مشاهدة النتائج 1 الى 12 من 12
  1. #1

    تحقيق أو نبذه او قصه رضــا النـاس غــايـة لاتــدرك!!

    بسم لله الرحمن الرحيم


    يا سيدي: افعل ما بدا لك!!
    أنيس منصور


    إنها حكاية أين تضع يدك. يقال إن متهما وقف أمام القاضي وقد وضع يده في جيبه، فغضب القاضي وقال: أخرج يدك من جيبك يا قليل الأدب! قال المتهم: يا سيادة القاضي والله أنا محتار، إن وضعت يدي في جيبي فأنا قليل الأدب، وإن وضعتها في جيوب الناس فأنا لص، قل لي سيادتك أين أضعها!

    وهي أيضا حكاية جحا وابنه وحماره، إذا ركب ابن جحا الحمار قالوا: الولد قليل الأدب، كيف يترك والده يمشي وراءه، وإذا ركب جحا حماره وترك ابنه قالوا: رجل لا رحمة عنده كيف يترك ابنه الصغير يمشي وراءه، وإذا ركب الاثنان الحمار قالوا: ليس عندهما رحمة، وإذا سار الاثنان وراء الحمار قالوا: مجنون وابنه! وتساءل جحا: ما الذي أفعله، أنا لا أستطيع أن أحمل الحمار وابني فوقه؟ وقال شاعر مصري فصيح:


    * ضحكت فقالوا: ألا تحتشم؟

    * بكيت فقالوا: ألا تبتسم؟

    * بسمت فقالوا: يرائي بها

    * عبست فقالوا: بدا ما كتم

    * صمتّ فقالوا: كليل اللسان

    * نطقت فقالوا: كثير الكلم

    * حلمت فقالوا: صنيع الجبان

    * ولو كان مقتدرا لانتقم

    * بسلت فقالوا: لطيش به

    * وما كان مجترئا لو حكم

    * يقولون: شذّ إذا قلت لا

    * وإمّعة حين وافقتهم

    * فأيقنت أنني مهما أرد


    * رضا الناس لا بد من أن أذم!

    وأنا إذا نشرت شعرا قالوا: ليس عنده ما يقوله. وإذا لم أنشر شعرا قالوا: صناعته الأدب ولا يحفظ بيتا واحدا ويدعي أنه شاعر ابن شاعر، وإذا قلت: شاعر قالوا: فأين شعره؟ وإذا قلت كان والدي شاعرا قالوا: لم نقرأ له ولا عنه. وإذا نشرت شعرا لوالدي قالوا: بل من تأليفي أنا، وإذا نشرت شعرا لي قالوا: بل نظم والده.

    فبالله ماذا افعل؟ وأنا أتولى عنك الجواب: أن أقول ما يعجبني، فأنا لن أحصل على الأغلبية المطلقة للقراء في كل شيء!




    لذلك حتى لو عملت العجب العجاب من المستحيل أن ترضي جميع أذواق الناس وذلك لإختلاف طبائعهم ونفسياتهم..
    فقد قيل رضا الناس غاية لاتــدرك ومن عانى ليطلب رضا الناس مات هماً وحسرة..
    لكن رضـا الله تعالى أمنيـة قد تدركها وتحققها أنت بنفسك,, لذلك فلتكن هي هدفنا وغايتنا ولنجعلها مقياساً لنا في أمورنا وتصرفاتنا كلها..

    قال صلى الله عليه وسلم "إن الله إذا أحب عبداً دعا له جبريل، عليه السلام، فقال: إني أحب فلانا فأحبه، قال: فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول: إن الله يحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، قال: ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغض الله عبداً، دعا جبريل، فيقول: إني أبغض فلانا فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء: إن الله يبغض فلاناً، فأبغضوه، قال: فيبغضونه، ثم توضع له البغضاء في الأرض".

    فأيهما أعظم رضا الناس أم رضا رب الناس!!


    إلى اللقـاء
    اخر تعديل كان بواسطة » HAYAT في يوم » 13-04-2006 عند الساعة » 00:25
    ازف الرحيـل
    اوصيـكم
    العمــاد
    تائبـون
    المصيـر
    اذا كنت مخطي على احد انا آآسف رجاء حللونـي
    في امـان للــه


  2. ...

  3. #2

    عمرنا ماراح نرضى النااااااااااااااااس mad


    نرضى ربنا احسن لنا gooood


    يسلمووووووووو biggrin عالموضوع
    attachment

    [GLOW]
    [/GLOW]

  4. #3
    مشكور اخوي على الموضوع الرائع.

    ومن حاول ان يرضي الناس قد لا يستطيع بل قد يعصي الخالق فيخسر رضا الخالق ( فكيف سيهنأ ) في دنيا خلقها الخالق عز وجل لكي يعيش الانسان بها ووالله من بات ليرضي الناس لن يرضوا مهما عمل. عليك يا عبد الله برضا الخالق ومن رضي عنه الله رضي عنه الناس كما قال اخي هيات في الموضوع وبالادلة.

    شاكراً لك اطروحاتك الغالية.........

    اتمنى لك دوام التقدم.
    أخوك.....................................
    جيرايا ساما

  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ثلوج

    عمرنا ماراح نرضى النااااااااااااااااس mad


    نرضى ربنا احسن لنا gooood


    يسلمووووووووو biggrin عالموضوع

    أكيد مستحيل نرضي الناس فمهما فعلنا فطبيعة نظرة الناس عموماً قاصرة تحكم على ظاهر الشخص فقط
    وذلك لإختلاف نظراتهم وطبائعهم..sleeping

    فماهي الفائدة أصلاً في المبالغة والمعاناة لطلب رضا الناس دون أن تكون مندرجة تحت رضا الله سبحانه وتعالى!!

    الله يسلمك من كل شر..
    ومشكوووره على المرورgooood
    اخر تعديل كان بواسطة » HAYAT في يوم » 13-04-2006 عند الساعة » 09:34

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة هوكاجي جيرايا ساما
    مشكور اخوي على الموضوع الرائع.

    ومن حاول ان يرضي الناس قد لا يستطيع بل قد يعصي الخالق فيخسر رضا الخالق ( فكيف سيهنأ ) في دنيا خلقها الخالق عز وجل لكي يعيش الانسان بها ووالله من بات ليرضي الناس لن يرضوا مهما عمل. عليك يا عبد الله برضا الخالق ومن رضي عنه الله رضي عنه الناس كما قال اخي هيات في الموضوع وبالادلة.

    شاكراً لك اطروحاتك الغالية.........

    اتمنى لك دوام التقدم.
    أخوك.....................................
    جيرايا ساما
    نعم كلامك صحيح فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق فكيف يفكر أن يهنأ و يجد السعادة له في الدارين!!
    ذكرتني بأحد الأحاديث الشريفة لكنه مايحضرني حالياً,,وهو فيما معناه إنه أكبر خسارة يجنيها الإنسان على نفسه يوم القيامة من كان يعيش ليطلب رضا الناس على حساب سخط لله تعالى!!

    وأشكر لك مرورك الرائع..gooood

  7. #6
    السلام عليكم ورحمــة الله وبركاته


    [GLOW]لعل الغاية والمقصود الأساسي هو ماعُبر عنها في هذه الخاطرة,,[/GLOW]
    يعيش أناس ؛ للناس..

    ويعيش أناس ؛ لدنياهم..

    ويعيش أناس ؛ لدنيا غيرهم..

    ويعيش أناس ؛ لا في العير ولا في النفير..

    وأعظم الناس ؛ من عاش للناس لطلب رضا لله تعالى..

    يعيش للناس ؛ يواسيهم بالبر والإحسان . والعفو والأمان .

    يعيش للناس ؛ بصدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وبذل النصيحة .

    يعيش للناس ؛ بمواساتهم والتخفيف من آلامهم .

    يعيش للناس؛ يبذل المعروف، ويغيث الملهوف .

    يعيش للناس؛ يرحم الكُل، ويحمل الكل .

    يعيش للناس ؛ يرحم الخلق ويعين على نوائب الحق.



    ولم تجتمع هذه الخصال إلا في محمد صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي ,,
    فلـذلك هــو
    [GLOW]أعظــم الناس[/GLOW]
    ولله در القائل :

    وأجمل منك لم تر قط عيني *.* وأكمل منك لم تلد النساء .

    خلقت مبرأ من كل عيب *.* كأنك قد خلقت كما تشاء.
    اخر تعديل كان بواسطة » HAYAT في يوم » 13-04-2006 عند الساعة » 21:17

  8. #7
    اشكرك من كل قلبي على اطراحاتك الرائعة وتعقيبك المنقطع النظير..

    اتمنى لك دوام العافية..

    أخوك...................................
    جيرايا ساما

  9. #8
    من المستحيل أن ترضي جميع أذواق الناس وذلك لإختلاف طبائعهم ونفسياتهم..
    فقد قيل رضا الناس غاية لاتــدرك ومن عانى ليطلب رضا الناس مات هماً وحسرة..

    ولكن رضا رب الناس اهمّ
    مشكور على الموضوعsmile
    attachment
    ^^Friends 4 Ever
    asian Thanx A Lot Farosha

  10. #9
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أنيس منصور كاتب رائع وغالبا ما تعجبني مقالاته التي ينشرها في صحيفة الشرق الأوسط

    يا سيدي: افعل ما بدا لك!!

    هذه خلاصة القول أن يفعل الإنسان ما يراه مناسباً له لا ضير أن يستشير الأخريين فلا خاب من استشار و لكن في النهاية عليه أن يتبع قناعته و ما يؤمن به
    والأمر هنا يستوقفني لمثلين متناقضين
    الأول
    إرضاء الناس غاية لا تدرك
    و المثل الثاني
    كل ما تشتهي و البس ما يشتهيه الناس
    فأيهما نتبع
    إن خير من نسعى لإرضائه هو رب الناس أولاً و الوالدين ثانياً

    أشكرك أخي الكريم على هذا الموضوع الرائع
    Thanks MegaToon

    attachment

  11. #10
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة هوكاجي جيرايا ساما
    اشكرك من كل قلبي على اطراحاتك الرائعة وتعقيبك المنقطع النظير..

    اتمنى لك دوام العافية..

    أخوك...................................
    جيرايا ساما

    حياك الله أخي هوكااجي..
    العفو هذا من ذوقك..
    وأشكر لك مرورك وإهتمامك..gooood

  12. #11
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ~*{ RoGiNa }*~
    من المستحيل أن ترضي جميع أذواق الناس وذلك لإختلاف طبائعهم ونفسياتهم..
    فقد قيل رضا الناس غاية لاتــدرك ومن عانى ليطلب رضا الناس مات هماً وحسرة..

    ولكن رضا رب الناس اهمّ
    مشكور على الموضوعsmile

    نعم هذا صحيح رضا الرب هي هدف والغاية التي لابد لنا أن أندركها..
    العفو وشاكر لك على مرورك..gooood

  13. #12
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الوردة الجوريه
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أنيس منصور كاتب رائع وغالبا ما تعجبني مقالاته التي ينشرها في صحيفة الشرق الأوسط

    يا سيدي: افعل ما بدا لك!!

    هذه خلاصة القول أن يفعل الإنسان ما يراه مناسباً له لا ضير أن يستشير الأخريين فلا خاب من استشار و لكن في النهاية عليه أن يتبع قناعته و ما يؤمن به
    والأمر هنا يستوقفني لمثلين متناقضين
    الأول
    إرضاء الناس غاية لا تدرك
    و المثل الثاني
    كل ما تشتهي و البس ما يشتهيه الناس
    فأيهما نتبع
    إن خير من نسعى لإرضائه هو رب الناس أولاً و الوالدين ثانياً

    أشكرك أخي الكريم على هذا الموضوع الرائع
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    فعلاً كتابات أنيس منصور رائعــة وكان لي هدف من مقــاله هذا..
    ياسيدي إفعل مابدا لك تشعر أن تفعل ماتميل له نفسك وما أنت مؤمن به بقناعتك,,فكيف إذا جعلنا رضا الله تعالى هدفاً ومقياساً لنا في أمورنا وأفعالنا كلها,,
    إن خير من نسعى لإرضائه هو رب الناس أولاً و الوالدين ثانياً
    نعم كلامك صحيح..
    وأشكر لك أختي تعقيبك ومرورك الرائع..gooood

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter