مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4

المواضيع: أيام عصيبة

  1. #1

    أيام عصيبة

    أهلين شباب
    بدون مقدمات تفضلوا القصة
    ان شاء الله تعجبكم


    أيام عصيبة
    نفسٌ أبية ، وروح مليئة بالطموح، وتنضح إبداعاً، عشقت العلم، فنوّرت به عقلها، وعاشت دائماً على حب الوطن والمجتمع، والعمل من أجل خدمتهما بكل ماتستطيع من جهد.
    هي تلك نفس سميرة، الطفلة الطموحة، التي لاتنسى عيد العلم في كل عام، تمشي على الأرض بعزةٍ وإباء، تحمل في إحدى يديها شهادتها، وفي اليد الأخرى تحمل هديتها، فهي متفوقة، وناجحة في حياتها، العلمية والعملية، تفجر وعيها مبكراً ، فأخذت تقرأ لكبار الكتّاب والأدباء، واختارت طريق العلم والمثابرة، هدفاً لها.
    كبرت سميرة، وأنهت المرحلة الثانوية، وتخرجت وهي تحمل أعلى الدرجات على منطقتها، واختارت دخول كلية الطب، فذهبت وقدمت أوراقها وهي على ثقةٍ بأنها لن ترد خائبة، أليست هي من أحرزت أعلى مجموع في سنها؟ وفاقت قرينتها من الطالبات؟
    مرت الأيام بطيئة، وأخذ اليأس يتسلل إلى قلب سميرة، بعدما كان الأمل ولاثقة شعارها، وأخذت تذوي يوماً بعد يوم، وأخذت الوساوس والقلق تأكل عقلها المتورم بالأفكار والطموح، لم يغب ذلك الفتور ولاشحوب عن والدها، فأصبح خائفاً عليها، حاول في كل يوم أن يكلمها، ولكنه كان يتراجع، خشية أن يجرح قلبها المرهف بكلمة، ولكنه تشجع، وحزم امره، وسألها عن ذبولها، فاندفعت في الكلام كالسيل الهادر، وأخبرته أنها لم تكن تتوقع هذا الفتور الذي تُقابل به، وكيف لم يتم الإتصال بها حتى الآن، فاقترح والدها عليها أن تسافر إلى الخارج كي تدرس في إحدى الجامعات، ولكن سميرة رفضت ذلك الإقتراح، بقولها أنها لاتريد أن تدرس خارج وطنها الحبيب.
    وفي أحد الأيام، رن جرس الهاتف، فردت عليه سميرة، فتلقت خبر قبولها في كلية الطب، فلم تتمالك نفسها من الفرحة، فذهبت مسرعة إلى والديها لتزف لهما البشرى المفرحة، فهنأها والداها ، ومتنيا لها التوفيق.
    تمضي الأيام بحلوها ومرها، وتنقضي سنوات الدراسة، وكأنها دقيقة،وتتسلّم سميرة شهادة تخرجها، وهي موقنة أن مامرت به من أيامٍ عصيبة، كانت كسحابة صيف، سرعان ما انجلت، لتسطع شمس الأمل مرةً أخرى، وهي تحمل بين أشعتها حياة جديدة، ملؤها التفاؤل على روح سميرة.


    تمت
    ونبغى آرائكم


  2. ...

  3. #2
    وصف رائع والقصة أروع..
    مشكورة أختي على القصة

  4. #3
    بداية جميلة مليئة بالوصف الجميل و المبدع
    قصة قصيرة تحمل كثير من معاني محاربة اليأس
    مشكورة اختي على القصة
    شكرا للاخ Arcando على الاهداء الروعةهنا

    شكرا أختي Hill of itachi على أروع اهداء
    attachment

    أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟
    إذا انتهكت محارمنا
    إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
    إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
    إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ؟

  5. #4
    شكرا .......استخلصنا شئ واحد من القصه( لا حياة مع اليأس ولا يأس مع الحياة الفرج قريب بإذن الله)

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter