مشاهدة النتائج 1 الى 16 من 16
  1. #1

    كما تدين تدان ولو بعد حين


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله مالك يوم الدين الحمدلله الكريم المنان خالق الأرض والسموات رب الأولين والآخرين
    البارئ المصور له الأسماء الحسنى
    والصلاة والسلام على اشرف المرسلين نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
    يا من يرى مد البعوض جناها *** في ظلمة الليل البهيم الأليل
    ويرى نياط عروقها في مخها *** والمخ في تلك العظام النحل
    اغفر لعبد تاب من زلاته *** ما كان منه في الزمان الأول

    قال صلى الله عليه وسلم ([[البر لا يبلى والذنب لا ينسى والديان لا يموت, افعل ما شئت فكما تدين تدان)).

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سؤال : ما هو معنى الدِين ؟

    استُعملت كلمة " الدِين " في اللغة العربية في معاني عديدة منها :

    1. الجزاء : و قد استُعملت كلمة " الدين " بمعنى الجزاء في عدة مواضع من القرآن الكريم منها :
    • قول الله عَزَّ و جَلَّ : { مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ } أي مالك يوم الجزاء .
    • قول الله جَلَّ جَلالُه : { وَإِنَّ الدِّينَ لَوَاقِعٌ } .
    و استُعمل الدين في الأحاديث الشريفة أيضا بمعنى الجزاء في مواضع ،
    منها : " أبن آدم : كن كيف شئت ، كما تَدِين تُدان " أي كما تُجازي تُجازى .
    2. الطاعة : و استُعمل " الدين " بمعنى الطاعة في القرآن الكريم في مواضع منها :
    • قول الله عَزَّ و جَلَّ : { وَلَهُ مَا فِي الْسَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَهُ الدِّينُ وَاصِبًا أَفَغَيْرَ اللّهِ تَتَّقُونَ }
    • و قوله تعالى : { قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ }.


    *******


    و قد استُعملت كلمة الدين في الأحاديث الشريفة بمعنى الطاعة في مواضع كثيرة ،
    منها : " العلم دينٌ يُدان به " أي طاعة يُطاع الله به ،
    و دانَ الرَجُلُ بالإسلام ديناً ، أي تَعبَّد الرجل بالإسلام و تديّن به .

    تعريفنا للدين :
    الدين : " معرفة و طاعة حسب النهج الإلهي " .

    قال صلى الله عليه وسلم ([[البر لا يبلى والذنب لا ينسى والديان لا يموت, افعل ما شئت فكما تدين تدان]].

    الحسنة لا تضيع على ابن ادم والذنب لا ينسى ولو بعد حين والديان هو الله عزوجل حيا لا يموت
    ويا ابن ادم اسخر كما شئت . واضحك على من شئت. واعتدي على من شئت. واجرح من شئت .
    واحسن الى من شئت .
    فالله لا يضيع مثقال ذرة من خير
    ولا يضيع مثقال ذرة من شر
    فهما فعلت من خير تجزى به في الدنيا قبل الآخرة
    ومهما فعلت من شر صغيرا او كبيرا تجزى به بمالمثل تماما في الدنيا قبل الآخرة
    وكما يقال
    (كما تدين تدان)

    **************

    * يمهل ولا يهمل *

    تحكي إحدى السيدات قصتها فتقول: منذ ثلاثين عامًا كنت فتاة غريرة وزوجة حديثة ترفع شعارات تحرير المرأة، وترى الزواج مجرد إجراء اجتماعي لا يترتب عليه أية واجبات، وشاء الله أن أقيم مع حماتي حتى يوفر لي زوجي سكنًا مستقلا بالمواصفات التي أريدها، وكانت السنوات التي عشتها مع حماتي هي أسوأ سنوات عاشتها تلك السيدة الصابرة، وكنت أنا للأسف سر هذا السوء فقد أعطيت أذني لنصائح الصديقات بأن أظهر لها العين الحمراء منذ البداية، ولذلك قررت أن أحدد إقامة حماتي داخل حجرتها وأتسيد بيتها وأعاملها كضيفة ثقيلة!
    كنت أضع ملابسها في آخر الغسيل، فتخرج أقذر مما كانت، وأنظف حجرتها كل شهر مرة، ولا أهتم بأن أعد لها الطعام الخاص الذي يناسب مرضها، وكانت كجبل شامخ تبتسم لي برثاء وتقضي اليوم داخل حجرتها تصلي وتقرأ القرآن ولا تغادرها إلا للوضوء أو أخذ صينية الطعام التي أضعها لها على منضدة بالصالة وأطرق بابها بحدة لتخرج وتأخذها!
    وكان زوجي مشغولاً في عمله؛ ولذلك لم يلحظ شيئًا ولم تشتكي هي إليه بل كانت تجيبه حين يسألها عن أحوالها معي بالحمد وهي ترفع يديها إلى السماء داعية لي بالهداية والسعادة.
    ولم أجهد نفسي كثيرًا في تفسير صبرها وعدم شكايتها مني لزوجي، بل أعمتني زهوة الانتصار عن رؤية الحقيقة حتى اشتد عليها المرض، وأحست هي بقرب الأجل فنادتني وقالت لي وأنا أقف أمامها متململة: لم أشأ أن أرد لك الإساءة بمثلها حفاظًا على استقرار بيت ابني وأملاً في أن ينصلح حالك، وكنت أتعمد أن أسمعك دعائي بالهداية لك لعلك تراجعين نفسك دون جدوى، ولذلك أنصحك – كأم – بأن تكفي عن قسوتك على الأقل في أيامي الأخيرة لعلي أستطيع أن أسامحك.
    قالت كلماتها وراحت في غيبوبة الموت، فلم تر الدموع التي أغرقت وجهي ولم تحس بقبلاتي التي انهالت على وجهها الطيب، ماتت قبل أن أريها الوجه الآخر وأكفر عن خطاياي نحوها، ماتت وزوجي يظن أنني خدمتها بعيني.
    وكبر ابني وتزوج ولم يستطع توفير سكن خاص فدعوته للعيش معي في بيتي الفسيح الذي أعيش فيه وحدي بعد وفاة أبيه، فاستجاب وأدارت زوجته عجلة الزمن فعاملتني بمثل ما كنت أعامل حماتي من قبل، فلم أتضجر، لأن هذا هو القصاص العادل والعقاب المعجل بل ادخرت الصبر ليعنني على الإلحاح في الدعاء بأن يغفر الله لي ويكفيني شر جحيم الآخرة لقاء جحيم الدنيا الذي أعيش فيه مع زوجة ابني، ويجعلني أتحمل غليان صدري بسؤال لا أستطيع له إجابة، هل سامحتني حماتي الراحلة أم أنها علقت هذا السماح على تغيير معاملتي لها هذا التغيير الذي لم يمهلني الله لأفعله.
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 25-04-2006 عند الساعة » 15:55
    attachment


    ♡( فسقى لهما ثم تولى إلى الظل )
    إذا أحسنت لأحدهم فابتعد عنه، لا تحرج ضعفه،ولا تلزمه شكرك، وأصرف عنه وجهك لئلا ترى حياءه عارياً أمام عينيك
    " فسقى لهما ثم ( تولى ) "
    لم يقل سبحانه ثم " ذهب " !
    بل تولى بكامل مافيه ..
    افعل المعروف و تول بكل ما أوتيت
    حتى ذلك القلب الذي ينبض بداخلك
    ﻻ تجعله يتمنى الشكر و الجزاء

    يكفيك أن يجازيك الكريم :")♡



  2. #2




    *اعمى أصاب الهدف*

    هذه قصة اعجبتني انقلها لكم لما لها من رسالة واضحة إلى الإنسان الذي يعيب الناس ويستغل ضعفهم وينسى قدرة الله عليه فانظروا حكمة الله000
    ** لم اكن جاوزت الثلاثين من العمر حين انجبت زوجتي أول أبنائي 00
    ما زلت اذكر تلك الليلة00 بقيت الى اخر الليل مع الشلة في احدى الاستراحات000 كانت سهرة مليئة بالكلام الفارغ 00 بل بالغيبة والتعليقات المحرمة00
    كنت انا الذي اتولى في الغالب اضحاكهم00 وغيبة الناس 00 وهم يضحكون00 اذكر ليلتها اني اضحكتهم كثيرا00 كنت امتلك موهبة عجيبة في التقليد00 بإمكاني تغيير نبرة صوتي حتى تصبح قريبة من الشخص الذي اسخر منه00
    أجل كنت اسخر من هذا وذاك00 لم يسلم احد مني حتى اصحابي00 صار بعض الناس يتجنبني كي يسلم من لساني00 اذكر اني تلك الليلة سخرت من اعمى رأيته يتسول في السوق00 والأدهى اني وضعت قدمي امامه فتعثر وسقط يتلفت برأسه لا يدري ما يقول00 وانطلقت ضحكتي تدوي في السوق00
    عدت الى بيتي متأخراً كالعادة 00 وجدت زوجتي في انتظاري00 كانت في حالة يرثى لها00
    قالت بصوت متهدج: راشد00 أين كنت؟
    قلت ساخراً: في المريخ00 عند أصحابي بالطبع00
    كان الإعياء ظاهراً عليها 00 قالت والعبرة تخنقها : راشد آنا تعبة جداً00 الظاهر ان موعد ولادتي صار وشيكاً 0 سقطت دمعة صامته على خدها00احسست اني اهملتزوجتي00 كان المفروض ان اهتم بها وأقلل من سهراتي00 خاصة إنها في شهرها التاسع00 حملتها الى المستشفى بسرعة00دخلت غرفة الولادة00 جعلت تقاسي الآلام ساعات طوال 00 كنت انتظر ولادتها بفارغ الصبر 00 تعسرت ولادتها00 فانتظرت طويلاً حتى تعبت 00 فذهبت إلى البيت 00 وتركت رقم هاتفي عندهم ليبشروني00 بعد ساعة00 اتصلوا بي ليزفوا لي نبا قدوم سالم00
    ذهبت الى المستشفى فوراً 00 أول ما رأوني اسأل عن غرفتها00 طلبوا مني مراجعة الطبيبة التي أشرفت على ولادة زوجتي00 صرخت بهم : أي طبيبة؟ المهم آن آري ابني سالم00
    قالوا 00 اولا 00 راجع الطبيبة00
    دخلت على الطبيبة00 كلمتني عن المصائب00 والرضى بالقدر00
    ثم قالت: ولدك به تشوه شديد في عينيه ويبدوا أنه فاقد البصر!!!
    خفضت رأسي00 وأنا ادافع عبراتي00 تذكرت ذاك المتسول الاعمى00 الذي دفعته في السوق وأضحكت الناس عليه00 سبحان الله كما تدين تدان ! بقيت واقفاً واجما قليلا00 لا ادري ماذا اقول00ثم تذكرت زوجتي وولدي00
    شكرت الطبيبة على لطفها00 ومضيت لأرى زوجتي00
    لم تحزن زوجتي00كانت مؤمنة بقضاء الله راضية00 طالما نصحتني ان اكف عن الاستهزاء بالناس00 كانت تردد دائماً 00 لا تغتب الناس00
    خرجنا من المستشفى00 وخرج سالم معنا00 في الحقيقة00لم اكن اهتم به كثيراً00اعتبرته غير موجود في المنزل00 حين يشتد بكاؤه اهرب الى الصالة لأنام فيها00 كانت زوجتي تهتم به كثيراً00 وتحبه كثيراً00أما انا فلم اكن اكرهه00 لكنني لم استطع ان احبه!
    كبر سالم 00بدأ يحبو00كانت حبوته غريبة00قارب عمره السنة فبدأ يحاول المشي00 فاكتشفنا انه اعرج00اصبح ثقيلا على نفسي اكثر00
    انجبت زوجتي بعده عمر وخالداً00 مرت السنوات وكبر سالم00 وكبر اخواه00 كنت لا احب الجلوس في البيت 00 دائما مع اصحابي 00 في الحقيقة كنت كاللعبة في ايديهم00 لم تيأس زوجتي من اصلاحي00 كانت تدعو لي دائما بالهداية00لم تغضب من تصرفاتي الطائشة00لكنها كانت تحزن إذا رأت إهمالي لسالم واهتمامي بباقي إخوته00
    كبر سالم 00 وكبر معه همي00 لم امانع حين طلبت زوجتي تسجيله في احدى المدارس الخاصة بالمعاقين00
    لم اكن احس بمرور السنوات 00 أيامي سواء 00 عمل ونوم وطعام وسهر 00
    في يوم جمعة 00 استيقظت الساعة الحادية عشر ظهراً00 ما يزال الوقت مبكراً بالنسبة لي00 كنت مدعو الى وليمة00 لبست وتعطرت وهممت بالخروج 00 مررت بصالة المنزل00 استوقفني منظر سالم00 كان يبكي بحرقة!
    إنها المرة الأولى التي انتبه فيها الى سالم يبكي منذ كان طفلاً00 عشر سنوات مضت00لم التفت اليه00حاولت ان اتجاهله00فلم احتمل00 كنت اسمع صوته ينادي امه وأنا في الغرفة00التفت ثم اقتربت منه00 قلت : سالم !لماذا تبكي؟! حين سمع صوتي توقف عن البكاء00فلما شعر بقربي00بدأ يتحسس ماحوله بيديه الصغيرتين00ما به يا ترى ؟! اكتشفت انه يحاول الابتعاد عني!! وكأنه يقول: الآن احسست بي 00 اين انت منذ عشر سنوات؟! تبعته كان قد دخل غرفته 00رفض ان يخبرني في البداية سبب بكائه00حاولت التلطف معه
    00بدأ سالم يبين سبب بكائه00وانا استمع إليه وانتفض00تدري ما السبب!! تأخر عليه أخوه عمر00 الذي اعتاد ان يوصله الى المسجد00ولأنها صلاة جمعة00خاف الايجد مكاناً في الصف الاول00 نادى عمر ونادى والدته00ولكن لا مجيب00فبكى00أخذت انظر الى لدموع تتسرب من عينيه المكفوفتين00 لم استطع ان اتحمل بقية كلامه00وضعت يدي على فمه00 وقلت: لذلك بكيت يا سالم!! قال : نعم 00 نسيت اصحابي ونسيت الوليمة وقلت:
    سالم لا تحزن00هل تعلم من سيذهب بك اليوم الى المسجد؟ قال : اكيد عمر00لكنه يتأخر دائماً00
    قلت: لا بل سأذهب بك00 دهش سالم00لم يصدق00ظن اني اسخر منه استعبر ثم بكى00 مسحت دموعه بيدي00وأمسكت يده00 أردت ان اوصله بالسيارة رفض قائلاً: المسجد قريب00اريد ان اخطو الى المسجد00أي والله قال لي ذلك 00 لا اذكر متى كانت اخر مرة دخلت فيها المسجد00 لكنها المرة الاولى التي اشعر فيها بالخوف والندم على ما فرطته طوال السنوات الماضية00
    كانلمسجد مليئاً بالمصلين إلا انني وجدت لسالم مكانا في الصف الاول00 استمعنا لخطبة الجمعة معاً وصلى بجانبي00بل في الحقيقة انا صليت بجانبه 00بعد انتهاء الصلاة طلب مني سالم مصحفاً00 استغربت !!
    كيف سيقرأ وهو اعمى؟ كدت ان اتجاهل طلبه00 لكني جاملته خوفا من جرح مشاعره00ناولته المصحف طلب مني ان افتح المصحف على سورة لكهف00اخذت اقلب الصفحات تارة00وأنظرفي الفهرس تارة حتى وجدتها00
    اخذ مني المصحف00ثم وضعه امامه00وبدأ في قراءة السورة00وعيناه مغمضتان00يالله !! انه يحفظ سورة الكهف كاملة!! خجلت من نفسي00 امسكت مصحفا احسست برعشة في اوصالي قرأت وقرأت00دعوت الله ان يغفر لي ويهديني00لم استطع الاحتمال00فبدأت أبكي كالأطفال00 كان بعض الناس لا يزال في المسجد يصلي السنة خجلت منهم00فحاولت ان اكتم بكائي00تحول البكاء الى نشيج وشهيق00لم اشعر الا بيد صغيرة تتلمس وجهي ثم تمسح عني الدموع إنه سالم!!ضممته الى صدري00نظرت اليهقلت في نفسي لست انت الاعمى بل انا الاعمى حين انسقت وراء فساق يجرونني الى النار00عدنا الى المنزل كانت زوجتي قلقة كثيرا على سالم00لكن قلقها تحول الى دموع حين علمت اني صليت الجمعة مع سالم 00 من ذلك اليوم لم تفتني صلاة جماعة في المسجد هجرت رفقاء السوء وأصبحت لي رفقة خيرة عرفتها في المسجد 00ذقت طعم الايمان معهم عرفت منهم أشياء ألهتني عنها الدنيا لم أفوت حلقة ذكر او صلاة الوتر 00 ختمت القرأن عدة مرات في الشهر رطبت لساني بالذكر لعل الله يغفر لي غيبتي وسخريتي من الناس أحسست اني اكثر قربا من اسرتي وحمدت الله كثيرا على نعمه00
    ذات يوم قرر أصحابي الصالحون ان يتوجهو الى احدى المناطق البعيدة للدعوة ترددت في الذهاب 00 استخرت اله واستشرت زوجتي توقعت انها سترفض لكن حدث العكس! فرحت كثيرا وشجعتني 00
    توجهت الى سالم أخبرته اني مسافر00 ضمني بذراعيه الصغيرتين مودعاً 00 تغيبت عن البيت ثلاثة اشهر ونصف كنت خلال تلك الفترة اتصل كلما سنحت لي الفرصة بزوجتي وأحدث أبنائي اشتقت إليهم كثيرا00اااه اشتقت الى سالم! تمنيت سماع صوته هو الوحيد الذي لم يحدثني منذ سافرت00 آما آن يكون في المدرسة او المسجد ساعة اتصالي بهم00 كلما حدثت زوجتي عن شوقي إليه كانت تضحك فرحاً إلا اخر مرة هاتفتها فيها00 لم اسمع ضحكتها المتوقعة تغير صوتها00 قلت لها: ابلغي سلامي لسالم 00 فقالت : ان شاء الله 00وسكتت
    اخيرا عدت الى المنزل طرقت الباب تمنيت ان يفتح سالم لكن فوجئت بابني خالد الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره 00 حملته بين ذراعي وهو يصرخ: بابا00بابا00لا ادري لماذا انقبض صدري حين دخلت البيت00 استعذت بالله من الشيطان الرجيم00 اقبلت الى زوجتي كان وجهها متغيرا كانها تتصنع الفرح تأملتها جيداً ثم سألتها : ما بك؟
    قالت لا شيء00 فقلت اين سالم ؟ خفضت رأسها لم تجب سقطت دمعات حارة على خديها00صرخت بها سالم اين سالم؟ لم اسمع حينها سوى صوت ابني خالد يقول : بابا ثالم راح للجنة عند الله لم تتحمل زوجتي الموقف واجهشت بالبكاء كادت ان تسقط على الارض فخرجت من الغرفة


    ****************

    *ألم يعصر القلب*

    قال القاضي: جلس أمامي رجل كبير مطرق الرأس.. حدثته فلم يرد إليّ الجواب وكأن هموم الدنيا كلها اجتمعت في نفسه، فلم يستطع أن ينظر إلى أحد أو أن ينظر إليه أحد، وقد انتهت قضية الرجل بالزواج، فكيف كانت بداية قصته؟
    البداية لما جاءت إليّ قضية شاب وفتاة لم يريا من الدنيا إلا الملذات، واعتقدا أن أسمى ما في هذه الحياة هو لقاء يجمع بينهما في حلال أو حرام.. ليس مهما، المهم أن يكون هناك لقاء، وتطورت علاقتهما حتى وقعا في المحظور وضبطا وأحضرا إلى، فاستدعيت والديهما وكان والد الفتاة هو ذلك الرجل الذي تحدثنا عنه في بداية القصة، وأنهينا المسألة بالزواج وأغلقنا ملف القضية، وحاولت أن أهون على والدها الأمر، فالرجل كان يبكي حتى ابتلت لحيته، وبعد فترة من البكاء، رفع رأسه وإذا به يقول لي: إن سبب حزني ليس فقط هذه النهاية، بل هي البداية عندما جلست أنا وأم هذه الفتاة ووالد أم الفتاة في مكان مشابه لهذا المكان وقضيت المسألة بالزواج، وكانت ابنتي هذه هي ثمرة الخطيئة بيني وبين أمها، ولقد حاولت جهدي أن أحافظ عليها فلا يصيبها سوء، ولكنني لم أستطع، فقد جرعتني من الكأس نفسه الذي جرعت منه والد زوجتي منذ زمن هو عمر هذه الفتاة، ولا أملك إلا أن أقول كما تدين تدان وعلى الباغي تدور الدوائر.

  3. #3


    *سائل يريد بعض الطعام*


    لطالما كانت ليالي الزفاف حلم الفتيات المراهقات ، ولطالما كان الزواج
    الغاية التي يسعى إلى تحقيقها الشباب ، بل بعض الشباب والمراهقات يسعى إليه بكل السبل ، جرياً على مبدأ الغاية تبرر الوسيلة ، حتى ولو كانت هذه الوسيلة منافية لقواعد الدين الإسلامي ...فإما أن ينشد المتعة المحرمة بالمكالمات الهاتفية واللقاءات العاطفية ، أو عبر الإنترنت ....وقد تعتقد بعض الفتيات بأن الفتاة العفيفة التي لا ترى الرجال طوال حياتها إلا محارمها ، هي فتاة لا يمكن أن تتزوج في هذا العصر- مع أن تاخر سن الزواج قد يكون نعمة فربما يرزقها الله برجل صالح تسعد معه طوال حياتها- ، إلا أن بطلة هذه القصة فتاة مسلمة عفت واحتشمت فغطت وجهها والتزمت بدينها وارتقت بأخلاقها ، فرزقها الله بزوج مسلم بتدبيره وقدرته- دون أن تضطر إلى كشف وجهها ويديها وأجزاء من بدنها كما تفعل بعض فتيات اليوم اللواتي يدعين التطور ويتحدثن بصوت مرتفع ويبتسمن أو يضحكن أمام الرجال دون اكتراث- وحانت ساعة الزفاف

    تم الزفاف على الطريقة الإسلامية البسيطة ، ودخل العروسان إلى

    منزلهما ، وقدمت الزوجة العشاء لزوجها ، واجتمعا على المائدة ، وفجأة سمع الإثنان صوت دق الباب ، فانزعج الزوج وقال غاضباً : من ذا الذي يأتي في هذه الساعة؟ فقامت الزوجة لتفتح الباب ، وقفت خلف الباب وسألت : من بالباب ؟ فأجابها الصوت من خلف الباب : سائل يريد بعض الطعام . فعادت إلى زوجها ، فبادر يسألها : من بالباب ؟ فقالت له: سائل يريد بعض الطعام .......فغضب الزوج وقال: أهذا الذي يزعج راحتنا ونحن في ليلة زفافنا الأولى؟ فخرج إلى الرجل فضربه ضرباً مبرحاً ، ثم طرده شر طردة.......فخرج الرجل وهولا يزال على جوعه والجروح تملأ روحه وجسده وكرامته .....
    ثم عاد الزوج إلى عروسه وهو متضايق من ذاك الذي قطع عليه متعة الجلوس مع زوجته ، وفجاة أصابه شيء يشبه المسّ وضاقت عليه الدنيا بما رحبت ، فخرج من منزله وهو يصرخ ، وترك زوجته التي أصابها الرعب من منظر زوجها الذي فارقها في ليلة زفافها.......ولكنها مشيئة الله ........
    صبرت الزوجة واحتسبت الأجر عند الله تعالى ، وبقيت على حالها لمدة 15 سنة ، وبعد 15 سنة من تلك الحادثة، تقدم شخص مسلم لخطبة تلك المرأة ، فوافقت عليه وتم الزواج ، وفي ليلة الزفاف الأولى اجتمع الزوجان على مائدة العشاء ، وفجأة سمع الإثنان صوت الباب يقرع ، فقال الزوج لزوجته : اذهبي فافتحي الباب . فقامت الزوجة ووقفت خلف الباب ، ثم سألت : من بالباب؟ فجاءها الصوت من خلف الباب : سائل يريد بعض الطعام . فرجعت إلى زوجها ، فسألها : من بالباب ؟ فقالت له : سائل يطلب بعض الطعام ............فرفع الزوج المائدة بيديه وقال لزوجته : خذي له كل الطعام ، ودعيه يأكل إلى أن يشبع ، وما بقي من طعام فسنأكله نحن . فذهبت الزوجة وقدمت الطعام للرجل ، ثم عادت إلى زوجها وهي تيكي ، فسألها : ماذا بك؟ لم تبكين؟ ماذا حصل؟ هل شتمك؟ فأجابته والدموع تفيض من عينيها : لا . فقال لها : فهل عابك؟ فقالت : لا . فقال : فهل آذاك؟ فقالت : لا. – إذن ففيم بكاؤك؟ قالت : هذا الرجل الذي يجلس على بابك ويأكل من طعامك ، كان زوجاً لي قبل 15 عاماً ، وفي ليلة زفافي منه ، طرق سائل بابنا ، فخرج زوجي وضرب الرجل ضرباً موجعاً ثم طرده ، ثم عاد إلي متجهماً ضائق الصدر، ثم أظنه جن أو أصابه مس من الجن والشياطين ، فخرج هائماً لا يدري أين يذهب ، ولم أره بعدها إلا اليوم ، وهو يسأل الناس ........فانفجر زوجها باكياً ، فقالت له: ما يبكيك؟ فقال لها : أتعرفين من هو ذاك الرجل الذي ضربه زوجك؟ فقالت : من ؟ فقال لها : إنه أنا .............
    فسبحان الله العزيز المنتقم ، الذي انتقم لعبده الفقير المسكين الذي جاء مطأطئ الرأس يسأل الناس ،
    والألم يعصره من شدة الجوع ، فزاد عليه ذلك الزوج ألمه ، وجعله يخرج وقلبه يعتصر لما أصابه من إهانة جرحت كرامته وبدنه ....إلا أن الله لا يرضى بالظلم ، فأنزل عقابه على من احتقر انساناً وظلمه ، وكافئ عبداً صابراًعلى صبره ، فدارت بهما الدنيا ورزق الله عبده المسكين فأغناه عن الناس ، وأرسل بلاءه على الرجل الظالم ففقد عقله وفقد ماله ، ثم صار يسأل الناس .....
    وسبحان الله الكريم الذي رزق أمة مؤمنة صبرت على ابتلاء الله 15 سنة ، فعوضها الله بخير من زوجها السابق.

    ***********************


    *من آذى الناس في أعراضهم اقتص الله منه في عرضه*

    قال القاضي: كنا ثلاثة وتخيرنا مكاناً هادئاً لتناول الطعام والتحدث في بعض الأمور، وما أن جلسنا وبدأنا الحديث حتى دخل علينا بعض الشباب، وقد تعالت أصواتهم بالحديث وكأنهم بمفردهم في هذا المكان، مما جعلهم يفرضون حديثهم على آذاننا.
    وكان حديث إحدهم ينصب على مغامراته الخاصة وحكاياته مع الفتيات، حيث ذكر الكثير من التفاصيل والأسماء والقصص الذي يندي لها الجبين، ولقد بقيت صورة هذا الشاب في مخيلتي لقبح عمله وتناوله لأعراض الناس وفرضه ذلك على الحاضرين وكأنه يمسك سكيناً ويقطع بها أجساداً حية.
    قمنا، وفي نفسي ألا أعود لهذا المكان ثانية حتى لا أرى ذلك الشخص، أو أسمع حديثا مثل حديثه، ومر وقت طويل ونسينا ذلك الحديث، وفي يوم من الأيام جلست إلى مكتبي أتصفح بعض القضايا المهمة، وإذا بقضية أثارت حفيظتي، فتاة في الثامنة عشرة من عمرها صادقت شاباً مخموراً لفترة من الزمن وتطورت هذه الصداقة إلى مراحل لم تدرك الفتاة خطورتها، حتى جاء ذلك الشاب يوماً واستدرجها إلى مكان لم يكن فيه أحد إلا هو وهي والشيطان ولعب الشيطان دوره بينهما حتى تم مراده ونال مأربه، ومن المؤسف أن المسألة لم تنته إلى هذا الحد بل قام هذا الشاب باستدعاء صديقين له ثم تعاقبوا على الفتاة المسكينة واحداً بعد الآخر إلى أن أصابها الإغماء ووصلت القضية إلينا، وبعد الاطلاع ومعرفة شخصية الفتاة استدعينا من له صلة بها حتى وقف أمامي شاب، فنظرت إليه ثم نظرت إلى من بجواري من القضاة واستمر الموقف فترة أقلقت الحاضرين، وكانت مفاجأة..
    إن شقيق هذه الضحية هو نفسه الشاب الذي أثارنا بكلامه في أعراض الناس داخل المطعم منذ وقت ليس ببعيد حينها وردت إلى رأسي عبارة واحدة فقط " كما تدين تدان ".

  4. #4


    *فاصل*
    من يزن في قوم بألفي درهم في أهله يزنى بربع درهم

    ما معنى ذلك يا ترى ؟

    لو كانت التكلفة الى دفعتها للزنا بوحدة بألفي (2000) درهم بـتكون التكلفة للزنا في بنت من بنات اهلك ربع درهم

    فهذا دين عليك يجب سداده

    عاجلا او اجلا

    ونقيس على ذلك

    1-يعني لو استغرقت التعرف على فتاة أسبوع (بما انه دين عليك) يستغرق التعرف على اختك او بنـتك يوم
    2_ ولو استغرقت انك تتعرف على فتاة 4 ساعات من المطاردة (بما انه دين عليك) بيستغرق التعرف على بنتك ساعة او اقل
    3_ ولو حصلت صعوبة انك تتعرف على بنت (وبما انه دين عليك) ما بيحصل غيرك اي صعوبة انه يتعرف على اختك او بنتك
    وهذا كلة يدل على ان الدين لازم ينرد في بنات اهلك

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "من تتبع عورة أخيه المسلم تتبَّع الله عورته، ومن تتبَّع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته"

    *****************

    * دقة بدقة و لو زدنا زاد السقا*
    تذكر كتب العلم قصة من عالم الواقع عن رجل كان يعمل صائغا و كان رجلا عفيفا ,., لم تمتد يده يوما الى امرأة لم تحل له طول حياته , و لم يرفع بصره الى امرأة لا تحل له و في يوم من الأيام جاءته امرأة طاهرة شريفة , تعرف بأنه طاهر و شريف, و طلبت منه أن يصنع لها اسورة من ذهب, و مدت يدها لأخذ المقاس, و هي واثقة أن الرجل كما علمته و عهدته عفيفا و أمينا و لكن الشيطان نزغه حينما مدت يدها , فغمزها في يدها غمزة مريبة أحست منها بالخيانة , فسحبت يدها, و تفلت في وجهه وقالت : قاتلك الله, كنا نظنك طاهرا وعفيفا ثم خرجت وتركته وبعد أن خرجت المرأة, لام الرجل نفسه و عاتبها على هذا الفعل, و عاد الى بيته حزينا مهموما فلما دخل الى بيته وجد امرأته في غاية القلق والاضطراب وهي تبكي قال لها : ما الذي حدث قالت : حدث شئ هذا اليوم, لم يحدث من قبل قال لها : و ما الذي حدث ؟؟؟؟ قالت : السقا الرجل الذي نأمنه ونثق فيه, و يدخل بيتنا و يصب لنا من الماء من سنين, ما رفع بصره يوما من الأيام الي وفي هذا اليوم نقض عهده, و قام بايصال الماء, وفي طريقه و هو ينزل, مر بي وغمزني في يدي فقال الرجل : دقة بدقة و لو زدنا زاد السقا


    *************

    * كما تدين تدان*

    عائلة مكونة من أب وأم وابن حديث الولادة لم تمر سوى عدة شهور حتى توفي

    الأب تاركا" الأم والابن لوحدهما دون سند في الحياة ولكن هذا قضاء الله

    وأما الأم فصبرت على بلواها واهتمت بتربية هذا الابن

    فأدخلته أفضل المدارس إلى أن وصل مرحلة الثانوية وبعدها الجامعة

    فاختارت له جامعة خارج الدولة...



    عاد بعدها بشهادته واختار مجال عمله بافتتاح شركته الخاصة به

    فوضع إعلان في الصحيفة عن حاجته إلي مهندس



    وتقدم أحد الأشخاص لهذه المهنة وتم قبوله وبعد فترة من العمل أراد المهندس

    إحضار زوجته من بلدهما حتى تكون قريبة منه فعرض عليه المدير

    أن تعمل زوجته سكرتيرة لديه فوافق المهندس وتم ذلك...

    مرت الأيام والشهور والمهندس سعيد بعمله هو وزوجته

    ولكن جاءه اتصال من أهله يقولون فيه أن أمه مريضة ويجب أن يرجع إلى بلده

    فطلب من المدير إعطاءه إجازة هو وزوجته وأن غيبتهما لن تطول

    لكن المدير قال له: اذهب أنت بمفردِك ودع زوجتك مع أمي مادامت غيبتك لن تطول

    فسافر المهندس وترك زوجته...وبعد انتهاء العمل قال المدير للزوجة:

    هيا نذهب إلى المنزل كي أعرفك إلى أمي

    وعند وصوله قال لأمه: أن هذه زوجة المهندس وسكرتيرته وأنها ستبقى

    بضعة أيام عندنا لأن زوجها مسافر فرحبت الأم بها وبعد ذلك ذهبا

    إلى المزرعة جميعهم وتجولوا فيها

    فطلبت الأم أن ترتاح قليلاً بالقرب من حوض السباحة فقال الابن سأري السكرتيرةَ باقي المزرعة...

    بعدها أدخلها الى الفيلا الموجودة في المزرعة وأغلق الباب بسرعة

    لأنه أراد أن يعتدي عليها

    فحاولت بكل ما تملك من قوة أن تبعده عنها
    وفي هذه اللحظة طرق صاحبه الباب ففتح له

    فقال الصاحب: من هذه التي أتيت بها وهي جالسه بالقرب من حوض السباحة؟!

    لأنني بصعوبة اعتديت عليها...

    فتذكر أنها أمه قالت أنها سترتاح في هذا المكان فأسرع إليها

    وهي في الرمق الأخير وبعدها بقليل توفيت وهذا يدلنا على أنه وصاحبه

    كانا يمارسان الفاحشة والرذيلة...



    الابن أصبح مثل المجنون

    فوضعوه في مستشفى الأمراض النفسية...

    الصاحب رجموه

    وحبس لارتكابه جريمة الاعتداء...

    أما زوجة المهندس فعاد زوجها

    ورجعا إلى بلدهما بعد الذي حصل...

    ***************

    *مثل ما تعامل والديك تجازى من أبنائك!! *

    كانت أم جالسه مع أطفالها تساعدهم في واجباتهم المدرسيه وكان من بين أبنائها طفلها الذي لم يدخل المدرسه بعد .. بعد الانتهاء من الواجبات الدراسيه قامت الأم لتحضير الغداء لأب زوجها (المسن) الذي كانت له غرفه منعزلة في الخارج في حديقة المنزل .. ذهبت اليه وقدمت له الغداء واطمأنت عليه وتأكدت أنه لا يريد شيء آخر ..

    أثناء عودتها الى المنزل أصابها الفضول فيما كان يفعله ابنها الطفل .. لاحظت الأم قبل احضار الطعام لأب زوجها أن ابنها كان ممسكا بقلم أحد اخوته ويرسم مربعات ودواوير على ورقه فتجاهلت الأمر .. لكنها تفاجئت أنها وبعد انتهاء عملها وعودتها من عند أب زوجها(عمها) أن ابنها لايزال ممسكا بالقلم ويرسم .. فتقربت الأم شيئا فشيئا الى ابنها وهي تسأله : ماذا يرسم الحبيب ؟ فقال لها أرسم بيت المستقبل الذي سأسكنه أنا وزوجتي وأطفالي.. فرحت الأم لما سمعته ولكنها لاحظت أن ابنها رسم مربع منعزل خارج المنزل .. فسألته: لما هذا المربع هنا ومنعزل عن باقي المربعات والممرات ف المنزل .. فكان الجواب كالصاعقه للأم التى لم تتوقعه من ابنها .. والتي حمدت الله على سؤال ابنها قبل فوات الأوان .. كان جواب الابن البريئ : هذي ماما ستكون غرفتك عندما تكبرين .. فسألته :وهل ستجعلني في غرفة لوحدي ولا أحد يؤنسني .. فقال لها : لا سأزورك ولكنني سأجعلك في غرفة منعزلة مثل غرفة جدي.. ما أن سمعت الأم هذا الجواب من ابنها حتى فاظت عينيها بالدموع فقررت تبديل غرفة الجلوس في البيت بغرفة عمها (أب زوجها) ونقل غرفة الجلوس الى الخارج .. وأثناء عودة الزوج من عمله استغرب لما يحصل في المنزل من تغييرات فذهب الى زوجته وسألها ما الذي يحصل؟ ولما هذه التغييرات ؟؟ فأجابته : تأثرت بكلام ابني الذي رسم بيت المستقبل وغرفتنا أنا وانت المنعزله عن المنزل فلا أريد أن يرى أبنائي جدهم منعزل ويقوموا بفعل نفس الشئ بنا أنا وانت .. .. .. .. .. .. .. .. .. .. .. .. كاد الزوج أن يطير من الفرحة لما قررته زوجته .. وبارك لها جهودها .......... وما أن دخل العم الى المنزل حتى تفاجأ الابن لما يراه فغير رسم بيت المستقبل وأضاف غرفة والديه (المربع المنعزل) الى بيته.

  5. #5



    النهاية

    أحبتي في الله
    القصص كثيرة...والمقام بنا سيطول ...واشعرانكم قد مللتم
    وكما تعلمون لو اخذ شخص مائة ألف مثلا من شخص أخر
    كان لزاما عليه إرجاع المال لأنه دين في رقبته
    وكذلك حقوق العباد واعرضهم
    فهي ديون على ابن ادم
    سخرت من إنسان ...استهزاء..ضحك..ظلم..اعتداء على الأعراض او الأموال
    التلاعب بالمشاعر ..السب ...الشتم..الغيبة والى آخر ذلك
    كلها ديون يجب ان توفى بها
    ولكن الوفاء بها ليس بدفع مال لكان الامر هين
    بل بقطعة من روحك او جسدك
    والجزاء في الدنيا ولا تنسى الاقتصاص يوم القيامة
    فاحبتي في الله
    عاملوا الناس بمثل ما تحبوا ان تعاملوا
    واتبعوا السيئة الحسنة تمحوها
    وخالقوا الناس بخلق حسن
    وتذكروا هاذم الذات ومفرق الجماعات
    فان كنت اخي الكريم ..او اختي الكريمة
    ترضون مقابلة ملك الموت على ما انتم عليه من معصية فاعلوا ماشئتم دون النظر الى الوراء
    وان كنتم تخشون يوم تتقلب فيه الابصار
    فالله الله باعراض الناس ومشاعرهم
    وكما تدين تدان
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ياقوت
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 26-04-2006 عند الساعة » 00:23

  6. #6
    السلام عليكم
    جزاك الله خير على الموضوع الرائع والمؤثر
    جعله الله في ميزان حسناتك

    كنت اتمنى ان يطول الموضوع ... بصراحة موضوع لا يمل

    وشكرا .......
    اللهم اجعلني خيرا مما يظنون , واغفر لي ما لا يعلمون

  7. #7
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة القائد العظيم
    السلام عليكم
    جزاك الله خير على الموضوع الرائع والمؤثر
    جعله الله في ميزان حسناتك

    كنت اتمنى ان يطول الموضوع ... بصراحة موضوع لا يمل

    وشكرا .......
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    العفو اخي الكريم

    شكرا لكsmile

    بارك الله فيك على المشاركة

  8. #8

  9. #9

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ،،،

    قال تعالى (( أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ))

    فعلاً كما تدين تدان .. فيا أيها الإنسان انظر من حولك ! كم مرة ظلمت نفسك ؟ أو ظلمت غيرك ؟ وكم طرقت باباً لتتعرض إلى أعراض الناس ؟ وكم من هدف أردت أن تصيده بمخالبك الخبيثه ؟

    المفلس

    النَّبِيِّ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ : هَلْ تَدْرُونَ مَنْ ‏الْمُفْلِسُ ؟ قَالُوا ‏: الْمُفْلِسُ فِينَا ، يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ . قَالَ ‏: ‏إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي مَنْ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصِيَامٍ وَصَلَاةٍ وَزَكَاةٍ وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ عِرْضَ هَذَا ، وَقَذَفَ هَذَا ، وَأَكَلَ مَالَ هَذَا ، فَيُقْعَدُ ‏، ‏فَيَقْتَصُّ ‏‏هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ ، وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ ، فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يَقْضِيَ مَا عَلَيْهِ مِنْ الْخَطَايَا أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ .
    رواه مسلم (2581) ، والترمذي (2418) .


    قال تعالى (( مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ ))

    كن عاقلاً

    أيها المسلم تعقل واذكر الله .. وحاسب نفسك قبل ان يحاسبك الله في يوم لا ينفع في والد عن ولده .. فاحفظ الله يحفظك واجعل وجهك مستقيماً لله عز وجل .. لتزيد إيماناً وطمأنينة وتلقى ثواباً وأجراً حسناً في الدنيا والآخرة ...

    واذكر يا أيها الإنسان .. أن الله يراك ويراقبك وسيجزيك بحسب فعلك وسيحاسبك .. واعلم انك ستلقى جزائك بمثل مافعلت بالناس .. فاحذر يا أخي / أختي .. وعودوا إلى الله بتوبه نصوحا فإن الله يحب التوابين ...

    بارك الله فيكِ وأحسن الله إليكِ أمي ياقوت بما قدمتي في هذا الموضوع .. وفعلاً جهد كبير لتنسيقكِ لهذا الموضوع .. فشكراً جزيلاً لكِ على هذا الموضوع الرائع الذي استفدت منه الكثير وتأثرت ببعض القصص ! .. وكإضافه أحب أقدم لكم هذه المقاله .. للقراءة ، اضغط هنـا .

    وأشوفكم على خير ،،

    ودمتم بحفظ الله ورعايته
    attachment

    Believe when I say
    I want it that way
    Tell me why ?

  10. #10
    >>>الســـلام عليكم ورحمة الله وبركاته<<<
    @>>بســم الله الرحمن الرحيم<<@

    وكبر ابني وتزوج ولم يستطع توفير سكن خاص فدعوته للعيش معي في بيتي الفسيح الذي أعيش فيه وحدي بعد وفاة أبيه، فاستجاب وأدارت زوجته عجلة الزمن فعاملتني بمثل ما كنت أعامل حماتي من قبل، فلم أتضجر، لأن هذا هو القصاص العادل والعقاب المعجل بل ادخرت الصبر ليعنني على الإلحاح في الدعاء بأن يغفر الله لي ويكفيني شر جحيم الآخرة لقاء جحيم الدنيا الذي أعيش فيه مع زوجة ابني، ويجعلني أتحمل غليان صدري بسؤال لا أستطيع له إجابة، هل سامحتني حماتي الراحلة أم أنها علقت هذا السماح على تغيير معاملتي لها هذا التغيير الذي لم يمهلني الله لأفعله.
    سبحان الله كما تدين بالفعل تدان smile
    عقاب الدنيا ارحم من عقاب الاخره فالعاقبة للمتقين rambo

    بل هي البداية عندما جلست أنا وأم هذه الفتاة ووالد أم الفتاة في مكان مشابه لهذا المكان وقضيت المسألة بالزواج، وكانت ابنتي هذه هي ثمرة الخطيئة بيني وبين أمها، ولقد حاولت جهدي أن أحافظ عليها فلا يصيبها سوء، ولكنني لم أستطع، فقد جرعتني من الكأس نفسه الذي جرعت منه والد زوجتي منذ زمن هو عمر هذه الفتاة، ولا أملك إلا أن أقول كما تدين تدان وعلى الباغي تدور الدوائر.
    لا إله إلا الله قادر على كل شيء smile


    فخرج إلى الرجل فضربه ضرباً مبرحاً ، ثم طرده شر طردة.......فخرج الرجل وهولا يزال على جوعه والجروح تملأ روحه وجسده وكرامته .....
    mad mad <<<<<لا تعليق


    فرفع الزوج المائدة بيديه وقال لزوجته : خذي له كل الطعام ، ودعيه يأكل إلى أن يشبع ، وما بقي من طعام فسنأكله نحن . فذهبت الزوجة وقدمت الطعام للرجل
    cool cool <<<<شطور

    هذا الرجل الذي يجلس على بابك ويأكل من طعامك ، كان زوجاً لي قبل 15 عاماً ، وفي ليلة زفافي منه ، طرق سائل بابنا ، فخرج زوجي وضرب الرجل ضرباً موجعاً ثم طرده ، ثم عاد إلي متجهماً ضائق الصدر، ثم أظنه جن أو أصابه مس من الجن والشياطين ، فخرج هائماً لا يدري أين يذهب
    كما تدين تدان <<<<اللهم لا شماته devious devious

    فانفجر زوجها باكياً ، فقالت له: ما يبكيك؟ فقال لها : أتعرفين من هو ذاك الرجل الذي ضربه زوجك؟ فقالت : من ؟ فقال لها : إنه أنا
    eek eek <<<دخلنا بالافلام الهنديه
    فسبحان الله العزيز المنتقم ، الذي انتقم لعبده الفقير المسكين الذي جاء مطأطئ الرأس يسأل الناس ،
    سبحان الله قادر على كل شيء smile
    *فاصل*
    من يزن في قوم بألفي درهم في أهله يزنى بربع درهم
    ما معنى ذلك يا ترى ؟
    confused confused <<<<مخي مقفل مافي استوعاب
    لو كانت التكلفة الى دفعتها للزنا بوحدة بألفي (2000) درهم بـتكون التكلفة للزنا في بنت من بنات اهلك ربع درهم
    فهذا دين عليك يجب سداده
    عاجلا او اجلا
    wink smile <<<كلام صحيح 10000%
    أما زوجة المهندس فعاد زوجها
    ورجعا إلى بلدهما بعد الذي حصل...
    الحمدلله على السلامهsmile <<<لو زوجتي اربطها بحبال معيdevious tongue

    كاد الزوج أن يطير من الفرحة لما قررته زوجته .. وبارك لها جهودها .......... وما أن دخل العم الى المنزل حتى تفاجأ الابن لما يراه فغير رسم بيت المستقبل وأضاف غرفة والديه (المربع المنعزل) الى بيته.
    تداركت الموقف واسرعت ولم تتردد smile
    النهاية
    أحبتي في الله
    القصص كثيرة...والمقام بنا سيطول ...واشعرانكم قد مللتم
    على العكس استمتعت بالقرأه وللامانه قرأت الموضوع بالكاملasian
    وكما تعلمون لو اخذ شخص مائة ألف مثلا من شخص أخر
    كان لزاما عليه إرجاع المال لأنه دين في رقبته
    وكذلك حقوق العباد واعرضهم
    فهي ديون على ابن ادم
    بالفعل كلامك صحيح ولا مجال لنقاشsmile gooood
    فان كنت اخي الكريم ..او اختي الكريمة
    ترضون مقابلة ملك الموت على ما انتم عليه من معصية فاعلوا ماشئتم دون النظر الى الوراء
    وان كنتم تخشون يوم تتقلب فيه الابصار
    فالله الله باعراض الناس ومشاعرهم
    وكما تدين تدان
    اللهم اني لا اسألك في الدنيا لومة لائم
    اللهم اغفر لنا وامحو عنا خطايانا وعافنا واعنا على شهوات انفسناsmile
    ==========
    >>>يــاقوت<<<
    الله يجزاكي كل الخير ويغفر لك ويعطيكِ الصحه والعافيه
    موضوع جميل واكثر من ممتاز بارك الله فيكِ smile


  11. #11
    مشرف سابق 5oldmod
    الصورة الرمزية الخاصة بـ ღ♥جنى♥ღ








    مقالات المدونة
    7

    وسام "مراقب مثالي" وسام
    المركز الثالث المركز الثالث
    وسام منتدى القصص و الروايات وسام منتدى القصص و الروايات
    مشكورة اختي على هذا الموضوع الرائع والجميل

    احسنتي00

    ارحو ان يكون هذا الموضوع في ميزان حسناتك واسئل
    الله ان لا نكون ممن افلس في الاخرة اللهم امين^^
    d06aa2e123e990cc6f451db7ee32d863

  12. #12


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أواب

    ياهلا بالابن البار^_^

    جزاك الله خيرا على الإضافة الرائعة
    جعل الله ذلك في موازين حسناتك
    اسعدني وجودك

    =====
    زين

    حياك الله اخي الكريم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    <<<دخلنا بالافلام الهنديه
    ^_^

    جزاك الله خيرا على المرور ولا حرمك الله اجر ذلك
    شكرا زين

    +++

    Jana
    ياهلااااااااااااااااااااااا ومرحب بالعسل
    كيفك ؟ كيف احوالك؟ تمام ان شاء االله
    امين يارب
    شكر لك

  13. #13
    ما شاء الله عنك اختي ياقوت ..اين كنت عن هذا الموضوع الرائع ..؟؟سامحيني ع التقصير اختي

    و اتمنى اكمال الحلقات ..فوالله رائع جدا ً ..و قيم و يدعوا للتفكير ملياً بتصرفاتنا smile جزاكِ الله خيرا و جعله في ميزان حسناتك smile
    اختك في الله
    ديموند
    (عضو أزرق > عضو أخضر> عضو أحمر> عضو أزرق)
    كل عام و أنتم بخير بمناسبة عيد الأضحى المبارك /نلقاكم بعد العيد
    6db3611d93

    صيام يوم عرفة يكفر ذنوب السنة الماضية و السنةاللاحقة

  14. #14

  15. #15
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة jo_diamond
    ما شاء الله عنك اختي ياقوت ..اين كنت عن هذا الموضوع الرائع ..؟؟سامحيني ع التقصير اختي

    و اتمنى اكمال الحلقات ..فوالله رائع جدا ً ..و قيم و يدعوا للتفكير ملياً بتصرفاتنا smile جزاكِ الله خيرا و جعله في ميزان حسناتك smile
    اختك في الله
    ديموند
    اهلا اختي العزيزة
    الله يرضى عليك يارب
    ويسعدني انه اعجبك smile

  16. #16
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة tomoyo
    شكرا على الموضوع المفيد smile
    العفوsmile

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  


 


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter