مشاهدة النتائج 1 الى 11 من 11
  1. #1

    Thumbs up السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    قال عليه الصلاة والسلام)خمس تجب للمسلم علىأخيه: رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، وإتباع الجنائز( (رواه مسلم).
    asian asian asian asian asian asian asian asian asian asian asian
    صيغ السلام:
    قال النووي:[ وأفضل السلام أن يقول: ( السلام عليكم ) فإن كان المُسلم عليهواحداً فأقله (السلام عليك) والأفضل أن يقول: (السلام عليكم ) ليتناوله وملكيه،وأكمل منه أن يزيد (ورحمة الله) وأيضاً (وبركاته)، ولو قال: (سلام عليكم) أجزأه.]
    * السلام أول أسباب التآلف, ومفتاح استجلاب المودة. وفي إفشائه تحقيق للألفة بين المسلمين, وإظهار شعارهم المميز لهم من غيرهم من أهل الملل, مع ما فيه من رياضة النفس, ولزوم التواضع, وتعظيم حرمات المسلمين. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم"(رواه مسلم).
    ولقد جاءت نصوص كثيرة تبين آداب السلام، نستخلص منها ما يلي:

    *يستحب إلقاء السلامبصيغته الكاملة:
    وهي: "السلام عليكم ورحمة اللهوبركاته" ودليل ذلك: ما رواه أبو هريرة - رضي الله عنه - أن رجلاً مر على النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو في مجلس فقال: السلام عليكم، فقال: "عشر حسنات" . فمر رجل آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله،فقال: "عشرون حسنة" . فمر رجل آخر فقال: السلام عليكمورحمة الله وبركاته، فقال: " ثلاثونحسنة" (رواه البخاري في الأدب المفردوصححه الألباني). ومن هذا الحديث نعلم أن للسلام عدة صيغ، وأفضليتها بحسب الأجرالمذكور في الحديث السابق.
    وأما رد السلام فهو واجب، يتعين على المُسلَّم عليه الرد و إلا أثم، وأدلة فرضيته كثيرة، منها: قوله تعالى: )وَإذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أو رُدُّوهَا)(النساء86smile. وقد ذكر جمع من العلماء الإجماع على وجوب الرد. وتكون صفة الردبمثل السلام أو بأحسن منه؛ للآية، ويكون الرد بضمير الجمع وإن كان المسلِّم واحداً.
    * إذا لاقى الصاحب صاحبه اكتفى بالمصافحة مع السلام:
    فيترك المعانقة إلا عند القدوم من السفر، فإن المعانقة هنا مستحبة؛ لما ثبت عن أنس بن مالك رضي الله عنه من قوله: "كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تلاقوا تصافحوا، وإذا قدموا من سفر تعانقوا" (رواه الطبراني في الأوسط).
    * من السنة الجهر بالسلام وكذلك الرد:
    فلقد كان هدي النبي - صلى الله عليه وسلم - في السلام أن يرفع صوته بالسلام، أخرج البخاري في أدبه عن ثابت بن عبيد قال: أتيت مجلساً فيه عبد الله بن عمر، فقال: "
    إذا سلَّمت فأسمع فإنها تحية مباركة طيبة" (قال الألباني: صحيح الإسناد).
    وذكر ابن القيم: أن من هديه - صلى الله عليه وسلم -
    أنه كان يُسمع المسلم رده عليه.
    وأقل الجهر أن يسمع في الابتداء والجواب، ولا تكفي الإشارة باليد ونحوها، فإن لم يرفع صوته بحيث يسمع المسلم عليه، لم يكن آتياً بالسلام، فلا يجب الرد عليه
    .
    * كراهية الابتداء بـ (عليك السلام):
    فعن جابر بن سليم الهجيمي - رضي الله عنه - أنه قال : أتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت: عليك السلام. فقال: "لا تقل: عليك السلام، ولكن قل: السلام عليك". (رواه الترمذي) وعند أبي داود: "فإن عليكم السلام تحية الموتى"(صححه الألباني).
    *استحباب تكرار السلام ثلاثًا، إذا كان الجمع كثيرًا، أو شُك في سماع المُسلَّم عليه:
    فعن أنس - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا تكلم بكلمة أعادها ثلاثًا، وإذا أتى قوم فسلم عليهم سلم عليهم ثلاثًا (رواه البخاري). وذلك محمول على إذا ما كان الجمع كثيراً، وكذا لو سلم وظن أنه لم يسمع فتسن الإعادة.
    * من السنة تعميم السلام:
    للحديث المروي في الصحيحين وغيرهما: عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - أن رجلاً سـأل النبي - صلى الله عليه وسلم - : أي الإســلام خـير ؟ قـال : "تطعـم الطعـام وتقـرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف" ( رواه البخاري ومسلم) لما في ذلك من إفشاء السلام ونشره بين الناس، فيحصل بذلك مصالح عظيمة من تآلف بين المسلمين، وسلامة قلوب بعضهم لبعض .
    وضده السلام على الخاصة، وهو فعل غير محمود، بل هو من علامات الساعة؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن من أشراط الساعة إذا كانت التحية على المعرفة"( الصحيحة /648).
    فعجباً للمسلمين الذين تركوا هذه السنن فتفرقوا، ومضوا يطلبون النصر وهم على هذه الفرقة!..
    اللهم اجمع شمل المسلمين وارزقهم وحدة الصف يا رب العالمين... آمين


  2. ...

  3. #2

  4. #3
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    جزاك الله خير أختي على مرورك الطيب....

  5. #4
    جزاك الله خيرا أختي
    kati
    على الموضوع الجميل

    تحياتي

  6. #5
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أختي الكريمة kati جزاكِ الله خيراً على الطرح الموفق والمدعم بحديث النبي صلى الله عليه وسلم

    اللهم اجمع شمل المسلمين وارزقهم وحدة الصف يا رب العالمين... آمين

    تحياتي وتقديري

  7. #6
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته اختي العزيزة كاتي .. حقيقة ..نقلة مميزة و موفقه جعلها لاله في ميزان حسناتك ..عندي اقتراح اتمنى تقبليه .هو ان تتابعي تكملة تفسير الحديث الشريف ..
    رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، وإتباع الجنائز( (رواه مسلم).


    لتعم الفائدة اكثر ..ما رأيكِ اختي الكريمة ؟smile
    لكِ أجمل تحية و اتطلع لجديدك و قيمك

  8. #7
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    جزاك الله خيراً أختي الغالية بياض الثلج على مرورك...

  9. #8
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    جزاك الله خيراُ أخي الإيجابي على مرورك...

    وأهلاً بك في المكسات....

  10. #9
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    جزاك الله خيراً أختي العزيزة ديموند ....على مرورك ..

    وشكراً على اقتراحك ....

  11. #10
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة kati
    قال عليه الصلاة والسلام)خمس تجب للمسلم علىأخيه: رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، وإتباع الجنائز( (رواه مسلم).
    asian asian asian asian asian asian asian asian asian asian asian
    صيغ السلام:
    قال النووي:[ وأفضل السلام أن يقول: ( السلام عليكم ) فإن كان المُسلم عليهواحداً فأقله (السلام عليك) والأفضل أن يقول: (السلام عليكم ) ليتناوله وملكيه،وأكمل منه أن يزيد (ورحمة الله) وأيضاً (وبركاته)، ولو قال: (سلام عليكم) أجزأه.]
    * السلام أول أسباب التآلف, ومفتاح استجلاب المودة. وفي إفشائه تحقيق للألفة بين المسلمين, وإظهار شعارهم المميز لهم من غيرهم من أهل الملل, مع ما فيه من رياضة النفس, ولزوم التواضع, وتعظيم حرمات المسلمين. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم"(رواه مسلم).
    ولقد جاءت نصوص كثيرة تبين آداب السلام، نستخلص منها ما يلي:

    *يستحب إلقاء السلامبصيغته الكاملة:
    وهي: "السلام عليكم ورحمة اللهوبركاته" ودليل ذلك: ما رواه أبو هريرة - رضي الله عنه - أن رجلاً مر على النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو في مجلس فقال: السلام عليكم، فقال: "عشر حسنات" . فمر رجل آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله،فقال: "عشرون حسنة" . فمر رجل آخر فقال: السلام عليكمورحمة الله وبركاته، فقال: " ثلاثونحسنة" (رواه البخاري في الأدب المفردوصححه الألباني). ومن هذا الحديث نعلم أن للسلام عدة صيغ، وأفضليتها بحسب الأجرالمذكور في الحديث السابق.
    وأما رد السلام فهو واجب، يتعين على المُسلَّم عليه الرد و إلا أثم، وأدلة فرضيته كثيرة، منها: قوله تعالى: )وَإذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أو رُدُّوهَا)(النساء86smile. وقد ذكر جمع من العلماء الإجماع على وجوب الرد. وتكون صفة الردبمثل السلام أو بأحسن منه؛ للآية، ويكون الرد بضمير الجمع وإن كان المسلِّم واحداً.
    * إذا لاقى الصاحب صاحبه اكتفى بالمصافحة مع السلام:
    فيترك المعانقة إلا عند القدوم من السفر، فإن المعانقة هنا مستحبة؛ لما ثبت عن أنس بن مالك رضي الله عنه من قوله: "كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تلاقوا تصافحوا، وإذا قدموا من سفر تعانقوا" (رواه الطبراني في الأوسط).
    * من السنة الجهر بالسلام وكذلك الرد:
    فلقد كان هدي النبي - صلى الله عليه وسلم - في السلام أن يرفع صوته بالسلام، أخرج البخاري في أدبه عن ثابت بن عبيد قال: أتيت مجلساً فيه عبد الله بن عمر، فقال: "
    إذا سلَّمت فأسمع فإنها تحية مباركة طيبة" (قال الألباني: صحيح الإسناد).
    وذكر ابن القيم: أن من هديه - صلى الله عليه وسلم -
    أنه كان يُسمع المسلم رده عليه.
    وأقل الجهر أن يسمع في الابتداء والجواب، ولا تكفي الإشارة باليد ونحوها، فإن لم يرفع صوته بحيث يسمع المسلم عليه، لم يكن آتياً بالسلام، فلا يجب الرد عليه
    .
    * كراهية الابتداء بـ (عليك السلام):
    فعن جابر بن سليم الهجيمي - رضي الله عنه - أنه قال : أتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت: عليك السلام. فقال: "لا تقل: عليك السلام، ولكن قل: السلام عليك". (رواه الترمذي) وعند أبي داود: "فإن عليكم السلام تحية الموتى"(صححه الألباني).
    *استحباب تكرار السلام ثلاثًا، إذا كان الجمع كثيرًا، أو شُك في سماع المُسلَّم عليه:
    فعن أنس - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا تكلم بكلمة أعادها ثلاثًا، وإذا أتى قوم فسلم عليهم سلم عليهم ثلاثًا (رواه البخاري). وذلك محمول على إذا ما كان الجمع كثيراً، وكذا لو سلم وظن أنه لم يسمع فتسن الإعادة.
    * من السنة تعميم السلام:
    للحديث المروي في الصحيحين وغيرهما: عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - أن رجلاً سـأل النبي - صلى الله عليه وسلم - : أي الإســلام خـير ؟ قـال : "تطعـم الطعـام وتقـرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف" ( رواه البخاري ومسلم) لما في ذلك من إفشاء السلام ونشره بين الناس، فيحصل بذلك مصالح عظيمة من تآلف بين المسلمين، وسلامة قلوب بعضهم لبعض .
    وضده السلام على الخاصة، وهو فعل غير محمود، بل هو من علامات الساعة؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن من أشراط الساعة إذا كانت التحية على المعرفة"( الصحيحة /648).
    فعجباً للمسلمين الذين تركوا هذه السنن فتفرقوا، ومضوا يطلبون النصر وهم على هذه الفرقة!..
    اللهم اجمع شمل المسلمين وارزقهم وحدة الصف يا رب العالمين... آمين
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ، جزاك الله خيرا على الموضوع القيم و استجاب الله دعاءك للمسلمين
    http://www.quranflash.com/
    اللهم ارفع قدر أبي الحبيب و خالتي الحبيبة
    جمعني الله بكم في الفردوس
    رب آنس وحشتي و كن معي


  12. #11
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

    جزاك الله خيراً أختي مايا على مرورك الطيب...

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter