مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    واجه شعورك بالنقص!

    ShowPic


    هل أنت تملك كل شيء؟ هل تحققت جميع الأهداف التي كنت تسعى جاهدًا للوصول إليها؟ وعندما يتحقق أحدها، هل تقف عند هذا الحد من الطموح أم أنك سترغب في تحقيق هدف آخر.. ثم آخر وآخر؟

    ـ بالتأكيد أنت لا تملك كل شيء .. كما أنني لا أملك كل شيء .. ومن البديهي أن أحدًا لا يستطيع أن يملك كل شيء.. كما أن أحدًا لا يستطيع أن يقف عند حد معين من التطلع إلى الأفضل، وعندما لا نحصل على شيء ما مما نريد.. أو تقف عوائق في وجه تطلعاتنا.. قد نشعر بخيبة أمل.. ومن هنا يتولد شعورنا بالنقص وإن كان في معظم الحالات لا يستحق منا هذا العناء.

    ـ إن الأشياء التي قد يقوم عليها الشعور بالنقص متنوعة.. متباينة.. فقد تكون ذات صلة بقصور عقلي، جسمي، معنوي، مادي، أو اجتماعي. وقد يتولد الشعور بالنقص من أمر ذي شأن كبير في عين الشخص وفي أعين الناس المحيطين به.. وقد يكون نابعًا من شعور مبالغ فيه عند الشخص.. فالأمر ذو شأن كبير في عين الشخص بينما ينظر إليه الآخرون بصورة طبيعية لا تحتمل وجود أي نقص فيه.. وفي كلتا الحالتين يعتبر الشعور بالنقص أمرًا طبيعيًا لدى البشر جميعًا ولا نستطيع النظر إليه على أنه أمر شاذ.. أو مرض نفسي كما ينظر إليه بعض الناس.. وعندما نؤمن بوجود نقص فينا نستطيع أن ننظر إلى النقص الموجود في الآخرين بصورة إيجابية، وذلك لأن الشاعر بالنقص هو ذلك الشخص الذي يخجل لأن فيه قصورًا ما يجعله مختلفًا عن غيره من الناس بطريقة غير مرغوب فيها.. ومن منا لا يحمل بين نواحي جسده أو عقله أو نفسه أو وضعه الاجتماعي قصورًا ما؟

    كيفيه المواجهة
    ولكن السؤال الذي يطرح نفسه: كيف نتغلب على شعورنا بالنقص؛ لنعيش في حالة تصالح بيننا وبين أنفسنا؟

    ـ واجه شعورك بالنقص ولا تحاول التهرب منه بينك وبين نفسك أو بينك وبين المحيطين بك، وثق تمامًا بأنه ليس وحدك الشاعر بالنقص في أحد جوانب شخصيتك.

    ضع الناحية التي تشعر بوجود نقص فيها نصب عينيك وابدأ بدراستها بكثير من الاهتمام والعناية للتوصل إلى الطريقة الأفضل لمواجهتها ومن ثم التغلب عليها.. أو التغلب على شعورك بها.

    فإذا كان ما تشعر به من نقص يسهل تعديله والسمو به.. فتغلب على نقصك وقم بتعديله مبتدئًا بنفسك بقوة إرادتك.. ورسم الصورة التي ستكون عليها بعد تعديلك للنقص: يعطيك حافزًا للمثابرة والإصرار.. وبالتعديل ستشعر بحياة أفضل، وستعيش سعيدًا حتى إن لم تصل إلى المستوى الذي كنت تتطلع إليه.. معزيًا نفسك بأن هناك من هو أسوأ حالاً منك.. وأنك أفضل بكثير من أشخاص آخرين يحتل فيهم النقص حيزًا أكبر.. ويعيشون حياة مضطربة أكثر منك، وأن كل شخص في هذا الكون عرضة للتجربة والاختبار والابتلاء.. وكلٌّ يواجه مصاعبه بطريقته.. والحياة مليئة بالعبر.. بالتالي لا عجب من شعورك بالنقص.. فليس وحدك المبتلى، وثق بأن وضعك ليس الأسوأ على الإطلاق...

    عشر ثوان!!
    «هارولد أبوت» يعمل مديرًا لأحد المخازن في مدينة وبي.. يروي تجربته قائلاً: «في أحد أيام الربيع من عام 1934م كنت أتمشى في أحد الشوارع حين رأيت منظرًا خلال عشر ثوان.. لكنني خلال هذه الثواني العشر تعلمت كيف أعيش أكثر مما تعلمته في السنوات العشر السابقة.. منذ سنتين كنت أدير مخزن بقالة في مدينة وبي، وقد خسرت جميع مدخراتي وغرقت في ديون تحتاج إلى سبع سنوات من العمل لسدادها.. وقد أقفلت مخزني وذهبت إلى بنك التجار والصناعيين لاستدانة المال الكافي لانتقالي إلى مدينة كنساس للبحث عن عمل.. كنت أسير كرجل فقد ثقته بنفسه وشجاعته.. وفجأة رأيت رجلاً وقد بترت قدماه كان يجلس على مقعد يرتكز على عجلات ويزحف في الشارع بمساعدة قطع من الخشب أثبتها في كل يد.. التقيته بعد أن عبر الشارع وبدأ يرفع نفسه ليصعد إلى الرصيف. وفيما هو يفعل ذلك التقت عيناي عينيه فابتسم لي ابتسامة رائعة قائلاً: صباح الخير يا سيد إنه صباح جميل أليس كذلك؟ وفيما أنا واقف أنظر إليه عرفت كم أنا غني، فأنا أملك ساقين وأستطيع السير.. شعرت بالخجل من نفسي وقلت في نفسي: إذا كان هذا الرجل الفاقد لساقيه سعيدًا واثقًا من نفسه فكيف يجب أن أكون أنا بوجود ساقي؟ شعرت بالارتياح وكنت قد قررت أن أستلف مبلغ مائة دولار فقط من البنك فأصبح لدي الشجاعة الكافية لطلب مائتين، وكنت أنوي أن أقول إنني ذاهب إلى مدينة كنساس لأحاول العثور على عمل، أما الآن فسأقول بثقة إني أريد الذهاب لمدينة كنساس للحصول على عمل.. فحصلت على القرض وحصلت على العمل».

    ـ وإذا لم تستطع الوصول إلى تعديل ما تشعر به من نقص أو لم تستطع الوصول إلى الدرجة التي كنت تطمح في الوصول إليها.. فهناك طريقة أخرى للتعديل وهي الامتياز بنواح أخرى موجودة بشخصك، وبذلك تكون قد تغلبت على النقص الموجود فيك بامتيازك في ناحية أخرى موجودة فيك تتميز بها عن باقي من هم حولك.. مثال ذلك، إن كنت طالبًا في إحدى المراحل ولم تستطع استيعاب مادة الرياضيات ـ على سبيل المثال ـ وحصلت على درجات متدنية مقارنة بزملائك، في الوقت الذي حصلت فيه على عدد من الميداليات والجوائز في مادة الرياضة مثلاً، فهذا يساعدك كثيرًا على التغلب على شعورك بالنقص في مادة الرياضيات. «بن فورستون» يحكي قصته التي حدثت عام 1939م كالتالي: «أردت قطع بعض القصب لزراعة الفول في حديقتي.. وضعت رزمة القصب في سيارتي وصعدت السيارة لأعود إلى المنزل. ولكن في أثناء عودتي انزلقت قصبة تحت عجلة السيارة وأنا أجتاز منعطفا خطرًا فتدهورت بي السيارة، وارتطمت بشجرة كبيرة، فأصيب العمود الفقري وأصبت بالشلل، كنت حينها في الـ24 من عمري، وما زلت منذ ذلك الحين لا أقدر على السير خطوة واحدة.. في البداية ثرت وغضبت ولعنت حظي العاثر ولكن بمرور الأيام اكتشفت أن غضبي وحزني لن يغيرا شيئًا، ورأيت كيف كان الناس لطفاء وكرماء معي، فأردت أن أكون بدوري كريمًا معهم.. لقد استطعت خلال أربع عشرة سنة أن أقرأ ما يزيد على 1400 كتاب فتحت أمامي آفاقًا جديدة، وأصبحت قادرًا على التطلع إلى العالم ومعرفة حقيقة القيم فيه، ونتيجة القراءة والمطالعة صرت أهتم بالسياسة والأمور العامة، وأخذت ألقي الخطب وأنا جالس على الكرسي المتحرك...» اليوم يشغل بن فورستون وهو ما زال كسيحًا كما كان منصب سكرتير الدولة في ولاية جورجيا.

    ـ من جهة أخرى فإنك عندما تحاول تعديل النقص الذي يستحيل عليك تعديله، أو الوصول إلى هدف لم تخلق له، وتكافح من أجل شيء أنت تعلم مسبقًا بأنه لا يمكن تحقيقه، فإن هذا علامة من علامات الحمق، لأنك في النهاية ستصاب بخيبة أمل، وستفقد السيطرة على نفسك، وربما تصاب بنوع من الكآبة والضغوط النفسية التي تجلب لك القلق.. فيجب علينا أن نعلم أن بعض نقائصنا قد تكون قابلة للإصلاح والتعديل، في حين أن بعضًا منها قد يستحيل علينا تعديله، فإذا كان النقص الذي تراه في نفسك يستحيل تعديله أو تغييره فسلم به.. وطن نفسك عليه، ولا تخجل أبدًا.

    الهروب من التبعة!
    عندما تحاول أن ترفع من معنويات ذاتك لمواجهة النقص الذي بداخلك.. وعندما تحاول ألا تكون عرضة لانتقادات الآخرين.. واجه نقصك بشجاعة ولا تكن كالذين يحاولون تعديل النقص بالتهرب من التبعة.. وأقصد بذلك الأشخاص الذين عندما يقرون بوجود نقص ما فيهم أقروا به مكابرين مكرهين.. ويحاولون إرجاع هذا النقص لأمور اصطنعوها من خيالهم لأنهم يرفضون الانهزام أمام أنفسهم بالاعتراف بالنقص كأن يقول مثلاً.. إن النقص الموجود بشخصي هو نتيجة الظروف المحيطة بي والتي لم تكن في صالحي أبدًا.. أو هو أمر وراثي انتقل لي من الأجداد.. وهذا بسبب مرض خطير أصابني في مرحلة طفولتي ما زالت آثاره باقية.. أو بسبب ذاك الطبيب الذي لم يصل إلى تشخيص سليم لمرض كان قد أصابني.. وهذا خطأ بالتأكيد، وهو نوع من الهروب من النقص والفرار من المسؤولية الشخصية لتجنب انتقاد الناس وذمهم بدلاً من مواجهته وتعديله بالطريقة المناسبة أو التسليم به أمام نفسه وأمام الآخرين. فالإنسان الذي يستطيع مواجهة الحياة بشكل سليم يستطيع بالتأكيد خلق ظروف سعيدة حوله مبتدئًا بنفسه. فبإمكاننا السيطرة على الأسوأ.. وتعديل الظروف السيئة المحيطة بنا بدلاً من الاستسلام لها والتهرب من مواجهتها، فليست الظروف التي نمر بها سبب انهيارنا.. إنه أسلوب تفكيرنا بهذه الظروف، وما يفكره الإنسان بعقله وقلبه يكونه، وليس العبرة بما يحدث لك من أمور إنما العبرة بما تقوم به حيال ذلك. وكما قال «يوليوس روزنوالد»: «عندما تعطيك الحياة الليمون الحامض.. اصنع الليمونادة».

    إن عدم مواجهتك النقص الذي تراه في نفسك يعني كبت شعورك به.. وخداع نفسك بأنك لا تشعر بنقص ذي أهمية، وأن غيرك من الناس ليس بأفضل منك، وأن ما وصلوا إليه ليس إلا بالصدفة، أو أن الظروف المحيطة بهم كانت أفضل من الظروف التي أحاطت بك. هذه النوعية من الأشخاص يسارعون في ملاحقة أخطاء الآخرين واستنكارها ولا يعترفون أبدًا بما يمتاز به الآخرون.. وهذا بلا شك أسلوب غير حميد يؤدي إلى نفور الناس منك. إلا أن كبت النقص يوقع الخلل في التناغم العقلي عند الشخص.. فبدلاً من لعن الظروف التي كانت كما تدعي سببًا للنقص فيك واجه تلك الظروف وتغلب عليها.. إن كنت بالفعل ترغب في اغتصاب النقص فيك...

    اشترى أحد المزارعين في مدينة فلوريدا قطعة أرض من مشروع لتقسيم الأراضي، وعندما نال نصيبه منها وصل إليها ووصلت خيبة الأمل معه.. فالأرض غير صالحة للزراعة، ولا ينبت فيها غير شجر البلوط ولا تعيش فيها إلا الأفاعي السامة، وقف طويلاً يتأمل.. لقد دفع كل ما يملك من مال، وهذا ما ناله فماذا يفعل؟

    وقبل أن تكمل القراءة لو كنت أنت من اشترى هذه الأرض فماذا كنت ستفعل؟

    لقد قرر بعد تفكير أن يستفيد من تلك الأفاعي السامة، وأمام دهشة الجميع من جيرانه اليائسين بدأ تعليب لحم الأفاعي، وأنشأ مختبرًا لاستخلاص السم من الأفاعي وبيعه لمصانع الأدوية، حيث يتم تحويله إلى مضادات حيوية يعود عليه بربح وفير. كما كان يصور هذه الأفاعي ويطبع بطاقات لها توزع في المكتبات، وبلغ عدد السياح الذين يزورون مزرعته كل عام عشرين ألف سائح ليتفرجوا على الأفاعي والثعابين السامة.

    إن بإمكان أي غبي أن يستفيد من أرباحه، ولكن الذكي فقط هو الذي يستطيع أن يستفيد من خسائره، فهو يحول الهزيمة إلى انتصار والنقص إلى الكمال.

    في النهاية.. يبقى الإيمان بالله التعويض الأكثر توفرًا والأكثر استعمالاً من قبل الأكثرية، وكثير من الأشخاص حصلوا بالإيمان على السلوى والعزاء بعد أن سقطوا ضحايا الفشل أو النقص أو الحزن أو الخسارة.. وليس الدين كما يتوهم بعضنا ملجأ للضعفاء وغير المتعلمين فحسب، ولكنه الأمل الذي يتطلع إليه جميع الناس.

    وختامًا أخي الشاب.. إذا لم تستطع أن تكون شجرة في قمة التل.. فكن شجيرة في الوادي.. كن أفضل شجيرة بجانب الينبوع.. وإذا لم تستطع أن تكون شجيرة فكن عشبًا وافخر بهذا العشب لأنه سيجعل الطريق زاهيًا..

    وتذكر دائمًا.. بأن لا تلعن الظلام.. ولكن .. أشعل شمعة.
    ترقبوا توقيعي قريبا


  2. ...

  3. #2
    إن بإمكان أي غبي أن يستفيد من أرباحه، ولكن الذكي فقط هو الذي يستطيع أن يستفيد من خسائره، فهو يحول الهزيمة إلى انتصار والنقص إلى الكمال.

    صح كلامك smile اختى

    وشكرا عالموضوع الاكثر من رائع
    sigpic68752_3

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter