اخطاء في تربية الاطفال

الخطــــــــــــــأ ::

من الملاحظ في مجتمعاتنا المسلمة الاستخفاف بقدرات الطفل العقلية .
مع أن الحقيقة تثبت أن للطفل قدره هائلة على التعلم والحفظ واستيعاب المنطق .
نرى بأننا دائما نفسر للطفل الأمور بطريقة سخيفة مضحكة لا علاقة لها بالحقيقة فقط لنسكته ونخلص من شرّه !!!!
معتقدين بأنه غير قادر على الفهم ...

على العكس لو حاولت تفسير الامور للطفل بمنطق
سيستوعبها تماما وسيكون بمنتهى الرضى
وستغرس الفكرة الصحيحة في عقله إلى الأبد ...

نرى كثير من الأطفال يرددون نفس السؤال مرات ومرات لماذا ؟!؟!
لانه لم يقتنع بالإجابات غير المنطقية وغير المترابطة التي أُخرس بها !!!!!!

والنقطة الثانية المهمة

والتي تثير في نفسي الكثير من الأحزان ...
هي الاستخفاف بقدرته العلمية ....
عقلية الطفل عقلية ذات قدرة هائلة على الحفظ !!!
كم يضحكني ويبكيني بنفس الوقت حين ارى الآباء أو المعلمات
في مرحلة الروضة يحفظون الأطفال
وهم بعمر الـ 5 سنوات فإذا حفظ كم ليس بالقليل من الكلمات الانجليزيه .. .
وحفظ قليلا من الأناشيد عديمة المنفعة ...
غمرتهم الفرحة وتباهوا بالطفل أمام كل الناس وطلبوا منه مرارا وتكرارا قراءة
ما يحفظ أمام الناس مع التصفيق والقبلات !!!
إنها وسائل تشجيع رائعة ولكن ليس هذا ما أقصده !!!
إنما أقصد تشجيع الطفل على اللاشيء !!!!

العـــــــــــــــلاج ::

إننا حينما نجيب الاطفال على أسئلتهم
وحين نوضح الحقائق عند اللعب معهم أو عند تفسير نهينا
لهم عن تصرفات معينة ...في هذه الاثناء
نحن نبني فيما يسمى بعلم الكمبيوتر!
قاعدة البيانات لديه ..أي المرجعية المعلوماتية
التي سيرجع لها طوال حياته
والتي سيستنبط منها نفسها المعلومات الأكبر والأكثر تعقيدا والتي سيحتاجها كلما تقدم في العمر .....

لذلك إن بُنيت هذه المرجعية المعلوماتية على أساس خاطئ
وهمي لا يخضع للصدق أو المنطق
بهذا نكون قد كتبنا على أطفالنا
الحيرة والتخبط واللامنطقية طول العمر !!!!

الطفل بعمر 5 سنوات لديه القدرة لحفظ كم هائل من سور القرآن الكريم ..
فكيف به لو بلغ 7 أو 9 سنوات ؟!؟!؟

ترى هل كان أطفال السلف أذكى من اطفالنا !!!
لا يمكن فخلق الله واحد ...ولكنها التربية واحترام قدرات الطفل
وتوجيهه للنافع والمفيد بدلا من حشو رأسه بالأناشيد المضحكة !!
والشحصيات الكرتونية !!!

رجال السلف وعلماء الأمة الذين نهلوا العلم من منذ نعومة أظفارهم
وحفظوا القرآن قبل بلوغ العاشرة
كان القرآن والحديث يملأ أوقاتهم بالجد ...
روّحوا عن انفسهم بظريف القول وذكي المواقف ....

لا بد أن نحترم أطفالنا وأن نعاملهم على قدر عقولهم
حينها فقط سنجد بأن في الامة ألف أبي بكر وألف عمر ...
سنجد مئة صورة متطابقة للشافعي ... ومثلها لابن حنبل ....



من اخطائنا في تربية اولادنا.........

من الاخطاء التي يقع فيها الكثير من الناس في التربيه :

خشية الناس:
حيث تغفل خشية الله وتعظم في نفسه خشية الناس
ومراقبتهم لكسب مديحهم

السخريه:
حيث ينشأ الطفل في بيئه فيها الكثير من التهكم والتندر والازدراء للغير

التربيه على توافه الامور:
حيث يكون الهدف من الدراسه الحصول على لقمة العيش
والمكانه المرموقه والبيت الواسع والمركب الفاره
حيث يكون الوصول حتى لو بالغش

ايثار الدنيا واهمال الآخره

تربية البنت على الاهتمام بالمظهر بدون قيود شرعيه

العمل المجرد من النيه الصالحه

عدم مخالطة الرجال:
حيث لايسمح للاطفال مجالسة الرجال اولي الالباب

انعدام القدوه

فقد الثقه بين الاب والولد:
حيث الاب يتصرف مع الابن وكانه لايزال طفلا والابن لايثق بابيه
بسبب وعد لاياتي او وعيد لاينفد وحاجز من هيبه كاذبه

عدم الثقه في النفس

الاسراف في الضرب

الخوف الزائد على الولد

الفوضى وعدم الترتيب

الكذب

الدخول بغير استئدان

التحريش

العبارات النابيه

عزيزتي الأم إذا كنتي قد أخطأتي في حق طفلك فلا تنزعجي
فما زالت الفرصة أمامك لتعديل هذا الخطأ وتقويمه
ولكن عليك عمل ذلك بأسرع وقت ممكن...