مشاهدة النتائج 1 الى 7 من 7
  1. #1

    Unhappy شباب أدمنوا المخدرات بسبب البعد عن الله وبسبب رفقاء السوء والسفر إلى الخارج

    شباب أدمنوا المخدرات بسبب البعد عن الله وبسبب رفقاء السوء والسفر إلى الخارج



    مازالت المخدرات الآفة التي تهدد مستقبل المجتمعات البشرية وتفتك بالكثير من الأفراد، وتقطع السبيل أمامهم نحو الاستقامة على الطريق السوي، وتلحق الضرر النفسي والصحي والاجتماعي بهم …

    وقد أسهمت دول العالم ومن بينها المملكة في التصدي للمخدرات لحماية أفراد المجتمع من أخطارها وأوهامها، فعمدت إلى إيقاع عقوبة القتل تعزيراً لكل مروج، وإنزال العقوبة الشديدة لكل متعاطي وتشكيل إدارة مختصة لمكافحة المخدرات، وإنشاء المستشفيات والعيادات لعلاج المدمنين، كل ذلك وغيره بهدف الوصول إلى الحد الأدنى من انتشار هذه الظاهرة.

    " مرآة الجامعة" قامت بزيارة ميدانية لمستشفى الأمل بالرياض والالتقاء ببعض المدمنين والمسؤولين للحديث عن تعاطي المخدرات والخلاص منها.



    * الهيروين قادني للجحيم :
    في البداية تحدث أحد الشباب وقال : عمري 29 سنة، وموظف سابق ومطلق، ولي طفل وحيد مات دهساً بعد أن تاه بين منزل أهل أمه وأهلي، ومدمن مخدرات منذ خمس سنوات أشهرها الهيروين.

    وأضاف : لقد كان للفراغ والسهر ومصاحبة رفقاء السوء والبعد عن الله عز وجل والسفر للخارج أهم الأسباب التي قادتني لجحيم المخدرات.

    وأشار إلى أن البداية كانت للتجربة وحب الاستطلاع ثم توالى التعاطي حتى أصبحت مدمناً.

    يقول الشاب : بسبب المخدرات طلقت زوجتي، وفصلت من العمل، وطردت من المنزل، وبعت سيارتي وأثاث منزلي حتى أصبحت أنام في (المقاهي) وعلى أرصفة الطريق، وانعزلت عن العالم القريب مني والبعيد، وأصبحت مخيفاً في الممرات والشوارع وأماكن تجمع الناس.

    يواصل هذا الشاب عرض الأحداث التي مرت به فيضيف : وفي ذات يوم قدم إليّ شخص وصحبني معه في سيارته، وألبسني ثياب نظيفة، ثم قام بنصحي وإرشادي وعرض علي فكرة العلاج في مستشفى الأمل فرفضت في البداية ثم أقنعني في النهاية وذهبت معه إلى المستشفى التي أمكث فيها منذ ربعة أشهر للعلاج من الإدمان.

    ويقول : بعد دخولي إلى المستشفى أخذ هذا الرجل يناصحني حتى حفظت القرآن الكريم كاملاً – ولله الحمد – وشفيت – تقريباً – من إدمان سموم المخدرات.

    وقال : بعد أن منّ الله علي بالهداية والاستقامة على دينه بدأت أتذكر في المستشفى حياة الجحيم التي قادتني إليها المخدرات … أتذكر زوجتي التي ضربتها وآذيتها حتى طلبت الطلاق … أتذكر طفلي الذي مات دهساً … أتذكر الحرج الكبير الذي سببته لأسرتي حينما يراني الناس في الشارع وأنا في وضع لا أحسد عليه … أتذكر الشخص الذي كان يمدني بالسموم وجرعات الهيروين … أتذكر وقوفي أمام منزله ساعات طويلة حتى يخرج خوفاً من (الشبهة) ويعطيني الجرعة ويركبني في سيارة (الأجرة) … أتذكر كيف أن كل شيء تغير في حياتي بسبب تعاطي المخدرات !

    ويضيف : إنني من هذا المكان أوجه نصيحتي لأفراد المجتمع وخصوصاً الشباب بعدم التعرض لأسباب المخدرات وخصوصاً رفقاء السوء والسفر للخارج، وأن يعرفوا أنها ضياع بما تعنيه الكلمة من معنى، وأنها تهلك الإنسان مادياً ونفسياً واجتماعياً وصحياً، وليس فيها نفع كما يزعم المخدوعون …

    وأشار إلى أن الحياة السعيدة هي والله في الاستقامة على دين الله ، والتمسك بأخلاق وتعاليم الإسلام.



    * إدمان الحبوب المخدرة
    كما تحدث أحد النزلاء وقال : عمري 27 سنة، متسبب، وأعزب ومدمن مخدرات من نوع حبوب الكبتاجون منذ أكثر من ثلاث سنوات.

    وأضاف : لقد دخلت مستشفى الأمل بالقوة عن طريق أسرتي وتعالجت من إدمان هذه الحبوب لكني خرجت من المستشفى إلى بائع هذه الحبوب مباشرة لأني أجبرت على تركها ولم أستطع، فتدهورت صحتي بعد ذلك ونقص وزني ليصبح 47كيلو، وأدخل والدي العناية المركزة بسبب عراكي معه وذلك حين علم برجوعي إلى تعاطي الحبوب المخدرة.

    وأشار إلى أنه عاد إلى مستشفى الأمل الآن لتلقي العلاج برغبته ومحض إرادته، وسيارته داخل مواقف المستشفى، وعازم – بعون الله – على ترك هذه السموم والابتعاد عنها، وعن رفقاء السوء والمحافظة على الصلوات وقراءة القرآن.

    وقال : إن سبب إدماني هذه الحبوب راجع إلى الفراغ أولاً ومصاحبة الأشرار وأثناء السفر بسيارتي – وهي من نوع النقل الثقيل – في المسافات الطويلة لطلب المعيشة.

    وأضاف : كنت أخسر يومياً 100 ريال لشراء هذه الحبوب، لذلك أنصح الشباب أن يبتعدوا عن تعاطيها وغيرها من أنواع المخدرات كالحشيش مثلاً، وخصوصاً الطلاب في أوقات الاختبارات والدراسة لأنها تضر بصحة الإنسان وتجعله أمام الآخرين شخصاً غير طبيعي.

    وأشار إلى أن الخدمات المقدمة لهم في مستشفى الأمل بالرياض ممتازة من جميع النواحي الصحية والنفسية والاجتماعية، إضافة إلى العلاج الطبيعي.

    وقال : إن الكثير من مدمني المخدرات داخل وخارج المستشفى بحاجة ماسة إلى جهود الدعاة والمصلحين لتقديم النصيحة لهم وتذكيرهم بالله عز وجل والخوف منه، وترغيبهم بسلوك طرق الهداية والاستقامة خصوصاً وأن الكثيرين يفتقدون هذا الدور الدعوي بعد العلاج لذلك ترى بعضاً من المتعافين من الإدمان يعودون إلى تعاطي المخدرات بسبب الفراغ الديني الذي يعانون منه.



    * والدي تركني وحيداً !!
    كما تحدث أحد الشباب وقال : عمري 22 سنة وغير متزوج، وأتعاطى الحبوب المخدرة، وشرب المسكر وذلك بسبب المشاكل الأسرية والفراغ والسهر.

    وأضاف : لقد انفصل والدي عن أمي منذ أكثر من 20 سنة وعشت مع والدتي في منطقة ووالدي في منطقة أخرى بعيداً عنا فافتقدت الموجه والمرشد والقدوة في حياتي ليحل رفقاء السوء بديلاً عنه.

    وأشار إلى أنه دخل المستشفى لتلقي العلاج قبل أكثر من ثلاث سنوات ثم عاد لتعاطي الحبوب المخدرة لعدم زوال أسباب ذلك، ليعود منذ 20 يوماً لتلقي العلاج مرة أخرى.

    وقال : أحصل على المخدرات والمسكرات بالشراء مباشرة من البائع، أو التوسط بين البائع ومشتر آخر والحصول على العمولة من البائع والمتمثلة في الحبوب المخدرة والمسكرات.

    وأضاف : إن تعاطي المخدرات كثيراً ما يجر إلى ترويجها.



    * جلساء السوء أضاعوني !!
    كما تحدث أحد الشباب وقال : عمري 22 سنة، وغير متزوج، وفصلت من المدرسة بسبب الإدمان على الحبوب المخدرة منذ أكثر من سنتين ونصف.

    وأضاف : لقد تعاطيت المخدرات بسبب جلساء السوء الذين قدموا لي هذه الحبوب في البداية بغرض التجربة وحب الاستطلاع إلى أن أصبحت مدمناً مثلهم.

    وأشار إلى أن إدمانه مع أصحابه هذه الحبوب قادته دائماً إلى ارتكاب بعض الجرائم والمضاربات مع أناس لا ذنب لهم.

    وقال : كنت أصرف ما ين 200 إلى 500 ريال أسبوعياً لشراء هذه الحبوب المخدرة.




    وأضاف : بسبب المخدرات انقطعت علاقاتي بالآخرين وذلك خوفاً من ملاحظتهم لي، وأشار إلى أنه حضر إلى مستشفى الأمل للعلاج وإنهاء علاقته بالمخدرات والعودة إلى الله.



    * علاج وتأهيل المدمنين
    بعد هذه الجولة في عالم المدمنين التقت " المرآة" بالدكتور محمد الجندي مدير مركز الرعاية اللاحقة بمستشفى الأمل بالرياض الذي قال: إن العلاج في المستشفى يتم بسرية تامة، حيث يتم استقبال المريض وتؤخذ معلوماته الأولية ونوعية المخدرات التي يتعاطاها وأسباب ذلك، ثم يبدأ الفحص الطبي على المريض، بعد ذلك تبدأ الخطة العلاجية على أربعة محاور، المحور الأول الدوائي ومدى حاجة المريض لذلك، المحور النفسي ومدى حاجة المدمن إلى تقييم نفسي أو جلسات نفسية، المحور الاجتماعي ومدى حاجته إلى تدخل اجتماعي، ومحور الأنشطة والبرامج.

    وأضاف : إن العلاج في المستشفى يهدف أيضاً إلى متابعة المريض بعد شفائه وذلك منعاً لانتكاسته.

    وأشار إلى أن انتكاسة المدمن واردة في جميع أنحاء العالم، لكنها قد تكون جزئية، أو انتكاسة بالتأثر بالعوامل الخارجية مثل الاشتياق إلى المادة، أو تدخل الأسرة الخاطئ أو عدم استقامة السلوك.

    وقال : إن العلاج المكثف يحصل خلال ثلاثة أيام في الأسبوع إلى حين انتهاء الإدمان والشفاء الكامل.

    وأشار إلى أن المدمنين من سن 12 سنة إلى 21 سنة لهم يومان للعلاج في الأسبوع هما الأحد والثلاثاء، والشباب فوق سن 21 سنة أيام السبت والاثنين والأربعاء، والمراهقين (غير المدمنين) لهم يومان للعلاج خلال أيام الأسبوع.

    وأشار إلى أن مدة برنامج العلاج من الإدمان ثلاثة أشهر يعاد خلالها تأهيل المريض وعلاجه بالكامل لتبدأ مرحلة الرعاية اللاحقة للمريض في مدينة الرياض عن طريق زيارة المستشفى بين وقت وآخر، أو مراجعة أقرب عيادة نفسية للمريض خارج مدينة الرياض وغيرها من برامج الرعاية اللاحقة بالمستشفى.

    من صحيفة مرآة الجامعة التي تصدر من قسم الإعلام بجامعة الإمام العدد 264 في يوم الاثنين 19 رجب 1421هـ ، وقد أعد التقرير عبدالكريم الزميع وعادل السهلي


  2. ...

  3. #2
    السلام عليكم

    شكرا إختي

    جزاس الله خير
    bwr1ak7w0
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين
    من لزم الإستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب

  4. #3

  5. #4
    لا حـتول ولا قـوه الا باللــه

    اللــه لا يبــلانا

    مشـكوره على الموضوعــ


    attachment

    attachment
    attachment


  6. #5
    الله يهدي الجميع ان شاء الله ويثبتهم . (شكرا على طرح الموضوع).

  7. #6
    موضوع رائع اتمنى كل الشباب خاصة المراهقين انهم قبل لا يسوي شئ زي كذا يفكرو بعقولهم العقل مو للزينه بس

    والنفس ليست ملك للانسان وهي ملك الله ونحاسب اذا ما ارتكبنا شئ يسبب اذى للنفس التي هي ملك الله


    مشكووووووووووووووووووووور على الموضوع الرائع
    إعذروني لتوقف اعمالي والعذر والسموحة
    بقية اعضاء الفريق سيكملون الاعمال
    وداعــــــــــــــــــاً

  8. #7





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    استغفر الله رب العالمين
    من العن المواد التي يستنشقها الانسان او تدخل الى جسده تلك المخدرات اللعينه
    التي حطمت عائلات ودمرت مستقبلات
    والوسيلة الوحيده لعلاج هذه المشكله
    زيادة الوعي والوعظ الديني وحسن اختيار الأصدقاء فالانسان مرآة لصديقه
    شكرا عزيزي على الموضوع الجميل ^^










    sigpic70059_3

    The moment you doubt whether you can fly"
    "you cease for ever to be able to do it

    J.M. Barrie, Peter Pan

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter