مشاهدة النتائج 1 الى 9 من 9
  1. #1

    الحالة الثالثة للرؤية........ يصعب رؤيتها؟؟

    في الحقيقة أنا ليس من محبي قرأت الجرائد والمجلات كثيرا tongue
    ولكن هذا ما يعني إني ما اقرأهاmad
    في الحقيق علشان ما أطول عليكم أنا أحب قرأ احد العمده من جريد الرياض وهو عمود ينزل كل يوم تقريبا
    ويعجبي كثير أسمه (( حول العالم )) للكاتب (( فهد الأحمدي ))gooood
    وحبيت اشاركم في بعض الأعمدة الي كتبها وأعجبتني biggrin
    وإذا أعجبتكم راح اكتب باقي الأعمدهeek tongue










    كان العرب في الماضي يعتقدون إن ((إشعاعا خفيا))يخرج من العينين يتيح لهما رؤية الأشياء
    وكان الدعاء بالعمى يأتي من خلال جملة تشرح فكره الرؤية لديهم (( أطفاء الله نور عينيك ))
    ولكن الحقيقة هي أن العين عمياء بطبعها ((وتصبح بلا فائدة في الظلام الدامس))
    كونها تعتمد على الضوء الخارجي لرؤية ما حولها ........




    فعمليق الأبصار ذاتها تتم بفضل انعكاس الضوء على المواد الصلبه ((كالحائط والطاولة))
    أو بواسطة الضوء الصادر عنها (( كالشمس أو المصباح ))
    أما حين يكون الجسم المستهدف شفافا أو رقيقا ((كالزجاج والماء و الهواء))
    فحينها فقط يمكن لبصرنا ((اختراقه)) ومشاهدة ما يقع خلفه




    .............. والآن أريدك أن تتصور معي حالة ثالثه للرؤية
    لم تعهدها عيناك من قبل (!!)......




    تخيل معي جسيما لايعكس الضوء(( كالحائط )) ولا يسمح بمروره (( كالزجاج )) بل يجبره على الالتفاف حوله وإكمال مسيرته من الجانب الأخر
    ((كما يصطدم الهواء بجناح الطائرة ثم يلتقي ثانيه عند مؤخره الطائرة ))
    ........... في هذه الحالة ستنخدع العين ولاترى هذا الجسم بتاتا ويصبح بالنسبة إليها غير مشاهد وخفي – رغم وجوده أمامها فعليا !!




    هذه الحالة الضوئية كفيله بتحقيق حلم (( الرجل الخفي )) أو (( طاقية الإخفاء)) التي تتيح للابسها الاختفاء عن أعين الناس تماما .......
    وهناك بالفعل تجارب ومشاريع علميه حاولت تحقيق هذه الحالة وإنتاج مواد(( أو اقمشه )) غير مرئية وحارفه للضوء




    ففي عام 2000 مثلا نجح علماء الكيمياء الحيوية في جامعة تكساس في جعل جلود الجرذان شفافة لدرجه القدرة على رؤية ما تحتها من عضلات وأعصاب وأوعيه دمويه وقد اعتمدوا في هذا الأجراء على حقن الغليسورول (( وهي ماده شفافة أصلا)) ثم تفعيلها من خلال الجسم بحيث تصبح شفافة لمدة عشرين دقيقه فقط..........


    وقبل عامين رأيت تقريرا مبسطا عن ابتكار معطف شفاف في اليابان يحرف الضوء عن سطحه الخارجي بحيث يصبح لابسه خفيا ومستعصيا على المشاهدة


    وفي الأسبوع الماضي فقط قالت مجلة نيوساينتست أن علماء الفيزياء في جامعة (( امبيريال كوليج )) نجحوا في تركيب مواد حارفه للضوء أطلقوا عليها اسم (( ميتا )) وهي تتشكل من ملفات كهربائية تمتد بالتوازي على السطح الخارجي وتحرف الضوء بسلاسه وتناسق – حاملة معها بصر الإنسان إلى الطرف الآخر !!


    ......... ورغم أنني شخصيا لاارغب بالتورط في الاستعمالات المحتملة لي طاقية – أو معطف- يمنح لابسه الشفافية الكاملة إلا أنني على يقين بأن فكرة الاختفاء ذاتها اليوم أصبحت اقرب من أي وقت مضى .......


    ورغم أنني لا اعرف الطريقة المثلى لفضح أي ((رجل خفي )) يتسكع بيننا إلا أنني على يقين بان اختفاء الجسد ذاته سيصيبه بالعمى (( لأن مجرد تحوله لجسم شفاف يمنع عينيه من التقاط أي ضوء حوله))


    ........ومع هذا مازلت مازلت اتسائل إن كان مجرد تحول احدهم إلى (( رجل خفي )) يجعله قادرا على رؤية مخلوقات خفية تعجز العين البشرية عن رؤيتها!؟



    مخلوقات قال عنها المصطفى صلى الله عليه وسلم : (( إذا سمهتم أصوات الديكة فأسالوا الله من فضله فأنها رأت ملكا وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطانا )) ....... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    في الأخير اذا كنت شخص خفي ما ذا ستفعلtongue cool
    اخر تعديل كان بواسطة » الأنمي وبس في يوم » 17-07-2006 عند الساعة » 22:09
    sigpic104371_1


  2. ...

  3. #2

  4. #3

  5. #4

  6. #5
    يا الله .... من جد أنبسط على قراية مقالات هالكاتب
    فعلاً يجذبك بأفكاره ... يجيب لك معلومات كثر التراب
    ... ما شاء الله عليه الله يوفقه و يديم كتاباته ...
    وما انساك انتي بعد ... شاكر لك تعبك ما قصرتي
    classic
    a43494795cae148ba05df17d8f1b9ca0

  7. #6

  8. #7

  9. #8

  10. #9

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter