مشاهدة النتائج 1 الى 15 من 15

المواضيع: ميلاد الحياة

  1. #1

    ميلاد الحياة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هذه هي أول قصة أضعها في المنتدى ..وكذلك أود المشاركة فيها بمسابقة إبداع قلم

    ...

    هذه القصة هي أصلاً فصل من روايتي الجديده .....

    أسامه ..هو البطل ..
    أليك هو ابن خالته وهو إختصار لاسم ألكسندر

    كما إن الأحداث جرت في كراكوف عاصمة بولندا...

    وإليكم هذا الفصل ...لو أعجبتكم وأنتهيت من طباعة الرواية وتوزيعها فسأنزل فصولها في المنتدى ..gooood gooood


    ********************************


    [/SIZE][/COLOR] التفت كل من كان بالشارع مطلقاً نظرات تعجب من صرخة أليك المدوية الحماسية:أخيراً قصر (فافل )..نقف أمامه .
    أحس أسامه بالإحراج وهو يراقب نظرات من حولهما ..
    -أليك ..أنت لست كعادتك ..تبدو متحمساً جداً .
    -هذا من أجلك يا عزيزي ...هذا القصر يعود إلى القرن الثالث عشر ميلادي ..تصور.!!! في عهد الملك (كاجيميج الكبير ).
    كان الساحة المطلة على القصر بمبانيها الأثرية العريقة والمبنية على طراز (الرينيزانس) عصر النهضة الأوربية مع الطراز القوطي يعطي لمحة إيطالية تشعرك بأنك تشاهد أحد الأفلام التارخية القديمة ..إن رؤية هذه المناظر والأبنية القديمة بعثت في نفس أسامه إحساساً جميلاً بما يحويه هذا العالم من غرائب.
    -أتعلم يا أسامه ..أفكر في أن نلتقط صوراً لنا .
    -هل تريدان صورة ..؟
    فاجأهما ذلك الرجل الضخم ذو الشارب العريض الأسود وهو يعلق الكاميرا على صدره بهذا السؤال رد عليه أليك :للتو كنا نتشاور في الموضوع جيد ..أننا لن نتعب في البحث عنك .
    -خذ أنت صوراً لك يا أليك ..أنا لا أريد .
    دفع أليك أسامه وطوق بإحدى يديه رقبته وقال للرجل:هيا أبدأ ودع القصر يظهر خلفنا.
    مضى الوقت سريعاً ممتعاً في ساحة ذلك القصر ..التقطا صوراً كثيرة وكثير منها ما كانت مضحكة ومنها ما كانت جميلة ولكنها في النهاية ستظل تحمل ذكريات جميله ..كانت إحدى هذه الصور صورة لأسامة وهو يهم بوضع قطعة في فمه ...ولكنها كانت جميلة جداً.
    وفي وسط الزحام اختفى أليك عن أنظار أسامه فجأة ..
    أين ذهب أليك ...لا أعرف شيئاً في هذا المكان ...إنها ورطة حقاً ..أظن أن موعد صلاة العشاء قد دخل ..ولا يوجد هنا أي مسجد ..أهذا وقته يا أليك ...سأخذ طريقاً ..لن أقف هنا منتظراً ...
    مشى أسامة إلى حيث لا يدري ...يرقب الأشكال والوجوه أمامه ..حملته رجله بعيداً عن الشارع الرئسي فدخل إلى طرق فرعية دون أن يدري ..إلى أن أصبح داخل أزقة متسخة يعلوها الغبار ..وبيوت مكتظة بالسكان ولكنها يخيل للناظر إليها بأنها خاوية تماماً .. ربما تكون خاوية من لقمات العيش وربما تكون خاوية من ابتسامات سعيدة هكذا حكت روح أسامه له وهو يدور في هذا الأمكنة ..لا حظ أن كل من كان يمر من أمامه نظر إليه نظرة إزدراء ..أيمكن أن يكون شكل هندامي مثلاً ..أم ماذا تراه يكون ..؟
    ترددت في ذهن أسامة أن يسأل أحدهم عن الشارع الرئيسي ولكنه كان يتراجع عن فكرته كلما مر بأحدهم ورآه على تلك الحالة ملابس ممزقة تحكي مأساة فقر وأقدام قد تشققت من برد الشتاء وشفة باتت جافة من ظمأ العيش ...وبينما هو كذلك إذ دفع بقوة كبيرة من الخلف ..وما كاد يعيد توازنه حتى دفع مرة أخرى ..وإذ به يسمع توقفي يا سارقه ..رأى رجلاً نحيلاً يلاحق امرأة فهم أسامة من كلاماته تلك بأنها سرقته ..نفض الثلج الذي تعلق بمعطفه الداكن ..ومن دون أن يعلم لماذا..؟سارت به ساقه إلى حيث مضى ذلك الرجل ..وقف فجأة أمام زقاق شديد الظلمة ليرى ذلك الرجل يخرج منتصراً مقطب الجبين ..يقبض على حافظة نقوده بقوة ...وقعت عيناه على أسامه وهو يقترب منه شعر بالغيظ وهو يرى نظرات أسامه المحملة بالآلاف الأسئلة فدفعه بيده من طريقة وهو يقول :ابتعد عن طريقي أيها الناعم .
    لم يتكلم أسامه ببنت شفاه وظل يراقبه وهو يختفي من أمام عينه وإذ به يسمع صوت نحيب قادم من ذلك الزقاق الضيق ..حملته ساقه إلى هناك إلى حيث الصوت ..حيث كانت تتمدد على الثلج بثيابها الممزقة التي جعلت جزء كبيراً من جسدها عاري وقف أمامها بصمت ينظر إليها ..لقد إختفت تلك المشاعر التي شعر بها أسامة ظهر هذا اليوم ..نسي بسمته ..نسي تلك السعادة التي شعر بها أمام قصر فافل ..نسي الصور ..الطعام ..أصناف الحلوى..نسي كل شيء أو بالأصح لم يشعر له بأي قيمة بعد أن أبصرت عيناه عيناها الزرقاء الباهتة التي أرهقتها الحياة وهذا الوجه الطفولي الذي لعبت به تضاريس الحياة حيث جعلته يسبق عمره بسنون كثيرة ..وشعرها الأشقر الذي لا حياة فيه وهذا الجسد النحيل ...أي قيمة للسعادة تلك وهناك الآلاف في هذا العالم يعانون من الفقر والجوع .في كثير من الأحياء والأزقة وخلف بيوت كثيرة في هذا العالم تحكى قصص وقصص مأساوية ونحن لا نفعل أمامها سوى الصمت ودقائق نعيش معهم شقائهم ثم لا شيء ننسى كل شيء وننخرط في ملذاتنا ...أيقظته من تلك الدوامة التي دار بها بنظراتها الدامعة وبصوتها الحانق المخنوق من كثرة البكاء:لماذا تنظر إلي هكذا ..؟ هل جئت لتشمت أنت أيضاً ..أم لتكتب مقالاً صحفياً تعبر به عن مأساتي لتكسب به مالاً .. ؟
    تنبه أسامة أنه أطال النظر إليها فرفع عينه عنها وأدار ظهره رفع عينيه إلى السماء لتلتمع في عينه دمعة حارة أطفأتها حبات الثلج المتساقطة خلع معطفه الداكن وبكل لطف وضعه فوق تلك الفتاة فأخرستها الدهشة ثم أخرج محفظة نقوده وأخرج منها بطاقته الشخصية ووضعها في جيبه ثم وضع المحفظة أمام الفتاة ووقف مغادراً ..
    تداركته بسؤالها الحائر : لماذا ...؟لماذا ..وأنت الجو بارد ..والنقود ...!!! لماذا فعلت ذلك ..؟ أنا لا أقبل هذا ..خذ معطفك ونقودك.
    نظر إليها أسامه باسماً وقال :إنها لك ِ ..إنها هدية مني لكِ ..أنتِ تذكريني بشقيقتي الصغرى أنتِ في مثل عمرها تقريباً...ما اسمكِ..؟
    -كا...كاترينا أويان.
    شد قبعته الصوفية السوداء على رأسه بقوة وأدار ظهره مغادراً فصرخت بقولها :توقف ..هل ..هل أنت ..هل أنت مسلم ..؟
    التفت إليها وحرك رأسه موافقاً فقالت :ما اسمك ..؟
    -أسامه .اسمي أسامه .
    ثم ترك المكان مغادراً ...لكنه لم يتركه خاوياً بل ترك قلباً أيقظ داخله أنسام الحياة .


  2. ...

  3. #2

  4. #3
    السلام عليكم ورحمه الله
    اللله
    كم منافس عندي
    لووووووووووووول ماشاءالله كثر عددكم ياجماعه هههههههه

    المهم بدون مجامله احببت تشجيعك و الفوز بالمسابقه و التحدي القوي smile

    و القصه للتي اكملت قرائتها
    جميله جدا لم اتصور تفوق قصتي بهالاسلوب
    >>اقول ماشاءالله علييييييييج smile

    و مـع الـــ ـفـ سـلامه ان شاءالله

  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Msn_Girl
    السلام عليكم ورحمه الله
    اللله
    كم منافس عندي
    لووووووووووووول ماشاءالله كثر عددكم ياجماعه هههههههه

    المهم بدون مجامله احببت تشجيعك و الفوز بالمسابقه و التحدي القوي smile

    و القصه للتي اكملت قرائتها
    جميله جدا لم اتصور تفوق قصتي بهالاسلوب
    >>اقول ماشاءالله علييييييييج smile

    و مـع الـــ ـفـ سـلامه ان شاءالله


    تسلم يا عمري

    وش هالتواضع ....tongue tongue

    المهم شوقتني إني أقرأ قصتك ....ونورت الصفحه يا عمري.tongue

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Amjad_F
    جميل..
    انتظر البقية..
    تحياتي..
    أمجاد..
    تسلمي ...يا عمري ونورتbiggrin biggrin

  7. #6
    شكرا على القصة الروووووووعة
    وفي انتظار التكملة
    0db8db9bbcb888243e5939f3889060c4

    && حين تذوق الفراشة طعم التحليق بحرية حين تعرف نشوة تحريك اجنحتها في الفضاء
    لا يعود بوسع احد اعادتها الى شرنقتها ولا اقناعها بان حالها كدودة افضل &&




  8. #7
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة كورابيكا-كاروتا
    شكرا على القصة الروووووووعة
    وفي انتظار التكملة
    إبشر من عيوني ..بس خلنا نشوف نتائج المسابقه

  9. #8
    قصتك حلوة كتير و اتمنى لك التوفيق
    شكرا للاخ Arcando على الاهداء الروعةهنا

    شكرا أختي Hill of itachi على أروع اهداء
    attachment

    أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟
    إذا انتهكت محارمنا
    إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
    إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
    إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ؟

  10. #9
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة فلسطينية الهوية
    قصتك حلوة كتير و اتمنى لك التوفيق

    نورتي يا منافستي العزيزه tongue tongue tongue

  11. #10
    قصه كانت في منتهى الروعه
    مازلت أنتظر التمله
    متمنياً لكِ التوفيق في المسابقه

    الكناري
    تم حذف التوقيع من قبل الادارة
    يمنع الاعلان لمنتديات اخرى

  12. #11
    والله روايات كمان حركات والله<<<<<ماشاء الله عشان ماحسدك

    ظلولة القصة وايد عجبتني
    انتتظرررر التكملة
    سلااااااااام
    حكمة عظيمة
    من وجد اللــــــــــه فماذا فقد؟؟
    ومن فقد اللـــــــــــه فماذا وجد؟؟

    ***********
    محبتي للذي حمل الهدى
    فحبيب قلبي في الحياة
    محمـــــــــــــــــــــــد
    صلى اللـــــه عليه وسلم

    *********

  13. #12
    رووووووووووعة
    ابداع القصة
    وبتوفيق اختي في المنافسة
    ان شاء الله تفوزي
    وننتضر التكملة
    attachment

    يسلــمو LORD MAX عـــلى التـوقـيـــع الحـلو asian

  14. #13

  15. #14
    كناري
    أحزااان ..بنت العم
    دلوعة البنات ...خيتي
    فتاة الخيال ..

    مشكورين لمروركم وتشجيعي .....الله لا يحرمني منكم

  16. #15

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter