مشاهدة النتائج 1 الى 18 من 18
  1. #1

    هل تعرف ما هو التقمص ؟ ومن هم دعاة الحداثة ؟

    ملاحظة قبل البدء :ارجو قراءة الموضوع كاملا لاني وضعت شبهاتهم في البداية ثم التعليقات عليها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    التقمص Reincarnation
    " من قال أنني انتهيت ؟ من قال أن هنالك فناء؟ لا ريب في أنني توفيت عشرة آلاف مرة من قبل ... أسمعك تهمسين أيتها السماء ... أيتها النجوم ... و يا حشائش القبور .. أعي ذلك بغموض لا يدرك .. فكيف أثبت أنا هذه الحقيقة بوضوح ؟ .. "
    كتب هذه الكلمات كاتب غير معروف, و قد تبدو كشعر فلسفي من شعر فلاسفة القدماء, و لكن بالعودة لهذه السطور و التمعن فيها و فهمها مع وضع فكرة)التقمص) في الذهن, فإننا نجد الكاتب مؤمن بما يسمى التقمص أو انتقال الروح من جسد إلى جسد بعد فناء الجسد الأول, بمعنى أن الانسان لا يموت بل روحه تخرج و تنتقل! و ذلك جلي و ظاهر في السطور السابقة بوضوح.
    أما الكاتب الشهير "والت ويتمان" فقد كتب شعراً يشبه السابق, و يتعلق بقوة بظاهرة التقمص من خلال كلماته:
    " ماذا تظنين حدث للذين مضوا, الشبان منهم و الكهول ؟ إنهم أحياء, في مكان ما ... كل ذرة في الوجود تصرخ: ما نسميه الموت, باطل! و غير موجود ..... و إذا ما وجد, فإنه يقود إلى حياة جديدة ..." .
    ما هو التقمص و ماذا يعني؟ و هل هو عقيدة يؤمن بها شريحة من الناس؟ أم هو مجرد ظاهرة لا تمت للديانات بصلة؟ و من هم الشعوب التي تؤمن بهذه الظاهرة و من أين أتت أصلاً؟
    جميع هذه الأسئلة و أكثر حاولت البحث عنها في أماكن عدة, لأجد بعضاً منها, و كثير غيرها من أسئلة لم تخطر ببالي, فأحببت أن أقوم بعمل بحث عن هذه الظاهرة و نشره لعل الفائدة تعم و ينتشر العلم بهذه الظاهرة الغريبة, و ليتفهم أصحاب هذا المعتقد ماهيته و كيفيته.
    - ما هو التقمص Reincarnation ؟ و من أين أتى؟
    التقمص Reincarnation هو الاعتقاد بأن شخص ما عندما مات تحلل جسده و لكن روحه قد أعيدت ولادتها في جسد آخر, و هو اعتقاد بأن شخص ما قد عاش من قبل و سوف يعيش مجدداً في جسد آخر بعد موت الجسد الأول, و هذه الروح تمر عبر الأجساد و ليست بحاجة لأن تنتقل عبر أجساد البشر, فربما تكون أحد هذه الأرواح في جسد كلب و أخرى قد تكون حشرة أو جزرة في حياتها المستقبلية, و بعض القبائل تحرم أكل بعض أنواع الحيوانات لأنهم يؤمنون بأن أرواح أسلافهم تسكن في أجساد هذه الحيوانات, و يمكن أيضاً أن تعود روح رجل قد توفي و زوجته حامل لتولد ابنته و تسكن روحه جسدها ليكون ابنة نفسه!! إذن فإن التساؤل الكلاسيكي القديم ( من أكون؟) قد تم استبداله بالسؤال المحير ( من كنت؟), و يجب على الإنسان عندما يقوم بعمل إجرامي كقتل احدهم أن يفكر أولاً قبل قتله بأنه لو نجا من أيد العدالة فإنه لو مات ستعود روحه لتدخل في جسد آخر و ستعاقب هذه الجسد من أجل ما فعله في حياته (السابقة), أو ربما تعود روحه لتسكن خنفساء أو دودة عقاباً له على قدر الجرم الذي فعله, فلو كان أحدهم مصاب بمرض منذ الولادة كالعمى فإن ذلك ليس إلا عقاباَ على وضع محلول حارق في عيون أحدهم في حياته السابقه فأصيب بالعمى بسببه!
    التقمص Reincarnation هو النظام الأساسي بالنسبة لـ 779 مليون هندوسي , و لـ 324 مليون بوذي , و لـ 6 مليون معتنق لدين الجاين jainism , و بالنسبة لديانات متنوعة , التقمص هو مظهر أساسي جوهري لدراساتهم , الهار كاريشنا , الصوفيون , العصر الجديد أو النيو ايج أو الحداثة, و المدرسة المسيحية المتحدة , التقمص و اليورانشا و النوسز و علم تحضير الأرواح , و تقريباً كل الديانات و الممارسات الشرقية لليوغا و التأمل المبالغ فيه أساسه هو سعي هؤلاء لبلوغ وعي أعلى من خلال التقمص أو التجسد .
    (بعض الإحصائيات تظهر 60% من الأمريكيين يعتبرون التقمص احتمال معقول!!!.
    (الآن الكثير من علماء النفس يمارسون علاج الحياة الماضية النفسي!!!!.
    (علم المنطق يقترح إزالة الصدمات من حياة سابقة من خلال استعمال أداة يطلق عليها
    meter!!!!.- E
    إن أكثر الخبراء الدنيويون إثارة للإهتمام اليوم , هو عالم النفس الكندي الدكتور إيان ستيفنسن الذي قام بتوثيق 1,800حالة واقعية حقيقية للتقمص .
    كتاب 20 حالة توحي بالتقمص للكاتب إيان ستيفنسن "Twenty Cases Suggestive of Reincarnation" By Dr. Ian Stevenson, كتاب مذهل يلقي الضوء على عدد من قصص التقمص في عوالم مختلفة, من الهند إلى لبنان, من الهندوس إلى الدروز, و الدكتور ستيفنسن هو بروفيسور أمريكي و أستاذ جامعي و باحث في علم الروح, و يخبرنا في كتابه بأن التقمص يحدث في جميع أنحاء العالم و لا يخص شريحة معينة تؤمن به من الهندوس و الدروز, و لكنه موجود و هو بنفسه يصدقه بل و يدافع عنه و يعد العدد و البحوث من أجل خدمة هذه الظاهرة و إظهارها كحقيقة لا نكران لها و لا شك فيها, و هو يدرس في هذا الكتاب بلا مجادلة ظاهرة التقمص بنفسه في البرازيل و الهند و سيلان و ألاسكا بالاضافة إلى لبنان, و يذكر بأن الدكتور ستيفنسن الاستاذ بكلية الطب في جامعة فرجينيا يؤكد أن التقمص يحدث في كل مكان على الكرة الأرضية, و أنه موجود حيثما وجد الإنسان, و أن الأقوام و الشعوب التي تؤمن به تلاحظه أكثر من الشعوب التي لا تعرفه أو على الاقل لا تؤمن به و تحسبه خرافة و شعوذة ليس إلا, لذلك فقد قام بدراسة الظاهرة في البيئات التي يؤمن شعبها بالتقمص كالهندوس و الدروز كما سبق ذكره.
    المعروف عن الكاتبة الشهيرة غادة السمان بأنها محبة للظواهر الغير طبيعية و تعشق البحث عن كل ما هو غامض و مجهول و مهيب إن صح القول, لذلك فقد كتبت عن ظاهرة التقمص في كتابها السباحة في بحيرة الشيطان, و الذي كتبت فيه أيضاً تجربتها مع المخدر و إحساسها حين تناولته, و أيضاً قصة انتحارها, و الكثير عن السحر و الجنون و التقمص الذي هو محور حديثنا, و لأجل اهتمامها بالظواهر الخارقة للطبيعة فقد جهدت لتلتقي بالدكتور ستيفنسن من أجل التقمص الذي كانت شغوفة لمعرفة ماهيته, و فعلا تم لها اللقاء بعد ان زارت بنفسها القرى و الضواحي اللبنانية التي ذكرها الدكتور في كتابه حيث يوجد حالات تقمص, و التقت بأشخاص بل أبطال هذه الحالات التقمصية, مثل بلدة فالوغا و المتن و حمانا في ضواحي لبنان, و التقت أيضاً ببعض الأطفال الذين تقمصتهم أرواح أشخاص ماتوا, بل و شاهدت أدلة قاطعة على تقمصهم و كون الأطفال لا يكذبون او على الأقل لا يجيدون الكذب فهي بشكل ما تصدق الأمر, و العجيب في الأمر أن هؤلاء الأطفال يعرفون أدق تفاصيل "حياتهم السابقة" أو "previous Life" كما ذكر الدكتور ستيفنسن, و هم يتذكرون كلماتهم في لحظات موتهم أيضاً أي "لحظة خروج الروح و انتقالها!" عجباً!
    قال تعالى: " وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً{85}" سورة الإسراء.
    - كتابين للعودة كمرجع للظاهرة, كما ذكرت سابقاً:
    - (20 حالة توحي بالتقمص للكاتب إيان ستيفنسن "Twenty Cases Suggestive of Reincarnation" By Dr. Ian Stevenson – أصدرته الجمعية الأمريكية للأبحاث النفسانية).
    - (السباحة في بحيرة الشيطان – غادة السمان "الأعمال غير الكاملة3" منشورات غادة السمان).
    كذلك ذكرت الكاتبة غادة السمان عنوان الدكتور للكتابة إليه في حالة وجود هذه الظاهرة لديكم إن كنتم من "المؤمنين بها", و هو كالتالي: Dr. Ian Stevenson / School of Medicine / University of Virginia / Charlottesville, Va 22901 U.S.A
    و بالطبع عليك مراعاة اللغة فلابد من الإرسال بالانجليزية و ثانيا مراعاة عدم كتابة الأسئلة له لأنه لن يجيب فهو لا يتعامل مع الصحافة و التساؤلات, بل يجب أن تكون لديكم الحالة أو لدى أحد من معارفكم, أو عند وجود روح تتلبسكم فهو سيأتي طيرانا إليكم. بتصرف لما ذكرته غادة السمان.
    اخر تعديل كان بواسطة » [القائد في يوم » 04-05-2006 عند الساعة » 12:17
    0


  2. ...

  3. #2
    - مفهوم التقمص!
    مفهوم التقمص شعبي جداً , هناك اهتمام متزايد بهذا الموضوع اليوم , معزز بصورة خاصة بالكتب و المجلات , الإعلانات التلفزيونية , الأفلام و الإجتماعات , التقمص هو موضوع ساخن أيضاً على الانترنت , و لربما أنك قد لاحظت ذلك , و ليس فقط الموالين للديانات الشرقية , أو روحانيون العصر الجديد الحداثيون, من يقبل بذلك و حسب , بل الكثير ممن لا يشاركون هذه الفئة القليلة أو المعتنقة لهذه الديانة .

    و من ناحية أخرى , فإن التقمص مناف لتعاليم الديانة المسيحية و الإنجيل , و معارض لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف و القرآن الكريم , و لا يمكنك الإيمان بالتقمص و الإعلان بأنك مسلماً , يهودياً أو مسيحياً , بنفس الوقت , فالتقمص بدعة خطيرة مميتة ضد هذه الأديان الثلاثة , الإسلام , النصرانية و اليهودية .
    - من أين أتى؟
    التقمص دخل أوروبا من خلال العصور الوسطى , مع السحر الكيميائي و الكاثاريسمية التي استولت عليها النيو أفلاطونية العذرية . و لقد ترقت في العالم الغربي فقط في بداية القرن السابق , بواسطة الجهود الصوفية , و كهانتهم الشديدة , فقد توحدت مع الكثير من الكهنة الهندوسيين الغربيين )الغوروس) , و بشكل خاص مع جهود حركة العصر الجديد أو الحداثة, والحداثة هي تصور إلحادي جديد للكون والإنسان والحياة، ومذهب فكري أدبي علماني يسعى لهدم كل موروث، والقضاء على كل قديم، والتمرد على الأخلاق والقيم والمعتقدات، وبني على أفكار وعقائد غربية مثل: الماركسية والوجودية والفرويدية والداروينية، واستفاد من المذاهب الفلسفية والأدبية التي سبقته مثل: السريالية والرمزية.
    ومن أبرز شخصياتهم: شارل بودلير، وهو أديب فرنسي نادى بالفوضى الجنسية، ويلقبه بعض الحداثيين بـ )نبي الشعر)!! لقد كانت مراحل حياة هذا المجرم منذ طفولته نموذجاً للضياع والشذوذ ثم بعد نيل الشهادة الثانوية عاش عيشة فسوق وانحلال، وأصيب بالمرض الجنسي (الزهري), وعاش في شبابه عيشة تبذل وعلاقات شاذة مع مومسات باريس، وانشغل في آخر حياته بالمخدرات والشراب، وقيل إنه كان يعيش مصاباً بمرض انفصام الشخصية.
    ومنهم غوستاف فلوبير، ومالا راميه، والروسي مايكوفسكي، ويوسف الخال.
    ومنهم: أدونيس واسمه الحقيقي علي أحمد سعيد، وهو نصيري سوري، ويُعدّ المروج الأول لمذهب الحداثة في البلاد العربية وقد هاجم التاريخ الإسلامي والدين والأخلاق. و المرتد الماجن نزار قباني.
    والملحد عبد العزيز المقالح وهو كاتب وشاعر يمني ذو فكر يساري.
    وعبد الله العروي مغربي، ومحمد الجابري مغربي، والشاعر العراقي الماركسي عبد الوهاب البياتي، والشاعر الفلسطيني محمود درويش عضو الحزب الشيوعي الإسرائيلي سابقاً، والشاعر المصري صلاح عبد الصبور، وفدوى طوقان وأمل دنقل و كذلك المذكورة الفعلية غادة السمان.
    - المعتقد الحداثي!
    ومن معتقدات وأفكار الحداثيين رفض مصادر الدين، الكتاب والسنة والإجماع إما صراحةً أو ضمناً، ورفض الشريعة على أنها موجهة للحياة البشرية، والدعوة إلى نقد النصوص الشرعية، وتحطيم الأطر التقليدية، وتبني رغبات الإنسان الفوضوية والغريزية، واللغة عند القوم قوة ضخمة من قوى الفكر المتخلف التراكمي السلطوي، لذا يجب أن تموت، ولغة الحداثة هي اللغة البديل.
    ومن خصائص الحداثة محاربة الدين بالفكر والنشاط، والحيرة والشك، والقلق والاضطراب، وتمجيد الرذيلة والفساد والإلحاد، والهروب من الواقع إلى الشهوات والمخدرات والخمور.
    وباختصار هي خلاصة سموم الفكر البشري كله، من الفكر الماركسي، إلى العلمانية الرافضة للدين، إلى الشعوبية، إلى هدم عمود الشعر، إلى شجب تاريخ أهل السنة كاملاً، إلى إحياء الوثنيات والأساطير.
    و نعود لموضوع التقمص, فقد عقدت تلك الحركات الجاهدة و التصورات الخاطئة العزم على القبول الواسع للتقمص في مجتمعنا اليوم, و بذلك فقد أصبحت هذه الفكرة أو هذا المفهوم أو التصور واحداً من أكثر المعتقدات الدينية فتنة في تفسير و تبرير مصدر و معنى الحياة. و بالرغم من ذلك, فكل التقمص ما هو إلا كذبة الشيطان, و هو معارض تماماً لمعتقدات و مبادئ القرآن و الإنجيل.

    و من ناحية أخرى فإن نسخته الحديثه مختلفة جوهرياً عما نصت عليه الديانات الشرقية, بعيدة عن عذاب رجل اضطر أن يهرب بأي ثمن من خلال إلغاء الذات, تفكير العصر الحديث يعتبر التقمص توالي خالد أبدي للروح نحو مستويات أعلى للوجود الروحاني, و بالرغم من أن هذه النزعة تبرهن اشتياق الروح لمصير شخصي, فإنها لا تحمل الكثير من التشابه بينها و بين الروحانية الهندوسية القديمة, التي ترفضه و تعتبره محرفاً كلياً, و هو كلياً معارض للإسلام و النصرانية و اليهودية.

    التقمص هو كذبة الشيطان, نظرية زائفة لاستعباد أكثر من 1,500 مليون شخص اليوم على وجه الأرض, و السبب الرئيسي الأول هو تخليد ذكرى أنظمة الطوائف السيئة السمعة في الهند.

    و الـ 1,800 حالة تقمص للدكتور ستيفنسن, البعض منها واضحة الخداع, تقوم بتوريط أشخاص قد نشأوا في بيئة تؤمن بهذا الاعتقاد و لديها ميل فطري نحوه, و لكن معظمهم عمل من الشيطان الذي يستطيع تزويدهم بأية معلومات ضرورية و مرئية لتأكيد الوجود السابق, خاصة عندما يتم استخدام التنويم المغناطيسي, حالة غشوة يمكن أن يتم التلاعب بها بواسطة قوى شيطانية لتحاكي و تتظاهر بالوجود السابق.

    إن تعاليم الكارما الدينية و معتقداتها و التقمص هي نتيجة لطائفة هندية سيئة السمعة تدعى كاست, و اللا ملموس ليس لديه أمل في تحسين نصيبه, لأن قدره التعيس قد حدد مسبقاً بوجود سابق له.
    - رأي المنطق:
    لو كان التقمص و قانون الكارما نافعاً على مستوى علميّ, كما يدعي علماء التقمص, إذن فكيف يفسرون المجتمع السيء و المشاكل الاقتصادية الهائلة؟ متضمنة الانتشار الواسع للفقر, و التضور جوعاً, و الأمراض, و المعاناة الرهيبة في الهند, حيث يتم تعليم التقمص نظامياً عبر تاريخ الهند.

    حتى المنطق المجرد يرفض أكثر المزاعم التقمصية, فما الفائدة التي نحصل عليها لتتم معاقبتنا على شيء لا يمكننا حتى تذكر أننا قد فعلناه؟ و لو كانت المعاناة هي نتيجة خطيئة في حياة أشخاص آخرين, أي تعويض أو تنقية في تضحية الأم أو في التألم بالسرطان؟

    إذا كان هناك روحاً واحدة لكل جسد, و إذا كانت الكثافة السكانية تتزايد, فمن أين تأتي كل تلك الأرواح الجديدة؟ و بمعنى آخر, فإن الكثافة السكانية قد تضاعفت من مليارين منذ بداية القرن حتى ستة مليارات اليوم, لو عاشت كل هذه الـخمسة مليارات روح على الأقل مرة واحدة من قبل, فمن أين أتت الأربعة مليارات الأخرى؟ و التي لم تكن موجودة أبداً قبل 1900 قبل الميلاد , و يبدو بأن هناك عدة حلول لهذه المشكلة:
    1- هذه الأرواح الجديدة قد أتت من حيوانات أو مواد غير حية.
    2- هذه الأرواح الجديدة قد أتت من كواكب أخرى.
    3- الأرواح الجديدة أتت من الهواء الرقيق أو بطريقة أو بأخرى قد خلقها الله أو لربما قد كانت موجودة منذ زمن و هي في الواقع أرواح قديمة.
    4- أو أن هناك أشخاص بعدة أرواح - ربما ثلاثة أو أكثر.

    نظراً لمقياس تعريف التقمص و الذي يتضمن وجود روحاً واحدة لكل شخص, فإن ذلك يخرج عن الخيار الرابع, و الآن لو أنك قبلت بالتصور الهندوسي القديم للتقمص, فالفكرة هي أنه من الممكن أن تعود للحياة كصرصور لو عشت حياة سيئة حقاً, إذن فإن الخيار الأول هو حل ممكن, و لو كنت مجنوناً فإن الخيار الثاني ممكناً.
    مجدداً لو أن تعريف التقمص المقياسي يملك الصدق, فإن الأرواح الجديدة ليست مخلوقة من الهواء الرقيق, و لكنها قد كانت موجودة أساساً و هي فقط تستولي على الحياة الجديدة و الأجساد الجديدة, لذا الخيار الثالث غير وارد.

    و التقمص غير صحيح لأنه مناف تماماً للبعث. و تعليم البعث بعد الموت هو أنه يوجد جسد واحد و روح واحدة و لا يمكن أن يكون هناك أجساد متعددة لروح واحدة و التي يتطلبها التقمص أو أرواح متعددة لجسد واحد, و الجسد ليس شيئاً يطرح جانباً و ينسى بل سيجمع من جديد مع الروح في يوم الحساب, قال تعالى: " قُلِ اللَّهُ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يَجْمَعُكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيبَ فِيهِ وَلَكِنَّ أَكَثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ {26}. سورة الجاثية.
    اللهم اجعلني خيرا مما يظنون , واغفر لي ما لا يعلمون
    0

  4. #3
    مشكور اخى عالموضوع رغم قرأتى بضع سطور لكن يبدوا رائع

    سأقرأه بتمعن أكثر وأرد رد وافى
    7898f48f8edb8c1985f09ed637a8c694

    يمكنكم إيجادي هنا
    ASK
    FACEBOOK
    0

  5. #4
    السلام عليكم ....
    اخوي انصروا الله .. يكفيني مرورك على الموضوع

    مع المحبة ...
    0

  6. #5
    الله يخليك ويكرمك

    الموضوع رائع ويستاهل كل تقدير
    0

  7. #6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيراً أخي على ما قدمت من ايضاحات لموضوع التقمصgooood

    فهذا المعتقد الخبيث بدأ ينتشر بين بعض الكتاب والأدباء الله يهديهم ويعيدهم إلى جادة الصواب

    فلا أعرف كيف يؤمن البني آدم بأنه سيصبح صرصاراً إذا أساء في حياتهconfused confused

    استغفر الله العظيم فعلاً شر البلية ما يضحكdead

    جزاك الله خيراً على الموضوع وجعله الله في ميزان حسناتك
    attachment
    لا تكتب انشاء ولكن اكتب ان شاء الله
    عضو في شلة x-teame

    شكــــــ للتـــ إبتسامة شفافةــوقـيــع ـــراً
    0

  8. #7
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خير أخي العزيز
    0

  9. #8
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    بصراحة الله يعطيك ألف عافية ..
    مجهود رائع وموضوع في منتهى الجمال..
    جزاك الله خيراً أخي الكريم القائد العظيم ..
    وبارك الله فيك
    0

  10. #9
    جزاك الله أخي على الموضوع الطوييييييييييل أشكرك وبارك الله فيك على المجهود
    attachment]
    تسلم اخي هشام رجب على التوقيع
    0

  11. #10
    السلام عليكم

    الموضوع رائع ويستاهل كل تقدير
    مشكــــــــــــــور اخوي انصروا الله

    جزاك الله خيراً أخي على ما قدمت من ايضاحات لموضوع التقمص
    وجزاك خيرا اخوي مرسي الزناتي


    جزاك الله خير أخي العزيز
    وجزاك خيرا اخوي Hunter_X_Chjr


    مجهود رائع وموضوع في منتهى الجمال..
    جزاك الله خيراً أخي الكريم القائد العظيم ..
    وبارك الله فيك
    هذا من ذوقك اختي رحيق الايمان
    وجزاك الله خيرا
    وبارك لك فيما قدمت وما اخرت وما اسررت وما اعلنت

    جزاك الله أخي على الموضوع الطوييييييييييل أشكرك وبارك الله فيك على المجهود
    وجزاك خيرا اخوي المستعصم بالله
    كل طويل يهون عشان عيونكم
    وبارك الله لك فيما قدمت وما اخرت وما اسررت وما اعلنت
    0

  12. #11
    0

  13. #12
    السلام عليكم ...
    مشكور ولد زايد على مرورك

    محبكم في الله القائد العظيم
    ادعو لجدتي بالرحمة
    0

  14. #13
    و إذا كانت الكثافة السكانية تتزايد, فمن أين تأتي كل تلك الأرواح الجديدة؟
    هذا هو التساؤل الذي نسأله لهؤلاء المخرفين ..

    لقد واجهت بعض السعوديين في دول اجنبية يعتقد هذا الاعتقاد ..
    من اين اتى به .. والله انها من سوء التربية .. أو ضياع الاب والام عن النظر الى اولادهم .. كل همهم هو كيف يتعلم ؟ ماذا يصبح ؟ ولو درس في دول الغرب وهو صغير السن ؟؟! لا ادري لماذا يحب الاهل المظاهر الدنيوية ؟ لا ينظروون الى الآخرة ابداً .. المشكلة اننا نجد بعض اولياء الامور من المحافظين على الطاعات .. ولكنه قد ارسل ولده الى دول الغرب ليتعلم الطب وهو في سن 18 .. وسوف يغيب عن اهله 7 - 8 سنوات .. كيف تضمن انه سيعوود كما كان ؟؟!

    أشكرك اخي الغالي القائد على الموضوع الشيق والرائع ..

    تحياتي لك ولمجهودك الجبار ..
    0

  15. #14
    محرر سابق wk4hNR
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Li Hao







    مقالات المدونة
    8

    عضو ألماسي 2015 عضو ألماسي 2015
    مُميزي الصفحة الأخيرة مُميزي الصفحة الأخيرة
    - من أين أتى؟
    التقمص دخل أوروبا من خلال العصور الوسطى , مع السحر الكيميائي و الكاثاريسمية التي استولت عليها النيو أفلاطونية العذرية . و لقد ترقت في العالم الغربي فقط في بداية القرن السابق , بواسطة الجهود الصوفية , و كهانتهم الشديدة , فقد توحدت مع الكثير من الكهنة الهندوسيين الغربيين )الغوروس) , و بشكل خاص مع جهود حركة العصر الجديد أو الحداثة, والحداثة هي تصور إلحادي جديد للكون والإنسان والحياة، ومذهب فكري أدبي علماني يسعى لهدم كل موروث، والقضاء على كل قديم، والتمرد على الأخلاق والقيم والمعتقدات، وبني على أفكار وعقائد غربية مثل: الماركسية والوجودية والفرويدية والداروينية، واستفاد من المذاهب الفلسفية والأدبية التي سبقته مثل: السريالية والرمزية.
    ومن أبرز شخصياتهم: شارل بودلير، وهو أديب فرنسي نادى بالفوضى الجنسية، ويلقبه بعض الحداثيين بـ )نبي الشعر)!! لقد كانت مراحل حياة هذا المجرم منذ طفولته نموذجاً للضياع والشذوذ ثم بعد نيل الشهادة الثانوية عاش عيشة فسوق وانحلال، وأصيب بالمرض الجنسي (الزهري), وعاش في شبابه عيشة تبذل وعلاقات شاذة مع مومسات باريس، وانشغل في آخر حياته بالمخدرات والشراب، وقيل إنه كان يعيش مصاباً بمرض انفصام الشخصية.
    ومنهم غوستاف فلوبير، ومالا راميه، والروسي مايكوفسكي، ويوسف الخال.
    ومنهم: أدونيس واسمه الحقيقي علي أحمد سعيد، وهو نصيري سوري، ويُعدّ المروج الأول لمذهب الحداثة في البلاد العربية وقد هاجم التاريخ الإسلامي والدين والأخلاق. و المرتد الماجن نزار قباني.
    والملحد عبد العزيز المقالح وهو كاتب وشاعر يمني ذو فكر يساري.
    وعبد الله العروي مغربي، ومحمد الجابري مغربي، والشاعر العراقي الماركسي عبد الوهاب البياتي، والشاعر الفلسطيني محمود درويش عضو الحزب الشيوعي الإسرائيلي سابقاً، والشاعر المصري صلاح عبد الصبور، وفدوى طوقان وأمل دنقل و كذلك المذكورة الفعلية غادة السمان.
    - المعتقد الحداثي!
    ومن معتقدات وأفكار الحداثيين رفض مصادر الدين، الكتاب والسنة والإجماع إما صراحةً أو ضمناً، ورفض الشريعة على أنها موجهة للحياة البشرية، والدعوة إلى نقد النصوص الشرعية، وتحطيم الأطر التقليدية، وتبني رغبات الإنسان الفوضوية والغريزية، واللغة عند القوم قوة ضخمة من قوى الفكر المتخلف التراكمي السلطوي، لذا يجب أن تموت، ولغة الحداثة هي اللغة البديل.
    ومن خصائص الحداثة محاربة الدين بالفكر والنشاط، والحيرة والشك، والقلق والاضطراب، وتمجيد الرذيلة والفساد والإلحاد، والهروب من الواقع إلى الشهوات والمخدرات والخمور.
    وباختصار هي خلاصة سموم الفكر البشري كله، من الفكر الماركسي، إلى العلمانية الرافضة للدين، إلى الشعوبية، إلى هدم عمود الشعر، إلى شجب تاريخ أهل السنة كاملاً، إلى إحياء الوثنيات والأساطير.
    و نعود لموضوع التقمص, فقد عقدت تلك الحركات الجاهدة و التصورات الخاطئة العزم على القبول الواسع للتقمص في مجتمعنا اليوم, و بذلك فقد أصبحت هذه الفكرة أو هذا المفهوم أو التصور واحداً من أكثر المعتقدات الدينية فتنة في تفسير و تبرير مصدر و معنى الحياة. و بالرغم من ذلك, فكل التقمص ما هو إلا كذبة الشيطان, و هو معارض تماماً لمعتقدات و مبادئ القرآن و الإنجيل.

    و من ناحية أخرى فإن نسخته الحديثه مختلفة جوهرياً عما نصت عليه الديانات الشرقية, بعيدة عن عذاب رجل اضطر أن يهرب بأي ثمن من خلال إلغاء الذات, تفكير العصر الحديث يعتبر التقمص توالي خالد أبدي للروح نحو مستويات أعلى للوجود الروحاني, و بالرغم من أن هذه النزعة تبرهن اشتياق الروح لمصير شخصي, فإنها لا تحمل الكثير من التشابه بينها و بين الروحانية الهندوسية القديمة, التي ترفضه و تعتبره محرفاً كلياً, و هو كلياً معارض للإسلام و النصرانية و اليهودية.

    التقمص هو كذبة الشيطان, نظرية زائفة لاستعباد أكثر من 1,500 مليون شخص اليوم على وجه الأرض, و السبب الرئيسي الأول هو تخليد ذكرى أنظمة الطوائف السيئة السمعة في الهند.

    و الـ 1,800 حالة تقمص للدكتور ستيفنسن, البعض منها واضحة الخداع, تقوم بتوريط أشخاص قد نشأوا في بيئة تؤمن بهذا الاعتقاد و لديها ميل فطري نحوه, و لكن معظمهم عمل من الشيطان الذي يستطيع تزويدهم بأية معلومات ضرورية و مرئية لتأكيد الوجود السابق, خاصة عندما يتم استخدام التنويم المغناطيسي, حالة غشوة يمكن أن يتم التلاعب بها بواسطة قوى شيطانية لتحاكي و تتظاهر بالوجود السابق.

    إن تعاليم الكارما الدينية و معتقداتها و التقمص هي نتيجة لطائفة هندية سيئة السمعة تدعى كاست, و اللا ملموس ليس لديه أمل في تحسين نصيبه, لأن قدره التعيس قد حدد مسبقاً بوجود سابق له.
    - رأي المنطق:
    لو كان التقمص و قانون الكارما نافعاً على مستوى علميّ, كما يدعي علماء التقمص, إذن فكيف يفسرون المجتمع السيء و المشاكل الاقتصادية الهائلة؟ متضمنة الانتشار الواسع للفقر, و التضور جوعاً, و الأمراض, و المعاناة الرهيبة في الهند, حيث يتم تعليم التقمص نظامياً عبر تاريخ الهند.

    حتى المنطق المجرد يرفض أكثر المزاعم التقمصية, فما الفائدة التي نحصل عليها لتتم معاقبتنا على شيء لا يمكننا حتى تذكر أننا قد فعلناه؟ و لو كانت المعاناة هي نتيجة خطيئة في حياة أشخاص آخرين, أي تعويض أو تنقية في تضحية الأم أو في التألم بالسرطان؟

    إذا كان هناك روحاً واحدة لكل جسد, و إذا كانت الكثافة السكانية تتزايد, فمن أين تأتي كل تلك الأرواح الجديدة؟ و بمعنى آخر, فإن الكثافة السكانية قد تضاعفت من مليارين منذ بداية القرن حتى ستة مليارات اليوم, لو عاشت كل هذه الـخمسة مليارات روح على الأقل مرة واحدة من قبل, فمن أين أتت الأربعة مليارات الأخرى؟ و التي لم تكن موجودة أبداً قبل 1900 قبل الميلاد , و يبدو بأن هناك عدة حلول لهذه المشكلة:
    1- هذه الأرواح الجديدة قد أتت من حيوانات أو مواد غير حية.
    2- هذه الأرواح الجديدة قد أتت من كواكب أخرى.
    3- الأرواح الجديدة أتت من الهواء الرقيق أو بطريقة أو بأخرى قد خلقها الله أو لربما قد كانت موجودة منذ زمن و هي في الواقع أرواح قديمة.
    4- أو أن هناك أشخاص بعدة أرواح - ربما ثلاثة أو أكثر.

    نظراً لمقياس تعريف التقمص و الذي يتضمن وجود روحاً واحدة لكل شخص, فإن ذلك يخرج عن الخيار الرابع, و الآن لو أنك قبلت بالتصور الهندوسي القديم للتقمص, فالفكرة هي أنه من الممكن أن تعود للحياة كصرصور لو عشت حياة سيئة حقاً, إذن فإن الخيار الأول هو حل ممكن, و لو كنت مجنوناً فإن الخيار الثاني ممكناً.
    مجدداً لو أن تعريف التقمص المقياسي يملك الصدق, فإن الأرواح الجديدة ليست مخلوقة من الهواء الرقيق, و لكنها قد كانت موجودة أساساً و هي فقط تستولي على الحياة الجديدة و الأجساد الجديدة, لذا الخيار الثالث غير وارد.
    ماشاء الله,معلومات قيمة^^, لطالما أحببت معرفة المزيد من التفاصيل عن أساس وتاريخ هذا المعتقد الفاسد الذي أثر في ضعاف النفوس واستخدمه الحاقدون الخبثاء بواسطة المذاهب المختلفة الباطلة حيث وجدت هذه السموم منفذا للدخول وإضعاف دعامة المجتمعات الإسلامية وتفريقها
    و التقمص غير صحيح لأنه مناف تماماً للبعث. و تعليم البعث بعد الموت هو أنه يوجد جسد واحد و روح واحدة و لا يمكن أن يكون هناك أجساد متعددة لروح واحدة و التي يتطلبها التقمص أو أرواح متعددة لجسد واحد, و الجسد ليس شيئاً يطرح جانباً و ينسى بل سيجمع من جديد مع الروح في يوم الحساب, قال تعالى: " قُلِ اللَّهُ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يَجْمَعُكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيبَ فِيهِ وَلَكِنَّ أَكَثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ {26}. سورة الجاثية.
    هذا لأنهم أنكروا البعث من الأساس كما نفوا الجنة والنار ونجدهم يناقضون كلامهم بأنفسهم مما يدل على بطلان هذا الكلام فحتى عقولهم تتعجب منه!! وأصلا هم يكتبون ويؤلفون وهم سكارى فماذا نتوقع من الأنجاس؟!!
    ولو تلاحظون الفرق والمذاهب الآن أخذت الشيء الكثير من خرافات الفلاسفة والملحدين ومثال ذلك اعتقادها بالتناسخ بأنواعه.. وهو انتقال الروح من جسد لاخر أقل منه أو يساويه وهنا تكمن العقوبة والثواب عندهم فإن انتقلت الروح لجسد كانت حالته أعلى من صاحب الروح فتلك مثوبة والعكس صحيح وكذلك وجود الأبدال والموت الظاهري حيث يموت الانسان جسديا بينما هو موجود في مكان ما >>أصحاب العقول في راحه
    فالفرق الضالة أخذت كثيرا من الملحدين واليهود والفلاسفة والمتكلمين والخرفين ثم نسبت كل ذلك للإسلام والسنة, واخترعت الأدلة على صحة ما تقول وغلفت كل ذلك بعبارات وأساليب براقة لتخفي الفساد العظيم من خلف هذه الأقنعة, ومعرفتنا لهذه المواضيع ضرورية فإذا عرف الناس وأدركوا هذه الأمور الباطله فسيكون لديهم حصنا منيعا ضد الوقوع بها,
    ..بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك..
    اخر تعديل كان بواسطة » Li Hao في يوم » 09-12-2006 عند الساعة » 19:24
    sigpic79120_4

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Meryl
    coolTalk and talk then talk
    فبالكلام تحيا الأنثىembarrassed

    للأخوة معنى آخر
    لوبيليا Я I Т أَسـْــــر
    0

  16. #15
    أوسكار&كايبا P2Q2CH
    الصورة الرمزية الخاصة بـ ღ♥جنى♥ღ








    مقالات المدونة
    7

    وسام "مراقب مثالي" وسام
    المركز الثالث المركز الثالث
    وسام منتدى القصص و الروايات وسام منتدى القصص و الروايات
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله كنا نعتقد ان زمن الكفر والجحود والانكار قد فل
    فمع اننا في قرن الواحد والعشرون ونعرف كيف نفرق بين الصواب والخطئ الا
    انه مازال هناك اناس جهلاء يسمون انفسهم علماء ومتخصصون في كل شيء
    ياللعجب !!
    الكل يعرف ان ابن ادم اذا مات يدفن وتذهب روحه الى الله سبحانه
    ويوم الحشر ينهض كل من مات ليحاسب00
    ولكن للاسف هناك زمرة ترفض القبول بحقيقة البعث ويحاولون ان يضعوا خرافات وتحليلات
    من نسج خيالهم الضحل الذي لايوجد به قطرة واحدة من التحضر والثقافة
    فالموت حق والبعث حق ولكن من سيعلم هؤلاء المتخلفون بالامر00
    جزاك الله خير اخي على هذا الرائع والمبدع
    شكرا على اصابعك الصغيرة التي نثرت مثل هذا الموضوع الجميل
    بوركت اخي الصغير ورعاك الرحمن ورحم الله جدتك 00
    مع اطيب تحية
    اختك
    جنىsmile

    :Instagram
    0

  17. #16

    ابتسامه الحين عرفت

    مشكور على الموضوع الجيد والتوضيحات الهامه..كانت تراودني مثل هذه الافكار والتساؤلات...!
    والحين بانت الصوره لى ..


    gooood
    06238e6b75c64b775477bdb432fb5e41


    جَمِيْلَه الصُّدْفَه الْلِي جَابْتَك حَي الْهَوَى وَالْنُّوْر
    0

  18. #17
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


    بوركت أخي القائد

    وجزاك الله الخير

    تقبل مرووري

    و


    تحياتي
    0

  19. #18
    شكرا لك يا القائد العظيم الكلام كتير رائع بس انا ما قراته كله ...

    والله يعطيك الافية عليه...

    وبالنسبة للموضوع يلي انا عملته وبعته وانت قلت انه حرام وكذب فعلا كلامك صح...

    لانه اخوي ما كان يعرف وراح وزع بالمسجد واعطى للامام ولما اعطاه قاله الامام انه هذا الكلام خاطى

    وفسق فقط عشان يضحكوا علينا ونصدق
    وشكرا لك كتييييير انك نبهتني .... جزاك الله خيرا...
    cb2be732a8[/url]
    عضوة في عصابة friends4ever
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter