مشاهدة النتائج 1 الى 7 من 7
  1. #1

    تحقيق أو نبذه او قصه ‏فى فضائل الصلاة‏

    الصلاة فإنها عماد الدين وغرة الطاعات‏.‏ وقد ورد فى فضائل الصلاة أخبار كثيرة مشهورة، ومن أحسن آدابها الخشوع‏.‏

    وقد روى عن عثمان ‏ رضى الله عنه ، عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال ‏:‏ “ما من امرئ تحضره صلاة مكتوبة، فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يأت كبيرة، وذلك الدهر كله “‏.‏

    وله فى حديث أيضا عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال‏:‏ “ من صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه “‏.‏



    أن للصلاة أركانا وواجبات وسنناً، وروحها النية والإخلاص والخشوع وحضور القلب، فان الصلاة تشتمل على أذكار ومناجاة وأفعال ، ومع عدم حضور القلب لا يحصل المقصود بالأذكار والمناجاة، لأن النطق إذا لم يُعِربُ عما فى الضمير كان بمنزلة الهذيان ، وكذلك لا يحصل المقصود من الأفعال، لأنه إذا كان المقصود من القيام الخدمة، ومن الركوع والسجود الذل والتعظيم، ولم يكن القلب حاضراً، لم يحصل المقصود، فان الفعل متى خرج عن مقصوده بقى صورة لا اعتبار بها ، قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم ‏}‏ ‏[‏الحج ‏:‏ 37‏]‏ والمقصود أن الواصل إلى الله سبحانه وتعالى هو الوصف الذى استولى على القلب حتى حمل على امتثال الأوامر المطلوبة، فلا بد من حضور القلب فى الصلاة، ولكن سامح الشارع فى غفلة تطرأ لأن حضور القلب فى أولها ينسحب حكمه على باقيها‏.‏

    والمعاني التي تتم بها حياة الصلاة

    المعنى الأول‏:‏


    حضور القلب كما ذكرنا ، ومعناه أن يفرغ القلب من غير ما هو ملابس له ، وسبب ذلك الهمة، فإنه متى أهمك أمر حضر قلبك ضرورة فلا علاج لإحضاره إلا صرف الهمة إلى الصلاة، وانصراف الهمة يقوى ويضعف بحسب قوة الإيمان بالآخرة واحتقار الدنيا، فمتى رأيت قلبك لا يحضر فى الصلاة، فاعلم أن سببه ضعف الإيمان، فاجتهد فى تقويته‏.‏

    والمعنى الثاني‏:‏

    التفهم لمعنى الكلام فإنه أمر وراء حضور القلب، لأنه ربما كان القلب حاضراً مع اللفظ دون المعنى ، فينبغي صرف الذهن إلى إدراك المعنى بدفع الخواطر الشاغلة وقطع موادها، فان المواد إذا لم تنقطع لم تنصرف الخواطر عنها‏.‏



    attachment


  2. ...

  3. #2
    السلام عليكم ....
    شكرا اختي uae_soul شكرا اختي على الموضوع الجميل

    سلمت يداك عليه

  4. #3

  5. #4

  6. #5
    شكرا على الرد يا بنت الاقصى

  7. #6
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    جزاك الله خيرا أختي على الموضوع الرائع خاصة و أنه يتحدث عن عظمة الصلاة
    و جعله في حسناتك
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    attachment




    f-dnemark

  8. #7

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter