مشاهدة النتائج 1 الى 12 من 12

المواضيع: وداعا

  1. #1

    وداعا

    الى كل الاصدقاء قصة حلوة يارب تعجبكم
    لنبداء
    وداعا .......


    mad mad mad mad mad mad

    لقد أدركت منذ الوهله الاولى أنها تكرهنى تمأما مثلما أكرهها تماما .... بل أمقتها .. لا بل الاكثر من

    ذلك .... كم تمنيت لو قتلتها ..... ذبحتها ..... عذبتها ..... فأنا أكرهها ..... أكرهها ...... أكرهها ....

    أسمى مريم ، وأعرف أننى صغيرة السن على ذلك ، فبالطبع لم تسمعى قط عن طفله فى الخامسة من

    عمرها تقتل ؟!!!؟ يأااااه ..... فأنا أتخيل تعبيرات وجه من يقرأ هذه السطور .... نعم فأنا أعلم بل أنا على

    يقين من أنكم لم يأتى على خاطركم أن يكون هناك قاتله صغيرة فى مثل عمرى أنا ( وذلك باعتبار ما

    سيكون ) تجرؤ على فعل ا رويت لكم مسبقا .

    عفوأ أيها القارئ ! فشكلها هو الدافع الوحيد لما سوف أقدم عليه من فعل ؟؟!!!؟؟ نعم شكلها ... كم

    أكره أن أراها ... بل المحها .... وكيف أنظر اليها وهل الشقراء ذات الشعر المنسدلل على وجنتيها الرقيقة

    الناعمة .... كيف أنظر اليها وهى ذات العين الخضراء الواسعة ...... كم أنا أمقتها ! أمقتها ! وكم هى جميلة ؟!

    وياله من جمال محزن لى ... نعم فأحيانا ينتابنى شعور بالبصق على وجهها لولا أمى سامحها الله دائما

    تمنعنى من أيذائها بل وأحيانا تضربنى من أجل أختى التى تحبها ؛ فأنتم لا تدركون ما أشعر به حيالها

    عندما أرى سارة أختى ذات الثامنة أعوام وهى تثنى عليها بأهتمامها من ملابس وتدليل وعنايه بينما تهملنى

    أنا ؟!؟ بل تقضى معها معظم أوقات فراغها بعد عودتها من المدرسة وذلك فى حين أنها تعلم أننى بالطبع

    الاقرب لها من تلك البلهاء التافهة التى تبتسم فى بلادة لمن يراها .

    ولكن دعك من ذلك فالاتى قد حان وقت وقت الانتقام من تلك الحسناء اللعينة ، فعفوا أيها القارى أنك لم

    ولن تستطيع منعى من التخلص منها هذه المرة ( كما تفعل بى أمى دائما ) ؛ فلقد جهزت كل شى ..... نعم كل

    شى هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها devious devious devious

    مشتنى ردودكم لوعجبتكم القصة علشان أكمل باقى القصة
    كيلوا


  2. ...

  3. #2
    يسعدني أن أكون أول من يرد عليك كيلوا ...

    بدون مجاملة أخي قد حباك الله موهبة جميلة ....تعبيراتك واستخدامك لإسلوب ضمير المتكلم في القصة ..أثراها وزادها جمالاً ..كما أنه ناسب محتواها لأنها تكلم عن قضية مهمه للغاية ...
    أنا أتشوق لقرأة المزيد مما يخطه قلمك الشفاف .....tongue tongue tongue
    مشكور
    gooood gooood

  4. #3
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ظل الشمعه
    يسعدني أن أكون أول من يرد عليك كيلوا ...

    بدون مجاملة أخي قد حباك الله موهبة جميلة ....تعبيراتك واستخدامك لإسلوب ضمير المتكلم في القصة ..أثراها وزادها جمالاً ..كما أنه ناسب محتواها لأنها تكلم عن قضية مهمه للغاية ...
    أنا أتشوق لقرأة المزيد مما يخطه قلمك الشفاف .....tongue tongue tongue
    مشكور
    gooood gooood


    الله يكرمك أختى كلامك ده بيدينى ثقة كبيرة أوىىىىىىىىىىىىىىىىىى
    الف شكر أختى على الرد الخطيرررررررررررررررررررر

  5. #4
    صراحة القصة وايد حلوة مرة كتتير نتمنا انك تتكمل القصة
    مع تمنياتي بالتوفيق

  6. #5

  7. #6
    اسلوبك كان ممتع يشد القاري
    ويناقش قضيه من الواقع
    ولكن ياترى ماذا سيحصل للمسكينه
    انا بانتظارك وانتظار ابداع قلملك


    دمت ودام لنا قلمك

    أخوك الكناري

  8. #7
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة كناري الجنوب
    اسلوبك كان ممتع يشد القاري
    ويناقش قضيه من الواقع
    ولكن ياترى ماذا سيحصل للمسكينه
    انا بانتظارك وانتظار ابداع قلملك


    دمت ودام لنا قلمك

    أخوك الكناري
    الف شكر أخى على ردك بجد أنتوا أحسن أخوان ممكن لاى شخص يتمنا دايما بتشجعونى
    حسنا قريبا توروا ماحدث للضحية المسكينة
    لكن لن تستطيعوا أيقافها فلا تحولوا
    هاهاهاههاهاهاههاهاهاهاهاههاهااهاهاههاهاهاهاهاهااهه اهااههاهاهاها
    كيلوا

  9. #8
    تكمله القصة
    فاليوم هو الجمعه يوم العطلة الاسبوعى ويوم خروجى المعتاد مع سارة وأبى وأمى للتنزةكما عودنا دائما

    ؛ ولحسن الحظ أن اللعينة لاتفارق سارة أبداء فمن الواضح والاكيد أن خطتى سوف تنجح هذه المرة ؛ فقد

    وقع أختيار أبى وأمى هذه المرة على ركوب قارب صغير للتنزة فى تلك البحيرة القريبة من منزلنا .

    وقد حان بالفعل وقت وداعها ..... صغيرة ...... بلهاء ..... تافهة ...... عديمة الاهمية ....... و ...... و..... للاسف

    جملية !؟!؟!!!! ولكنها بالفعل لم يعدلها وجود بعد الان ... دائما .....وبلاعودة ... وداعا أيتها الحقيرة ....

    وداعا ......


    لقد دفعتها دفعه قوية ... نعم دفعتها بيدى حتى سقطت من يد أختى سارة فى مياه البحيرة .... حتى

    غرقت .... ولم يعد لها أثر ...... وجود .... حياة .... تافهة مثلها هذا هو مصيرها ؛ تلك هى المعادلة التى وضعتها

    أنا . أنا !!!! أتفهمون ... دائما أنا الافضل .... الاحسن ... و .... الاجمل .

    أنا لاأصدق نفسى ؛ لقد فعلتها ؛ فعلتها ؛ أه .... أخيرا لم يعد هناك من يحظى باهتمام سارة غيرى أنا ؛

    سواى أنا ؛ وحدى أنا ..... ولم يعد أيضا من يستفذ جمالى أنا ..... حب الناس لى أنا ..... وحدى أنا بدون تلك

    المهزلة قرينة حزنى وشقائى السابق مع أختى وحبيبتى سارة لى الان ولم يعد من .... من ..... ما هذا ؟؟ .....

    وما الذى يحدث ؟؟ فحقا أنا لا أدرى ما ال1ى يجعل أختى سارة تصرخ باعلى صوتها شاكية لامى قائلة :

















    أوه ماما ؛ لقد أسقطت مريم دميتى الصغيرة الحسناء فى مياه البحيرة ........



    أه ه ه ه ه ه ه يا أمييييييييييي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    " النهاية "
    هاهاهاهاهاهاههاهاهاهااهاهاهاهاههااهههاهاهاهاهاهاها ا

  10. #9
    أخي Kilua 2005:
    جيد..
    الحبكة جميلة.. والفكرة أيضا..
    لكن بطريقة ما استطعت استنتاج ما الذي يحصل منذ أن قرأت الجزء الأول..
    المزيد من القراءة والمزيد من التدريب..
    ولن يكون هناك منافس لك..
    ثق بي..
    تحياتي..
    أمجاد..

  11. #10

  12. #11
    طيب .....

    فقعتني من الضحك ...!!

    ما توقعتها دميه أبد ....

    خطيررررررررررره

  13. #12

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter