مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    تابع الجزء الاول من اوهام

    لقد وعدتكم باكمال الحكاية لكم00 وها انذا أكمل لكم الجزء الاول من اوهام00
    (تابع الجزء الأول)
    ما ان ابتعدت سارة ورنا عن المنزل حتى قالت هذه الأخيرة محدثة سارة: أتعلمين من ربح في مسابقة التنس لهذا العام؟
    التفتت لها سارة وقالت : هه 00 ماذا تقولين؟
    قالت رنا مبتسمة: مالامر تبدين شاردة الذهن 00
    - كلا لا شيء
    قالتها مع انها كانت تفكر فيه هو00 عزام000 لا تعلم ماذا حدث لها عندما شاهدته00 إنها لم تراه منذ أربع سنوات00 ولكنه مع هذا أصبح رجلا بكل معنى الكلمة وأصبح أوسم مع قامته الفارعة و000
    بترت عبارتها والتفت الى رنا متسائلة: ماذا يعمل اخيك يا رنا؟
    - لماذا؟
    لوحت بيدها هاتفة بارتباك: كلا 00لاشي 00 انه مجرد سؤال عابر00
    - كما تعلمين ان اخي قد انهى دراسته الجامعية للتو00 وهو الآن يبحث عن عمل00
    - وماهو اختصاصه00
    - قسم (الهندسة)00
    اخذت تفكر وتتخيل00 أي انه سيصبح مهندسا في المستقبل و000لكن لماذا تفكر فيه الآن؟00 مالامر؟00 انه لم يغب عن تفكيرها لحظة واحدة00مالذي حدث لها بعد ان شاهدته؟00 ربما كان فراقها له لمدة اربعة اعوام كاملة هو السبب 00 او ربما00
    نفضت تلك الافكار عن رأسها 00 وهي تحاول التفكير في امر آخر00 حين قالت لها رنا بعد وهلة من الصمت:هل ستقومين بالاشتراك في قسم (الكمبيوتر) ام ستظلين في قسم (التنس)00
    - كلا افضل البقاء في قسم واحد00 بدل التنقل بين عدة اقسام00
    - حسنا كما تشائين00
    واخذتا تسيران في خطوات هادئة00حتى وصلتا الى النادي ودلفتا اليه00وهناك جلستا على احد الطاولات في كفتيريا النادي00حين بدأت رنا بالحديث هاتفة: اتعلمين من اخذ بطولة هذا العام00
    - هل هو نايف؟
    - كلا انه حسان00
    قالت سارة بدهشة:حسان؟؟00 وكيف استطاع ان يتغلب عليه؟
    - لقد استطاع الفوز عليه باربع نقاط وحصل على وسام افضل لاعب لهذا العام00انه بطل بكل معنى الكلمة00
    ثم استطردت قائلة:سيأخذ لبطولة المنتخب قريبا 00بفضل الأوسمة والكؤوس التي فاز بها طوال هذه الاعوام00
    - سنفتقده كثيرا اذا رحل عنا00فقد كان يضفي جوا مرحا على المكان00
    قالت رنا بخبث: هل اسمي هذا اعجابا؟
    قالت سارة بحدة:انه اطراء فحسب00
    نظرت اليها رنا قائلة: اذا لم غضبت هكذا00؟
    زفرت سارة في حدة قائلة:حسنا لا انكر انني معجبة بطريقة لعبه وببطولته الدائمة و000
    اكملت رنا قائلة: وشخصيته المرحة 00أليس كذلك؟
    صمتت سارة وهي لا تجد جدوى من هذا النقاش00 فاخذت تتلفت حولها او تبعث بالكتاب الذي بين يديها00حين سمعت رنا تنادي شخصا قائلة: عادل00كيف حالك؟
    اقترب منها عادل وقال : بخير كيف حال شقية النادي؟
    ضحكت رنا قائلة:كما انت دائما يا عادل 00لن تتغير ابدا00
    ابتسم قائلا:ولم اتغير؟
    ثم استطرد قائلا: فاذا تغيرت00 لن أكون عادل 00 ساكون شخصا آخر00 ربما أكون جلال00
    ضحكت رنا في حين ابتسمت سارة رغما عنها00فالتفت لها عادل قائلا: ألا تعرفينا بصديقتك يا رنا00
    قالت رنا مستدركة: اوه آسفة00اعرفك بابنة عمي سارة00
    ثم التفتت الى سارة قائلة: سارة هذا هو زميلي عادل في قسم الكمبيوتر00
    صافحت سارة 00عادل00 ثم مالبث ان قال هذا الاخير:هل يمكنني الجلوس معكم؟
    ثم جلس على احد المقاعد هاتفا:
    لا اعتراض00حسنا 00 لقد جلست اذا00
    ضحكت رنا بمرح في حين استغربت سارة جرأة هذا الشاب 00 انه ليس جريء فحسب بل انه يملك روح مرحة عالية كذلك00كما انه يجعل أي شخص يشعر بأنه يعرفه منذ زمن00 بابتسامته المرحة دائما00
    وفي تلك اللحظة قال عادل مبتسما:هل تريدان تناول شيء00
    اجابته رنا قائلة: كلا شكرا لك00
    ابتسم قائلا: لا تقلقي انا من سيدفع النقود00
    ابتسمت قائلة: ليست مسألة نقود00 ولكنني لا اشعر بالجوع00
    التفت الى سارة وقال: وماذا عنك انت يا آنسة سارة00
    - كلا شكرا لك00
    - ولكني انا اشعر بالجوع00فاعذراني فسأتناول طعامي هنا00ولكن اياكما ان تطلبا تناول الطعام معي00
    ابتسمت رنا قائلة:لا تقلق لن نفعل ذلك فلسنا من سكان افريقيا00
    جلس يتناول طعامه وبعد ان انتهى نهض قائلا:
    آسف 00 لقد اضعت محفظتي00 ادفعا انتما الثمن00
    قالت رنا بدهشة:كفاك مزاحا يا عادل00
    - من قال انني امزح00
    قالت رنا في ارتباك: ولكني يا عادل لم اجلب محفظتي معي و000
    قالت سارة في سرعة:لا تقلقي لدي بعض المال واظنه سيكفي00
    وفتحت محفظتها حين اخذت تعد نقودها 00 ولكنها لم تكفي 00 فتمتمت قائلة:اظن ان علينا ان نغسل الصحون الآن و000
    ضحك عادل قائلا: او ادفع انا المبلغ00
    ثم اخرج المحفظة من جيبه ووضع النقود على الطاولة وقال: انها مجرد مزحة00
    اشتعلت رنا غضبا وقالت: سأريك يا عادل اعدك00
    - لا بأس سأنتظر00
    زفرت في حدة ثم التفتت الى سارة هاتفة:
    مزاحه ثقيل00 أتصدقين انه اخبرني ذات مرة بأن هناك من حطم سيارتي00وعندما خرجت من النادي واتجهت نحوها ووجدتها سليمة00عدت الى النادي وسألته عن تفسير ما قاله لي00اجابني بكل برود قائلا(انها مزحة)00
    ضحكت سارة قائلة: أيفعل هذا معك فقط00
    - كلا بل كل مشتركي النادي00نحن نعرفه هنا بأنه دائم بعمل (المقالب)00
    - اذا لم اندهشت عندما اخبرك بأنه لم يجلب نقودا00
    - توقعت بانه يقول الحقيقة 00 بما إنها المرة الأولى التي يجلس ويتناول الطعام معنا00
    نهضت سارة قائلة: حسنا 00فالنعد الآن إلى المنزل00
    - ولكننا لم نأتي إلا منذ نصف ساعة00
    - لقد ضجرت00
    - حسنا سننهض ولكن على شرط أن تأتي أنت إلى منزلنا00
    ابتسمت قائلة: موافقة00
    ولم تعلم رنا بأن هذا ما تريده سارة تماما00 فقد كانت تتمنى أن يتجدد اللقاء معه هو00 مع عزام0000
    * * *

    انتظروا آخر التطورات مع الجزء الثاني من اوهام 0000
    واتمنى ان يكون الجزء الاول من الحكاية قد حاز على اعجابكم0000
    اخر تعديل كان بواسطة » oscar rose في يوم » 08-05-2006 عند الساعة » 12:12


  2. ...

  3. #2
    واو كوووووول

    هات الباقي ...أبي أعرف النهايه ....؟
    بس عندي ملاحظه ....أو سؤال ....ليش سكان أفريقيا هزئتيهم كذا .....؟؟؟؟

    يا وليك منهم ......!!!
    والله يغني فقيرهم يا رب .

  4. #3

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter