مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    تابع رسول الهدى إمام المرسلين...

    أي معلم كان ..وأي إنسان ؟هذا المترع عظمة وأمانة وسمو ؟ابن عبدا لله محمد...رسول الله إلى الناس في قيظ الحياة .أي سر توفر له فجعل منه ا نسانا ليشرف بني الإنسان ! اىايمان ..أي عزم ..وآي إمضاء !أي صدق ..أي طهر ..وآي نقاء!أي تواضع.. أي حب ..إي وفاء !أي تقديس للحق !أي احترام للحياة والأحياء!ومهما تتباراالقرائح والإلهام والأقلام متحدثة ,عنه عازفة أنا شيد عظمة ,
    فستظل جميعا كان لم تبرح مكانها ولم تحرك بالقول لسا نها ...فانا إن كنا نتحدث عن الرسول عليه الصلاة والسلام في هذه الصفحات
    القادمة فهي لا تطمع في أن توفي الحديث بعض حقه .ولا تزعم أنها تقدم الرسول العظيم إلى القراء..إنما هي لاغبر بنان تؤمي على استحياء إلى بعض سمات تفوقه وعظمته التي جعلت أفئدة الناس تهوي إليه والتي جذبت نحوها هولاءالناس من مهاجرين وأنصار والتي جعلتهم يرون فيه الهدف والطريق..والمعلم والصديق وطلحة والزبير وعثمان وعبدا لرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص..متخلين بهذه المسارعة المؤمنة عن كل ماكان يحيطهم بقومهم مجد وجاه،مستقبلين في الوقت نفسه حياه تمور مورا شديدا بلاعباء،وبالصعاب،وبالصراع؟؟مالذي جعل ضعفاء قومه يلوذون بحماه ويهرعون إلى رايته ودعوته وهم يبصرون اعزل من المال..ومن السلاح..ينزل به الأذى ويطارده الشرتحدرهيب،دون أن يملك عليه الصلاة والسلام له دافعا ؟؟مالذي جعل جبار الجاهلية (عمر بن الخطاب)وقد ذهب ليقطف رأسه العظيم بسيفه،يعود ليقطف بنفس السيف الذي زاده الإيمان اعظاء رؤؤس أعدائه ومظطهديه؟؟مالذي جعل صفوة رجال المدينة ووجهاءها يفدون إليه ليبايعوه علىان يخوض ومعه البحر والهول،وهم يعلمون أن المعركة بينهم وبين قريش ستكون اكبر من الهول؟؟ مالذي جعل المؤمنين به يزيدون له ولا ينقصون،وهو الذي يهتف فيهم صباح مساءfrownلا املك لكم نفعا،ولا ضرا......ولا ادري ما يفعل بي ولأبكم )؟؟ مالذي جعلهم يصدقون إن الدنيا ستفتح عليهم أقطارها،وان أقدامهم ستخوض خوضا في ذهب العالم وتيجانه.وان هذا القران الذي يتلونه في استخفاء،ستردده الأفاق عالي الصدح قوي الرنين،لافي جيلهم فحسب ولأفي جزيرتهم فحسب بل عبر جميع الزمان والمكان؟؟ما الذي ملا قلوبهم يقينا وعزما..انه ابن عبدا لله ..ومن لكل هذا سواه..لقد راوراي العين كل فضائله ومزاياه..راو طهره،وعفته ،وأمانته،واستقامته،وشجاعته...وراو سماحته ،وحنانه ...وراو عقله،وبيانه...راو الشمس تتألق تألق صدقه وعظمته نفسه.راو كل هذا،لامن وراء قناع..بل مواجهة وتمرسا،وبصرا وبصيرة...وحين يرى عربي تلك العصور شيئا ويفحصه،فلا ينبئك حينئذ مثل خبير...وطفولته لم تكن كبقية الطفولات..فعلى سبيل المثال..كانت قريش تتحدث عن حفيد عبد المطلب الذي ينأى عن ملاعب الأطفال،واسما رهم،ويقول كلما دعي إليها:]أنا لم اخلق لهذا[....وكانت تحدث أبنائهم به واذعته بينهم مرضعته حليمة،حين عادت به إلى أهله،حاكية لهم من ملحوظاتها ومشاهداتها وتجربتها مع الطفل مااقنعها بأنه طفل غير عادي،وانه ينطوي على سر يعلمه الله،وقد تكشفه الأيام...وأما شبابه-يا لطهر شبابه - فقد كان أكثر وضوحا وإسفارا...وكان حديث قومه عنه وشغلهم به،أكثر دأبا وإكبارا...وأما رجولته فقد كانت ملء كل عين،وإذن،وقلب..وكانت فوق هذا، ضمير مجتمعه وقومه،يقيسون بسلوكها وتصرفا تها كل رؤاهم عن الحق،والخير،والجمال...هي إذن حياة واضحة مقروءة...من المهد إلى الممات...لكان الله تعالىا راد هذا،ليقول لناس:هذا رسولي إليكم،وسيله المنطق والعقل..وهذه حياته كلها مذ كان جنينا...فبكل مامعكم من منطق وعقل،افحصوها..وحاكموها ..هل ترون فيها شبهه..؟هل تبصرون زيفا..؟هل كذب مرة..هل خان مرة..هل هبط مرة..هل ظلم إنسانا.. هل كشف عورة..هل قطع رحما..هل أهمل تبعة..هل تخلى عن مرؤوة..هل شتم أحدا..هل استقبل صنما..؟؟؟ابحثوا جيدا،وافحصوا تماما،فليس على طور من أطوار حياته ستر ولا حجاب..فإذا كانت حياته كما ترون وكما تبصرون نقاء،وصدقا وعظمة..افيسيغ المنطق والعقل أن يعرف الكذب بعد سن الأربعين جل هذه حياته!وحين يرونه،وهو الرسول الذي تملا رايته الأفق عزيزة ظافرة،يصعد المنبر ويستقبل الناس باكيا وهو يقولfrownمن كنت جلدت له ظهرا،فهذا ظهري فليقتد منه..ومن كنت أخذت له مالا فهذا مالي فلياخذمنه ).لم تتخلف نفسه عن أغراض حياته العظمى قيد شعيرة.ولم يخلف موعده مع الله في عباده ولأفي جهاد.فلا يكاد النصف الأخير من الليل يبدأ ينهض قائما،فيتوضأ ويظل كما اعتاد بدا يناجي ربه( ويصلي ويبكي).تراكمت الأموال بين يديه تلالا،فلم يتغير،ولم يأخذ منها الامثلها ياخذاقل المسلمين شانا وأكثرهم فقرا.ثم مات ودرعه مرهونة..دانت البلاد كلها لدعوته، ووقف أكثر ملوك الأرض أمام رسائله التي دعاهم بها الإسلام وجلين ضارعين.فما استطاعت ذرة من زهو وكبر،أن تمر بعد فراسخ.ألقى كل أعداء دينه السلاح ومدوا إليه أعناقهم ليحكم فيها بما يرى،بينما عشرة ألاف سيف تتوهج الفتح فوق ربا مكة في أيدي المسلمين فلم يزد على أن قال لهمfrownاذهبو فانتم الطلقاء).ابقي ثمة ريب في رسالته؟إنسان ينذر حياته لدعوة ليس له فيهااي مغنم شخصي من ثراء ومنصب اوجاه اونفوذ حتى الخلود التاريخي لشخصية لم يكن في حسابه لأنه لا يؤمن الابخلود عند الله..ثم يكون كاذبا؟وفيما إذن كذبه!الاتنزه فيه الانسانيه!وتنزه فيه الرسول!هاهو ذا محمد قبل رسالته.وهاهو ذا محمد بعد رسالته.هاهو ذا، والمهد يستقبله.ثم هاهو ذا وفراش الموت يدثره-هل ترى العين في طول حياته وعرضها من تفاوت؟.......أبدا .....والآن لنقف قليلا على مقربة من السنوات الأولى لرسالته فتلك سنوات قلما نجدلها في تاريخ الثبات والصدق والعظمة نظيرا.وتلك سنوات كانت فاتحة الكتاب الحي.كتاب حياته وبطولته بل كانت قبل سواها مهد معجزاته.وبدا الرسول الرجل يلقن أول دروسه في أستاذية خارقة،وتفان عجيب.وكانت صورة المشهدتملاالزمان والمكان، بل التاريخ.وذوو الضمائر الحية في مكة يطربون،ويعجبون،ويقتربون.راؤ رجلا شاهقا عاليا.لا يدرون:هل استطال رأسه الىالسماء فلامسها..أم اقتربت السماء من رأسه فتوجته.راؤ تفانيا،وصمودا،وعظمة.إن الإنسان والرسول،التقيا في محمد لقاء وثيقا باهرا.والذين استرابوا في رسالته،لم يستريبوا في عظمته ولا في صفاء إنسانية وان والله الذي يعلم أين يجعل رسالته,قد اختار لها إنسان يزكيه أقصى ما تطمع البشرية في إدراكه من رفعة،وسمو،وأمانه.انه الأمين على عقول الناس وتفكيرهم،وقيامه بحق هذه الامانه،خير عنده واثر لديه من ملءالارض مجدا وتمجيدا.ولقد كان عليه الصلاة والسلام يعلم على اليقين انه جاء الحياة الانسانيه ليغيرها.وانه ليس رسولا إلى قريش وحدها،ولا الىالعرب وحدهم.بل رسول الله غلى الناس كافه وقد فتح الله –سبحانه-بصيرة على المدى البعيد الذي ستبلغه دعوته،وتخفف عنده رايته ورأى رأي اليقين مستقبل الدين الذي بشر به.
    ********************************
    اخر تعديل كان بواسطة » (جودالخير) في يوم » 29-03-2006 عند الساعة » 08:07


  2. ...

  3. #2
    مهما و كل ما كُتب عن خير الأنام محمد صلى الله عليه و سلم ...نبقى مقصرين بحقه و لا نوفيه حقه

    و قوله عليه الصلاة و السلام : انما بعثت لأتمم مكارك الأخلاق " ..و قول زوجه عائشة رضي الله عنها :
    " كان خلقه القرآن " يجعلنا خير أمة أخرجت للناس و لن نكون خير و أعظم أمة الا ان اتبعنا نهجة و اقتدينا بسيرته العطرة

    جزاكم الله خيرا اخ جيره على هذه النقلة المميزة و جعلها في ميزان حسناتكم

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter