذه هديتك. قالت إيميكو مستغربة: لي أنا؟ قالت سيمارو: بالطبع! ألسنا صديقات؟ ابتسمت هيناكو لإيميكو و قالت: بالطبع! قالت إيميكو: أشكرك، هذه هديتك، لم أعرف مالذي تحبينه فاشتريت هذه. أخذت سيمارو الهدية و قالت: يا إلهي، لقد اشتريت لي واحدة. كم أنا ممتنة! فتحت الهدية و قالت: يا إلهي كم هذا الدفتر رائع. قالت هيناكو: يا إلهي! أعني كم هو جميل!
    ابتسمت إيميكو و قالت: هذا دفتر هيناكو للمذكرات، أرادت أن تخبرك سراً ما و لكن لم تنجح فهو مكتوب داخل هذا الكتاب. و قالت سيمارو: أتمزحين؟ أين مفتاح هذا الدفتر إذاً؟ قالت هيناكو: ها هو، أرجوك! حاولي أن لا تصرخي. أخرجت المفتاح ثم أخذته سيمارو و قالت: ألهذه الدرجة هو خطير؟ لا تخافي لن أصرخ. و عندما قرأت سيمارو هذا قالت: يا إلهي، كم أنت محظوظة يا عزيزتي! كم أنتما محظوظتان! أتمنى أن أصبح مثلكما! ارتكت إيميكو على حائط و ابتسمت ثم مسحت هيناكو عن جبينها و تنفست و قالت: يالك من محتالة يا إيميكو! ضحكت سيمارو ثم ضحك الجميع.
    ثم أكملوا الأمسية و ذهبوا إلى المنتزه و لعبوا كثيراً ثم فتحت هيناكو هديتها ثم صرخت و قالت: سيمارو! كم أنت لطيفة! أنظري يا إيميكو إلى هذا السوار عليه أجنحة سوداء! ثم عانقتها بقوة فقالت سيمارو: أنتي تخنقينني! أخرجت إيميكو هديتها و فتحتها و قالت: يا إلهي إنه سوار أيضاً ولكن عليه أجنحة بيضاء! شكراً ثم عانقتها. وقالت سيمارو: العفو يا عزيزتي، إنني أعلم أنكما تحبان عقدكما، فأتيت بسوار. أخرجت هيناكو كاميرتها الرقمية و قالت: هيا إفتحي هديتك. قالت سيمارو: حسناً! ثم فتحت هديتها و قالت: شكراً جزيلاً على هذه الحقيبة. ثم عانقتها و بعدها أخرجت هدية إيميكو و هزتها و قالت: امممم سنرى. ثم فتحتها و قالت: يالك من شقية شكراً على القلم الرائع هذا. ابتسمت إيميكو و عانقتها. ثم أخذت سيمارو الكاميرا و قالت أنا سأصور أنتما أفتحا الهدايا التي أهديتماها لبعضكما. ثم أخرجت الأختان الهدايا و فتحت هيناكو هديتها و قالت: يالك من محتالة، شكراً على الدفتر الرائع! و قالت إيميكو بعد أن فتحت هديتها: شكراً على العقدة الشعر هذه إنها جميلة. ثم عانقتا بعضهما. ثم قالت سيمارو: لا بد أنكما تحبان أجنحتكما هذه! فأنتما أميرتان و وارثتا عرشهما! ااااااه كم أنتما محظوظتان! قالت هيناكو: لحظة يا سيمارو! هذا السر خطير جداً لا تخبريه لأحد فأنا لم أكن أرغب بأن أخبرك و لكن بما أنك صديقتنا فلن تشي بنا أبداً أتعدين؟ قالت سيمارو: بالطبع أعد! ولكن بالمقابل أريد شيء! قالت هيناكو: أطلبي اي شيء تريديه! قالت: أريد أن تتصلي بي كل ما كان لديكما مهمة جديدة! قالت إيميكو: نخاف أن تكون بالليل فإن هيجي الوغد لن يسكت حتى يأخذ أجنحتنا! هيناكو: نعم! البارحة ليلاً أتت إيمي لتقول لنا لدينا مهمة جديدة! سيمارو: لا بأس. أرجوكما! قالت هيناكو: إذاً ليس لدي مانع!
    و هكذا أصبحت سيمارو أول واحدة تعرف بسر الأختان....



    تابعوا معنا الحلقة الخامسة من أجنحة الليل:
    تحل مسابقة للعازفي الموسيقى فيشارك نيك في المسابقة فترغم هيناكو إيميكو على المشاركة... ولكن ما هذا؟ نيك يملك قلادة مثلنا؟ هل هي قلادة عادية أم ماذا؟
    تابعوا معنا الحلقة الخامسة من أجنحة الليل: مسابقة الموسيقى.

  16. #15

  17. #16
    بسم الله الرحمن الرحيم ......

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ......

    شكراً على القصة الرائعة جداً ، وبإنتظار الحلقات القادمة gooood rolleyes
    وأرجوا أن ترحبي بي كمتابع للقصة من الآن wink

    مع تحياتي ....
    king of pokemon .
    image

    [/CENTER]

  18. #17
    شكرا اختي على الحلقة الجديدة الروعة المشوقة
    و في انتظار الحلقات القادمة

  19. #18
    شكراً لأختي فلسطينية الهوية على المتابعة
    شكراً أخي ملك البوكيمونات على الرد و إنت إن شاء الله من أكبر متابعي القصة الآن smile
    و شكراً كينج فواز على الرد
    انتظروا التكملة اليوم إن شاء الله...

  20. #19
    آسفة على التأخير بس مكسات ما كان يشتغل معي هاليومين

    (5): مسابقة الموسيقى:
    يوم من الأيام الدراسية المملة للأختان داخل مدرسة هيزي. رن جرس بداية الحصة فدخل المعلم سلم على صف و قال: اليوم لدي إعلان جديد، لقد أعلنت مدرسة هيزي أن هنالك مسابقة أفضل عازف. بإمكانكم العزف على أي ألة مثل البيانو أو الكمان أو أي شيء تحبونه. أريد قائمة بالأسماء اللذين يحبون الإشتراك. نظرت هيناكو إلى إيميكو و قالت بصوت منخفض: أتريدين الإشتراك؟ قالت إيميكو: نعم، سأعزف على الكمان. سمع نيك الحوار ثم قال: أنا أيضاً أعزف على الكمان! قالت هيناكو: أحقاً؟ إذاً ستهزم من قبل إيميكو. دار هذا الحوار الشاحن مدة قصيرة بين هيناكو و إيميكو و نيك الذي أوقفه الأستاذ قائلاً: هيناكو نيك و إيميكو، انتبهوا للحصة! رن جرس نهاية الدوام ثم تجمع الجميع عند مقعد نيك قائلين: هل ستشترك؟ قال نيك: نعم على ما أعتقد. كان الصف كله عند مقعد نيك إلا إيميكو و هيناكو و سيمارو. كانت هيناكو تشتعل غضباً فقالت لإيميكو و عينيها تشتعل ناراً: يجب أن تدخلي هذه المسابقة. ثم ضربت قبضتها المشدودة على الطاولة مما أرعب الجميع و أمرهم بالسكوت. عم السكوت على الصف ثم قالت سيمارو: لا عليكم يا رفاق. هيا إذهبوا إلى غرفكم. ارتكت هيناكو على النافذة و نظرت من خلالها. جاء نيك و قال: إذاً هل ستشتركين يا إيميكو؟ قالت إيميكو: لا أدري. ثم التفتت هيناكو: بالطبع ستشترك! فأنني على يقين أنها الأفضل. ثم قالت سيمارو: لحظة قليلاً! ثم أخذتها بعيداً وضعتها على الحائط بعنف و حجبت عنها ماذا يفعلان و قالت: أجننت؟ هذا نيك و أنتي تعلمين أنه لا يهزم! ثم انحنت هيناكو قليلاً ثم رأت نيك يتكلم مع إيميكو و هما يضحكان. ثم اشتعلت غيرة و قالت: إنه يتكلم معها و كأنه صديق لنا! كم أكرهه! ثم صرخت: هي أنت، أيها المدعي ! ثم وضعت سيمارو يدها على فم هيناكو و قالت: لا عليك يا نيك! ثم أخذت حقيبتها و قالت: لنذهب يا هيناكو ثم خرجتا و سيمارو تجر هيناكو و مازالت يدها على فم هيناكو. ثم قال نيك: أختك غريبة الأطوار. قالت إيميكو: نعم، إنها مضحكة، ولكنها طيبة القلب. فإنها تساعدني كثيراً و إنها تكرهك كثيراً. ثم قال نيك: لا تخافي إنه ليس شعور متبادل! قالت إيميكو: اه، علي الذهاب. أمسك نيك بيد إيميكو وقال: لحظة، أريد أن أخبرك شيئاً مهماً! التفتت هيناكو وقالت: حسناً. ثم أزاحت يده و جلست على الكرسي و قالت: تفضل! ارتكى نيك على الحائط و وضع قدماً واحدة على الحائط. و قال: من أنت؟ و لماذا تضعين تلك القلادة؟ إنني أشعر منك قوىً غريبة و المصدر هي تلك القلادة. حاولت الإستفسار من سيمارو ولكنها قالت إنها هدية من والدك. أهذا صحيح؟ اتسع بؤبؤ عيني إيميكو وجمدت من الخوف قائلةَ: من أنت؟ و مالذي تعرفه عنا؟ ثم نهضت و أزاحت الكرسي و ابتعدت عنه قليلاً. قال نيك: لا عليكي. أنا لدي قوىً سحرية مثلك و مثل هيناكو أيضاً. ثم ابتعدت هيناكو أكثر وقالت: ماذا تريد؟ قال: الحقيقة! قالت: نعم! أنا هي! أملك الأجنحة البيضاء و هي السوداء نحن وارثتا العرش! قال نيك: و أنا أيضاً وارث عرش الأجنحة الفضية. قالت إيميكو: القلادة! قال نيك: ها هي! قالت إيميكو: من كيانك الداخلي؟ قال: نيكهارمز. قالت إيميكو: ها! إذاً أنت منا! حسناً لقد أخفتني. ثم اعتدلت في وقفتها و قالت: سأهزمك! إلى اللقاء.
    في الحفلة كانت هيناكو و سيمارو داخل الجمهور و عندما جاء دور نيك. استمعتا و كانتا طرباناتان بشدة. وعندما انتهى صفق الجميع حتى هيناكو. و عندما جاء دور إيميكو كان عزفها رائع أيضاً كان أداؤها رائعاً و صفق الجميع لها أيضاً. أتى نيك و جلس جانب هيناكو و قال: كيف كنت؟ قالت هيناكو: كنت.... رائعاً أهنئك! ابتسم نيك و التفت إلى معلمته. ثم أتت إيميكو و قالت: كيف كنت؟ قالت هيناكو: كنت رائعة! جلست إلى جانب سيمارو و قالت: الحمدلله. و بعد ذلك أتت المعلمة لتعلن عن إسم الفائز قائلة: في المركز الثالث الطالبة سينثيا هوكورو. ثم صفق لها الجميع و ذهبت لتأخذ جائزتها. ثم أكملت المعلمة: في المركز الثاني الطالب نيك هندرستون. قالت هيناكو: لا بأس إذهب. و صفقت له تصفيقاً حاراً فنهض و ذهب إلى معلمته ليستلم الجائزة. فقالت المعلمة: و أخيراً الفائز بالمسابقة هي..... وبدأت قرع الطبول.... الطالبة إيميكو زاهشاهاماور. مبارك لكل الفائزين. ثم قفزت هيناكو من كثر الفرحة و عانقتها و قالت: هيا إذهبي و صفقت لها تصفيقاً حاراً.
    التقى الجميع عند بركة النسيان و قالت هيناكو: مبارك يا عزيزتي كنت رائعة! قالت إيميكو: أحقاً؟ شكراً. قال نيك: مبارك! قالت هيناكو: كنت رائعاً! لقد كنت مخطئة بشأنك. نيك: لا عليك. ثم قالت هيناكو: لنحتفل! قالت إيميكو: إنت تريدينني أن أفوز فقط لنحتفل! قالت هيناكو: ماذا تقولين أيتها المحتالة؟ ثم ضحك الجميع و بدأت هيناكو بالركض وراء إيميكو و نيك و سيمارو يضحكان بشدة.


    الحلقة القادمة:
    بدأ فصل الربيع و سيمثل صفنا مسرحية.... سأشترك بها مع إيميكو و سيمارو و نيك و كيبا و تيا و ريكا...... ولكن ما هذا؟ قلادة كيبا؟؟؟ هل هي أجنحة؟؟؟ و في التدريب اختفى الجميع أين هم؟؟؟؟ أنا خائفة... تابعوا معنا الحلقة القادمة: الجميع يختفون أين هم؟

  21. #20
    بسم الله الرحمن الرحيم ......

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    شكراً على التكلمة الرائعة ، والمثيرة gooood
    وأنتظر الحلقة القادمة بفاااااااارغ الصبر biggrin cool
    على فكرة لا تنسي تردي على قصتي rolleyes

    مع تحياتي ....
    king of pokemon .

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter