مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4

المواضيع: تقاليد مغربية

  1. #1

    تقاليد مغربية

    العرس الرباطي مدينة الرباط العاصمة

    ربما كان العرس المغربي أبرز وأصدق صورة للتقاليد المغربية العريقة التي تختلف من منطقة إلى أخرى . وبالرغم من التباينات من حيث الشكل والترتيبات تبقى الطقوس الأساسية للعرس المغربي قارة تشهد على أصالة هذا البلد.
    كانت أعراس الرباط قديما تكتسي طابعا خاصا يختلف عن أعراس باقي المدن المغربية حيث يتناقل الكثير من أبناء المدينة وخاصة كبار السن منهم كثيرا من تفاصيل تقاليد الخطبة والزواج التي تؤكد مدى عراقة هذه المدينة وخصوصيتها.
    كانت ترتيبات العرس تتطلب من أهل العروسين وقتا طويلا قد يتجاوز السنة. فحفل الزفاف وحده كان يستمر سبعة أيام بلياليها.
    عند اقتراب الموعد تحضر عائلة العروس كل اللوازم الخاصة بصنع الحلويات وتقتني ما يلزم لإقامة الولائم وتعد ملابس العروس مجسدة المثل الشعبي المغربي "زواج ليلة تدبيره عام".
    قبل يومين أو ثلاثة من موعد العرس يحدد أهل العروس موعد (الحمام) فيتكلف والدها بحجز الحمام بكامله أو احدى مقصوراته حسب القدرة المادية للعريس لأنه هو الذي يؤدي تكاليف الحمام قبل أسبوع من موعد العرس .
    تقوم أم العروس بدعوة الأهل من الاخوات والعمات والخالات وصديقات العروس وبنات الجيران لحضور حمام العرس الذي تذهب إليه العروس في موكب توقد فيه الشموع وتجلجل فيه الزغاريد ويتعالى الهتاف بالصلاة على النبي.
    وفي يوم الخميس يبسط جهاز العروس في غرفة خاصة في بيت أهلها أو يعرض في بيت العريس بعد نقله إليه . تسمى هذه العادة ب " تعلاق الشوار" الذي يشمل مجموعة من المطروزات المختلفة والالبسة الفاخرة والهدايا الثمينة التي تم جمعها أو شراؤها من طرف أم العروس لابنتها منذ كانت طفلة.
    وفي ليلة نفس اليوم يحتفل ب " ليلة النبيتة" وهي ليلة تجتمع فيها بنات العائلة والصديقات حول العروس ترددن بالمناسبة الأغاني احتفاء بالعروس وترقصن وتمرحن وتقضين بقية الليلة في بيت العروس .
    وفي اليوم الموالي ( الجمعة ) يقام حفل عقد القران أو (الملاك) أو (ضريب الصداق) الذي يليه حفل الحناء.
    فبعد عصر نفس يوم عقد القران يحضر والد العريس وأقاربه وأصدقاؤه إلى منزل العروس ومعهم ( العدول) فيتم عقد القران بعد الاتفاق على الصداق الذي سيقدمه العريس لعروسه. بعد ذلك يتبادل أهل العروسين التهاني وتنطلق زغاريد النساء و (العماير) وهي دقات على الدفوف في ايقاع موحد وسريع . وتردد الفتيات مقطوعات تقليدية.
    بعد ذلك تقوم (النكافة) وهي إمرأة مكلفة بتزيين العروس وبإلباسها حلة خضراء تقليدية مطرزة بالصقلي تسمى ( قفطان النطع) .ثم يتقدم العريس في لباسه التقليدي المكون من (جابادور) وجلباب أبيض من (السوسدي) الرفيع وبلغة صفراء وطربوش أحمر للسلام على عروسه ويلبسها خاتم الزواج ويتبادلان تقديم الحليب والتمر لبعضهما البعض .
    كما يقدم العريس لعروسه الهدايا التي أحضرها في موكب يسمى (الهدية) مكون من أهله وفرقة موسيقية من (الطبالة والغياطة.(
    وفي وقت لاحق من نفس اليوم يبدأ حفل الحناء حيث تقوم (النقاشة) بتزيين يدي ورجلي العروس بنقوش وأشكال دقيقة وجميلة مستوحاة من زخارف الصناعة التقليدية وسط جو عائلي بهيج تفوح منه روائح البخور و (عود القماري) و(ماءالزهر) . كما تقوم بعض صديقات العروس بنقش الحناء على أيديهن تيمنا بها وجلبا للحظ.
    وفي جناح آخر من البيت تقوم أم العروس صحبة عدد من المساعدات بتقديم مأدبة عشاء تتكون غالبا من أطباق الدجاج المحمر المزينة بالزيتون والليمون (المرقد) إضافة إلى أطباق اللحم والبرقوق على الطريقة الرباطية.
    ويعتبر يوم السبت يوم الاحتفال بليلة الزفاف . ففي ظهر ذلك اليوم يقام حفل خاص بالنساء يسمى ب (الجلوة) وهي كلمة تعني حسب الحاجة فاطمة ( وهي إمرأة عايشت الكثير من الاعراس الرباطية ) اقتراب موعد ابتعاد العروس عن بيت أهلها والذهاب إلى بيت زوجها . ففي هذه الليلة تعمل النكافة على تزيين العروس والباسها أزياء تقليدية تتكون من ثلاث (لبسات).
    تبدأ ب " التخليلة الرباطية " وهي " تكشيطة " من الحرير بيضاء اللون تخلل بثوب رفيع فاتح يمسك (بشوكات) ذهبية . تتزين العروس بحلي خاصة فتضع فوق رأسها تاجا وتتقلد (خيط الروح) وتتمنطق حزاما ذهبيا كما تزين بأطواق عقيقية تسمى "المدجة".
    كما تلبسها النكافة أقراطا وأساور"دمالج" من الذهب و"العواويش" والتي تتكون من خليط من حبات الجوهر وسبائك رقيقة من الذهب والأحجار الكريمة التي تزيد العروس جمالا وتألقا . ويكون وجه العروس خلال الحفل مغطى بوشاح أبيض شفاف.
    وبموازاة مع ذلك في نفس اليلة وفي بيت تقليدي فسيح يقيم العريس الذي يحمل لقب السلطان طوال أيام العرس ويختار وزيرا من أصدقائه حفلا بهيجا يحضره رجال وشبان من عائلته.
    يعرف الحفل ب (التقصيص ) وتأتي تسميته كما أوضحت الحاجة حبيبة من قص أو حلاقة شعر العريس بمساعدة " وزيره " بحضور ضيوفه الذين يركنون لارتشاف كؤوس الشاي المنعنع وأكل مختلف أنواع الحلويات الرباطية التقليدية على أنغام الموسيقى الاندلسيةالاصيلة التي تؤديها فرقة تحضر خصيصا لتلك الغاية.
    وبعد منتصف ليلة السبت تأتي مجموعة من نساء عائلة العريس صحبة رجلين لأخذ العروس الى بيت عريسها وهن يرددن "اعطيونا ديالنا نمشيو فحالنا" فتستقبلهم عائلة العروس بالزعاريد والترحيب وتقدم لهم الحليب والتمر ومختلف الحلويات.
    بعد ذلك تزف العروس إلى عريسها في موكب بهيج يرافقه "الطبالة والغياطة".
    وتسمى ليلة مغادرة العروس لبيت أهلها الى بيت زوجها ليلة " الرواح " ولا يكون الانتقال فقط من بيت الى آخر وانما الى حياة جديدة


  2. ...

  3. #2

    السلام عليكم

    الصراحه عجبني كثيرا هذا الموضوع..خاصه العراس والتقاليد وتجهيز العروس...
    لم اسمع قط عن اعراس المغربيين..

    شكرا لك..على الموضع الجميل wink


    تحياتيgooood

  4. #3
    مشكوره يا ام عيون جرئيه على الموضوعgooood

    وعاى عرض التقاليد وتجهيز العروس

  5. #4
    السلام عليكم ....

    موضوع جدا" رائع ...وانا اول مره اسمع عن عرس المغاربه وفعلا" رائع ..

    اشكرك اختي الله يعطيك العافيهgooood

    سلام

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter