الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 24
  1. #1

    ابتسامه نواقض كلمة لا اله الا الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيف الحال
    نستكمل باذن الله
    الجزء الثاني من شرح (لا اله الا الله )
    من كتاب للشيخ(بشر بن فهد البشر)

    الجزء الاول من الكتاب هنا

    *المعاصي تنقص التوحيد *
    هذا وليعلم أن كل مخالفة وكل معصية تقع من العبد عامداً
    فإنها تنقص التوحيد وتضعفه ، ما لم يتب منها ،
    وهذا يفسر لنا كثيراً من المخالفات ومن قلة الانتفاع بالمواعظ والعلم وذلك أن التوحيد قد ضعف في القلب ،
    فإذا ضعف التوحيد في القلب أصبح الإنسان جريئاً على مخالفة أمر الله تعالى
    وعلى فعل ما نهى الله عز وجل عنه
    *****.
    *نواقض كلمة التوحيد *
    اولا: النفاق ألاعتقادي
    مثل : بغض النبي r أو بغض بعض ما جاء به ،
    ومن النفاق الاعتقادي أيضاً السرور بانخفاض الإسلام والفرح بذلك ،
    والحزن إذا انتصر الإسلام وارتفع ،
    قال الله تعالى لنبيه r(( إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُوا قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِنْ قَبْلُ وَيَتَوَلَّوْا وَهُمْ فَرِحُونَ)) (التوبة:50)
    ******
    ثانيا:
    السخرية والاستهزاء بالله ورسوله وآياته
    ولو كان هذا الساخر والمستهزئ هازلاً مازحاً ،
    فإن أمور الاعتقاد لا مزاح فيها وإنما هي جد
    ولذلك قال الله تعالى : (( وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ، لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ )) (التوبة:65، 66)
    سواء كان هذا الاستهزاء باللسان
    أو على صفحات الجرائد والمجلات أو في غيرها ،
    فمن استهزأ حتى ولو بالإشارة بالله ورسوله وآياته كان مرتداً – نسأل الله العافية والسلامة –


    ثالثا:
    رفض حكم الله ورسوله والتحاكم إلى غيرهما من القوانين الوضعية الجاهلية
    التي ابتلي بها المسلمون في هذا العصر
    والتي فرضها الاستعمار الكافر لما استولى على معظم بلاد المسلمين ولم يغادرها إلا بعد أن فرض عليها الحكم بقوانين أوروبية بعد تنحية الشريعة الإسلامية وما غادر بلاد المسلمين إلا بعد أن وضع فيها أذناباً له مخلصين لمبادئه ،
    وكما قال أحد المفكرين الإسلاميين :
    ذهب الإنكليز الحمر وبقي الإنكليز السمر يعني أن الإنكليز بجنودهم انسحبوا من بلاد المسلمين التي كانوا يستعمرونها ،
    وكذلك الفرنسيون وغيرهم ولكن بقي الذين يتكلمون بلغتنا ولهم نفس جلدتنا ولكنهم أشد على الإسلام والمسلمين من أولئك الكفار النصارى ،
    فرفضوا حكم الله ورسوله ووضعوا دساتير من القوانين الوضعية ووضعوا لها مراجع ومواد يحكم بها
    وزحزحت الشريعة الإسلامية عن الحكم في بلاد المسلمين إلا من رحم ربك
    وأحل ما حرم الله ورسوله
    وحرم ما أباح الله ورسوله
    حتى بلغ الأمر أن بعضهم قد حرم ومنع الصيام في نهار رمضان بحجة العمل
    وفي بعض البلدان التي ينطق أهلها بلغة العرب يمنع أن يتزوج الرجل امرأتين ،
    وإذا وجد مع الرجل امرأتان أصبحت جريمة عظمى يحاكم عليها بالقانون ،
    أما إذا وجد معه عشرون بغيا من البغايا لم يتعرض له أحد ويحميه القانون ،
    أليس هذا أعظم مما فعل علماء اليهود والنصارى حين أحلوا ما حرم الله وحرموا ما أحل الله ؟
    ، إن هذا من أعظم نواقض كلمة التوحيد فهو كفر أكبر مخرج من ملة الإسلام

    قال الله تعالى (( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً ، وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً)) (النساء:60، 61)
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 24-07-2006 عند الساعة » 21:20
    attachment


    "اللهم اغفر لوالدي وارحمه انك انت الغفور الرحيم " اللهم انزل على قبره الضياء والنور والفسحة والسرور وجازه بالاحسان احسانا" وبالسيئات عفوا وغفرانا♡


  2. ...

  3. #2
    *نواقض الاسلام *

    للشيخ عبد العزيز بن باز

    اولا: الشرك

    ))إِنَّاللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْيَشَاءُ))

    وقال تعالى: إِنَّهُمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُالنَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ((

    ومن ذلك دعاء الأموات،والاستغاثة بهم، والنذر والذبح لهم كمن يذبح للجن أو للقبر .
    ثانيا:

    من جعلبينه وبين الله وسائط يدعوهم ويسألهم الشفاعة ويتوكل عليهم فقد كفر إجماعا .
    ثالثا:

    من لم يكفر المشركين أو شك في كفرهم أو صحح مذهبهم كفر .
    رابعا:

    من اعتقد أن غير هدي النبي صلى الله عليه وسلم أكمل من هديه، أو أن حكم غيره أحسنمن حكمه، كالذي يفضل حكمالطواغيت على حكمه - فهو كافر .
    خامسا:

    من أبغض شيئامما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ولو عمل به فقد كفر ؛ لقوله تعالى)) ذَلِكَبِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ((
    سادسا:

    من استهزأ بشيء من دين الرسول صلى الله عليه وسلم أو ثوابه أوعقابه كفر، والدليل قوله تعالى)): قُلْأَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لَا تَعْتَذِرُواقَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ((
    سابعا:

    السحر، ومنه الصرفوالعطف، فمن فعله أو رضي به كفر، والدليل قوله تعالى: وَمَايُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ
    ثامنا:

    مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين،
    والدليل قولهتعالى)): وَمَنْيَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَالظَّالِمِينَ((
    تاسعا:

    من اعتقد أن بعض الناس يسعه الخروج عن شريعةمحمد صلى الله عليه وسلم - كما وسع الخضر الخروج عن شريعة موسى عليه السلام - فهوكافر ؛ لقوله تعالى: ))وَمَنْيَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِمِنَ الْخَاسِرِينَ))
    العاشر:

    الإعراض عن دين الله، لا يتعلمه ولا يعملبه، والدليل قوله تعالى: وَمَنْأَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَالْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ

  4. #3
    ÷ملاحظة÷
    ولا فرق في جميع هذه النواقض بين الهازلوالجاد والخائف،

    إلا المكره،

    وكلها من أعظم ما يكون خطرا،

    وأكثر ما يكون وقوعا

    . فينبغي للمسلم أن يحذرها، ويخاف منها على نفسه،

    نعوذ بالله من موجبات غضبه وأليمعقابه،

    ويدخل في القسم الرابع:

    من اعتقد أن الأنظمة والقوانين التي يسنها الناس أفضلمن شريعة الإسلام،

    أو أنها مساوية لها،

    أو أنه يجوز التحاكم إليها،

    ولو اعتقد أنالحكم بالشريعة أفضل،

    أو أن نظام الإسلام لا يصلح تطبيقه في القرن العشرين،

    أو أنهكان سببا في تخلف المسلمين،

    أو أنه يحصر في علاقة المرء بربه،

    دون أن يتدخل في شئونالحياة الأخرى .
    ويدخل في الرابع أيضا: من يرى أن إنفاذ حكم الله في قطع يدالسارق أو رجم الزاني المحصن لا يناسب العصر الحاضر .

    ويدخل في ذلك أيضا: كل مناعتقد أنه يجوز الحكم بغير شريعة الله في المعاملات أو الحدود أو غيرهما،

    وإن لميعتقد أن ذلك أفضل من حكم الشريعة ؛

    لأنه بذلك يكون قد استباح ما حرمه الله إجماعا،

    وكل من استباح ما حرم الله مما هو معلوم من الدين بالضرورة ؛

    كالزنا، والخمر،والربا،

    والحكم بغير شريعة الله - فهو كافر بإجماع المسلمين

    ******

    *فهم خاطئ لكلمة التوحيد *

    إن بعض الناس قد يقول : لا إله إلا الله ثم يفعل ما يناقضها زاعماً أنه بمجرد قوله أصبح في مأمن من الشرك بالله تبارك وتعالى ومن الكفر ،

    وهناك آخرون يظنون أنهم إذا قالوا كلمة التوحيد واعتقدوها وعملوا بالمعاصي فإن ذلك لا يضرهم ،

    يعني أنهم إذا لم ينقضوا كلمة التوحيد ولكن عملوا بالمعاصي التي تخرج من الإسلام فإن ذلك لا يضرهم ،

    متمسكين ببعض الأحاديث التي تدل على أن من قال : لا إله إلا الله دخل الجنة كقوله r في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r قال له : (( من لقيت من وراء هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله مستيقناً بها قلبه فبشره بالجنة )) [1]

    ومنها أيضاً : قوله r في حديث معاذ رضي الله عنه :(( حق العباد على أن لا يعذب من مات لا يشرك به شيئاً )) [2]

    وفي حديث عتبان بن مالك رضي الله عنه :(( فإن الله حرم على النار من قال : " لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله )) [3]

    وهما حديثنا صحيحان في الصحيحين وغيرهما .

    وقد أجاب أهل العلم على هذا الأمر – وهو حكم ذلك الذي ينطقها ثم يفعل ما يناقضها – بأمور منها :

    أن من المقطوع به في دين المسلمين أنه ليس كل قائل يقول : لا إله إلا الله يعتبر من أهل النجاة والسلامة من الشرك فإن المنافقين في عهد النبي r

    كانوا يقولون : لا إله إلا الله وهم في باطن الأمر مشركون بالله جل وعلا كعبد الله بن أبي بن سلول وأمثاله ،

    قال الله تعالى : (( إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرا)) (النساء:145)
    (( إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ)) (المنافقون:1)

  5. #4
    *شروط لا إله إلا الله *

    سبعة شروط :

    أولها : العلم بمعناها نفيا وإثباتاً ،

    أي : العلم المنافي للجهل بالمعنى الذي دلت عليه ،

    ولذلك قال الله تعالى : (( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ )) (محمد: من الآية19)

    وقال سبحانه : (( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)) (الزخرف: من الآية86)

    إذاً لا بد من علم ،

    أما أن يقول الشخص وهو لا يدري فإنه لا يكون بذلك ناجياً ،

    ولا يكون بذلك مسلماً ولو أن شخصاً أعجمياً كافراً نصرانياً أو يهودياً أو مجوسياً أو غير ذلك سمع رجلاً

    يقول : لا إله إلا الله بالعربية فقالها مثله لم يكن بذلك مسلماً حتى يعلم معناها ويعتقد ويعمل بمقتضاها وقول الله تعالى : : (( إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)) فسرها ابن عباس – رضي الله عنهما – بقوله : إلا من شهد بالحق يعني بـ " لا إله إلا الله " وهم يعلمون ، أي : يعلمون ما دلت عليه ،

    وقال r : (( من مات وهو يعلم أن لا إله إلا الله دخل الجنة ))[1]

    والجهل بمعناها هو الذي أوقع كثيراً من الناس في الشرك حيث جهلوا معنى لا إله إلا الله ،

    فجهلوا معنى الإله وأن الإله هو المعبود وجهلوا مدلول النفي ومدلول الإثبات بعكس المشركين السابقين ، أبي جهل وأبي لهب وغيرهما ، حيث كانوا يعرفون معناها فرفضوا لما قالها لهم النبي r قولوا له " (( أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ)) (صّ:5)

    وقال بعضهم لبعض : (( أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ)) (صّ: من الآية6)

    إذ أولئك القوم عرفوا معنى كلمة لا إله إلا الله فرفضوا وأبوها ،

    أما هؤلاء فإنهم جهلوا معناها فعبدوا القبور وعكفوا عليها ونذروا لأهلها وذبحوا لهم ودعوهم من دون الله تبارك الله وتعالى فكانوا خارجين بذلك عن معنى كلمة التوحيد.

    *****

    الشرط الثاني :

    أن يقولها الشخص بيقين فيستيقن قلبه بهاويعتقد صحة ما يقوله : وضد اليقين الشك والريب والتوقف والظن قال الله تعالى : ((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا)) (الحجرات: من الآية15) .

    وقال r في الحديث الصحيح : ((أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله لا يلقى الله بهما عبد غير شاك فيهما إلا دخل الجنة )) [2]

    وقال تعالى عن المنافقين : (( وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ)) (التوبة: من الآية45))

    فمن قالها وهو شاك في صحتها كان بذلك كافراً – نسأل الله العافية والسلامة – لأن الإيمان جزم .

    الشرط الثالث :

    أن يقولها قابلاً لها ، والقبول ينافي الرد فلا يرد شيئاً من معانيها ، فقد يعلم معنى الشهادتين ، وقد يوقن بمدلولهما لكنه يردهما كبراً وحسداً ، وذلك كأحبار اليهود الذين قال الله عز وجل فيهم : (( وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ)) (البقرة: من الآية109) .

    وكذلك زعماء المشركين كانوا يعرفون معنى لا إله إلا الله ويعرفون صدق النبي صلى الله عليه وسلم ومع ذلك استكبروا عن قبول الحق والهدى ، قال الله تعالى عنهم : (( إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ)) (الصافات:35)

    وقال تعالى : (( فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ)) (الأنعام: من الآية33) .

    ومثل هؤلاء من يعلم بمعنى لا إله إلا الله في هذا الزمن ويعتقد صحتها ولكنه لا يقبلها بل يردها ويرفضها .

    *****

    الشرط الرابع :أن ينقاد لها ويستسلم ويذعن ، وقد فرق بعض أهل العلم بين القبول والانقياد ، بأن القبول يكون بالأقوال والانقياد يكون بالأفعال ، قال الله تعالى : (( وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ )) (النساء: من الآية125)

    وقال تعالى : (( وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى)) (لقمان: من الآية22).

    فقد يوجد من يقول : لا إله إلا الله ولكنه يأبى الانقياد لما دلت عليه بأن يكون الحكم لله وحده،

    وأن يكون التشريع حقاً لله وحده فيجعل التشريع حقاً للأمة ،

    ويجعل الأمة مصدر السلطات ، فيجعل التشريع حقاً للبرلمان أو لغيره .

  6. #5
    الشرط الخامس :

    أن يقولها الشخص بصدق ، والصدق مضاد للكذب ،

    فأما من قالها كاذباً فإنها لا تنفعه ،

    والذي يقولها كاذباً هو المنافق ،

    فعلى المسلم أن يقولها بصدق يريد به وجه الله تعالى ،

    قال : (( فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)) (العنكبوت: من الآية3)

    وقال سبحانه وتعالى : (( وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)) (الزمر:33)

    قال ابن عباس رضي الله عنهما " من جاء بلا إله إلا الله "

    أما المنافقون فإنهم كانوا يقولونها ولكنهم في باطن الأمر يكذبون بها ،

    قال تعالى : (( إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ)) (المنافقون:1) .

    لقد ذكر الحافظ ابن كثير في تفسيره سورة " المنافقون " أن عبد الله بن أبي ابن سلول – وهو رأس النفاق – كان يقوم كل جمعة قبل خطبة النبي صلى الله عليه وسلم فيخطب في الناس ، يتكلم فيقول : ( أيها الناس إن الله قد أكرمكم ببعثة هذا النبي فاسمعوا له وأطيعوا ) [1] .

    هذا هو رأس النفاق ، فلما جاء يوم أحد وانخذل بثلث الجيش ، قال بعدها وأراد أن يقول هذا الكلام فجبذه المسلمون وردوه وقالوا اجلس يا خبيث ، يعني ظهر ما يبطنه هذا الرجل المنافق ،

    ولذلك فإن كثيرين يقولون لا إله إلا الله بألسنتهم ولكن تأبى قولوبهم أن تنقاد ،

    وهم يكذبون بها حقيقة وباطناً

    ، إما هم علمانيون ، أو منافقون ،

    أو غير ذلك من ملل الكفر وتيارات الإلحاد ،

    وإنما يولونها خوفاً من المسلمين ،

    وخوفاً من الفضيحة أو للترويج لأفكارهم الوضعية من زبالة أذهان الغربيين عند كثير من عوام المسلمين وجهالهم .

    ****

    الشرط السادس : أن يقولها بإخلاص ،

    وضد الإخلاص الشرك

    قال تعالى : (( فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)) (غافر:14)

    (( فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّينَ ، أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ )) (الزمر: من الآية2 ، 3)

    وقد سأل أبو هريرة – رضي الله عنه – رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلاً : " من أسعد الناس بشفاعتك ؟

    فقال عليه الصلاة والسلام : (( أسعد الناس بشفاعتي من قال : " لا إله إلا الله خالصاً من قلبه )) [2] .

    وفي الحديث القدسي قال الله تعالى : (( أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه )) [3] .

    والإخلاص أن تكون العبادة لله وحده دون أن يصرف منها شيئاً لغيره تعالى ، فهو تصفية العمل بصالح النية عن جميع شوائب الشرك كبيره وصغيره ، ظاهره وخفيه ، وهذا يخرج المشركين الذين يقولون : لا إله إلا الله ولكنهم يطوفون بالقبور ويعبدونها ويقدسون أهلها ويرفعون ويعظمون مرتبة الألوهية .

    ******

    الشرط السابع :

    المحبة المنافية لضدها من الكراهية والبغضاء فيقولها المسلم محباً لها محباً لله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم ،

    أما إن قالها وهو كاره لها مبغض لما دلت عليه ،

    مبغض لله أو لرسوله كان ذلك ناقضاً لكمة التوحيد قال الله تعالى : (( فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ )) (المائدة: من الآية54)

    وعن أنس – رضي الله عنه – قال : قال صلى الله عليه وسلم : (( ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما)) الحديث [4]

    وقد جمع بعض أهل العلم هذه الشروط في بيت شعر فقال :

    علم يقين وإخلاص وصدقك مع محبة وانقياد والقبول لها



  7. #6
    *الرد على المرجئة القائلين لا يضر من الإيمان ذنب *

    أما من زعم أنه بمجرد أن يقولها يكون محققاً بمعنى أن يقولها ولا ينقضها ثم بعد ذلك يفعل المعاصي والموبقات وينجو من العذاب ولو ترك الواجبات وفعل المعاصي محتجاً بالأحاديث السابقة فقد أجاب العلماء على ذلك بأجوبة متعددة منها :

    أن كلمة التوحيد سبب مقتض لدخول الجنة والنجاة من النار ،

    لكن لها شروط – أي النجاة – وهي الإتيان بالفرائض

    ولها موانع وهي الإتيان بالكبائر ،

    ولذلك قال الحسن البصري للفرزدق الشاعر لما لقيه في مقبرة فقال له يا أبا فراس ما أعددت لهذا اليوم ؟ قال الفرزدق : لا إله إلا الله منذ ثمانين سنة ، فقال الحسن : إن لـ " لا إله إلا الله " شروطاً فإياك وقذف المحصنات .

    وروي عنه أنه قال : هذا العمود فأين الطنب ؟ وقيل له : إن ناساً يقولون : من قال لا إله إلا الله دخل الجنة ، فقال – رحمه الله – من قال لا إله إلا الله فأدى حقها وفرضها دخل الجنة وقيل لوهب بن منبه : أليس لا إله إلا الله مفتاح الجنة ؟ قالل : بلى ، ولكن ما من مفتاح إلا وله أسنان فإن جئت بمفتاح له أسنان فتح لك وإلا لم يفتح لك [1] .

    وقال آخرون : كان هذا – أي الأحاديث السابقة في أن من قال : لا إله إلا الله دخل الجنة – كان قبل فرض الفرائض وقبل تشريع الحدود فلما فرضت الفرائض ونزلت الحدود أصبح ذلك إما منسوخاً أو أنه أنضم إلى لا إله إلا الله شروط وزيد عليها ، فأصبح ذلك فرضا على كل مسلم لا يكون ناجياً إلا به ،

    ومن نسب له هذا القول الإمام الزهري محمد بن شهاب الزهري والإمام سفيان الثوري – رحمها الله تبارك وتعالى – وقال آخرون من أهل العلم : إن هذه الأحاديث التي فيها أن من قال : لا إله إلا الله دخل الجنة نصوص مطلقة وأنها جاءت مقيدة بأن يقولها المسلم بصدق وإخلاص ،

    وإذا قالها بصدق وإخلاص فإن صدقه وإخلاصه يمنع الإقدام على المعصية

    ، فقولها بصدق تام وإخلاص تام يطهر القلب من كل الأدران والنجاسات التي هي الذنوب ويطهر القلب من الجرأة على مخالفة أمر الله ورسوله ،

    فيكون العبد بذلك مطيعاً لله تبارك وتعالى .

    أما من قالها وركب المعاصي فصدقه ناقص وإخلاصه ناقص وهو متبع لهواه ،

    وهذا هو أصح الأقوال ، والعلم عند الله تبارك وتعالى .

    .


    *المخالفون لكلمة التوحيد *

    وإذا تبين لنا معنى كلمة التوحيد كلمة لا إله إلا الله ،

    فإن لـ " لا إله إلا الله " أعداء ولها مخالفون ،

    1- المرجئة

    ومنهم المرجئة الذين يقولون إن من قال : لا إله إلا الله دخل الجنة ولو فعل ما فعل ، فسهلوا فعل الكبائر على المسلمين وزعموا أن الإيمان في القلب وأنه لا يضر مع الإيمان ذنب ، نعم القلب هم الأهم بلا شك ، (( إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب )) [2] .

    كما قال صلى الله عليه وسلم ، ولكن إذا صح القلب صلحت الجوارح وصلح السلوك وصلح الخلق وصلحت العبادة ، أما أن يوجد الإيمان في القلب ولا توجد عبادة ولا سلوك فهذه أمنية وليست بصحيحة ، إنما هي حيلة شيطانية وإن تأثير أصحاب الفكر الإرجائي على المسلمين تأثير عظيم حتى سهلوا على بعض الناس أن يرتكب بعض المكفرات زاعمين أن ذلك لا يتعارض مع الإيمان ، فإنا لله وإنا إليه راجعون

  8. #7
    - الأشعرية و الماتردية
    وايضا الأشعرية و الماتردية وغيرهم الذين زعموا أن معنى لا إله إلا الله أنه لا خالق إلا الله ولا مبدع ولا قادر على الاختراع إلا الله ففسروها بالربوبية فعندهم أن من قال : لا إله إلا الله معتقداً أنه لا خالق إلا الله ولا مبدع إلا الله فقد كمل توحيده ،
    فإذا فعل ما يناقض الألوهية فلا يضره ذلك عند كثر منهم ،
    وهذا سبب الخطأ عند كثير من الناس حتى أن بعضهم ينسب إلى العلم فيعبدون القبور أو يقرون من عبدها أو يسكتون عليها زاعمين أن هؤلاء مؤمنين وموحدين ،
    لأنهم يقولون : لا إله إلا الله ، وإذا سألتهم من الخالق ؟ قالوا : الله فهم إذا مؤمنون ، وقد سبق معنا أن بينا أن هذا لم يكن يخالف فيه لا أبو جهل ولا أبو لهب ولا غيرهم ، وأن الرسل إنما أرسلوا ليعبد الله وحده لا شريك له (( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ)) (النحل: من الآية36).
    3- المتصوفة
    ومن المخالفين أيضاً لكلمة التوحيد ، المتصوفة الغلاة الذين كانوا سبباً من أسباب الضلال قطاع كبير من المنتسبين للقبلة فهؤلاء الغلاة هم الذين زينوا للناس التوسل بالصالحين والتشفع بهم والعكوف عند قبورهم والتقرب لهم والتمسح بهم وبالقبور ودعائهم وزعموا أن ذلك إنما هو تعظيم للصالحين ، وتعظيم للأنبياء وأنهم يشفعون عند الله وهذا هو نفس شرك أهل الجاهلية الأولى التي عاصرت النبي صلى الله عليه وسلم .
    4- العلمانيون والمنافقون
    ومن المناقضين لكلمة التوحيد العلمانيون والمنافقون الذين يتربصون بالإسلام وهم يريدون هدمه من الداخل يؤلفون المؤلفات ويكتبون المقالات التي تدعو إلى تحكيم القوانين وإلى الرجوع إليها وإلى تحسين اللادينية والعلمانية وإلى الطعن في دين الله تبارك وتعالى أو في رسوله صلى الله عليه وسلم أو في آياته سبحانه والتشنيع على أهل الإيمان ونبزهم بشتى الأوصاف وهم لا يقصدون الذوات إنما يقصدون المبادئ التي يعتنقها أهل الإيمان ، وإلا فإن الذوات تأتي وتذهب ، والذوات كثيرة ومن المعلوم أن سخصاً لا يحارب شخصاً بمجرد ذاته ولكن يحاربه لأمور أخرى خارجة عن تلك الذات إما المعتقدات أو غيرها .
    واقع الأمة مع كلمة التوحيد :
    إن واقع الأمة مع " لا إله إلا الله " واقع مؤسف فقليل من الناس هم الذين يعلمون معناها ويعملون بمقتضاها ، والقطاع الأكبر من أمة الإسلام مفرطون في معنى كلمة التوحيد وفي معرفتها وجاهلون بمقتضاها وذلك إما يفعلون ما يناقضها أو يفعلون ما ينقصها ويضعفها في القلب ، ولذا فإن واجب المسلمين في كل مكان أن يعملوا على نشر كلمة التوحيد وعلى بيانها وعلى تصحيح المفهوم الخاطئ لها وبيان أنها كلمة عامة شاملة في الاعتقادات وفي المعاملات وفي العبادات وفي الأخلاق وفي الهدى وفي السلوك وفي السياسات وفي الحكم والاقتصاد والتعليم والتربية والاجتماع والإعلام وفي كل شيء فإنها عامة شاملة لكل قطاع ، فمن كان مسلماً فعليه أن يخضع لله وحده : (( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)) (البقرة: من الآية85) .
    ولشيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – كلام عظيم متين أختم به هذا الكلام المبارك في بيان معنى كلمة لا إله إلا الله وشموليتها ، وذلك لأن الحاجة ماسة لتصحيح مفاهيم المسلمين وأولها مفهوم التوحيد ، مفهوم كلمة " لا إله إلا الله " وذلك لإعادة إحياء الهوية الإسلامية النقية الصافية التي تتأثر بالكافرين ، لا من النصارى ولا من اليهود ولا من غيرهم .
    يقول شيخ الإسلام – في الرسالة التدمرية – " فرأس الإسلام مطلقاً شهادة أن لا إله إلا الله ، بها بعثت الله جميع الرسل " [1] وقال – رحمه الله – في مجموع الفتاوى : جميع الرسل دعوا إلى عبادة الله وحده لا شريك له ، وهذا هو دين الله أنزل به كتبه وأرسل به رسله وهو الإسلام العام الذي لا يقبل الله من الأولين والآخرين غيره .
    (( إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ)) (آل عمران: من الآية19) .

    (( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَالْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)) (آل عمران:85)

    [1] التذمرية 174.
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 15-09-2006 عند الساعة » 11:30

  9. #8
    ويقول أيضاً – في اقتضاء الصراط المستقيم – يقول الله تعالى : (( فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً)) (الكهف: من الآية110) .

    وقد كان عمر بن الخطاب – رضي الله عنهما – يقول في دعائه : (اللهم اجعل عملي كله صالحاً واجعله لوجهك خالصاً ولا تجعل لأحد فيه شيئاً ) إلى أن قال رحمه الله : هذان الأصلان هما تحقيق الشهادتين واللتين هما رأس الإسلام شهادة أن لا إله إلا الله وشهادة أن محمداً رسول الله ، فإن شهادة لله بأنه لا إله إلا هو تتضمن إخلاص الألوهية له ، فلا يجوز أن يتأله القلب غيره بحب ولا خوف ولا رجاء ولا إجلال ولا إكبار ، ولا رغبة ولا رهبة بل لا بد أن يكون الدين كله لله ، فإن كان بعض الدين لله وبعضه لغيره كان في ذلك من لشرك بحسبه . إلى أن يقول : والشهادة بأن محمداً رسول الله تتضمن تصديقه في كل ما أخبر وطاعته في كل ما أمر، فما أثبته وجب إثباته وما نفاه وجب نفيه ، كما يجب على الخلق أن يثبتوا لله ما أثبته الرسول لربه من الأسماء والصفات وينفون عنه ما نفاه من مماثلة المخلوقات ..إلى أن يقول : وعليهم أن يفعلوا ما أمرهم الله به وأن ينتهوا عما نهاهم عنه ويحللوا ما أحله ويحرموا ما حرمه ، فلا حرام إلا ما حرمه الله ورسوله ولا دين إلا ما شرعه الله ورسوله .

    ولهذا ذم الله المشركين في سورة الأنعام والأعراف ، وغيرهما لكونهم حرموا ما لم يحرمه الله ولكونهم شرعوا ديناً لم يأذن به الله ... إلى أن قال فمن دعا إلى غير الله فقد أشرك ومن دعا إلى الله بغير إذنه يعني بشرع مبتدع فقد ابتدع ، والشرك بدعة والمبتدع يؤول إلى الشرك إلى أن قال : ولم يوجد مبتدع إلا وفيه نوع من الشرك كما قال تعالى : ((اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ)) (التوبة:31)

    قال : وكان من شركهم أنهم أحلوا لهم الحرام فأطاعوهم وحرموا عليهم الحلال فأطاعوهم قال تعالى : ((قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ)) (التوبة:29) .

    فقرن بعدم إيمانهم بالله واليوم الآخر أنهم لا يحرمون ما حرمه الله ورسوله ولا يدينون دين الحق .

    والمؤمنون صدقوا الرسول فما أخبر به عن الله وعن اليوم الآخر فآمنوا بالله واليوم الآخر وأطاعوه فيما أمر ونهى وحلل وحرم فحرموا ما حرم الله ورسوله ودانوا دين الحق ، فإن الله بعث الرسول يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث فأمرهم بكل معروف ونهاهم عن كل منكر وأحل لهم كل طيب وحرم عليهم كل خبيث .

    وقال : أيضاً : ولفظ الإسلام يتضمن الاستسلام والانقياد ويتضمن الإخلاص من قوله تعالى : ((ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَجُلاً فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِرَجُلٍ)) (الزمر: من الآية29) .

    فلا بد في الإسلام من الاستسلام لله وحده وترك الاستسلام لما سواه ، وهذا حقيقة قولنا : لا إله إلا الله فمن استسلم لله ولغير الله فهو مشرك والله لا يغفر أن يشرك به ومن لم يستسلم لله فهو مستكبر عن عبادته ، وقد قال الله تعالى : ((إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ))(غافر: من الآية60) أ. هـ

    كلامه رحمه الله وأحب أن أقول : إن الله تعالى قال في كتابه : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ)) (البقرة: من الآية208) .

    ومعنى الاستسلام هنا يعني الإسلام ، يعني ادخلوا في الإسلام كله جملة وتفصيلاً لا تفرقوا فيه بين شيء وشيء وأختم هذا الحديث فأقول : إن الشيخ العلامة محمد قطب قد ألف كتاباً عن كلمة " لا إله إلا الله " بين فيه مفهومها وهو آخر كتبه ، يجدر بالمسلم أن يرجع إليه وأن يقرأه ، فإنه كتاب قيم .

    أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يرزقنا العلم الصحيح بكلمة " لا إله إلا الله " وأن يوفقنا للعمل بمقتضاها وأن يجعلنا من الداعين إليها المجاهدين من أجلها ،.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


  10. #9
    يزااك اللهـ الف الف خير اخووووووويـ ياااقوت ..
    attachment


    عـٍـٍُضـٍـٍُو فـٍـٍُي شـٍـٍُلـٍـٍُة عـٍـٍُربـٍـٍُ زايـٍـٍُد

  11. #10
    الســلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    *المعاصي تنقص التوحيد *</B>
    هذا وليعلم أن كل مخالفة وكل معصية تقع من العبد عامداً
    </B>
    فإنها تنقص التوحيد وتضعفه ، ما لم يتب منها ،</B>
    وهذا يفسر لنا كثيراً من المخالفات ومن قلة الانتفاع بالمواعظ والعلم وذلك أن التوحيد قد ضعف في القلب ،</B>
    فإذا ضعف التوحيد في القلب أصبح الإنسان جريئاً على مخالفة أمر الله تعالى</B>
    وعلى فعل ما نهى الله عز وجل عنه
    في هذه النقطه انا ارى انها قد تكون محل سؤال عند البعض
    ما دخل التوحيد وتفريد الله بالعباده برتكاب بعض الذنوب والجواب

    قد يتضح في الدرس الاول عن مفهوم
    لا إله إلا اللهsmile وعمق معناها الحقيقي
    فمن استهزأ حتى ولو بالإشارة بالله ورسوله وآياته كان مرتداً – نسأل الله العافية والسلامة –
    للاسف النقطه هذه نراها كثيراً هذه الايام
    في شتى الوسائل الاعلاميه وايضاً تداولها بين الناس بالمزاح
    او ربما بالجهل للمفهومermm
    حتى بلغ الأمر أن بعضهم قد حرم ومنع الصيام في نهار رمضان بحجة العمل</B>
    وفي بعض البلدان التي ينطق أهلها بلغة العرب يمنع أن يتزوج الرجل امرأتين ،
    </B>
    وإذا وجد مع الرجل امرأتان أصبحت جريمة عظمى يحاكم عليها بالقانون ،</B>
    أما إذا وجد معه عشرون بغيا من البغايا لم يتعرض له أحد ويحميه القانون ،</B>
    أليس هذا أعظم مما فعل علماء اليهود والنصارى حين أحلوا ما حرم الله وحرموا ما أحل الله ؟ </B>
    ، إن هذا من أعظم نواقض كلمة التوحيد فهو كفر أكبر مخرج من ملة الإسلام
    ermm
    *نواقض الاسلام *</B>

    من هنا.....
    والحكم بغير شريعة الله - فهو كافر بإجماع المسلمين
    إلى هنا (لا استطيع إلا ان اوافق على كل ما قيلsmile )

    أن يقولها الشخص بيقين فيستيقن قلبه بها</B>ويعتقد صحة ما يقوله : وضد اليقين الشك والريب والتوقف والظن قال الله تعالى : </B>((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا))
    للاسف الكثير ينطقونها دون ادراك ودون التعمق فيها
    وهنا نراهم متارجحون بخطى غير ثابتهsmile
    وقد جمع بعض أهل العلم هذه الشروط في بيت شعر فقال :</B>


    علم يقين وإخلاص وصدقك مع محبة وانقياد والقبول لها</B>

    smile

    أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يرزقنا العلم الصحيح بكلمة " لا إله إلا الله " وأن يوفقنا للعمل بمقتضاها وأن يجعلنا من الداعين إليها المجاهدين من أجلها ،.
    آميــن يــارب



    ][ يـــاقوت ][
    شكراً على الموضوع الممتع جداً
    بإنتظار كل جديد منك وكل فائده تعميها علينا

    دمتي بحفظ الله ورعايتهsmile

  12. #11
    مشكورة اختي ياقوت

    وعسى الله يوضعة في ميزان اعمالك
    attachment

  13. #12
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    مشكوووووووووووووووووره

    على الموضوع

    والله لا يحمنا من مواضيع الراااااااااائعه والمشوقه

    ومشكوووووووووووووووووووره مره ثانيه


    يلاااااااااااموووووووووو
    attachment

  14. #13
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاكِ الله خيراً أختي الكريمة [ ياقوت ] ^__^

    جعله الله من موازين حسناتك ^___^
    attachment
    (( اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ))

    المنتدى
    المنتدى هو مكان يجتمع فيه الأعضاء لتبادل الخبرات ومعناه " المنفعة المتبادلة "
    وليس معناه أبدا " أنت تسأل ونحن نجيب " frown
    من فضلك .. ساهم بكل ماتستطيع لتعم الفائدة فالعضو الذي تساعده اليوم سيساعدك غداً
    وتذكر دائماً كم أخذت .. فالواجب أن تعطي بالمقابل..
    smile

  15. #14
    محرر سابق wk4hNR
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Li Hao







    مقالات المدونة
    8

    عضو ألماسي 2015 عضو ألماسي 2015
    مُميزي الصفحة الأخيرة مُميزي الصفحة الأخيرة
    شكرا على الموضوع جعله الله في موازين حسناتك
    والله لايحرمنا منك gooood

  16. #15
    مشكووورة واايد ياقوت
    جعله الله في ميزان حسناتك
    ونفع به المسلمين
    attachment

  17. #16

  18. #17
    جزاك الله خيرا اختي على الموضوع
    و جعله في ميزان حسناتك
    شكرا للاخ Arcando على الاهداء الروعةهنا

    شكرا أختي Hill of itachi على أروع اهداء
    attachment

    أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟
    إذا انتهكت محارمنا
    إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
    إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
    إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ؟

  19. #18
    وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

    جزاك الله خير على الموضوع المفيد

    وشكرا جزيلا على الجهد

    وجعلة في ميزان حسناتك ان شاء الله

  20. #19

  21. #20
    جزاك الله خير مراقبتنا الغالية ياقوت
    وبارك الله فيك
    ننتظر جديدك دائما
    أختك المحبة
    أمونة القمورة
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيمbiggrin
    gooood
    بياض الثلج

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter