رن الهاتف

... الو
000احذري يا قريبة الدمع من المحاجر000

احذري فلستي رخيصة يا جوهرة من الجواهر000
كم- والله- آلمني وآلم كل شهم حال تلك الفتاه التي عاشت مع"الفارس المزعوم"0
هذا الفارس الذي ألقاها في ا ليم مجروحة،وجعلها تعيش في أحلامها أرجوحة
لقد اغرورقت عيني بدمعة000

فخنقتها في خاطري فتساقطت *** من أعيني،فشربتها متلعثما

لقد ا تقن دور العاشقين ، وكان معها في الخطاب مبين ، أسرها بجميل الكلمات ،وقيدها بلطيف العبارات ، كساها من الثناء حلة ، وأهدها من بين الشوك فلة0
فبنت بآ ملها القصور، وسكـنت بأحلامها الدور،وشيدت في عالمها الأبراج ، وصارعت مع فارسها الأمواج0
لقد ظلت هذه الجريحة أشهرا طويلة وهي تبني على رمل ، وتلهث خلف سراب ، بذ لت له مشاعرها ، وتوسلت ا ليه بآهاتها،وأعطته ما ليس يعطى من حياتها000
كم تخيلت الفسا تين التي سيشريها ، والعطور التي سيهديها ، والرسائل التي سيعطيها000

كم اخترعت مكاتيبا سترسلها **** وأسعدتني ورود000سوف تهديها
وكم ذهبت لوعد لاوجود لــه **** وكم حلمت بأثوب سأشريهـــــــــا

ما ظنت يوما من الأيام ، أن يغلظ لها في الكلام ، فهي نوه الذي يلمع ، وشمسه التي تسطع0

غرها الثناء ، فحلقت في السماء ، ولكن!!!!ما لبثت أن هوت بها الريح في مكان سحيق
0 قتل أحلامها ، وذبح آمالها ، ونحر خيالها0000
لقد انتهى كل شئ في لحظة واحدة0000
نعم000في لحظة واحدة000
((يا من وقـفت دمي عليك
وذللتني ، ونفـضتني
كذبابة من عارضيك
وأهنتني.....
من بعد ماكنت الضياء بناظريك))
لقد وجد هذا الفارس صوتا آخر..
صوتا هو أرق عذوبة ، وأكثر في الخيال خصوبة000
سيلعب معها الدور نفسه، ويعيد اليوم أمسه
يردد لها نفس القصص ، ويعطيها في الثناء حصص...
حتي اذا سئم منها ، أطبق في وجهها سماعة الهاتف وهو يردد

تقولين الهوى شئ جمـــيل ** ألم تقرأ قديما شعر قيــــــــس
لقد أخطأت حين ظننت أني ** أبيع رجولتي وأضيع رأسـي
لقد شوّهـت أيامي وعمري ** فجفت ريشتي وانبح همســـي
فأكبر من جمالك كبريائي ** فمهما كنت0أجمل منك نفسـي

* فهل بعد ذلك سيبقى لهذا ( المخادع ) مكانا في سمعك ، وحظا من مشاعرك ، ونصيبا من خيالك ، ( اخيتي ) ان السعيد من اتعظ بغيره ، والشقي من اتعظ بنفسه .

م
ن
ق
و
ل
مع تحياتي smile